والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    تعرفة المواصلات.. المعادلة الصعبة!    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ودمدني مدينة الأحلام ..عبق التاريخ وصدي الذكريات (8)اا
نشر في الراكوبة يوم 25 - 06 - 2011


ودمدني مدينة الأحلام ...
عبق التاريخ وصدي الذكريات (8)
سلسلة خواطر يكتبها صلاح الباشا
صلاح الباشا
[email protected]
أقول بدءاً بأنه وفور بداية نشر هذه الحلقات عن مدينة الأحلام ودمدني ، فإن العديد من أهل ودمدني سواء في مدني أو بالعاصمة أو حتي خارج الوطن ، ظلت إتصالاتهم بنا بكافة الوسائل مستمرة ، بل كان منهم من يذكرني بمواقف وذكريات خافية عنا تزيد هذه المذكرات ألقا ورونقا ، بل وحميمية ، فشكرا لهم وفي مقدمتهم العم الباشمهندس ( آدم عبدالله ) نائب محافظ مشروع الجزيرة الأسبق وهو زوج إبنة عمنا الحاجة صفية الشقيقة الكبري للأخ وإبن العم جمال الوالي فالمهندس آدم عبدالله ظل من العلامات البارزة بمشروع الجزيرة ببركات وبمجتمع مدينة ودمدني ، فضلا علي أنه أهلاوي علي السكين ، وقد فاتته حلقتنا عن نادي الأهلي فأرسلت له رسالة من القاهرة ليحتفظ بالصحيفة وذلك بسبب أنه قد هاتفني ذات مرة حين أفضت في الحديث في هذه الذكريات عن نادي الإتحاد ليسألني أين سيد الأتيام الأهلي ؟ غير أنه أفادني عند عودتي إلي الخرطوم بأنه لم يجد ذلك العدد الذي نشر قبل إسبوعين بعدد الجمعة 29أبريل الماضي الذي يحتوي ذكرياتنا عن ماضي سيد الأتيام ، وسنعمل علي إرسال العدد له بودمدني ، وكذلك نزجي الشكر الجزيل للصديق والصحفي النبيه ( نزار ميرغني ) الذي بذل جهدا كبيرا في تجميع الصور العريقة عن مدينة الأحلام التي يتم نشرها مع هذه المذكرات وقد أعطانا الضوء الأخضر لإتاحتها لأهل السودان من خلال المذكرات هذه ، حيث كان قد رفعها بموقع ودمدني الإلكتروني الذي يشرف عليه الأخ الصديق المتوثب المهندس أبوبكر المبارك من مدينة جدة .. وكذلك نجد المتابعة والتذكير من الصديق الدكتور أمين العاقب مدير مستشفي الأكاديمية بالخرطوم وغيرهم كثر ، وقد علمنا بأن اهل ودمدني يتابعون بشدة نشر هذه الذكريات وبإهتمام شديد ، بل ظلوا يتداولون في مجالس أنسهم ومواقع عملهم العديد من الذكريات والمواقف حيث فتحت الذكريات شهيتهم لإسترجاع تقاطعات زمانهم الجميل في تلك المدينة الباهرة .. ودمدني . فشكرا لهم وبالطبع للسوداني.
نعود مرة أخري لأساتذتنا بالأهلية الوسطي (ب ) بودمدني ، حيث كان هناك الأستاذ الجليل وإبن حي (أم سويقو ) أحمد حسن مدني الذي كان يدرسنا الرياضيات والإنجليزي في السنة الرابعة أيضاً ، ثم سافر وقضي بقية عمره منذ نهاية الستينيات في مدارس الجماهيرية الليبية وتزوج من أسرة مصرية وإمتلك شقة بالقاهرة وقد قابلته في مدني في منتصف الثمانينات عندما عاد نهائياً ، لكنه رجع مرة أخري إلي الجماهيرية ، وقد سمعت أنه قد توفي مؤخراً في ليبيا في نهاية عام 2000م يرحمه الله ، وهو شقيق الأستاذ الراحل الزين حسن مدني المشرف التربوي والمعلم المشهور بالمدارس الأولية بمدني وقد كان الزين من الشخصيات الظريفة جداً بالمدينة ويسكن في منزلهم المعروف في حي أم سويقو بمحطة قباني بشارع القبة بمدني، وكنت أزورهم من وقت لآخر لوجود علاقة مصاهرة تجمع أحد أخوالي بهم وهو الراحل أحمد عبدالله التوم فقد كان متزوجا من شقيقتهم السيدة الراحلة السيدة زينب حسن مدني.
