مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمار الفاتح عز الدين ومرسيدس المؤتمر الوطني
نشر في الراكوبة يوم 24 - 03 - 2015

هلَّ علينا هلال الفاتح عز الدين بعد أربع سنوات من غيابه عنا فحمل لنا بشريات كاذبة بعد أن تحدث لنا بلغة المسكين الذي لا يملك قوت يومه فقد فشل في تحقيق وعوده السابقة بعد أن تخفى في ثوب الغلابة، بل سكن بينهم مدة من الزمن وبعد أن ضمن فوزه أفل نجمه عنا وجعلنا نعيش في ظلمات وعوده السابقة وظلم سدنته.
الأمر الذي أدهشنا وهو يدشن حملته الإجبارية، أرقى وأزبد وقال ما لم يقله مالك في الخمر وسرد لنا مرارة عيشه السابق قبل أن يكون من قوات الحزب الحاكم وقبل أن نكون وقوده الذي تربَّع به في المجلس الوطني، وقد ذكر أنه في السابق كان لا يملك حماراً والآن بفضل الإنقاذ أصبح يملك مرسيدساً.. أما نحن الشعب السوداني على حسب قوله إننا كنا لا نأكل وجبتين في السابق وبفضل الإنقاذ أصبحنا نأكل ثلاث وجبات كاملة الدسم (شيء يضحك).
وهو لا يعلم أن الحضور الذي أمامه أغلبه لم يتناول وجبة الغداء في ذاك اليوم، وأغلبهم أطفالاً هزيلي الجسم منهكي القوى طلاب قرءان أرسلتهم أسرهم لحفظ القرءان وليس لتدشين حملتك الإجبارية.
وإنه لزمن عجيب شيوخ الطرق الصوفية شيوخ الحزب الحاكم يدعون التوكل على الله ومخافته ويخرجون الأطفال لاستقبال واستهبال مرشح من مرشحي الوطني وهم يهللون ويكبرون، ما ذنب هؤلاء الأطفال وإشراكهم في مسرحية هزيلة. يا أيها الشيوخ يا من تدعون مخافة الله اتقوا الله في الأطفال فإنهم أمانة عندكم.
وما فقع مرارتنا أن الفاتح ادَّعى أن القمر في السماء يسلِّم علينا وأنهم يفتخرون بهجرة الكوادر لكي يساهموا في تطوير الدول الصديقة وهو لا يعلم أنهم هربوا من جحيم حزبهم الذي حوَّل الأخضر إلى يابس وجعل لهذا الوطن أنين يسمع وألم يزداد يوماً بعد يوم.
أيها الفاتح ألا فتح الله عليك من مخافته حتى تتجرأ بحضورك ليلاً وتزور رجال الطرق الصوفية وتتبرع لهم (من بناء سور إلى سراير وبناء مضيفة وإلى الآخر)¡ بالأموال الطائلة - ودونك فصول مهدومة ليس بها أبواب وشبابيك - من أين لك بهذه الأموال؟ وما هو المقابل؟ حتى تتكرم بدفعها وانفاقها؟. أين كنت خلال الأربع سنوات الماضية؟.
حاشية الفاتح
ابتسامات كاذبة وتكبيرات مبتذلة لكي يجدون الفتات وبالفعل قد كشفهم المولى عز وجل وافتتنوا فيما بينهم في قسمة الأموال وتصريفها، وعليه استقال من استقال. حاشيتك قد فضحت نواياكم وكل إناء بما فيه ينضح
وعليه فلا صوت لك عندنا بعد اليوم. عفواً فقد نفد رصيدك
مازال في الكأس بقية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.