المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شرطة المرور: حنغرمك.... حنغرمك!!


بسم الله الرحمن الرحيم
الشرطة تطلق شعار الشرطة في خدمة الشعب، وهو شعار جميل المقصود به تقوية الترابط بين الشعب والشرطة والتخلص من الكراهية المستحكمة في السابق للشرطة التي كانت تستخدم منذ أيام الاستعمار في كبت الشعب وارهابه معنويا وجسديا، لكن حاليا هنالك جهات أخرى مناط بها هذا الأمر.
صدق الشعب الفضل هذه المقولة، والمؤمن صديق، لكن بمرور الزمن أصبحت الشرطة، خاصة (شرطة المرور) من أكبر قطاعات الانقاذ قهرا للشعب ،وأكثرها قهرا لكل من يركب أو يمتلك الية للحركة، وأصبحت أكبر القطاعات للجبايات وملء خزينة الوزارة التي تتبع لها وهي وزارة الداخلية.، والفاسدين من أفرادها. بل في وقت من الأوقات كانت تغطي كل منصرفات الوزارة لدرجة انه قيل أن الوزير المسؤول في ذلك الوقت، وزير الدفاع الحالي، طلب من وزير المالية أن لا يشغل بالله بأعباء وميزانيات وزارة الداخلية. من أين له تغطية تكلفة هذه الوزارة الضخمة والخطيرة؟ البركة بالطبع في جيوب الشعب الفضل من ملاك سيارات الملاكي و ومن البصات سفرية والحافلات والامجاد و التاكسيات والركشات، والدراجات البخارية، ولم ينجو منها الكارو أيضا . انعكس ذلك علي الوزارة في شكل مبان فخمة وأثاثات وامكانيات داخل هذه المكاتب تحسدها عليها الجامعات والهيئات البحثية، سيارات أحدث الموديلات، دراجات بخارية، زي جديد وأنيق وحوافز يحسدهم عليها كل من يعملون بالقطاعات الأخرى بما في ذلك البنوك!!
شرطة المرور اصيبت بنهم لا مثيل له لجمع المال، ولا يهمهم من أين يأتي المواطن بما يقررونه هم من رسوم مبالغ فيها كأنهم يعيشون في كوكب غير الذي نعيش فيه، كما لا يراعون امكانيات المواطن في الغرامات التي يفرضونها على المخالفين لقوانينهم التي (يقطعونها من رؤوسهم) ولا سند عليها قانونا أو منطقا وغير عملية، وقابلة للنقد والنقض، بل تعتبر خارقة لحقوق الانسان في كثير من الحالات، ولابد من تدخل البرلمان، ان كان قد أنهى نومته التي امتدت لقرابة السنوات الأربع، لمراجعتها حماية للمواطن وللشرطة نفسها وسمعتها وكرامتها.
ما هو السبب وراء هذه المقدمة؟ سأذكر لكم بعض الحالات التي كنت جزءا أصيلا فيها ، وعليكم أنتم الحكم.
كنت أسير بسيارتي متجها الي الرياض شارع المشتل، وعند التقاطع مع شارع عبيد ختم وبجزار محطة البنزين انتشر أبوجلمبو (لقب رجال شرطة المرور بين السودانيين بالولايات المتحدة) في كل ركن من أركان التقاطع وأوقفوا عدد كبير من السيارات. عنما أتى دوري، طلب رخصة القيادة ورخصة السيارة رغما عم أنها ملصقة بالزجاج الأمامي، واحتفظ بالرخصتين في يده، وهذا خطأ قانوني كبير لا يدركه أغلب الجمهور، ثم عندما وجد أنهما ساريتان طلب تشغيل الأنوار والاشارات وكشاشات المطر والبوري وطفاية الحريق، ووجد كل شيء تمام. اخذ دورة حول السيارة وجاءني مبتسما كالمنتصر: النمرة الأمامية مقطوعة وملحومة بطريقة غير قانونية. الكل يعلم نوعية النمر البيضاء الرقيقة جدا كورقة البفرة. قطعت فثبتها في لوحة خشبية وعادت كما كانت بعد اللحام. سألته: هل هي مختلفة عن النمرة الخلفية؟ فقال انها طريقة غير صحيحة وأخذ الرخص وذهب بها الى من يجلس بالسيارة وبيده ايصالات الغرامات وأشار لي حتى أحضر لدفع الغرامة. سيارتهم كانت لا تحمل خطرات ولا استوبات ولا اشارات ولا مكان لهم، كما أن الزجاج الأمامي والخلفي لا أثر لهما. ضحكت وقلت له تغرمني وسيارتكم متحف للمخالفات؟ كان رده: يازول انت داير مشاكل والا شنو؟ أبدا والله سيادتك، لكن......ثم ذهب الي السيارة التي تقبع وراء سيارتي ولم يجد عليه شيء. عند دورانه حول العربة اكتشف أن الزينة أمام الرادياتور (اللديتر) غير موجودة. فقام بنفس الشيء وطالبه بدفع الغرامة رغما أن صاحب السيارة قال له أنه غير راغب في زينة اللديتر!!!
