دعوة للاجتماع السنوي العام لهيئة المشتركين بشركة التأمين الإسلامية المحدودة    بيونغ يانغ تصف تصريحات بولتون بشأن سلاحها النووي ب"الغبية"    قوات حفتر تؤكد سيطرتها على كوبري مطار طرابلس وتنتظر بدء المرحلة الثانية من المعركة    فتح باب التسجيل للملتقى الأثيوبي/ السوداني للتجارة والاستثمار باديس أبابا    تفاصيل في قضية (7) متهمين بالتزوير بينهم محامون    أسامة الرشيدي : من خاشقجي إلى الجزائر والسودان    حسام أبو حامد: السودان في انتفاضته الشعبية الثالثة    إعفاء وكيل وزارة الإعلام بعد ساعات من تعيينه    النجم الساحلي يتوجه لمصر لمواجهة الهلال    عقبات تواجه استكمال الدوري الممتاز    هلال الجبال يرفض نقل استعداداته للخرطوم لمواجهة الهلال    أسرة البشيرتغادر المقر الرئاسي    النيابة: تدون بلاغات فساد مالي ضد الرئيس المخلوع    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    "أنصار السنة" تدعو للتوافق على "الحكومة الانتقالية"    نقل علي عثمان وعبد الرحيم محمد حسين إلى سجن كوبر    الكمساري حاسبهم بنصف القيمة... ركّاب حافلة يُردِّدون بصوتٍ واحدٍ (أنا سوداني)!!    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    جمال الوالي يدخل مكيفات وثلاجات جديدة لمعتقل كوبر    كاف يعلن الموعد.. الكوكي حاضر اللاعبين بالفندق الهلال يتدرب مساء أمس بملعب حرس الحدود    المريخ يفتخر بنيل نجمه جائزة هداف كأس زايد    أُحد السعودي يطلب الغربال    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    هل ينجح السودانيون في “حفظ مكتسبات الثورة”؟    هبوط تاريخي الريال السعودي والدرهم .. تراجع اسعار الدولار و العملات الاجنبية والعربية مقابل الجنيه السوداني    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    مواطنون يوردون الدولار للبنوك    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    مزارع يطلق النار على راعٍ من فوهة بندقية (صيد)    مجهولون ينهبون سيارة سائق أجرة تحت تهديد السلاح بالخرطوم    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    طالب ينهي حياته شنقاً داخل حمام منزل أسرته    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    اكتشاف أول كوكب بحجم الأرض    الإسلام ما بعد الحداثة (1/4) .. بقلم: ممدوح محمد يعقوب رزق    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    كاتدرائية نوتردام العريقة في باريس تحترق    خطيئة المولود من منظور اسلامي، مسيحي ، هندوسي وبوذي! .. بقلم: حسين عبدالجليل    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرمالات إبداعية سودانية خالدة ..
نشر في الراكوبة يوم 28 - 10 - 2013

الفَرْمالات في العامية السودانية الحديثة ، أعني عامية الحواضر، وليس عامية الأرياف والبوادي، جمع (فرمالة) بفتح الفاء وسكون الراء، هي النادرة الفريدة من أي شيء كان، يُعرف بها الفرد أو المجموعة أو تُعرف به. على أنه يجوز أن تكون هذه الكلمة قد بدأت تختفي نوعاً ما من الاستعمال حالياً، وربما بدأت تحل محلها بين أبناء الجيل الراهن لفظة جديدة ندت عن ملاحظتنا. يوصف الشئ بأنه (فرمالة) غالباً في شيء من السخرية والتندر، إذ أن من معانيها الضمنية، أن من تنسب إليه ليس عنده شيء يُعتد به سواها، أو ليس عنده شيء غيرها مطلقا. وقريب من كلمة " فرمالة " في الدلالة في اللهجة السودانية المعاصرة، الاسم " عبد الواحد " الذي يطلق من قبيل الكناية الساخرة على الشيء الواحد يكون ملازما للشخص على الدوام. ولكن يبدو أن " عبد الواحد " يطلق على الأشياء المادية، كأن يكون حذاءً، أو قميصاً، أو بنطلوناً الخ، بينما تتعلق الفرمالة عادة بالأشياء الفكرية والقولية.