كما كان يعمل بالأهلية (أ) في تلك الفترة الأستاذ الموسيقار دهب السابق ذكره ودافوري ومحمد أبو الروس الذي كان يلعب لنادي النيل وحسن مهدي والبشير في مادة الدين وأستاذ عبدالرحيم قرشو ، وقد وجدنا الأخيرين فيما بعد في مدرسة مدني الثانوية يدرسون نفس المواد ، وكذلك الراحل اللواء شرطة لاحقا بابكر الصديق بليل والذي ترك التدريس في فترة لاحقة ليلتحق بكلية البوليس ويتخرج ضابطاً ثم يتدرج حتي يصل إلي وظيفة مدير عام الجوازات والجنسية والهجرة برئاسة وزارة الداخلية ثم تقاعد بدرجة لواء شرطة وقد توفاه الله قبل سنوات قليلة حين كان في رحلة علاج بالاردن .
ومن الشخصيات ( المهترشة) بودمدني والتي لايمكن نسيانها أبداً كان هناك رجلاً سايحاً في المدينة أي به بعض مس من التخلف أو الجنون وكان أصلعاً ، وكنا نطلق عليه لقب ( قرشو) كما كان هناك أيضاً عليش الدرويش ، وأيضاً حسين ودالبحيرية الذي كان يرتدي ملابس الرياضة بشعار نادي الإتحاد كاملة حتي الحذاء والشرابات ويمسك في فمه بالصفارة الهارمونيكا ويعزف عليها وهو يقطع شوارع السوق الكبير في منطقة شارع الجمهورية ، وكنا نجده دائماً في أستديو ( إبراهيم رشدي) المصوراتي بجوار عمارة أبو شمس في مكان ثلاجة الموز الحالية التي يمتلكها ( ود لاظ) ، وكان إبراهيم رشدي المصوراتي إتحادياً يعرض صور اللاعبين للبيع بسعر خمسة قروش للصورة مقاس بوستال ، ولذلك كنا نجد عنده في الاستديو دائماً الراحل كابتن مصطفي كرار مدرب الإتحاد وشقيقه الأكبر إبراهيم كرار الذي رحل أيضاًً والأستاذ الراحل هاشم ضيف الله الذي كان ناظراً لحنتوب الثانوية في ذلك الزمان ثم إنتقل إلي مدني الثانوية وهو رياضي مطبوع وكان يدرب الإتحاد أيضاً، أما رئيس النادي عزت أبو العلا فكنت تجده يجلس دائماً في النهار في المكتبة الوطنية التي تبيع الصحف والمجلات المصرية وتقع بناصية عمارة الديمياطي لصاحبها الراحل عيسي عبدالله والتي اصبحت الان كافتيريا سياحية لبيع الهامبورغر والعصيرات.
