مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيره في تحسين صحة الأم والطفل    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامي
نشر في الراكوبة يوم 28 - 03 - 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى!!
حسن البدرى حسن
جاءت الانقاذ واول رئيس دولة اعترف بها حسنى مبارك ,الله لا رحم سنين حكمه الاثمة المليئة بالتعسف والاجرام السياسى ليس على شعب مصر فحسب بل امتد ليطال الشعب السودانى بتعميق جراحاته وتأييد الانقاذ والاعتراف بها كأول خنجر وضع على زور كل سودانى ماعدا المنتمين لحزب الشيطان ولحزب السحرة الماكرين,اعترف مبارك بالانقلاب الانقاذى وهو لايعلم حقيقة مايدور فى السودان سياسيا و وفى غمرة الحقد على الديمقراطية الوليدة فى السودان لقد سارع وهو فى غيبوبة حقد وكراهية يسعى خلالها لؤاد ديمقراطيتنا التى دفع فيها الشعب السودانى اغلى التضحيات ومن ثم اخذ القدر بيد الشعب السودانى بتحقيق ذلك الحلم الامنية ,ولكن تمر الايام والايام وتدور دائرة الزمن ورغم ارادة مبارك يثأر الشعب المصرى وتنتصر ارداته وتتلاقى مع محن الشعب السودانى الذى يعيش اليوم فى اسوأ حالات الديكتاتورية المدنية المغلفة بغلاف عسكرى ليصدق االكثيرين سياسيا ان هذا الحكم هو ديكتاتورية عسكرية يمكن التخلص منها كما سبق ان تخلص الشعب من ديكتاتوريتين عسكريتين من قبل عبود ونميرىوهاتان بالفعل تعتبران ديكتاتوريتين وقد تخلص منهما ,!اما الشعب السودانى اليوم فى مواجهة ديكتاتورية مدنية حزبية عقائدية شيطانية ,تتطلب طول النفس والسرية والتكتم الحقيقى على اى تحرك سياسى ثورى يهدف الى التخلص من هذه الحالة الشاذه من انواع الحكم التى يصعب وصفها واعتقد لاوصف معبرا اكثر من الحكم الطفيلى الذى نبت نبتا غريب الاطوار .
الحقيقة ان الرئيس المخلوع حسنى مبارك لم يرض عن الديمقراطية الوليدة فى السودان لانه يخشى رياح الخماسين التى تأتيه من جنوب مصر وبالتحديد من السودان ظنا منه ان وأده للديمقراطية فى السودان سيجنبه شرور الوعى للشعب المصرى للتحرر والانعتاق من براثن الديكتاتورية الحسنية الغاشمة التى مارس فيها مبارك اسوأ انواع الحكم العسكرى المتوارث من عبدالناصر الذى حكمه كان بردا وسلاما على الشعب المصرى مقارنة بمبارك والسادات الذى انحرف عن خط عبدالناصر وايضا تجرع مرارت انحرافه وذلك بقتل الاخوان المسلمين (فرع الجهاد الاسلامى)
له ,اما القدر نفذ فى مبارك فى لحظة كان يستنكر فيها خروج الشعب المصرى ضده ونسى انحرافه وفساده الذى ازكم حتى انوف الجيران صديق الامس عدو اليوم وهو الانقاذ وقائده عمر البشير الذى
كان وحزبه هم اسعد الناس لثورة الشباب المصرى للقضاء على حليفهم مبارك الذى من بعد اصبح عدوهم ,وهو لم يألوا جهدا اى (مبارك) حيث ناصبهم العداء بعد مؤامرة الانقاذ فى العام الف وتسعمائة وخمسة وتسعين فى اسمرا واصبح العداء سجالا بين الحكمين المنبوذين الى ان انتصرت ارادة الشعب المصرى فى ثورة يناير المظفرة ,ولكن بنفس المستوى العدائى الذى ناصبه مبارك للانقاذ بعد ما ان دق مسمار النعش فى ديمقراطية الشعب السودانى الوليدة الا ان الانقاذيين لم يتوانوا فى محاولة الالتفاف حول ثورة يناير المصرية الشبابية لسرقتها عن طريق بعض الاخوان المسلمين التابعين للانقاذ وللبشير فى مصر وهاهو اليوم البشير يتقدم بالهدايا من الذبيح لاسيما الابقار السمان لكى يحاول ان يخلق للانقاذ وجودا عاطفيا ليتعاطف معه الشباب المصرى الثائر الذى جله لم يكن كما يعتقد سحرة الانقاذ من تنظيمهم المؤود(الاخوان المسلمين)! جناح الجبهة القومية الاسلامية البشيرية فى السودان, والمعروف الان, ان كيلو اللحمة بالنسبة للمواطن السودانى يساوى عشرين الف جنيها!!!!!!!. ما كان الافضل ان تقدم هذه الهدية للشعب السودانى خاصة شعب دارفور وشرق السودان لانهما من ذوى القربى بنص النص القرأأنى؟؟!!(والزاد كان ما كفى البيت حرام على الجيران)!!!!.