وكثيراً ما يسأم الناس ويضيقون ذرعاً بالفرمالات، ومن ذلك ما وُصفت به معلقة عمرو بن كلثوم ( ألا هبي بصحنك فاصبحينا )، بأنها قد كانت ( فرمالة ) لقبيلة بني تغلب، حتى قال فيهم الشاعر:
ألهتْ بني تغلب عن كل مكرمة قصيدة قالها عمرو بن كلثوم
يروونها أبداً مذ كان أولهم يا للرجال لشعر غير مسؤوم
هذا، وليس كل فرمالة بمبتذلة أو مسؤومة، بل كثيراً ما تكون الفرمالات من الدرر الفرائد الرائعات، وهذا هو بالضبط ما نقصد إليه في هذا المقال.
ففي التراث العربي القديم، كانت هنالك قصائد فرائد غاية في الجودة والتميز، مثل:
عينية سويد بن أبي كاهل ،
وبائية علقمة الفحل وغيرهما.
أما في تراثنا الشعري والفني والغنائي والإبداعي عموما في السودان، فإن هنالك طائفة من ( الفرمالات ) البديعة حقاً، والتي نالت حظاً معتبراً من الشهرة والذيوع عبر الحقب المتعاقبة، وما يزال بعضها يعد من روائع الأعمال الفنية، وتتلقاها مختلف الأجيال بالإعجاب والقبول.
فمن بين تلك الفرمالات الرائعة، المدحة النبوية الشهيرة التي تؤديها مجموعة " اولاد حاج الماحي "، والتي مطلعها هو:
طه المنومسا في الكون مريسا
من قاملو في شوال محبوبي درمسا
فهذه القصيدة الجميلة والجيدة السبك حقاً، هي بالفعل درة فريدة. ذلك بأن ناظمها ليس حاج الماحي كما قد يتوهم البعض، وإنما هو شاعر مادح آخر مغمور من ديار الجعليين اسمه فضل الله، كما أشار إلى ذلك بعض الباحثين كالبروفيسور إبراهيم القرشي. هذا، ولا يعرف أحد الآن عن فضل الله هذا شيئا، ناهيك عن أن تعرف له قصائد أخرى غير هذه الخريدة النادرة. ولولا أنه وقع اسمه في ختامها قائلاً: " فضل الله جابا دايربها الوصول الخ "، لانطوى ذكره في غياهب النسيان، و لضاع حق ملكيته الفكرية والأدبية إلى الأبد.
أما في مجال شعر ما يسمى بفترة غناء الحقيبة الذي ازدهر في عقدي العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي،
فيُعتبر الشاعر "حدباي أحمد عبد المطلب "، وهو صديق خليل فرح وصفيه الملازم، يعتبر صاحب فرمالة هي أغنيته:
" زهر الرياض في غصونو ماح ..
واتراخى في الساحة ام سماح ...
شايقني طبعو الجماح "،
كما يظهر الشاعر " مسعد حنفي " كصاحب فرمالة رائعة هي أغنيته
" وجه القمر سافر يضوي شعاعو نور باهر الخ "، على الرغم من أنه يُنسب إليه تأليفه لأغنية أخرى أقل شهرة منها، بل لا تكاد تكون معروفة يقول مطلعها:
الناعسات عيونن نور جبينن هلْ
ما بين تبري صافي واخضراني اللون
مما يحملنا على التمسك بالقول بأنه شاعر حقيبة صاحب فرمالة هي أغنية: " وجه القمر سافر ".
المرحوم الشاعر الأستاذ " محمد عثمان عبد الرحيم "، الذي رحل عن دنيانا الفانية قبل أيام قليلة في مسقط رأسه مدينة " رفاعة"، له فرمالة بديعة هي أنشودة " أنا سوداني " التي يصدح بها المطرب الكبير الراحل " حسن خليفة العطبراوي " ، وهي بلا شك قصيدة رائعة من عيون الشعر الوطني السوداني ، بل الشعر العربي مطلقا. ولكن لا تعرف لهذا الشاعر المتمكن قصائد أخرى بخلافها فيما نعلم.