وكما ذكرنا من قبل كان يرأس نادي الإتحاد قبل عزت أبو العلا المرحوم أحمدإبراهيم خلوتي نائب محافظ مشروع الجزيرة الأسبق فيما بعد حتي السبعينيات من القرن الماضي وكان من الإداريين بالنادي ايضاً الزراعي الكبير ( مفتي) ، كما كان من الشخصيات الرياضية الإتحادية بالمدينة الحكم الدولي عابدين عبدالرحمن ، وبعد أن تقاعد عن التحكيم عمل أيضاً في رئاسة نادي الإتحاد ، ثم رئاسة الإتحاد المحلي لكرة بودمدني وهو شخصية إدارية صارمة وناشطة ومنضبطة في كل ما يوكل لها من مهام ، وقد كان يعمل أصلاً ضابطاً للإدارة بمشروع الجزيرة حيث كان من العلامات المضيئة في الحقل الرياضي والإجتماعي بمدني، وداخل مجتمع بركات ، وكان مصاهراً لعائلة الخانجي الشهيرة بحي القسم الأول بمدني ، ولدي العم عابدين أحد أبنائه الذي أصبح لاعب كرة متميزاً وهو (عواض ) وقد أسماه بهذا الإسم تيمناً ووفاءً لعائلة آل عواض ببركات حيث كانت لعابدين عيدالرحمن صداقة متميزة مع الحاج عبدالله عواض ببركات وهو عميد آل عواض في بركات وودمدني ، كما أن العم عابدين عبدالرحمن كان أيضاً علي علاقة متينة وحميمة مع أخي الراحل حسن الباشا حيث جمع بينهما العمل الإجتماعي والرياضي والثقافي المشترك ، فحسن الباشا كان رئيساً لنادي بركات الرياضي الإجتماعي لسنوات طويلة وكان أيضاً من الشخصيات المتميزة في العمل الإجتماعي والثقافي ، و الراحل حسن الباشا الذي توفاه الله في مايو 1997م كان في فترة من الفترات في بداية الستينيات سكرتيراً لنادي الزهرة في شارع بانت بودمدني حين كان يرأس النادي صديقه المرحوم رجل الإعمال عبدالعظيم عبدالرؤف ، وقد كانت ولازالت تربطني شخصياً علاقة زمالة وصداقة منذ الصغر وحتي الآن مع شقيق عبدالعظيم الأصغر وهو الدكتور عبدالمحسن عبدالرؤوف الأستاذ بكلية الطب بجامعة الفاشر حيث تزاملنا في مرحلتي الوسطي والثانوية بمدني وبعدها سافر هو لدراسة الطب بعين شمس بالقاهرة وكان معه في عين شمس من أبناء دفعتنا واصدقائنا – إبن جزيرة الفيل - المرحوم الدكتور كمال مهدي حسن الذي توفي في حادث مروري مروع بالسعودية بطريق الخرج في عام 1987م ( عليه الرحمة) كما درس بعين شمس في ذات الفترة من زملائنا الدكتور الرشيد عبداللطيف ،والذي كان أحد عازفي فرقة الموسيقي بمدني الثانوية علي آلة الإيقاع ويشاركه في العزف عليها الزميل الصحفي والمترجم الرشيد حميدة بالسعودية .
اذكر أن هنالك طالباً كان معنا ونسبقه بسنة واحدة بالأهلية وبمدني الثانوية ، وكان منذ صغره متعلقاً بهواية تحكيم الكرة إلي أن أصبح فيما بعد حكماً كبيراً يحكم حتي مباريات الهلال والمريخ ، وهو الأخ الحكم الدولي عبدالعظيم شنكل الذي عمل لاحقا مديراً في أحد فروع بنك النيلين ، وربما كان متأثراً بهواية أخوانه الكبار في مجال التحكيم مثل الحكم الدولي بابكر شنكل وأيضاً الحكم مصطفي شنكل الذي كان يعمل فرازاً للاقطان بمحالج مارنجان . كما اذكر أن الأخ مهدي عابدين الذي زاملناه بالأهلية قد لعب في نادي الإتحاد حيث كان والده عابدين يلعب حارساً للنادي في أزمنة سابقة. ومن غرائب الأشياء أننا عندما كنا بالأهلية الوسطي وكانت تجاورنا المدرسة الأولية الغربية كنا دائماً نتفرج علي مباريات تلك المدرسة الأولية بالصباح وقد جذبتنا موهبة و طريقة لاعب محدد بها وقد كان