مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لن نجرب المجرب

منذ سماعي لبيان الحركة الاول عام 1983 ثم قرات ميثاقها المتمثل في المنفستو كان ايماني بها مطلقا وقلت في نفسي لقد جاءت ساعة الخلاص والانعتاق لتلك الاثنيات التي انفقت وقتا مديدا تحت عناء الذل والاستعباد وسوء المعاملة والاستغلال . كان انضمامي لفكرة هذا التنظيم سرا في القاهرة لان العرب لم يستوعبوا قيام مثل هذا العمل السياسي الناضج والهادف والواعي من اولئك العراة شبه البدائيين . وبعد ان اعترف النظام المصرى بجدية الحركة وسلامة منهجها الذى يدعو للمساوة والعدالة مع ضمان وحدة السودان القائمة علي نظام مدني ديمقراطي يسع الجميع في ظل دولة مؤسسات لاتميز بين ابناءها باسم الدين! إثر ذلك تم اختيارى مديرا لمكتب الحركة في الشرق الاوسط حيث قضيت تسع سنوات دون مقابل ولم افكر يوما في نفسي بل اشعر باني لم اقدم شيئا . من ذلك الوقت جرت مياه غزيرة وخلافات جمي بين ابناء نوبة الجبال داخل الحركة وخارجها وبالاخص بعد عام 1991 حينما انشقت قيادة الجيش الشعبي انا لم اسمح لفنسي او لقلمي بان اكون طرفا من تلك النزاعات غير المبررة . حتي عندما دعتني الحركة في الجبال لشغل منصب ثانوى فستجبت له دون تردد لكن عقب حضورى لكادقلي في اواخر عا م 2006 اضطهدوني غاية الاضطهاد لاني ليس من شاكلة اهل السلطة هم ليسوا
مثلي. وثلاثهم كانوا في المواقع الخطأ والمكان الخطأ وفي الزمان الخطأ ونحن لم يعتقد منا احد ان يتولي شخص اخرغيرعبدالعزبزامرالولاية بعد نيفاشا الا كما يقول المثل تأتي الرياح بما لا تشهي السفن حيث رحل البطل كوة في وقت الحاجة وارسل الدكتورقرنق رجل المهمات الصعبة بحسن نية الي الخرطوم لتحقيق طموحات اعلي للحركة. فلعب اللواءات الثلاثة بحكم وضعهم الهيكلي في الجيش الشعبي فتلك المصيبة الكرداء والبلاء المستطير. فتقسم هؤلاء اللواءات الادوارالسلبية: تلفون كوكو بعد نبفاشا رجع الي مراحه الحركة الاسلامية فارسل الي مكة حاجا ليمحو الذنوب التي اقترفها في حق المسلمين بسبب رفعه للسلاح ضدهم و لايكفي كفارته العمل الذى قام به بعد مؤتمر بلينجا عندما ابلغ محمد الفحل رجل مخابرات الجبهة الاسلاميه اثناء الاجتماع وقال له ان الجيش الشعبي في الجبال لايملك ذخيرة عام 1993 ثم قام جيش الحكومة من كادقلي واحتل البرام وزحف لواء من تالدى وشتت الفدائيين واخذ مكانهم في طروجي وانقولو وكان تلفون يقيم حفل مصارعة في كرنقو تبانجا لمن يعرف جغرافية المنطقة يعلم اين تقع تبانجا .