أغنية فنان الشرق الراحل الأستاذ " إدريس الأمير " في تمجيد مدينة سواكن:
" صب دمعي وانا قلبي ساكن .....
حار فراقك نار يا سواكن
قد كانت بالفعل فرمالة رائعة ومترعة بالشجن لهذا الفنان الذي لا يكاد الناس يعرفون له أغنية غيرها.
وبنفس القدر تُعتبر أغنية " من أرض المحنة ومن قلب الجزيرة " فرمالة لمؤديها المرحوم الفنان " محمد مسكين "، وليس بالنسبة لمؤلفها الشاعر المبدع كماً وكيفاً الأستاذ: " فضل الله محمد ".
وهذه الأغنية هي من الأغنيات التي تذكر سائر أبناء جيلنا مرحلة الطفولة بشدة كلما استمع واحد منا إليها. فلقد أدركنا من أهازيج ( الشفع ) و " عواراتهم " التي نسجوها على لحنها وقتئذ:
لا.. لا.. لا .. للالا .. حلاوة جكسا
لا.. لا.. لا.. للالا .. حلاوة ماجد
وقد كان جكسا وماجد نجمي فريقي القمة الكروية: الهلال والمريخ اللامعين في ستينيات القرن الماضي.
كذلك نعتقد أن القصيدة الحماسية الرائعة: "
شدولك ركبْ فوق مهرك الجماح ...
ضرغام الرجال الفارس الجحجاح ...
يا عصار المفازة ال للعيون كتاح ..
المال ما بهمك إن كتر وان راح الخ "
التي يؤديها الفنان الكبير " سيد خليفة " ، هي الأخرى جوهرة نادرة بالنسبة لمؤلفها الأستاذ " عمر الحسين " رحمه الله، وهو جامع ومحقق ديوان حاج الماحي للمديح النبوي، إذ ليس يعرف له شعر غنائي غير هذه القصيدة بحسب علمنا.
أما أغنية " العزيزة " للشاعر " سعد الدين إبراهيم "، فإنها فرمالة لمؤديها " فتحي حسين "، وليس بالنسبة لشاعرها المبدع الذي له عدد من القصائد الغنائية الرائعة الأخرى غيرها. ولا شك في أن أغنية العزيزة هي من روائع الغناء السوداني، وقد كشف الفنان الكبير" محمد وردي " نفسه في حوار أجري معه قبل بضعة أعوام، عن أنه كان يتمنى لو أن هذه الأغنية قد كانت من نصيبه.
أما الفنانان " محمد حميدة " و " يوسف السماني " اللذان كانا يعرفان باسم " الثنائي الوطني "، واللذان اشتهرا فقط بتقديم روائع الأناشيد والأغاني الوطنية، خصوصاً خلال الحقبة المايوية، فإن لهما في تقديرنا فرمالة عاطفية واحدة هي أغنية " حلوين .. حلوين "، التي ما يزال تلفزيون السودان يبث تصويرا لها بين الفينة والأخرى، وليس لديهما أغنية عاطفية مسجلة ومعروفة للعامة غيرها في حدود ما نعلم.
أما رائعة سيدة الغناء العربي " أم كلثوم ": " أغداً ألقاك " للشاعر السوداني الأستاذ " الهادي آدم "، فهي الأخرى فرمالة على نحو ما. وذلك باعتبار أنها تمثل النص الشعري الوحيد لشاعر سوداني الجنسية، الذي تغنت به السيدة أم كلثوم.
ولئن كانت رواية " الفراغ العريض " بمثابة الفرمالة للأديبة السودانية الرائدة الأستاذة " ملكة الدار محمد " ، فإننا نتمنى على ذكر ذلك في الختام ، أن يجتاز قطار الإبداع السوداني محطة الطيب صالح ، الذي طالما اعتبره كثير من الناس فرمالة إسهامنا في دنيا الأدب على المستويين الإقليمي والعالمي.
د. خالد محمد فرح
[email protected]
===
سودانايل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.