ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشحادين.....!!!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 08 - 2012


[email protected]
في احد الايام تحدثنا عن ان الاقتصاد السوداني لابد ان يتم اسعافه لتفاذي كوارث وشيكة وتم تقديم دراسات مفصلة بالارقام والرسومات التوضيحية والمقالات الصحفية والكاريكاتير والقصص والمظاهرات و.......... الخ
استخدمنا كل وسائل التعبير المتاحة وغير المتاحة لنقول باننا لابد ان نستخدم عائدات البترول في تنمية الزراعة
لكن الرباطة لهم رأي اخر فعائدات البترول ليست ملكا للشعب بل لاهل الانقاذ واقاربهم وزوجاتهم والتابعين وتابع التابعين بالفساد باسم الدين.
جاء عوض الجاز فصارت وزارة الطاقة والتعدين احدى اقطاعيات اقاربه ولم يكن هذا سرا فكل انسان سوداني يعرف بان البترول لاهل الجاز.
من الطريف ان لدي زميلا يعمل الان بوزارة الطاقة وعندما دخل للمقابلة وسألوه بالطبع عن قبيلته فاخبرهم ولكنه فجأة ادرك خطأه الفادح فاستدرك بان امه من اهل الجاز.
سارت الامور هكذا والاقتصاد مهدد والفساد يتمدد والسلطة تعمي ابصار الاسلامويون
السفينة تغرق والربان يسقط من فمه عباراته البذيئة
صارت الدولة بعد ان غرقت وادركت صحة قول شذاذ الافاق بشأن الاقتصاد وهم بالطبع لايستطيعون ان يعترفوا بذنبهم وفسادهم فاستخدموا سياسة اضرب..بيع....اشحد.
اضرب الشعب واخرس كل الاصوات التي تنادي بالتغيير وابدال دولة الفساد والجوع والقتل والى دولة الحرية والسلام والعدالة
ضرب الرباطة كل انسان الاطفال والشيوخ والنساء والشباب والطلاب وشعلة الثورة واصلت التوهج
فتحت ابواب بيوت الاشباح من جديد وزج بالالاف من ابناء الشعب داخلها الى اجل غير مسمى والثوار ماضون في الطريق بزحفهم.
الثورة انطلقت مرة اخرى رغم القمع في نيالا وفي اطراف الخرطوم وفي مدن اخرى في الشرق والغرب ومدن اخرى حول العالم تنادي بحق السودانيون في الحياة الكريمة الحرية والسلام والعدالة
جوبهت التظاهرات في نيالا بالرصاص وسقط الشهداء وسالت الدماء الطاهر على ارض الوطن
الدماء التي لم تسل يوما في ثورة الا وانتصرت وحوكم القتلة ومزقوا شر ممزق
استخدم النظام مع سياسة القمع سياسة الشحدة
تبع ذلك استخدم سياسة بيع الارض والمرافق العامة والاراضي الخصبة لدول اخرى بغرض استجلاب الاموال لملء كروش النفعيين التي لاتشبع ابدا
بيعت حتى مصافي البترول والموانئ ولا شك في انهم يفكرون جديا في بيع النيل.
بعد ان بيع كل شئ من مرافق الدولة واراضيها ولم يعد هناك مايباع ويسد فجوة الجوع التي خلفتها انقطاع بذاذة النفط الجنوبي في بطون الازرقية والرباطة والات القمع
صار النظام يتسول الاموال من الدول الاخرى ليغطي عجزه ورواتب موظفي الدولة والدستوريون الذين لايعلم عددهم الا الله.
الدولار ارتفع فقرر جنرالات الاجهزة الامنية التجارة في العملة بعد ان كانوا يعاقبون عليها التجار
لم يعد هناك قانون سياسي او اقتصادي ولكن حالة من الهستيريا والهرولة لمن يريدون ان يغادروا سفينة الانقاذ الغارقة.
قيادات النظام يتشبثون بالسلطة لانهم يعلمون بانهم غارقون في دماء الابرياء وان القصاص قادم لامحالة
فصاروا يتوسلون الى الاخرين ويدفعون بكل تنازل من اجل المال لضخه في اوردة الاقتصاد المتيبس بفعل الفساد الذي يتمدد الى مالانهاية والكروش الارزقية التي لاتشبع ابدا.
بذاذة النفط الجنوبي بعيدة المنال ولكن بضع قطرات قد تعطي البشير عمر يوم او اثنين ولكنها لاتمنحه طويلا
الموت خيم مرة اخرى على بيوت الابرياء في نيالا
الشهداء يسقطون في الثورات دوما قبيل الخطوة الظافرة للثورة والمخيبة للجنرالات
الرحيل
ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما,,,,,,,,,,,


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.