الحقيقة : ان الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى الهش حيث لايقوى اى(الجسد الانقاذى), على تحمل مواجهة مسيرة شبابية سلمية خالية من السلاح والعتاد مطالبه اى(الشباب) تعتبر سلمية مشروعة بنص قوانين ودستور الانقاذ نفسه,وحيث ينشد فيها الشباب العيش الكريم بتوفير ابسط مقومات الحياة لمواطن لا يقوى على الحصول على الكسرة والملاح دعك عن الصحة والتعليم وتوفير وظائف لكل حسب تاهيله وقدراته ! هذا اولا ,اما ثانيا ان الهبات والاعانات التى يتجرأ الانقاذيون بتقديمها للاخرين, لاشك يعتبر هذا تطاولا على حقوق الشعب السودانى المكتسبة والتى يجب ان يتمتع بها قبل الاخرين مع احترامنا الشديد للاخوة الثوار وللشعب المصرى الجار ,لكن الشعب المصرى يعلم ان حال غالبية السواد الاعظم من الشعب السودانى يعانى ويلات الانقاذيين مهما حاولوا الظهور بمظر يزين وجه الحكم الكالح وقسوته والفتك بالشعب السودانى جوعا , كما هو الحال المعيشى فى السودان الان حيث جالون البنزين سعره ثمانية الاف جنيها وسعر كيلو اللحمة الضأن يساوى ستة وعشرين الف جنيها وانبوبة الغاز تساوى خمسة وثلاثين الف جنيها وكيلو البقر الذى يقدمه البشير هدية يساوى عشرين الف جنيها اما الخضروات اسعارها كالفاكهة, والفاكهه فى حكم العدم وغلائها حدث عنه ولاحرج!!!!.
الحقيقة ان ثورة الشباب السودانى لقد اكتملت كل مقوماتها, وتوفرت كل اسبابها لان اهل الحكم الانقاذيين نفذ فيهم القدر منذ انقلابهم وسوها بأيديهم لانهم يحملون معاول هلاكهم بفعلهم المنكر السىء وبتخطيطهم لتقسيم السودان ولتجويع شعب السودان ولتشريد شعب السودان ولاحتكار ثروات السودان ولتصفية خصومهم من سياسيى السودان وايضا يتبرعون بأموال الشعب السودانى وهو الاحوج والاحق بايفاء كل حقوقه السياسية والاقتصادية والصحية والمعيشية وهذا يعتبر حقا مكتسبا ينزع نزعا , ويؤخذ اخذا ,وهاهى الثورة تنطلق شرارتها وجذوتها التى ستستمر حتى ترى نور الحق وحتى ترى انبلاج ضوء الحرية والديمقراطية,لان دواعى الثورة لاتحتاج الى عناء بحث واسباب ولكننا نحن مسلمين, ان امر الحكم من الله سبحانه وتعالى , وهو الذى اوقف كل المحاولات العسكرية التجمعية والتحالفية والمظاهرات السلمية التى كانت منذ الانقلاب وهذا يعتبر وقفا الهيا
لتنفيذ القدر وبالرغم من المهلة الالهية طيلةكل هذه السنين لم يحاولوا ان يتعظوا من كل السواءات والجرائم التى ارتكبوها فى حق الشعب السودانى الذى يتجرع عند صباح كل يوم من ايام الله سبحانه وتعالى كأسا من كأسات الهلاك والموت على طريقة هتلر وهلاكو من الانقاذيين.!!!
الحقيقة ان الثورة يجب ان تكون ادواتها معنويا, النفس الطويل , اما ماديا, الصبر والمثابرة والعمل السلمى المتصل مع مراعاة التكتم عند الاعداد والمصادمة والثبات عند اللقاء ,لان الوعود الانقاذية بالسحق والقتل يجب ان تؤخذ مأخذ الجد حيث التسلط والانتقام هو سيد التصرف والارادة الانقاذية الباطشة لايألوا زبانيتها جهدا فى تنفيذ السحق والقتل الموعود به الشباب السودانى الثائر, لاننا نذكر الانقاذيين ان حسنى مبارك كان القاسم المشترك الاعظم بينه وبينهم عند الانقضاء عليه , ان حسنى لم يكن يتصور على الاطلاق ان يكون رئيسا متسولا! ولا ان يكون رئيسا مخلوعا,!! ولكن نفذ القدر وها هو هكذا , فهذا وجه الاشتراك بينه والانقاذيين حيث يستبعدون كل البعد ان ينقض ويقضى عليهم القدر الالهى, وادواته تكون الشعب السودانى وثورته الموعودة من الانقاذيين انفسهم بالسحق والتدمير !!! والثورة قائمة.
حسن البدرى حسن /المحامى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.