هزة عنيفة    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    وزير الداخلية يتفقد أسرة شهيدين من ضباط الشرطة    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    الهلال يدك حصون الأمل بسباعية نظيفة في الممتاز    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كاتول ,, دجاجة الجنون
نشر في الراكوبة يوم 19 - 02 - 2011


كاتول ........ الجنون
نجم الدين جميل الله
كاتول دجاجة جنونية جدا أنيقة المنظر من بعيد . ريشها يسر الناظرين 'نشطة في المراقبة , صياحه عند الصبح . لا تستغرب عزيزي القارئ لان كاتول دجاجة من نوع أخر . تنام مع الديوك وتصيح الصبح أولهم و تطلق صيحات الخطر قبلهم
كاتول نشطة في كل شي إلا واحدة و هي التوالد فإنها من عذبات الدجاج ,أكثر الدجاج ظهورا في الساحة إما التكاثر فلا نصيب له فيها كاتول هذه دجاجة حمراء داخل حوش الدجاج كنت امتلكها . لم تلد أو تبيض عشرون عام و كاتول واحدة لا تموت و لا تزيد و عندما تبيض الدجاج و تزداد عدد الفراخ تقوم برعايتهم و تربي السواسيو حتى إذا أصبحوا دجاجا تركهم لكن بعد أن ترسخ فيهم مبادئ كاتول الأربعة :
الأكل بنهم و دون أدنى حساب, عدم العطف على الأخر , تخويف و ضرب الأخر الضعيف , التستر بثوب الدين
فدام كاتول معي طويلا دون بيض أو فراخ و كانت تحتضن بيض الآخرين و عندما تدرك أنها فسدت تتركها ولكن أحيانا يحتضن جميع الدجاج بيضها فلا تجد كاتول مفرا من احتضان البيض الفاسد ليزيدها فسادا على فسادها
استمر كاتول هكذا حتى قررت ذبحها لأنني اكتشفت أن جميع السواسيو التي ربتهم كاتول مثلها تماما لم يلدوا و لا يبيضوا بل يعملون على إفساد بيض الآخرين أيضا
ذبحت كاتول و قد مرت مياه كثيرة فوق الجسر و ليس تحتها منذ ذلك
و الآن هنالك كاتول أخرى يلوح في الأفق ليس هذه المرة في حظيرة دجاجي بل في حظيرة اكبر و اكبر بكثير من حظيرتي
حظيرة مساحتها مليون ميل مربع و دجاجها يعلمها الله ؟ كاتول هذه المرة لم يكتف باحتضان البيض الفاسد فحسب بل عمل على تهيئة الجو لها لتكون أكثر عفونة ثم قام بحمايتها حتى لا تكسرها حجارة الآخرين الذين يقذفون حظيرته من قريب , و ليس هذا فحسب
فكاتول جمع هذه المرة أعوانا له و مستشارين لإدارة مشروعه و تطبيق ما يحلو له
كاتول هذه المرة طرد الديك الكبير و أعوانه من الحظيرة وجعل لنفسه حماية من الكدايس و تعاقد مع الحداد حتى لا يصنع سكينا لذبحه
كاتول رفع شعارات الإصلاح و البناء و قام بحرق الحظيرة التي كانت من القش و الشوك ليقول إنه يبنيها بالطوب و الاسمنت .
كاتول سيطر على مصادر الدخل و الموارد الحية و كون له حزبا قبليا و عشوائيا و زخرفه بثوب ٍ من الوطنية الكاذبة و الدين
كاتول لم يعد الذي اعرفه قبل أعوام فأصبح الأن هو الملك في الحظيرة يطرد من يشاء و يحضن بيض من يشاء ويقسم الحظيرة كما يشاء
فيعطى الدجاجة فلان كذا لأنه كذا و لعلان كذا لأنه كذا , أما الفراخ و باقي الدجاج المغلوب على أمره فلا رحمة طرد و ضرب جماعي حتى أصبح الحظيرة غالية مكروهة للجميع. و يحاولون الابتعاد عنه قدر الإمكان
و لكن الأيام لم ترحم كاتول فجعل له أعداء من الكدايس و الثعالب معاً كاتول أحس بالخطر بعد تهديد الكدايس الذين يحاولون احتلال الحظيرة لأكل الفراخ الطري مع تزايد صيحات الثعالب الذين أصبحوا يقتربون شيئا فشيئا من المكان
فأصبح صاحبنا ينادي بالعودة للمشردين و الحريصين على امن الحظيرة
و لكن هل تعود الدجاج من جديد إلى الحظيرة ؟
سألت دجاجة فأجابت :( كم عدنا فكرر كاتول نفس افعاله و بل ارتكب أبشع منها بعد أن تأكد أن الثعلب تراجع رويدا رويدا .
أما الديك فله رأي أخر يقول : \" يجب أن يختار الدجاج إحدى ثلاث :-
ذبح كاتول و لو بمسمار و تخويف الكدايس بدم كاتول لنرتاح من الإزعاج
ترك الكدايس تفعل بكاتول ما تشاء و بعدها نبدأ معركة تحرير الحظيرة
التحالف مع الكدايس للإطاحة بكاتول حتى نضمن مستقبل زاهر للحظيرة
تلك ثلاث حلول مبسطة قدمه الديك على الساحة فعلى الجمهور إجراء الاستفتاء حولها
صيحة أخيرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فاختاروا يأيها الدجاج لا مفر من تلك الثلاث لكي تكون حظيرتكم أمنة مطمئنة
و الله من وراء القصد
نجم الدين جميل الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.