ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان في نصوص الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل)
نشر في الراكوبة يوم 13 - 03 - 2012


..
عبد المنعم عجب ألفيا
[email protected]
للسودان حضور ملحوظ ومؤثر في الكتاب المقدس The Bible(التوراة والإنجيل). وقد قمت بمسح استقصائي فوجدت أن اسم السودان ومشتقاته ورد في العهد القديم ( التوراة) The Old Testament أكثر من خمس وعشرين مرة. وفي العهد الجديد (الإنجيل) The New Testament ورد مرة واحدة.
وهنا لابد من الانتباه إلى أن الكتاب المقدس في نصه الأصلي، العبري والآرامي، يستعمل كلمة Cush "كوش" اسما لبلاد السودان. أما النص الإغريقي واللاتيني المنقول عن النصين، العبري والآرامي، فيترجم كوش إلى "أثيوبيا" Ethiopia للإشارة إلى السودان الحالي.
وكان الإغريق يطلقون على بلاد كوش "أثيوبيا" وهي كلمة إغريقية تعني بلاد ذو الوجوه السوداء أو المحروقة بالشمس. أما الإنجيل، لما كان قد كُتب ابتداء باللغة الإغريقية، فقد استعمل كلمة أثيوبيا للإشارة إلى السودان الحالي على النحو الذين سيأتي ذكره في موضعه هنا.
وتبعا لذلك نجد أن ترجمات الكتاب المقدس، التي أخذت عن النص العبري والآرامي تبقي على كلمة كوش (السودان) كما هي، بينما تلك التي أخذت عن النص الإغريقي واللاتيني فتبقي على كلمة أثيوبيا الإغريقية للدلالة على السودان.
إلا أننا نجد بعض الترجمات المعاصرة غير العربية، تستعمل اسم "السودان" بديلا لكوش وأثيوبيا. ولحسن الحظ أن الترجمتين الانجليزيتين للكتاب المقدس اللتين وجدتهما بمكتبتي واللتين حوزتهما في أزمان مختلفة، يذكران السودان باسمه الحاضر "السودان".
وبالبحث في الترجمات العربية المبذولة في الشبكة العالمية لم أجد ترجمة عربية استعملت اسم السودان، فكلها تقريبا أبقت على اسمي كوش وأثيوبيا بعضها مصحوب بشروحات تفيد أن المقصود بكوش وأثيوبيا، بلاد السودان الحالية، وأغلبها جاء غفلا من هكذا شروحات. وفي تقديري أن الملايين الذين يقرأون الكتاب المقدس اليوم سوف لن ينتبهوا من تلقاء أنفسهم أن أثيوبيا المذكورة في الكتاب المقدس يقصد بها بلاد السودان وإنما ستنصرف أذهانهم على الفور إلى أثيوبيا الحالية حصرا. والمعلوم أن أثيوبيا الحالية اتخذت هذا الاسم حديثا. واسمها القديم "ابيسينيا Abyssinia والتي ترجمها العرب إلى " الحبشة" (انظر موسوعة ويكيبيديا الانجليزية مادة أثيوبيا). ولذلك فان ترجمة لفظ كوش أو أثيوبيا في الكتاب المقدس، إلى الحبشة، على النحو الذي نجده في بعض الترجمات العربية للكتاب المقدس، يعد خطأ فادحا.
والحقيقة أن جل الكتابات العربية المعاصرة عن التاريخ القديم، تغفل أما جهلا أو عمدا بيان أن أثيوبيا في التاريخ القديم أول ما تعني السودان الحالي. بل حتى أن كثيرا من المصادر الغربية لا تلقي بالا لهذا التمييز فيحدث الخلط. وهنا يظهر تقصيرنا نحن - السودانيين - في التعريف بمكانة بلادنا في تاريخ الأديان والحضارات القديمة.
وكوش في التوراة، ولد حام ابن نوح، وقد سميت عليه بلاد السودان في الكتاب المقدس. وتذهب بعض المصادر إلى أن الكلمة ذات أصل مصري قديم "كاش" بمعنى ذو البشرة السوداء،استعملها المصريون لوصف سكان بلاد السودان القديم. فأخذتها عنهم شعوب التوراة اسما لهذه البلاد.(انظر موسوعة ويكيبيديا الانجليزية مادة كوش). ومن كوش اشتق اسم اللغات الكوشية وهي فرع من فصيلة اللغات الحامية وتشمل ضمن لغات أخرى لغات النوبيين والبجة والبربر واللغة الصومالية واللغات غير السامية لشعوب الحبشة وغيرها.
وتحدد التوراة السودان القديم بأنها البلاد الواقعة جنوب أسوان وهي حدوده الحاضرة ذاتها. فقد ورد بسفر حزيقال بالعهد القديم من الكتاب المقدس :" وأجعل أرض مصر خرابا مفقرة من مجدل إلى أسوان إلى تخم كوش" سفر حزيقال – الإصحاح 29. والنص بالانجليزية :
I will make all of Egypt an empty waste, from the city of Migdol to the city of Aswan in the south, all the way to the Sudanese boarder."
