اقتصادي : إعفاء ديون السودان عملية مطولة    "النقد الدولي" : توقعات بتحسن نسبي بالاقتصاد السوداني 2020    بدء التشغيل التجريبي لمحطتي كهرباء سواكن وسنكات الأسبوع الجاري    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    علماء السودان تقاضي جهات وصمتها ب"علماء السلطان"    اتفاق على أجندة التفاوض بين الحكومة السودانية و مجموعة (الحلو)    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشحادين.....!!!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 08 - 2012


[email protected]
في احد الايام تحدثنا عن ان الاقتصاد السوداني لابد ان يتم اسعافه لتفاذي كوارث وشيكة وتم تقديم دراسات مفصلة بالارقام والرسومات التوضيحية والمقالات الصحفية والكاريكاتير والقصص والمظاهرات و.......... الخ
استخدمنا كل وسائل التعبير المتاحة وغير المتاحة لنقول باننا لابد ان نستخدم عائدات البترول في تنمية الزراعة
لكن الرباطة لهم رأي اخر فعائدات البترول ليست ملكا للشعب بل لاهل الانقاذ واقاربهم وزوجاتهم والتابعين وتابع التابعين بالفساد باسم الدين.
جاء عوض الجاز فصارت وزارة الطاقة والتعدين احدى اقطاعيات اقاربه ولم يكن هذا سرا فكل انسان سوداني يعرف بان البترول لاهل الجاز.
من الطريف ان لدي زميلا يعمل الان بوزارة الطاقة وعندما دخل للمقابلة وسألوه بالطبع عن قبيلته فاخبرهم ولكنه فجأة ادرك خطأه الفادح فاستدرك بان امه من اهل الجاز.
سارت الامور هكذا والاقتصاد مهدد والفساد يتمدد والسلطة تعمي ابصار الاسلامويون
السفينة تغرق والربان يسقط من فمه عباراته البذيئة
صارت الدولة بعد ان غرقت وادركت صحة قول شذاذ الافاق بشأن الاقتصاد وهم بالطبع لايستطيعون ان يعترفوا بذنبهم وفسادهم فاستخدموا سياسة اضرب..بيع....اشحد.
اضرب الشعب واخرس كل الاصوات التي تنادي بالتغيير وابدال دولة الفساد والجوع والقتل والى دولة الحرية والسلام والعدالة
ضرب الرباطة كل انسان الاطفال والشيوخ والنساء والشباب والطلاب وشعلة الثورة واصلت التوهج
فتحت ابواب بيوت الاشباح من جديد وزج بالالاف من ابناء الشعب داخلها الى اجل غير مسمى والثوار ماضون في الطريق بزحفهم.
الثورة انطلقت مرة اخرى رغم القمع في نيالا وفي اطراف الخرطوم وفي مدن اخرى في الشرق والغرب ومدن اخرى حول العالم تنادي بحق السودانيون في الحياة الكريمة الحرية والسلام والعدالة
جوبهت التظاهرات في نيالا بالرصاص وسقط الشهداء وسالت الدماء الطاهر على ارض الوطن
الدماء التي لم تسل يوما في ثورة الا وانتصرت وحوكم القتلة ومزقوا شر ممزق
استخدم النظام مع سياسة القمع سياسة الشحدة
تبع ذلك استخدم سياسة بيع الارض والمرافق العامة والاراضي الخصبة لدول اخرى بغرض استجلاب الاموال لملء كروش النفعيين التي لاتشبع ابدا
بيعت حتى مصافي البترول والموانئ ولا شك في انهم يفكرون جديا في بيع النيل.
بعد ان بيع كل شئ من مرافق الدولة واراضيها ولم يعد هناك مايباع ويسد فجوة الجوع التي خلفتها انقطاع بذاذة النفط الجنوبي في بطون الازرقية والرباطة والات القمع
صار النظام يتسول الاموال من الدول الاخرى ليغطي عجزه ورواتب موظفي الدولة والدستوريون الذين لايعلم عددهم الا الله.
الدولار ارتفع فقرر جنرالات الاجهزة الامنية التجارة في العملة بعد ان كانوا يعاقبون عليها التجار
لم يعد هناك قانون سياسي او اقتصادي ولكن حالة من الهستيريا والهرولة لمن يريدون ان يغادروا سفينة الانقاذ الغارقة.
قيادات النظام يتشبثون بالسلطة لانهم يعلمون بانهم غارقون في دماء الابرياء وان القصاص قادم لامحالة
فصاروا يتوسلون الى الاخرين ويدفعون بكل تنازل من اجل المال لضخه في اوردة الاقتصاد المتيبس بفعل الفساد الذي يتمدد الى مالانهاية والكروش الارزقية التي لاتشبع ابدا.
بذاذة النفط الجنوبي بعيدة المنال ولكن بضع قطرات قد تعطي البشير عمر يوم او اثنين ولكنها لاتمنحه طويلا
الموت خيم مرة اخرى على بيوت الابرياء في نيالا
الشهداء يسقطون في الثورات دوما قبيل الخطوة الظافرة للثورة والمخيبة للجنرالات
الرحيل
ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما,,,,,,,,,,,


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.