خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبروك عليك ربع قرن آخر من الانقاذّ!!


بسم الله الرحمن الرحيم
لمن ستسلم الانقاذ المفتاح؟ كان هذا عنوان عمود بالصفحة الأخيرة بصحيفة اليوم التالي يوم 3 أكتوبر 2014م العدد 584.
جاء في مقدمة المقال: تخيلوا معي أن يستيقظ الناس في الصباح الباكر غدا أو بعد غد علي بيان مفاجئ من الحكومة تقرر فيه (تسليم السلطة للشعب). ثم بدا في (مهاجمة )المعارضة، وابو عيسي والجبهة الثورية واعلان باريس والصادق المهدي، ومستشهدا بتصريحات من عقار ضد السيد الصادق، وخلص الي أنه لا توجد معارضة سياسية في السودان الآن (مؤهلة) لتحمل أعباء السلطة والحكم. وليست المعارضة (فاشلة) فقط في أن تقود انتفاضة شعبية ضد النظام بعد 25 عاما من المحاولات المستمرة، لكنها فاشلة حتى في تنظيم صفوفها وتنسيق صوتها ليخرج بجملة مفيدة واحدة تكون واضحة النطق مسموعة الصوت يمكن أن نفهم منها شيئا. استمر كاتب العمود كالآتي: هل من المعقول أن تنتفض الجماهير مراهنة علي (قوى معارضة) غير متوافقة علي أي شيء؟ اضاف سيادته: هل تريدوننا أن (نثور علي واقعنا البائس الحزين) لنقذف بأنفسنا داخله طائعين في (واقع أكثر بؤسا)؟ بل نقضي (ما تبقى من عمرنا) في مشاهد الكوميديا الهزيلة التي ينتظرنا بها ذلك (المسرح الكاسد). استمر سيادته: ان الثورة الأولي التي تنتظر القوى المعارضة بكل مكوناتها في ثورتها الداخلية علي نفسها وعلي بؤسها وعلي خلافاتها وعلي أمراضها المستوطنة وعلي ضياع رؤيتها و(ضعف ايمانها) بما تحمله من لافتات. ثم بعد ذلك (بوقت طويل) يمكن أن تأتي وتحدث الناس عن عالم سعيد، وعن اصلاح سياسي واجتماعي وبناء وطني وثورة اقتصادية وديموقراطية وحرية وهلمجرا. أنتهي ملخص العمود.
ما رياك عزيزي القارئ؟ ما هو احساسك بعد قراءة ما جاء أعلاه، خاصة ما جاء بين القوسين؟ هل تؤمن بما جاء فيه، أم اصابك ذلك بالإحباط؟ هل كتبه انقاذي؟ أم أحد افراد التعبئة المعنوية التابعة للحزب الحاكم أم........؟ هل تشتم فيه رائحة صاحب مصطلحات لحس الكوع ، وتحت مركوبي، ويشوف حلمة أضانه أو (زمرته). يعني المستهدف والمخاطب هو (انت) شخصيا عزيزي القارئ حتى لا تتعب نفسك أو تضيع وقتك في التفكير في الثورة أو الديموقراطية أو الحرية، أو أن تفكر أن تتسلم أنت السلطة في يوم من الأيام ما لم تتحول الي انقاذي، أو توهم نفسك بذلك، ولفترة قد تمتد لربع قرن آخر من الزمان، يكتمل فيه الضياع والدمار والتفكك وذهاب دولة كان اسمها السودان.
عزيزي القارئ، كما تعلم استمر حكم المرحوم الفريق عبود ست سنوات فقط. فيها عطل الدستور، وحل الأحزاب، وسمح بإصدار صحيفة واحدة فقط وهي (الثورة) والتي كنا نطلق عليها (برش بقرش)، ومجلة الرياضة (بالمناسبة كانت رائعة جدا وبقرشين/اسبوع). قامت عدة انقلابات فاشلة ضد ذلك النظام وأعدم من قاموا بها من آل شنان وآل كبيده وغيرهم كثر، وفصل البعض الأخر من أمثال المرحوم محي الدين أحمد عبدالله وغيره. اندلعت حرب الجنوب بعنف، وكان هنالك قرار/ اشاعة غير معلن (بحرقة)، وسمع الناس بأن الدولة ستستورد قاذفات لهب لهذا الغرض. كانت (الأحزاب) تمر بذات المشاكل التي تمر بها اليوم لعدم مقدرتها علي عقد اجتماعات للتفاكر والتنظيم والتخطيط. (النقابات) مراقبة بشدة. الاعتقالات شملت العديد من الأفراد من جميع أنواع الطيف السياسي والنقابي وقيادات المجتمع. كنا في بدايات المرحلة الثانوية بالسنة الأولى منها. انطلقت الشرارة من جامعة الخرطوم كما يعرف الجميع نتيجة الاصرار علي قيام ندوة تناقش مشكلة الجنوب وانتهت في 21 أكتوبر بحل المجلس الأعلى وتكوين حكومة انتقالية برئاسة الأستاذ/ سر الختم الخليفة الذي لم يكن يعرفه أحد كسياسي. ما بين ندوة جامعة الخرطوم وسقوط المجلس العسكري تجمع الشعب بالشوارع (بكل المدن) دون أن يدعوهم أحد نتيجة اغتيال القرشي وعبدالحفيظ حسن عبدالحفيظ وآخرون. جاءت الجماهير من جميع المدن باللواري والقطارات التي (قادوها بأنفسهم) وتجمعوا لعدة أسابيع بشارع القصر يهتفون ويعتصمون ويضربون عن العمل الي أن سلم الفريق عبود (يقال نتيجة تدخل الضباط الأحرار) وتكونت جبهة الهيئات التي ضمت (الأحزاب والنقابات وقيادات المجتمع) بتلقائية شديدة، وكونت الحكومة وأعدت للانتخابات ..الخ. استمرت الديموقراطية حتى 25 مايو ، التاريخ الذي تسلم فيه نميري بمساعدة اليسار الحكم لفترة امتدت (لستة عشر عاما).