تلميذاً صغيراً وموهوباً في لعب الكرة وكنا نتوقع له مستقبلاً باهراً وصدق حدسنا فيما بعد ، ذلك الطفل الصغير هو فيما بعد اللاعب الضخم الفاضل سانتو هداف نادي الإتحاد ثم المريخ العاصمي والمنتخب القومي في السبعينيات ثم نادي النصر في دبي حتي إعتزاله وعودته للسودان ، وقد عاصر الفاضل عمالقة المريخ مثل بشري وبشارة وكمال عبدالوهاب ومحسن العطا وجاد الله ، وتأتي الصدف فيما بعد حينما كنت طالباً بجامعة القاهرة بالخرطوم في بداية السبعينيات أن أسكن مع بعض زملائي الطلاب ( كعزابة) بببيت المال بأم درمان في عام 1970م حيث كنا نعمل بالتدريس صباحاً في مدرسة بيت المال بجوار كبري شمبات ونذهب للدراسة بالمساء حين كانت جامعة القاهرة الفرع مسائية ، والصدفة هي أننا كنا نستأجر منزلاً في بيت المال بأم درمان بالقرب من منزل كابتن بشارة عبدالنضيف نجم المريخ والمدرب حالياً بالأمارات حيث كان يسكن معهم بمنزلهم في بيت المال وقتذاك الأخ كابتن الفاضل سانتو طوال فترته بالمريخ والفريق القومي إلي أن هاجر الفاضل إلي دبي عندما قام الرئيس نميري بحل الأندية الرياضية وإستبدلها بشيء غريب يسمي الرياضة الجماهيرية، وعندما تراجع نميري من القرار بعد سنتين كان كل لاعبي السودان المتميزين قد هاجروا ( طفشوا ) إلي الخليج والسعودية وتعاقدوا مع أنديتها الكبري ، ثم عملوا في مجال التدريب فيما بعد بالخارج ، فخسرت الرياضة السودنية اعظم لاعبيها وإنتهي بذلك قانون توارث الخبرات والمهارات في بيئة الرياضة السودانية.... أما إذا عدنا إلي فترة دراستنا في مدارس الأهلية الوسطي وفي مدني الثانوية فيما بعد فهناك العديد من الطلبة الذين أصبح لهم شأناً كبيراً في كرة القدم بالأندية الكبيرة بالمدينة ثم بأندية العاصمة والفريق القومي وأذكر منهم من دفعتنا الأخ عبدالفتاح قسم الله ( الديبة) وقد رحل عن الدنيا مؤخراً والذي لعب في النادي الأهلي ثم بالهلال العاصمي وبالفريق القومي والمرحوم حارس المرمي الريح جادين الذي لعب للزهرة والنيل والهلال العاصمي وقد توفي بالأمارات في عام 1996م إثر سكتة قلبية مفاجئة ، كما أذكر صديقنا محمد حسين ودالقاضي الذي كنا نطلق عليه لقب ( أروما) وقد إشتهر فيما بعد بلقب محمد حسين كسلا بعد أن لعب موسماً واحداً في الأهلي مدني ومعه أيضاً الأخ الصديق محمد بدر عمر الذي كان طالباً أيضا بالأهلية (أ) وفي ودمدني الثانوية ، والسبب في تسمية محمد حسين بلقب كسلا هو أننا عندما إنتقلنا من السنة الثالثة بمدني الثانوية إلي السنة الرابعة تم نقل والد الأخ محمد حسين من مدني إلي مدينة كسلا حيث كان يعمل مشرفاً تربوياً علي ما أذكر ، فلعب محمد حسين في نادي رياضي كبير بكسلا لموسم واحد وقد قام الهلال بتسجيله بعد أن إنتهي من إمتحانات الشهادة في كسلا الثانوية عام 1970م وأصبح أحد اعمدة هجوم الهلال العاصمي في عصره الذهبي حيث زامل كل من علي قاقرين وعزالدين الدحيش وأيضاً جكسا في سنواته الأخيرة ، وفوزي المرضي ، وشوقي وودالكوري وعروة والريشة وزغبير وودالشواطين وغيرهم من لاعبي ذلك الزمان، ثم سافر محمد حسين إلي الإتحاد السوفيتي ودرس الطب هناك ، وقد علمت بأنه الآن يعمل طبيباً بالخليج في دولة الإمارات، فالرجل إنتمائه منذ الصغر لودمدني أكثر منه لكسلا بحكم النشأة والتربية والدراسة معاً.
