كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    وزير الدفاع: أسباب العقوبات الأممية زالت    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن مذبحة شارلي ايبدو .. !!
نشر في الراكوبة يوم 11 - 01 - 2015

* استغرب جداً عندما يخيم الصمت على كل المسلمين في العالم عندما يسئ الإرهاب لدينهم ، ويتركون الحبل على القارب للجماعات الردكالية المتطرفة المدفوعة من الخلف باجندة منظمة جداً لتمارس الاساءة المنظمة على الاسﻻم ، وكلما قامت الجماعات الإرهابية بعمليات قتل وذبح واغتصاب يصمت المسلمون وﻻ نسمع لهم صوتاً سوى من بعض القلة الناقدة التي نحسبها واعية ومتفهمة لطبيعة الصراع ، على العكس تماماً نرى الزحام والجوطة والمسيرات الفارغة والشعارات الجوفاء التي تدعي حماية الاسﻻم عندنا يكتب احدهم بعض الكلمات ضد دينهم او يرسم البعض رسوم كاريكاتورية ساخرة تمس رسول الاسﻻم محمد (ص) مع العلم ان هذه الرسوم تفتح المجال واسعاً امام المسلمين للتبشير بدينهم لو كانو يعلمون ، فهي تثير التساؤﻻت والاستفهامات ، وكم من شخص في دول الغرب اشتهر وفاز في الانتخابات واصبح رئيساً للدولة بسبب رسوم كاركاتورية ساخرة مست شخصه ، وكم من الاشخاص فتحت لهم ابواب الشهرة والمجد بسبب السخرية عليهم ، ولكن على ما يبدو من يمثل الاسﻻم في الغرب ليسوا هم المسلمين وما يحدث هو بتخطيط علمي ودقيق جداً يصطحب معه الجهل والشعوذة وعدم الوعي المصاحب للشعوب ذات الاغلبية المسلمة .. !!
* المذبحة التي حدثت داخل مباني صحيفة شارلي ايبدو ، كانت ضربة اخرى في خاصرة الاسﻻم في فرنسا ، وتشويه لصورة المسلمين هناك تحت ستار الإنتقام لنبي الاسﻻم ، بعد ان وجد المسلمين مكانتهم في المجتمع الفرنسي واصبح لهم حرية العبادة وبناء المساجد وممارسة طقوسهم الدينية كاملة تحت حماية الدستور العلماني الذي يحكم فرنسا وينظر بحياد لكل الاديان ويساوي بينهم ويمنع المظاهر الدينية في المؤسسات العامة والحكومية منعاً للتفرقة الدينية وحفاظا على الوحدة الوطنية على اساس المواطنة ، اما خارج هذه المؤسسات لكل مواطن فرنسي الحق في اعتناق الاديان وممارسة طقوسه بكل حرية دون المساس بحرية الاخريين ، وهذا الكﻻم في صالح المسلمين طبعاً ، وهذا ما قض مضجع اصحاب الأجندة الخفية وفي مقدمتهم الجماعات اليهودية المتعصبة والاحزاب اليمينية المتطرفة ، فالاسﻻم يعيش وينتشر في مجتمع السﻻم والأمان وهؤﻻء ﻻ يريدون هذا السﻻم ، وللاسف معظم المسلمين كالببغاوات ﻻ يفقهون شيئاً ويرددون فقط ما يملى عليهم ، وكفانا تجربة تنظيم القاعدة التي خصت ما خصمت من رصيد الاسﻻم والمسلمين .. !!
* كامل تعازينا للشعب الفرنسي في ضحايا مذبحة هجوم شارلي ايبدو الغادر والارهابي ، وكامل تضامننا مع صحيفة شارلي ايبدو ( الساخرة ) وكامل احترامنا للرأي والرأي الآخر ، ومعا ضد الارهاب وضد تكميم افواه الصحافة ، كما ندين تلك الهجمة المنظمة على تجمعات المسلمين و المساجد من قبل المتطرفين والجماعات الإرهابية داخل فرنسا بعد هجوم صحيفة شارلي ايبدو الجبان ، وهذا هو المغزى الحقيقي من وراء الهجوم الذي نفذ بغدر وخيانة .. !!
* دعونا نختلف بفهم ووعي ودعونا نتحاور بندية ، بعيداً عن الايادي المتعصبة والافكار المتطرفة والتنظيمات السياسية الدينية ، حتماً حينها ستعيش كل الحضارات في سﻻم واخوة إنسانية في كل مكان ، تحت سقف الأنظمة التي تحترم المعتقدات وتقدر معنى الإنسانية .. !!
مع كل الود
صحيفة الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.