مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب السودان.. طريق العودة إلى حافة الهاوية
نشر في الراكوبة يوم 25 - 08 - 2014

لماذ يتمادي السودانيون في الاقتتال ان لم تكن القضايا المتنازع عليها بالغة الخطورة وترقي الي هذا الحد من الخصومة ؟ ..دكتور جون قرنق
ان تداعيات الحرب الدائرة الآن في جنوب السودان القت بظلالها الكالحة علي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية فضلاً عن البوس والشقاء الذي. أصاب المواطن جراء العنف والاقتتال الأهلي منذ ليلة الخامس عشر من ديسمبر 2014 حتي لحظة كتابة هذه الأسطر ولعل مايثير الفضول ان دواعي هذه الحرب الأهلية تمحورت في التشبث بالسلطة واللهث وراءها وعلي هذا النحو احتدم الصراع والعنف الذي لم يسبق له مثيل إذ امست معارك العسكرية تدور في عواصم ولايات جنوب السودان إذ شهدت مدينة جوبا التي تعتبر عاصمة جنوب السودان معارك طاحنة في شوارعها وارتكبت أكبر فظائع في حق المواطنين العزل من الرصاصات الطائشة .وحدث نفس السيناريوهات في كل من مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي وكذلك شهدت مدينة بانتو بولاية الوحدة كما حدث المشهد المماثل في ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل ومما يجدر ذكره ان ان جنوب السودان كاد ينزلق في أتون حرب عرقية وقبلية شبية بما حدثت في منطقة البحيرات العظمي في دولة روندا في عام 1994 بين أغلبية قبيلة الهوتو التي تبلغ تعدادها 85٪ أقلية قبيلة التوتسي التي تبلغ 14٪ وشهدت روندا مزابح ومجازر في حق قبيلة التوتسي التي يقود أبناءها الجبهة الوطنية الرواندية المتمردة التي أسقطت طائره الرئيس الرواندي هيرامانا وبمعية الرئيس البورندي في عاصمة كيغالي وعلي اثر ذلك قامت الأجهزة الإعلامية الإذاعة و صحيفة الكنجورا العنصرية الموالية للحكومة بتعبئة قبيلة الهوتو ومليشياتها وبث الحقد والكراهية إذ اعتبرت الحكومة عرقية التوتسي هدفاً مشروعاً فضلاً عن قيادات السياسية للأحزاب المعارضة وعلي هذا النحو أهرقت دماء كثيرة إذ بلغ. عدد القتلي نحو 200000 قتيل التوتسي من ابناء وبنات روندا في غضون مائة يوم في الكنائس والمدارس وحتي استاد كرة القدم . جدير بالذكر تلك المجازر أحدثت جرحاً غائرا ً في نفوس المجتمع الرواندي مما دق اسفيتاًً بين النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي و والاستقرار السياسي الاقتصادي .وراباً للصدع وتضميداً للجراح وضعت أسس المصالحة الوطنية وتم تأسيس المحاكم الجنائية في اروشا ريثما يجري محاكمة الذين ارتكبوا من قتل واغتصاب ونهب . وحري بنا الاسهاب في هذا المشهد الماسوي قرأة للعبثية السياسية والمسرحية اللامعقول في أفريقيا حيث تلقي وحشية الحرب بظلالها الكالح علي المواطن وكلما أنبت الطمع والجشع والفساد للقيادات السياسية قناة ركبت القبلية والجهوية والعنصرية في القناة سناناً وفي هذا السياق ان ان تمادي طرفي الحرب في جنوب السودان ممثلة في حكومة جنوب السودان والحركة الشعبية وجيشها الشعبي لتحرير السودان المعارضة قد يقود الي حافة الهاوية لان كل طرف يريد زج قبيلتة في هذه الحرب القذرة المنتصر فيها مهزوم هذا إذا لم يستمع هؤلاء المتحاربون الي صًوت العقل ويجروا حوار. بقلب وعقل مفتوحين ويضعوا مصلحة الشعب فوق مصالحهم الضيقة الدنية فان الوطن سينشطر راسياً ويتمذق عمودياً وسيندم كل منا ندامة الكساعي صاحب القوس الخاسر .وهذا مالانريده لأبناء وبنات شعبنا ..معاً نحو مصالحة وطنية من اجل جنوب سودان جديد حر ديمقراطي خالي من القبلية والجهوية والعنصرية.
مشار كوال اجيط
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.