بعد ها قبض علي تلفون وحكم بالاعدام ثم طلب قرنق ارساله الي الجنوب بعد وصوله الرئاسة عفا عنه الدكتور وعينه قائدا للامداد ات العسكرية ولكن بعد رجوعه من الحج مكث في الخرطوم وانبرى يسب زملاءه في الجيش الشعبي واخترع لهم مثالب ليس من سجاياهم ورسم عليهم عيوبا في سفر ليس بخطه لان تلفون اقرب الي الامية من فقه الكتابة والقراءة وثقافته لاتمكنه من ادب التأليف كانت مقالات تكتب باسمه في جريدة الشعب الترابية يسب قيادات الفدائيين وتقلل من شأن الثورة التي انضم اليها دون ادني مفهوم لهدفها!! وان الجنرال دانيال والجنرال خميس كليهما عمل وزير دولة للثروة الحيوانية الاتحادية في الفترة الانتقالية . اللواء خميس عمل واليا لجنوب كردفان وحينما انتهت المدة وهولم ينجز اى مهمة واضحة مما جاء في استحقاقات نيفاشا ثم تملكته رغبة شديدة ليصبح نائبا للوالي في المرحلة التالية فرفضنا مساعيه نحن في السكرتارية وابرقنا وسلمنا هذا الرفض برسالة عاجلة لسلفا فتحدث سلفا مع بشير السوء وعلي مضض اوقف حلف اليمين وقد علمنا ان جناح عمر كان له دخل في اختيارخميس واعادته كنائب والي ليمرروا مشاريعهم لان لهم عليه ايادى كثيرة كان الرجل انقلابي مطلوب القبض عليه عام 1984 الا انهم حسب المعلومات التي وصلتني الحقوه بدفعته وصرفوا له مستحقاته وقت غياب ومعاش لواء شغل عسكرطبعا !! حتي يرخي الرسن . فأ تينا باللواء دانيال كنا كألمستجير من الرمضاء بالنار لقد اظهر الرجل ضعفا وقلة امانة في القول والفعل وعدم حضور الوعي ليل نهار وسوء الشعور بالمسئولية. كنا في حيرة من امرنا نجتمع سكرتارية حزب ورجال تنفيذ وتشريع مركزى واقليمي ومستشارين وقايادات من الجيش الشعبي ثم نتخذ اخطرالقرارات ونحملها للرجل وحينما يتقابل مع عمر سليمان يتم تغيرها تماما ويرجع لنا بخفي حنين ولايستطيع الايجابة علي اى سؤال فتحركت القواعد الشعبية وتذمرالجيش الشعبي وابلغني الضباط بعدم ارتياحهم لاداء دانيال واقترحوا لي بان ارحل الي بحيرة الابيض واعيش معهم لا اظل في كادقلي او ارجع الي اميركا اننا لانريد ان نراك تهان في شوارع هذه المدينة وانهم سوف يحسمون الامر مع دانيال في القريب العاجل!!
في سرعة اجتمع مجلس التحرير الذى يتكون من 51 عضوا ا وطرح صوت ثقة في رئاسة الحركة في الجبال فصوت 48 ضد دانيال فقضيةالامر. وهم الجنرلات الوحيد هو كسب المال والنفوذ وقد انشأت مراكز قوة داخل التنظيم وبالاخص زمرة الجماعة حديثي العهد بالعضوية اى القادمون الجدد .. جماعة دانيال وجماعة خميس و اخرون لايزال يتكلمون لغة الانشاء الممجوجة مثال انشاء الله وياشيخنا والحليفة بدون سبب والنميمة ومنهج التآمروالكذب والنفاق وكثرة المصافحة التي تدل علي الا مصداقية. فظهرت جماعة مجهولة توزع منشورات باسم اصدقاء القضية . فهاجمت تلك الظاهر في مؤتمر بحيرة الابيض كما شجبها القائد عزت كوكو في كلمته قلنا ان هؤلاء من المندسين علي الحركة وسوف نكشف امرهم وبالتالي سينالون اقصي العقوبة.