وأول ما يرد ذكره عن السودان بالتوراة، نهر النيل، حيث توصف جنة عدن التي كان فيها آدم وحواء، بأنها كانت تشقها أربعة أنهر. أحد هذه الأنهر، يسمى جيحون، وهو نهر النيل. تقول التوراة :" واسم النهر الثاني جيحون وهو المحيط بجميع أرض كوش" – سفر التكوين – الإصحاح الثالث عشر. وقد ورد في الحديث النبوي، أن النيل من أنهار الجنة. وترد الإشارة إلى أنهار السودان في الكتاب المقدس أكثر من مرة.
إلا أن الأمر اللافت للنظر أن التوراة تمجد روحانية شعب كوش وتشيد ببسالتهم في الحروب وتصفهم بأنهم مهابون من كل الشعوب ويثني على طول قاماتهم وجمال بشرتهم الناعمة (الداكنة). ورد ذلك بسفر اشيعاء - الإصحاح الثامن عشر حسب الترجمة الانجليزية التي بحوزتي:
Beyond the rivers of Sudan there is a land where the sound of wings is heard. From that land ambassadors come down the Nile in boats made of reeds. Swift messengers! Take a message back to your land divided by rivers, to your strong and powerful nation, to your tall and smoothed-skinned people, who are feared all over the world."
وترجمتها :" من وراء أنهار السودان من تلك الأرض التي يسمع منها حفيف الأجنحة، من هنالك جاء الرسل خفافا سراعا في النيل على مراكب من البردي، أيها الرسل الخفاف خذوا هذه الرسالة وعودوا إلى أرضكم التي تجري خلالها الأنهار، إلى قومكم طوال القامة، ذوي البشرة الناعمة، الأقوياء الأشداء المهابين من جميع شعوب الأرض".
قوله :" الأرض التي يسمع منها حفيف الأجنحة" إشارة إلى الآلهة عند الأولين، وهي عبارة تنم عن المكانة الروحية للسودان لدى الشعوب القديمة. وقد وجدت ما يشير إلى أن قدماء الإغريق يعتقدون أن أرض السودان (كوش) موطن آلهتهم.
وتسجل التوراة بعض الأحداث التي تمجد تاريخ ملوك (كوش) الذين حكموا مصر وهزموا الأشوريين وأخرجوهم من مصر وأورشليم. ومنهم ترهاقا العظيم الذي وردت الإشارة إليه بالاسم مرتين في التوراة. مرة في سفر الملوك الثاني ومرة بسفر اشيعاء. والعبارة المذكورة في السفرين حسب الترجمة الانجليزية هي:
‘Word reached the Assyrians that the Egyptian army, led by king Tirhakah of Sudan, was coming to attack them."
وترجمتها :"ووصلت رسالة إلى الأشوريين بان ترهاقا ملك السودان جاء يقود جيوش المصريين لمهاجمتهم." سفر اشيعاء الإصحاح 37
وكان الأشوريون – حكام بابل - على أبواب أورشليم حين دعى اشيعاء الرب أن يحفظ شبعه منهم ويستغيث بملوك كوش ليصدوا عن العبرانيين شر الأشوريين الذين شكلوا خطرا ماحقا آنذاك على دول المنطقة.
ويؤيد التاريخ إشارة التوراة إلى الملك ترهاقا ويخبرنا أن ملوك كوش قد اخضعوا مصر وحكموها وامتد نفوذهم إلى فلسطين وسوريا وأنهم حاربوا الأشوريين وأخرجوهم من مصر والقدس. وأشهر هؤلاء الملوك، بعنخي وترهاقا.( انظر: نعوم شقير - تاريخ السودان).
ولفت نظري أيضا أن موسى عليه السلام قد تزوج بسودانية (كوشية) ورد ذلك بالعهد القديم ( التوراة) سفر العدد – الإصحاح الثاني عشر:
Moses had married a Cushite woman, and Mariam and Aaron criticized him for that.'
وترجمتها:" وتزوج موسى بامرأة كوشية وقد عنفه كل من مريم وهارون على ذلك."
فهل أن شعيبا الذي يخبرنا القرآن الكريم انه زوج بنته النبي موسى، كان سودانيا؟ وهل مدين المذكورة كانت بأرض السودان (كوش)؟؟
بل أنني وجدت الطبري، المفسر والمؤرخ المسلم المعروف، يصف نبي الله موسى نفسه بقوله:" وكان موسى عليه السلام رجلا آدم أقنى جعدا طوالا". قصص الأنبياء – دار الفكر ص 290 وآدم صفة تعنى أسمر أو أخضر.
ويبدو أن البشرة السوداء الناعمة التي عدتها التوراة من مميزات السودانيين، كانت من مقاييس الجمال في ذلك الزمان البعيد. فالحسناء التي شاركت في كتابة أشهر قصيدة في العشق وهي أغنية نشيد الإنشاد بالعهد القديم، كانت سودانية البشرة.