كانت فترة الستينيات في ودمدني تشهد أنشطة بعض أندية الدرجة الثانية مثل نادي الزهرة التي كان يلعب له كابتن محمد عبدالصمد الذي إنتقل إلي الأهلي في منتصف الستينيات حيث كان يلعب كقلب دفاع يشار إليه بالبنان ، كما لعب في الفريق القومي السوداني كثيراً هو وبابكر سانتو ومحجوب الله جابو ودورية وجعفر نوبه وقد أصبح عبدالصمد فيما بعد مدرباً للنادي الأهلي لعشرات السنين ، وتربطنا علاقات وطيدة بعبدالصمد هذا ، وهو رجل طيب وإجتماعي وذو خلق. كما كان أيضاً هناك نادي الشاطيء الذي أتي منه سمير صالح فهمي ، وأيضاً نادي الشعلة بالدباغة ، فضلاً علي أندية الدرجة الثالثة مثل أندية المدينة والكوكب والمريخ .
وهناك شخصية لن ينساتها أهل ودمدني مطلقا وخصوصا رواد دار الرياضة في ذلك الزمان البعيد حيث كان لها حضوراً يومياً في دار الرياضة ، وهو العم محمود برميل الذي يحمل جرساً في يده ويطوف الملعب بين الشوطين ليعلن للجمهور تاريخ المباراة القادمة حيث كان يقول بصوت عالي ويضرب الجرس ( عصر الجمعة الجايه الرابطه ضد النيل - والنيل ضد الرابطة) وهكذا حتي يعرف الجمهور جدول المباريات . وكان طاقم الحكام بألإضافة لبابكر شنكل الوارد ذكره سابقاً ، كان هناك الحكم الدولي العريق وخبير الفيفا الذي توفي بالإمارات في منتصف التسعينيات وهو عبيد إبراهيم الذي كان يرأس لجنة التحكيم المركزية بالخرطوم فيما بعد ، كما كان هنالك الحكم قرضة والمرحوم صالح عيدابي الذي كان يعمل إدارياً بقسم المطافيء بمحالج مشروع الجزيرة بمارنجان ، وهو والد الموسيقار والمحاسب عوض عيدابي بالدوحة .
أما إذا عرجنا قليلاً إلي معالم المدينة في ذلك الزمان من حقبة الستينيات ، ودخلنا إلي سوق ودمدني الرئيسي الذي يطلق عليه لفظ السوق الكبير فقد كان من أهم معالمه هو سوق الخضار ( الملجة) وزنك اللحمة والذرة والدقيق بشارع إتجاه واحد المؤدي إلي شارع النيل حيث كانت الملجة تقع في الإتجاه المقابل للسينما الوطنية الحالية في مكان مساحات العمارات الحالية ذات الطابقين والتي تجد في الطابق العلوي فيها الآن مكاتب المحامين كما تجد في الدور الأرضي دكاكين الجملة المقابلة لمحلات حاج بحر عبدالرحمن ومحمد عواض وغيرهم عليهم الرحمة اجمعين. ففي الماضي لم تكن هذه العمارات موجودة ، وكانت جملونات الزنك هي الموجودة في هذه المساحات بالسوق الكبير حتي بداية عهد الرئيس النميري ، وتم بناء العمارات الجديدة بالشكل الحالي في فترة نهاية السبعينيات بعد أن تم ترحيل زنك اللحمة ومحلات الدقيق والملجة إلي الموقع الحالي في مدخل الحي السوداني بعد نهاية سور مدارس الشرقية. كما كانت توجد هناك في السوق الكبير أكشاك بيع المرطبات ومحلات بيع الأحذية في نفس الموقع المواجه لسوق الخضار القديم.... نواصل ،،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.