بعد احتجاج الضباط علي وجودى في كادقلي عدت ادراجي في صمت الي ارض الحرية فبراير 2009 م ثم جاء البطل كنجي الي تولي مهمة الولاية التي اصبحت في حكم المدمرة وقد اشتمي رائحة هذا النتن وشعربالبلبلة في النتظيم وشكل فريقا للتحقيق فوجد الكثير متورطين في مساعي سرية لبيع بذل الفدائيين للحركة الاسلامية !! من وزراء ومحافظين فتم فصلهم مع من لف لفهم. ولو كنت مكان عبدالعزيز لشكلت لهم محكمة عسكرية مستعجلة ورمتهم بالارصاص لانهم ارتكبوا امرا اعظم من الخيانة. في الماضي قد صبرت علي جميع الخلافات التي كانت تحدث وهي اقل خطورة ولكن الآن قد طفح بي الكيل وبطل السكوت علي ما يفعله اولئك الاقزام الذين انضموا الي الثورة والحركة بغير التعرف علي التاريخ السياسي والاجتماعي لهذا الامة ولايدرون ما يجرى حاليا سببه العلاقات الغيضة في الماضي بين ابناء تلك المناطق المغلوبة علي امرها دهرا مديدا وجماعة المنطقة الوسطي اهل دولة سنارالتي استمرت في الحكم ونكلت باجدادنا 316 سنة والنظام التركي دار البلاد 63 سنة ونظام دراويش المهدى جسم علي صدورنا 13سنة حولا والحكم الثنائي 58 سنة وكانت 25 سنة منها الاولي لازلنا تحت الاستعباد علي يد تجار الرقيق مثال السيد عبدالرحمن المهدى وعلي ابوسن ورفاعة بوجن ورفاعة بوروف و شيخ ادريس وشيخ سليمان عدلان وقبلهم الزبير شابا رحمة وأخذ نفس قبل ان تذكر علي الميرغني والشريف حسين الهندى هؤلاء اخذوا منا اى مأخذ واستباحوا كرامتنا وانتهكوا شرفنا في كل تلك الازمنة كنا نباع ونشترى علي رؤوس الاشهاد كالسوائم اقرأوا سجل الايام جيدا انتم الذين تسعون بان نكون جزءا من الخرطوم علي الاسس القديمة ولاتزال هذه العاصمة تريد ان تحتفظ بنا كمواطنين من الدرجة الثاثة او العاشرة باسم الدين الاسلامي ومع اننا نمثل 75% من جملة رعاية رجل افريقيا المريض يتحايلون بخصوصية السيادة الممنوحة لشكل الدولة الحديثة ويشرعون لحكمنا بمبادئ القرون الوسطي وهذا ما لانرضاه لانفسنا اولاجيالنا القادمة .ويطلقون علينا وعلي ثقاتنا عبارات عنيفة ومهينة تقلل من قدرنا ولاندرى انهم من اى طينة .ويقول بشير السوء رئيسهم عندما ذهب الجنوب لايعترفون باى تعدد او هوية اخرى غير الاسلام دينا والعربية عرقا . لدى رد موجع ومؤلم لاحقا لهذا الادعاء ولكن اريد ان اقول نحن ابناء الاندجنس انتظرنا اربعة عشر قرنا لتاتي من مثل هذه الحركة لتنشرالوعي بيننا ولنجتمع علي صعيد واحد حتي ندفع عنا هذا الضيم مع تكلف ذلك الثمن الباهظ من ابناء نسلنا ونعرف العالم الخارجي كم نحن عانينا ونعاني حتي هذه اللحظة ونكابد تلك الظروف الظالمة!!وفي اخر المطاف يأتي جماعة اللؤاءات الاصفار الثلاثة الذين فقدوا الحس الوطني بعد ان ادمنوا الشهرة وجمع المال البادر المشرح والرفعة التي غمرتهم بدون ادني موهبة وهي نتاج الارواح الغالية التي قدمها الفدائيون!! يعتبرون انفسهم قيادة ممكن الاعتماد عليها مع انهم دخلوا التجربة ولن نجرب المجرب!! و فشلهم كان مدويا بشهادة الدنيا والنوبة وزملاءهم في الحركة من ابناء الاثنيات الاخرى. واخرون غثاة نعرفهم ادعوا عضوية الحركة ريائا ولايفكر احدهم الا في نفسه ثم اسسوا تجمعات من الداخل للقضاء علي المكتسبات الضئيلة التي حققتها نيفاشا لنوبة الجبال . ربما ان هؤلاء عندما اعلنوا الانضام لهذا النتظيم كان احدهم في حالة سكرة او تتملكة غيبوبة دون رؤية جلية وسبق للبعض ان ارتكب اثام كانت تستوجب حز رأسه فاسرع للحركة حتي ينفد بجلده ولايعلم الهدف من الثورة التي من طبعها مثقلة بمبادئ ومقاصد وبمرنامج طويلة المدى يتطلب تضحيات ونكران للذات لايتوقع ان يقطف ثمارها الذين فجروها .
