الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حركات اشباح
نشر في الراكوبة يوم 03 - 05 - 2014

يتخيل لي الاشباح لما تطلع من عالمها الشبحي و تجي عالمنا لا تكون في حاجة لان تُطلعنا علي عالمها و لا ان ترضينا انها تعمل حسب ما ترضاه قوانيننا الانسانية و لا هي باحثة او مهمومة بما نريد او يرضينا. قد يكون الامر مجرد ملل، الاشباح قد تمل عالمها و تحاول التجديد فيه بالبحث عن الاثارة و الضحك و التسلية، فتقول لبنات افكارها: ايه رايك نطلع علي البني آدميين ديل شوية كدا نعمل ليهم حركة حركتين نضحك لينا شوية زهجنا ياخ اللي نبيت فيه نصبح فيه. و يكون ما ارادت، اشباح بقي و مقدراتها تفوق البشر. فيخرجوا الينا، من فوق ناس و تحت حيوانات، او راس بس ، او يدسوا ليك حاجات، او يظهروا ليك بليل و انت سايق، و لا يهمهم لو عملت حادث و رحت فيها، المهم يكونوا اتسلوا و يرجعوا الي بيوت الاشباح حقتهم و هم مسرورين، تغيير، يعني شبح عندو كل حاجة هو وورثته الي قرون قادمة و ممكن يسلي نفسو بكل المتع اللي في الدنيا، انت ح تهموا في ايه يعني، غير انو يتسلي عليك شوية.
و حيث اني لا اكاد اجزم و لكن ملؤني الثقة، ان الكيزان لهم وشائج قربي، بالاشباح و ان كثير من خلاياهم عندما كانت نائمة كانت بتبيت مع الاشباح فتعلموا منهم حركات كثيرة اهمها طرق التسلية علينا، و الدليل بحثهم المستمر عن التنويع في التسلية بالظهور علينا باشكال مختلفة و ما مهم لو عملنا حادث و رحنا فيها. ما قاعدين تسمعوا ضحكات مرة مرة كدا في الجو ساكت، اها ديل ما هم و هم بيتسلوا، المهم في الموضوع انو الجماعة ديل اتخيل لي كانو قاعدين قعدة ظريفة و بيتونسوا فقام واحد قال ليهم يا اخوانا الملل بقي حاصل كلو عملنا و تسلينا و اتفسحنا و سافرنا و العقارات و القروش ما عارفين نوديهم وين و عرسنا بدل المرة اربعة اها عايزين لينا حاجة جديدة كدا نتسلي بيها. فجاءتهم الفكرة ليه ما نطلع قصة قصتين كدا نشغل بيهم الناس و اهو نتونس شوية و نضحك عليهم شوية. قصتين علي الماشي ما ضروري يكونو كبار شديد. و نخلي فلان يجيِّه المخارج منها قبل اثارتها عشان نكتفي بالونسة بس و ما تقلب جد، عشان الناس البتصدق شديد دي ما يزهجونا. قامو طلعو قصص خفيفة عن الفساد، و قبلها عشان التسلية تكون كاملة ادوا الصحف ما قيل عنه حرية النشر. اتخيل لي لموا الجرايد كلها و طلعوا رحلة و الواد فلان عمل ليهم شاشة كبيرة تعرض احتجاج الناس علي الفساد و توقعاتهم للعقوبات و تفنيد القوانين و الدستور، و هم يضحكون و يقرقرون رامين بعضهم البعض بالوسائد و الفواكه مع كل ضحكة قائلين لبعضهم، ههههههه ، عليك الله عاين دا بقول شنو ، لا لا لا و لا دا، عليك الله شوفوهم بكرهونا كيف، و الله لذيذين خلاص زعلوا بجدهم، عاين دا كاتب كلام خطير لما قربت اصدق انا ذاتي و قلت نعمل محاكمات جادة، لذيذة ياخ حكاية محاصرة الفساد دي، استني اوريك واحد جبان كدا ما متحمل الحاصل و خايف يتكلم، لكن احلي واحد اللسا بكسر في التلج دا، نطلع الفضايح دي كلها و هو لسا شغال يكسر في التلج.
يا فلان عليك الله بعد شهرين تلاتة كدا بعد القصص دي ما تروق اعمل لينا قانون جديد، يكون حاجة ظريفة كدا، يناقض اي حاجة و يتنفذ فوري، يخلعهم مرة واحدة، يعني المرة الجاية ما عايزين غضب و فورة و يقعدوا يتكلمو لينا بالقوانين و الدستور و الكلام القديم دا، عايزين خلعة كبيرة كدا، يعني لما نمشي اي حتة نلقي العيون منططة ما يقدروا يقفلوها، ياخ ح يكون منظر، و الله ح نضحك ضحك.
يا فلان عليك الله خليهم يكبروا الشاشة دي الرحلة الجاية، عايزين نشوف العيون منططة كباااااار كبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.