(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشحادين.....!!!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 08 - 2012


[email protected]
في احد الايام تحدثنا عن ان الاقتصاد السوداني لابد ان يتم اسعافه لتفاذي كوارث وشيكة وتم تقديم دراسات مفصلة بالارقام والرسومات التوضيحية والمقالات الصحفية والكاريكاتير والقصص والمظاهرات و.......... الخ
استخدمنا كل وسائل التعبير المتاحة وغير المتاحة لنقول باننا لابد ان نستخدم عائدات البترول في تنمية الزراعة
لكن الرباطة لهم رأي اخر فعائدات البترول ليست ملكا للشعب بل لاهل الانقاذ واقاربهم وزوجاتهم والتابعين وتابع التابعين بالفساد باسم الدين.
جاء عوض الجاز فصارت وزارة الطاقة والتعدين احدى اقطاعيات اقاربه ولم يكن هذا سرا فكل انسان سوداني يعرف بان البترول لاهل الجاز.
من الطريف ان لدي زميلا يعمل الان بوزارة الطاقة وعندما دخل للمقابلة وسألوه بالطبع عن قبيلته فاخبرهم ولكنه فجأة ادرك خطأه الفادح فاستدرك بان امه من اهل الجاز.
سارت الامور هكذا والاقتصاد مهدد والفساد يتمدد والسلطة تعمي ابصار الاسلامويون
السفينة تغرق والربان يسقط من فمه عباراته البذيئة
صارت الدولة بعد ان غرقت وادركت صحة قول شذاذ الافاق بشأن الاقتصاد وهم بالطبع لايستطيعون ان يعترفوا بذنبهم وفسادهم فاستخدموا سياسة اضرب..بيع....اشحد.
اضرب الشعب واخرس كل الاصوات التي تنادي بالتغيير وابدال دولة الفساد والجوع والقتل والى دولة الحرية والسلام والعدالة
ضرب الرباطة كل انسان الاطفال والشيوخ والنساء والشباب والطلاب وشعلة الثورة واصلت التوهج
فتحت ابواب بيوت الاشباح من جديد وزج بالالاف من ابناء الشعب داخلها الى اجل غير مسمى والثوار ماضون في الطريق بزحفهم.
الثورة انطلقت مرة اخرى رغم القمع في نيالا وفي اطراف الخرطوم وفي مدن اخرى في الشرق والغرب ومدن اخرى حول العالم تنادي بحق السودانيون في الحياة الكريمة الحرية والسلام والعدالة
جوبهت التظاهرات في نيالا بالرصاص وسقط الشهداء وسالت الدماء الطاهر على ارض الوطن
الدماء التي لم تسل يوما في ثورة الا وانتصرت وحوكم القتلة ومزقوا شر ممزق
استخدم النظام مع سياسة القمع سياسة الشحدة
تبع ذلك استخدم سياسة بيع الارض والمرافق العامة والاراضي الخصبة لدول اخرى بغرض استجلاب الاموال لملء كروش النفعيين التي لاتشبع ابدا
بيعت حتى مصافي البترول والموانئ ولا شك في انهم يفكرون جديا في بيع النيل.
بعد ان بيع كل شئ من مرافق الدولة واراضيها ولم يعد هناك مايباع ويسد فجوة الجوع التي خلفتها انقطاع بذاذة النفط الجنوبي في بطون الازرقية والرباطة والات القمع
صار النظام يتسول الاموال من الدول الاخرى ليغطي عجزه ورواتب موظفي الدولة والدستوريون الذين لايعلم عددهم الا الله.
الدولار ارتفع فقرر جنرالات الاجهزة الامنية التجارة في العملة بعد ان كانوا يعاقبون عليها التجار
لم يعد هناك قانون سياسي او اقتصادي ولكن حالة من الهستيريا والهرولة لمن يريدون ان يغادروا سفينة الانقاذ الغارقة.
قيادات النظام يتشبثون بالسلطة لانهم يعلمون بانهم غارقون في دماء الابرياء وان القصاص قادم لامحالة
فصاروا يتوسلون الى الاخرين ويدفعون بكل تنازل من اجل المال لضخه في اوردة الاقتصاد المتيبس بفعل الفساد الذي يتمدد الى مالانهاية والكروش الارزقية التي لاتشبع ابدا.
بذاذة النفط الجنوبي بعيدة المنال ولكن بضع قطرات قد تعطي البشير عمر يوم او اثنين ولكنها لاتمنحه طويلا
الموت خيم مرة اخرى على بيوت الابرياء في نيالا
الشهداء يسقطون في الثورات دوما قبيل الخطوة الظافرة للثورة والمخيبة للجنرالات
الرحيل
ويبقى بيننا الامل في التغيير دوما,,,,,,,,,,,


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.