الشركات العسكرية.. تصدر اللحوم إلى مصر.. خمسة جنيهات للكيلو .. ما فيش فايدة !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخزومية التي سقطت
نشر في الراكوبة يوم 01 - 04 - 2016

من منا لم يسمع واقعة المرأة المخزومية السارقة التي شفع لها أسامة بن زيد حب رسول الله عليه الصلاة و السلام، فأذن مؤذن الصلاة جامعة فأم نبينا الكريم المنبر و خطب الناس إنما أهلك الذين كانوا من قبلكم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله ووالله وتالله وبالله لو أن فاطمة بنت محمد سرقة، لقطعت يدها" بنو مخزوم قبيلة فارهة و ذات مكانة في قريش فهم نبلاء ذلك العصر ، هنا في الاقاصي (زمانا و مكان) يوجد بنو مخزوم يفعلون الموبقات كلها و يشفع لهم بل و يكافئون، و لكن الضعفاء ممن يفتقرون للمال و الإنتماء تطبق عليهم الحدود و اللا حدود فتلهب الظهور و يتم التشهير بهم بل و وصمهم بنعوت تنهي صلاحيتهم في الحياة .
في الأسبوع المنصرم انتظمت نيالا ولائم لأكل لحوم البشر بتداول صورة لسيدة (مخزومية سقطت) إذ اوقعها حظها العاثر في مرمى كاميرا التقطت صورة لها بلا تلصص بل بما تريد إظهاره - أبرأ لله في وصفها او ادراج الصورة موضوع المقال (لأنها كاسرة للحياء)، طوال الاسبوع الماضي و ربما لفترة زمنية آتية تظل وجبة دسمة تطير و تحط من مجموعة لأخرى و تفيض بها الأسافير كونها لسيدة تتسنم مواقع طليعة و ريادية في هذه البلاد بل و يدعي رهطها أنهم اصحاب رسالة و مشروع ينهض بالإنسان و ينقذه من حيوانية يتمرغون في اوحالها ، فأين الحد الذي يضع نهاية لمسلسل الإيذاء الذي يلحق بالمجتمع عندما تتعمد نخبته تسويق الاعمال الفاضحة في قوالب عادية ليتصالح معها الجميع كونها افعال صدرت عن أمة مخزوم الجديدة صاحبة التفرد و النبل و (الإسكيل العالي ) فيقول الرعاع و العوام لا بأس علينا نحن طالمة السيدة فلانة فعلت ذلك.
يمكن للمرء التغاضي عن هذه الشنائع لو كانت فعلا صادراً من شخص لا حول له و لا قوة و لا جماعة تحميه ، و اكثر من ذلك كنت سأبدي تعاطفاً مع المخزومية الساقطة لو كانت الصورة تدلل على إنتهاك للخصوصية ، لكن وضعية (هيت لك ) تحملني على السؤال و الهتاف وا مختاراه و هذا المختار المدعو قاضي ذائع الصيت تعرفه مدينة نيالا ،ليس لعدلٍ أو خوارق افعالٍ اتاها فاعدت عنزة مسروقة او حقنت دماً مسفوك ،و لكن لمع نجمه مع مع محاكم النظام العام ، مباريات للجلد اليومي ، فلعب الضالة سبباً كافياً لتأخذ علقة كاملة الدسم ، عدم اعتمار الخمار لبائعات الشاي و الأطعمة تستوجب غرامات مالية نزلت حد إرتداء الجوارب فكيف يكون حال من تظهر كل ما استطاعت له سبيلا و في ساحة فداء يعرفها ذكور و إناث بلادي دون ان تبين لهم !!
حيرت قلبي معاك خليتو بيك مشغول إنها فتنة كاملة الأركان و اليوم جمعة فهل يتفضل خطباء مساجدنا في التناول و المطالبة بعقوبة ما للفاعلة و شركائها ممن يحبون ان تشيع في مجتمعنا الإنحطاط و هل يتفضل اصحاب الهجرة إلى الله في اعادة تربيتها من جديد!!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.