أجد العذر لكاتب المقال حيث أنه (طبقا للصورة المرفقة بالعمود) لم يعاصر تلك الفترة، وقد يكون ولد بعدها بعدة بأعوام، لكنه بالتأكيد عاصر أكتوبر حتى وان كان طفلا. أقول له عندما تكتب عن شعب يجب أن تعرف (تاريخ وخصال) ذلك الشعب، خاصة وامك منه والأحياء المعاصرين ما زالوا علي قيد الحياة.
الفترة التي حكم فيها الفريق عبود لم تكن كافية لبروز (شخصيا ت قيادية) تخطط لهذه الثورة. ولم تكن الأحزاب في حالة أفضل من حالتها الآن. كما كان كل قادتها داخل البلاد بما في ذلك السيدين (الكبار). لكن كانت لدينا الثقة (كشعب) بأننا شعب لا مثيل له في العالم بل نحن من أرسينا حضارة الانسان في هذا الكوكب. حواؤنا ولودة، و(كفاءات )الالاف منا تستطيع أن تحكم السودان وأكثر من ذلك لها القدرة علي أن تقود بقية الأمم. لم يحدث (فراغ) دستوري أو غيره ما بين الاستقالة (المجلس العسكري وحكومته) وتكوين حكومة جبهة الهيئات و ادارة دولاب الدولة بالعاصمة والمديريات التسع بكل سهولة ويسر دون حدوث فوضى كتلك التي تحدث الآن بدول الربيع العربي. بل قام الشعب كله بحماية حكومته وثورته عدة مرات، خاصة يوم (المتاريس)، عندما دبت اشاعة قيام انقلاب مضاد للثورة. الدرس هنا انه عندما يريد الشعب السوداني حريته لابد للقيد أن ينكسر. فالشعب السوداني شعب واثق من امكانياته وقدراته ومجرب وعاشق لوطنه وحريته وكرامته، ولا يقبل بالحقارة.
أما ما جاء عن عدم وجود (معارضة مؤهلة) حاليا، فهذا يا سيادة الكاتب ما يردده المؤتمر الوطني، ويريدنا أن نصدقه ونيأس ونتقبل ما يريدوننا أن نقبل به كقدرنا وواقعنا حتى يستمروا هم في حكمنا الي ما لا نهاية. وأنت وقعت في ذلك الفخ وبدأت تردده عن قناعة و تنفث سمه في أجسادنا وعقولنا ولا يعلم الغيب الا الله. والله لا يقبل الظلم والقهر وفي محكم كتابه طالبنا بان ندعوا الي سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة. فكل أحزابنا تعج بالكفاءات التي تحسدنا عليها كل الدول عربيها وافريقيها ، مسلمها وغيره. تمتلك من الأفكار والبرامج والخطط التي تجعل من هذا الوطن جنة الله في أرضه. لكن مؤتمركم الوطني وقوانينه الجائرة تمنع الأفراد ابسط حقوقها وأخف موادها 45 يوم اعتقال مع التجديد. هل تريد أمثلة. ما رأيكم بشراء الذمم واختراق الأحزاب والتسبب في تشظيها؟؟!!
حقيقة لم أفهم الغرض من مقالك هذا، ولم أجد تفسير له ولتوقيته الغريب سوى أنك تردد ما يقوله حزبك، وتريد أن تحكمنا كما قال أخوة (مرسي) لفترة تمتد الي 500 عام، أو كما قال صاحب (لحس الكوع) حتى تسلمونها ل(عيسى). لعلم سيادتكم وحزبكم ان الشعب السوداني لا تنجح معه هذه الأساليب واسالوا عبود ونميري وبوساق وأبوالقاسم محمد ابراهيم وعمر محمد الطيب. هذا شعب كله قيادات وأقدم شعوب العالم ومعلمها، وأي فرد منهم يمكن أن يكون بديلا لأي مسؤول ممن يحكمونه حاليا وبصورة افضل.