في مناسبة اخرى في بدايات التعديل الأخير لشارع المطار بطريقته الغريبة الحالية التي تنم عن غباء هندسي كنت بالحارة الداخلية أقصى اليمين قبل مستشفى الأطباء. هنالك فتحتان احاهما للخروج من الوسط الى أقصى اليمين وأخرى أمامها للدخول من أقصي اليمين الي الوسط. كنت في طريقي الى مدني بعد انتهائي من اجتماع أتيت خصيصا له صباح ذات اليوم. وجدت مجموعة كبيرة من العساكر والضباط يقفون قبل أمتار من الفتحة الأولى وكانت هذه هي المرة الأولى التي اسير فيها في هذا الشارع بعد تعديله. ويبدو أن الكثيرين من السائقين كانوا مثلي. فبدلا من أن يقف الشرطي أمام الفتحات بعرض التوجيه، كانوا (قانصين) للسيارات حتي تخطئ ويوقفونها ويغرمون كل منهم 30 ألف جنيه ويقول لك: ما شايف اليافطة؟ أكاد أقسم أن من صممها ووضعها كان قاصدا أن لا يراها أحد. دفعت الغرامة ووجهت لهم الكثير من السباب وسألت الله (أمامهم )أن تدخل عليهم بالساحق والماحق... وهم يبتسمون بكل برود واتجهت الي مدني وكلي كراهية للخرطوم وشرطتها عدوة الفضل وكل من يركب أي شيء متحرك، رغما عن أنهم بدوننا لا وظيفة لهم، فلماذا يجعلوننا نكره السيارات والطرق والحركة و شرطتها..الخ. بالمناسبة بدل الفاقد لرخصتي كلفني قبل اسبوعين 800 جنيه؟؟!!.
كل هذا كوم والرادار كوم آخر. فهؤلاء هم (أظلم من ظلم)!! أول شيء هم يختفون في ماكن القصد منها القبض عليك وتغريمك، وهذا هو المكر السيء تعريفيا. ثانيا، حاليا بطريق مدني يقفون في نقطة معروفة للجميع وهو بوابة القبانة بابي عشر، وهي نقطة لابد وأن تهدئ فيها السيارة من مسافة طويلة حتى تقف لدي شباك العبور. التهدئة وان كنت مسرعا تبدأ من عدة كيلومترات. لكن، عند وقوفك يأتيك الشرطي وهو يبتسم ابتسامة عريضة ويطلب منك الرخصة، فتعتقد أنه مسؤول عن التأكد من رخصتك وترخيص السيارة، لكنه يقول لك وهو (يمسك برخصتك)، وكما قلنا هذا مناف للقانون، ويسلمك ورقة بها صورة سيارتك ومعها رقم يوضح سرعتك التي التقطها الرادار!!! كيف يلقط الرادار صورة سيارتي وأنا علي بعد 3-5 كم منه؟ الغرامة 100 الف جنيه. قلت له يا سيادتك أنا تحركت من الخرطوم الساعة 12:20 ظهرا ووصلت اليك في ابي عشر (108 كم) السعة الآن 2:30، يعني قطعت 108 كم في ساعتين وعشرة دقائق، منها 10 دقائق بالكاملين شربت فيها قهوة، يعني متوسط سرعتي لم يتعدى 60 كم /ساعة، فكيف لراداركم يرصد 104 كم/ساعة لعربتي أنا ولم يرصدها للبص السفري الذي كان أمامي؟؟ لم يجاوبني ولم يكن معي أكثر منت 130 جنيه كنت أنوي أن اشتري بها بعض متطلبات المنزل وأخبرته بذلك، لكنه لم يبدي أي اهتمام أو رحمة فدفعتها له وكما فعلت سابقا قلت له أنتم ناس ما عندكم رحمة وجهازكم (بايظ) أو أنكم تزورون الصورة، وان شاء الله ما تنفعكم وأنا ما راضي عنكم وانتم ناس ظالمين، والناس ليها حق تهاجر وتترك ليكم البلد. ومنها قررت أنا شخصيا بعد هذه السن أن أهاجر ونهائيا، وبالفعل أرسلت أوراقي مساء ذات اليوم الي احدى الجامعات التي طلبتني من قبل ورفضت طلبهم بكل عنجهية. لكن الآن أنا كما يقولون (غير)، والسبب هم ، وهم القشة التي قصمت ظهر البعير. اللهم نسألك اللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.