الا ان بعض الانتهازيين انضموا عن طريق الصدفة التي اسوأ من الف موعد كان مزعزع الفؤاد مستلب الارادة مريض بالدونية جاء للحركة بعد ان مرت العاصفة وحسب نفسه كادروطني يمكن ان يقدم خدمات بالكلام الجهور دون مضمون او جوهر ويحصل علي الثروة او السلطان . هولم يدفع نقطة دم اوعرق واحد ة او يساهم بساعة لخدمة الثورة في الصفوف الخلفية او يتبرع بقرش احمر لدواء الجرحي ولم يقم بزيارة الي الجبهة الرابعة للوقوف علي حالة الثوار ويرى الظروف التي عاشها افراد الشعب
الذين يقفون بحزم لمساعدة الفدئيين في ذلك الزمان الحالك والقدمون الجدد في ذلك الوقت كانوا في الخرطوم او حوله ولايستطيع احدهم ان ينطق بعبارة غامضة توحي لمجرد التعاطف اورفع الروح المعنوية للمقاتلين من اجل التحرير . كان هؤلاء لايجيدون الا مايقوله جهابزة النظام الاسلامي الجائر !!
حتي بعض العبارات والاكاذيب التي يستنكف كبار رجال الجبهة النطق بها فيتطوع مكي بلابل او الدكتور كبشور كوكو او ابرهيم نايل ان ينعت بها الثوار يا للعار يابعض ابناء نوبة الجبال لماذا لم تقراوا التاريخ جيدا لتعرفوا كيف كان وضع اجدادكم مع ال سنار قبل وجود الانجليز اولاد الملكة !!!
وعقب اتفاق سويسرا ومؤتمر كودا الاول اندفع اصحاب الباردة الجاهزة الي جبدى وانخطوا في التدريب العسكرى وقد رحب الثوار بمقدمهم واعطوهم فرصة المشاركة في السلطة وتظاهر القدمون الجدد بالثورية والوطنية لكن جوهرهم اسلامي خاوى من اى تعويل وثقة ملئ بروح نظرية المؤامرة وغيرمستعدين بتحمل اى ظروف للتضحية . وحينما دنت نهاية الفترة الانتقالية وحاولت القيادة اجراء بعض التعديلات الضرورية لحساسية المرحلة وربما تتأذى مصالحهم الشخصية المباشرة فعمدوا علي التخابر مع العدو فكشف الثوار امرهم واستغنت عن عضويتهم فاجتمع المدعوس علي خائب الرجاء فأنشئوا شيئا يقال له التجمع فعلا الطيور علي اشكالها تقع
بدأ هؤلاء الاقزام بالطعن في الرجل الاول عبد العزيز ( نعم انه الممتاز في سجية ) بشهادة القائد يوسف كوة قال لي يوسف وهو علي فراش الرحيل من الدينا الذى لايرحم بالحرف الواحد هو في يوغندا وانا في ناشفيل عليك ان ترجع لنا في الجبال ياسليمان اني اصبت بداء خطير وردى له بعدم الاستطاعة ندمت عليه طول حياتي ثم قال انا في طريقي الي لندن وخزينة الحركة فيها خمسمائة دولار فقط وسلمني لها قرنق وعليك يا سليمان تدبيرالامر مع النوبة في امريكا وكان خير معين في ذلك كافي منكدان . وقال القائد كلمة ثانية نحن سنعين القائد عبدالعزيز ادم الحلو حاكما لمنطقة الجبهة الرابعة جبال النوبة عليك ان تقف معه وهذا الرجل هو الضابط الممتازالوحيد يمكن الاعتماد عليه في المستقبل في استرداد المناطق التي احتلتها الحكومة بمساعدة تلفون كوكو ابن منطقتك وبعد ان تضع هذه السماعة تكتب جوابا لعبدالعزيز وتوصل له باى طريقة قال