مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لنلاحقهم حتى للمقابر باللعنات
نشر في الراكوبة يوم 20 - 01 - 2015


شيخهم الذي علمهم الفتاوي
قال: لايوجد ما يسمى بعذاب القبر!! إذاً فالتعذبهم لعنات الشعب دنيا وهم في القبر وفي الآخرة.
لكن!
لنسقطهم أولاً سقوطاً حاسماً مدوياً، سقوطاً ما بعده قومة تاني أبدا،ليعرفوا قيمتهم ومن هٌم بالنسبة للشعب، ليعرفوا أن لاقيمة لهم البتة بين الورى، لمن هم داخل السودان كما للذين في خارجه وللعالم أجمع الذي كانوا يريدون التفوق عليه(سنحرر نحن بلادنا وسنفوق العالم أجمع)،ليعرفوا كيف سقطوا السقوط الإنساني الكبير، سقطوا في أنظار الناس كل الناس ،صاروا سبة شعب وأرض ووطن وومواطن، الأرض بتتكلم بكل اللهجات سودانية صِرفة تلعن سنسفيل الذي أتى بهم والذي فكر لهم والذي يخطط لهم والذي ينفذ ،والمواطن المغلوب المنكوب يلعنهم لعنات تمزقهم تفتتهم إرباً إربا، ومن بين أنات الوطن المقسوم الجريح تسيل لعنات تجرف رفاتهم تغرقهم وتغطسهم سابع أرض وتغطس حجرهم،فهم سقطوا ومن اليوم الأول لإنقلابهم وسقطوا حين قتلوا الضباط وحين فصلوا وشردوا للصالح العام واللعنات لم تتوقف ولن وسقطوا بأدوات تعذيبهم في بيوت الأشباح وروح مجدي وجرجس وحين أيدوا غزوة صدام للكويت وسقطوا بالإجماع السكوتي وبمجازر حربهم الدينية وموت الشباب في الأدغال واللعنات تطاردهم مع شجرغابات الجنوب وسقطوا بالإبادة في دارفوروسقوطهم المشين بحروبهم وقصفهم للقرى وبحربهم في ج. كردفان والنيل الأزرق ولعنات الشعب تطاردهم وأرواح قتلى بورسودان وكجبار وأمري والطلاب وموتى شهداء سبتمبرتتعقبهم وتلعنهم ،وسقطوا ولعنوا ببيع المؤسسات والشركات وتدمير مشروع الجزيرة وتلعنهم قضبان السكك الحديدية وخطوط الطيران على رأسها خط هيثرووكل سفن الخطوط البحرية والبحروالخط النهري والنيل ومصنع النسيج والقطن والإطارات والزيوت والحبوب الزيتية والكناف ومصانع التعليب والمؤسسات الزراعية كلها تحولت لأشباح تلعنهم وتقلق نومهم ورقدتهم الأبدية.
وإنه لعذاب شديد أن تلعنهم نقود البترول والذهب والخزينة والمستثمرين والكوميشنات.
إنهم يستحقون أخطر وأفظع من ذلك وهم يعرفون ذلك زي جوع بطونهم لكنهم في غيهم يعمهون.
أي لتلاحقهم لعناتنا حتى بعد إنهيارهم هذا الماثل أمامكم وسقوطهم الشنيع ودمارهم وسحقهم المذل وموتهم الزؤام المسيء المهين وهلاكهم الكبير المنظور.
فسقوطهم الأخلاقي بدأ منذ مجيئهم الكارثي الوبيل فتلوثو فساداً منقطع النظيرلكنهم مازالوا يكابرون ويفترون، يتوثبون يريدون إنتخابات تنشلهم من درك العارالذي يعيشونه لبر العار عسى يتلافونه وفي الحالتين تلاحقهم لعنات المظاليم إلي أين يدخلون!؟
ستلاحقهم لعنات الشعوب إلى جوف المقابر.
الحق سيلاحقهم والعار سيقتلهم واللعنات ستتبعهم
أحياء كأموات وأموات مسحوقين تطاردهم اللعنات فكيف المستقر ويومئذٍ إلى أين المفر!؟ لعنة الله عليكم.
عباس خضر
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.