أما في ابريل 1985م ، وبعد 16 عاما من التخبط والمحاولات الفاشلة ، وفي فترة مايو الأخيرة تسلط جهاز الأمن بطريقة مرفوضة لدي الجميع داخليا وخارجيا، مصحوبا بضعف شديد للأحزاب، وبعد اليأس من نتائج المصالحة التي وقعت في بورتسودان يوم 7/7/1977م وحضرها الجميع عدا الشريف حسين الهندي عليه رحمة الله حتى وفاته، ودخول المعارضة بقياداتها في الاتحاد الاشتراكي واختراقه بهدف احتلاله من الداخل، والصراعات بين المايويون والمخترقين، خاصة الجبهة الاسلامية التي استمرت تعمل من داخله حتى يوم اعتقال قياداتها فبيل مغادرة الرئيس الي الولايات المتحدة بأمر منه و(بعد تسلم الاشارة) بتمام الاعتقالات، ثم اندلاع الثورة التي قادتها نقابات الأطباء والمحامين واساتذة الجامعات ونقابات ظل العمال والمزارعين غير المنضوية للاتحاد الاشتراكي. بالمناسبة كان الأخير يدعي بأن عضويته حوالي 6 ملايين، مقارنة بالعشرة ملايين التابعين للمؤتمر الوطني علي حسب ادعائه، وكلاهما واهم.
من كان يعرف الجزولي دفع الله، وحسين أبو صالح ، وعمر عبد العاطي، وامين مكي مدني، وبشير عمر وبقية قادة الحكومة الانتقالية الا من عبر مهنهم، ولم تكن لهم علاقة (مباشرة) بالسياسة ولم يشتهروا عبر الصحف أو الاعلام أو الانتماء الحزبي. اندلعت المظاهرات بعد مغادرة الرئيس، وبالذات من مدني بتحالف أساتذة الجامعة والمحامين والأطباء واتحادات الطلاب ونقابات الري ومشروع الجزيرة والاشغال وغيرهم. بدأت بالتظاهر، ثم الاضراب عن العمل ورفع مذكرة رفض حاكم الاقليم المرحوم م عبدالرحيم محمود (بالمناسبة هو خال لأستاذ امين مكي مدني أحد قيادات الثورة ووزير بالحكومة الانتقالية) تسلمه مما أدي الي العصيان المدني والجلوس علي اسفلت شارع الجمهورية منذ الفجر حتى المغرب يوميا مع قطع الماء والكهرباء. كان التنسيق قويا مع بعض القيادات بالخرطوم والمدن الكبرى، وتم حشد الجماهير التي تظاهرت بكل الأحياء والأسواق، ومنها اندلعت الشرارة بكل مدن السودان، واتصلت القيادات التي تشكلت اثناء الثورة بالفريق سوار الذهب والفريق عمر محمد الطيب، وتكون مجلس عسكري انهى نظام مايو، وبسرعة تكونت الحكومة الانتقالية لفترة عام واحد و(هذا هو الخطأ الوحيد لهذه المجموعة)، ثم تم الاعداد للانتخابات بعد أن عادت الاحزاب الي مناشطها بقوة، وتمت محاكمة قيادات مايو وبقي نميري 12 عاما بمصر.
الثورة يا سيادتك وطبقا لتعريفاتها لها مقدمات، لكن متى تحدث ؟ فهي كالبركان أو الزلزال، عندما تكتمل حلقاتها، تحدث، ولا كابح لجماحها، الدليل من التاريخ الحديث أكتوبر وابريل بالسودان، شاوشيسكو برومانيا، 25 يناير بمصر. الانقاذ تعلم ذلك، ودرسته جيدا قبل تنفيذها، لذا تراجع نفسها وتحاول امتصاص غضب هذا الشعب المجرب تارة بدعوة الحوار، وأخري بإلهائه بقشور الدنيا والوعود، وان الابتلاءات هي قدر الدول العظيمة واختبارات من الله سبحانه وتعالى (الايمان) وكده. نحن شعب طيب، لكنا لا نتصف بالغباء.
أخيرا الانقاذ اذكي من تصحو صباحا وتقوم بتسليم الحكم للشعب. فهم يعرفون كيف يقومون بذلك بدعوى (الفراغ الدستوري)، وتنظيم أمورهم وتوفيق أوضاعهم. أرجو أن تقرأ ما تكتب فبل أن تنشره، وعليك أن تعلم بأنك تتعامل مع شعب عظيم فأما أن تكون أنت بقدر هذه العظمة أو تتوقف عن الكتابة نهائيا. أللهم نسالك الطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
4/10/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.