يوسف لك ان تعلم يا سليمان ان صحبك دانيال كودى وزوجته ميرى اكلوا قروش منظمة الاغاثة وإعادة التوطين في جبال النوبة فسحبت ميرى المبلغ علي دفعتين بتاريخ وصلين وقدره 69 الف دولار الان هي رهن السجن حتي تعيت هذا المبلغ !!. كاد ان يغمي علي فسبقت اجابتي دمي قينا اننا سوف نفقد رجل عظيم كيوسف وبذلنا جهدنا مع الاخرين لانقاذه ولكن قضي الله امرا كان مفعولا واوصي الراحل الدكتور جون علي النوبة وقال عليك ان تتخلي عن النوبة حتي التحرير من الخرطوم واننا نعاني جميعا من القهر والتحقير والاذلال والاقصاء والتهميش وعلي حد سواء .والا ان الدكتور لحق بالبطل إثروقت قصير من عمر الزمن . كما يقول المثل ان الثورى اخر من يأكل واخر من ينام واول من يموت يا للهول ان الدكتور جون وكما ذكرنا آنفا بحسن نية وسماحة سريرة وكبير امل في ارساء مستقبل الوحدة مماجعله ان يرمي الخرطوم باعز رجاله شجاعة وقوة ارادة ونزاهة واخلاص لمبادئ الحركة : مثال عبدالعزيز الحلو ودينق الور وباقان اموم و ياسر سعيد عرمان. ولم يحسن اختيار تعيين مرشحين لادارة الجبهة الرابعة في المرحلة الانتقالية وهكذا كانت الطامة العظمي علينا في السنوات الاخيرة.... ان اردنا ان ناتي بمقارن بين تلك القيادات الاربعة الذين لايزالون علي قيد الحياة من يكن الانجع والاصلح ؟: تلفون , دانيال , خميس وعبدالعزيز لاتوجد نسبة والفارق بين السماء والارض جد ضئيل فقط بحكم ماذكرناه من ميزات سالبة في الثلاثة المشار اليهم ورجل المهمات الصعبة. اسماعيل جلاب قال القائد يوسف في حقه وهو في اللحظات الاخيرة في هذه الدنيا عند اخر مقابلة صحفية هذا كلام مكتوب بالانجليزية ان خميس جلاب يعمل فقط من اجل مصلحته الشخصية وثت ذلك من خلال اصراره بان يصبح نائب والي بعد انتهاء مدة ولايته واليا وانا شخصيا عندما اذهب الي معسكرات الجيش الشعبي في الجبال كنت اعمل بمثابة جاسوس اسأل النساء كبار سن والاطفال عن مختلف القيادات العليا لم شكرلي احد اسماعيل جلاب في شيئ واحد او يثني عليه في جانب وفيما اذكربعد صولي كادوقلي كما اسلفت قالت لي احدى السيدات جئت لتحرق نفسك مع اسماعيل تأملت نصيحة عبدالعزيز هو كان معنا في اميركا قلت له انا مسافر الي الجبال قال لاتسافر لاني وضعتك في قائمة التنفذيين وكيف يدعونك الي موقع ثانوى! لماذا لم يتصل بك اسماعيل نفسه ندمت حيث لاينفع الندم انني لا اسعي لنيل المال او جمعه ولا اعمل من اجله وقد تهيئت لي فرص جمي للثروة لكنها تتنافي مع مبادئ اوتقعدني عن خدمة وطني عندما امسك المؤتمرالوطني باسفارى الخمسة وقفوا دوني فراجي لم يستخدم احدهم نفوذه وسلطاته رغم ضئالتها للافراج عن تلك الكتب بل كانوا يضكون في سيرهم حتي الوظيفة التي شغلتها لم يدفعوا لي راتبها وقدره عشرين الف دولار حتي اصبح دانيال وزيرا للمالية ونائب حاكم ووزيرا للحكومات المحلية وقائد للجيش الشعبي ورئيس لمجلس التحرير ورتبة لواء ثم تفضل علي بوظيفة منسق بين ولاية جنوب كردفان وجنوب السودان وعندما حملت شنطتي الي مطار الخرطوم وهممت بالسفر الي جوبا عزلني فورا واحتفظ لنفسه بتلك الوظيفة وعندما سال قال ان سليمان بدون قدرات .