نشيد الإنشاد Song of Songs عبارة عن ديالوج بين تلك الحسناء السمراء ورجل لم يسمى في داخل النص. ولكن التوراة تعنون النص : نشيد الإنشاد – أغنية الملك سليمان. وبذلك نستدل أن الرجل الذي يبادل الحسناء عبارات (الحب) هو سليمان. تقول تلك الحسناء والتي لم تسمى أيضا - في مستهل سفر نشيد الإنشاد متباهية بجمالها:
Women of Jerusalem, I am dark but beautiful.., dark as the curtains in Solomon palace. Don't look down on me because of my color, because the sun has tanned me.,
وترجمتها:" يا نساء أورشليم، إنني داكنة البشرة لكنني جميلة، داكنة كستائر قصر سليمان. لا تنظرن إليّ شزرا لسواد لوني، فالشمس قد شوتني". وفي ترجمة انجليزية أخرى:
O ye daughters of Jerusalem, I am black but comely.., Look not upon me because I am black, because the sun has looked upon me.
إذن هذه الحسناء أجنبية وليست من جنس سليمان. فهل هي بلقيس؟؟ وهل كانت سودانية؟
نحن نعلم أن هذا التساؤل يصطدم بالاعتقاد الشائع في التراث العربي بأنها يمنية، ولكن الأمور ليس بهذا الحسم الذي يظنه البعض. فإخواننا في الحبشة عندهم إيمان راسخ بان ( بلقيس) حبشية وفق ما هو مقرر بكتابهم المقدس" كبرانقس".( انظر: مقالنا بلقيس الحبشية). وهنا لا بد من تقرير حقيقة تاريخية في غاية الأهمية وهي أن بلاد كوش أو أثيوبيا القديمة (السودان) تمتد من جنوب أسوان بمصر لتشمل السودان ثم ارتريا والحبشة والصومال واليمن وجنوب جزيرة العرب : اليمن وعسير وساحل عمان.
هذا ما نجده عند مؤرخي الإغريق والرومان. واستنادا على ذلك يقول نعوم شقير:" أثيوبيا هو الاسم الذي أطلقه اليونان على جميع بلاد السود والشديدي السمرة ومعناه الوجه الأسود أو المحرق فهو على إطلاقه يشمل السودان والحبشة والعرب إلا أنه خُص بالبلاد التي فيها كلامنا". يقصد السودان. ( انظر جغرافية وتاريخ السودان ص 297). ويُحمد لنعوم شقير انه يكتب عن تاريخ السودان القديم تحت اسم أثيوبيا، تأكيدا على أن أثيوبيا في الكتابات القديمة تعني السودان. وهو تقليد لم نجده عند المؤرخين السودانيين أو غيرهم.
أن يشمل السودان القديم جنوب جزيرة العرب أمر مثير للانتباه وللعديد من الأسئلة ومن شانه الإطاحة بكثير من المسلمات. ولكن علينا أن نتذكر هنا الإشارات الواردة في الحديث والسيرة والأشعار وبعض الكتابات والبحوث التاريخية الدالة على أن السواد أصل العرب! وإذا قرأنا ذلك في ضوء الاعتقاد السائد أن اليمن أصل العرب تتكشف لنا الصورة المغيبة. أذكر أن أحد العارفين من الإمارات العربية، ذكر لي مرة في نقاش عابر،أن العرب في أصلهم سود، ولكنهم اختلطوا بالشعوب الأخرى. ( انظر مقالنا: في الزرقة والخضرة والسواد).
هذه بعض الإشارات الواردة بالتوراة (العهد القديم) من الكتاب المقدس، عن السودان. وإذا انتقلنا إلى الإنجيل – العهد الجديد من الكتاب المقدس، نجد إن الإشارة إلى السودان وردت مرة واحدة باسم أثيوبيا. وكما سلف أن الإنجيل كتب أول مرة باللغة الإغريقية وقد رأينا أن الإغريق يطلقون على السودان ( كوش) اسم أثيوبيا. جاء بسفر أعمال الرسل – الإصحاح الثامن:
Now there was an Ethiopian, a court official of the queen Candace, in charge of her entire treasury.,
وترجمتها:" وإذ برجل من إثيوبيا، وزير ببلاط الملكة كنداكه، والمؤتمن على جميع خزائنها".
والثابت من ذكر الملكة كنداكه أن المقصود بأثيوبيا هنا السودان الحالي. والمعلوم أن ملكات مملكة مروي كان يطلق عليهن لقب كنداكه. ولذلك فانه من الخطأ الفادح أن تترجم كلمة أثيوبيا هنا إلى " الحبشة كما نجد في بعض الترجمات العربية. وذلك انه إذا كانت أثيوبيا قديما تعني أول ما تعني بلاد السودان، فان الحبشة لا تشمل السودان الحالي. وعلى ذلك يعلق الأب "فانتيني" الايطالي على الترجمة العربية لهذا النص والتي وردت فيها كلمة الحبشة، بقوله:" القنداقة ملكة الحبش- هي ملكة مروي كبوشية لان هنالك عددا من الوثائق يؤكد أن هذا اللقب يختص بملكة مروي كبوشية". انظر فانتيني- تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة ص41.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.