نسي دانيال عندما عينه الدكتور جون الذى هديت له ثاني سفر رسمته ارسل مندوبا بدل سفير للحركة في القاهرة كان دانيال يذهب الي نيروبي ويبقي تسعة اشهر او عشر اشهر لاكل الشية ومقارعة انواع المريسة وانا اقوم بجميع الاعمال الدبلوما سية والسياسية وتنظيمية والاجتماعية وقد كتبت عني الصحفي والمجلات وكتب الآن في يدى كما يقول المثل خيرا تعمل شرا تلقي انا ليس في حاجة لشهادته وهو قد حكمت علي اداه ولاية النوبة وانا لم اجرب بعد . هنا اريد ان اقول لدانيال كودى انت تدافع عن تلفون كوكو وتقول من حقه ان يصبح حاكما في جنوب كردفان ولكن علي اى مبادئ؟ تلفون كوكو اسلامي تابع للطيب مصطفي خال البشير او الترابي حسب ما حدثني محمد الفحل المذكور آنفا وتلفون لايفهم مبادئ الاسلام في نظام الحكم !! وانت ايضا و اسماعيل جلاب مع الاسف اذا حكم السودان بالاسلام بحسب ماجاء في الوثيقة العمرية وبصفتك تابع للدين المسيحي عليك ان تدفع الجزية مضاعفة للضربية التي يدفعها المسلم وتدفع الخراج واذا قتل احد ابناءك علي يد مسلم عمدا لايعدم مسلم علي دم كافر ولاتقبل شهادتك حتي علي مسيحي ولا تتولي وظيفي تنفيذية في الدولة ولو محاسب لانه لا ولاية كافر علي مسلم ناهيك عن مهازل اخرى كثيرة غامضة يأتون بها في والوقت المناسب يا السادة اللواءات ان الامر اخطر مما تتصورون وكلمتي قبل الاخيرة ما فعله عبدالعزيزعندما حاول ان يرشيه عمر البشير البرناوى بجائزة قذرة من يده غير الطاهرة فرفضها الرجل بكل شمم وإباء وعمركم اذا فعل البرناوى مع واحد من الضابط الثلاثة سالفي الذكر كان يرفض ؟؟ وهل يعتبرالبشيرجميع رجال السودان في شاكلة الكهربائي لام اكول واتوروابراهيم نايل. وسألني بعض الاعلامين الاميركان بعد رفض عبدالعزيز لجائزة البرناوى اى نوع من الناس هذا الرجل؟؟ قلت انه شخص ولد في العالم الثالث بالصدفة ان البشير اسكره السلطان ولم يعرف قدر نفسه الاكيف كان يتصور ان يقبل ثورى مثل الحلو قاتل من اجل بسط العدالة في هذا البلد المنحوس واحد عشرين سنة وحالة العداء لم تنته بيننا وبين هذا الارهابي ان يقبل جائزة قذرة ليدنس بها تاريخه. ان عبدالعزيزاعظم من هذه الترهات واباطيل الحركة الاسلامية .وحديثي الاخير الذى لن اتراجع عنه الي اخر الاجل ان السودان اما ان يصبح دولة ديمقراطية مدنية بمرجعية مدنية او عشرة سودان. والنصر للحركة مهما طال الزمن اوانطوى علي عجل والحرية لجميع ابناء الاندجنس في ارض النيل ...
الي القاء في كلام اخر
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.