مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فجر السعيد وتفجيرها غضب السودانيين
نشر في الراكوبة يوم 01 - 05 - 2016

نقدر لك ونحترم حبك لمصر والمصريين، وذلك أمر جميل وطيب، ولك سيدتي الحق في التعبير عن هذا الحب بما ترين، بشرط أن لا يقودك ذلك للإساءة لطرف ثالث لا يضيره ولا تعنيه مشاعرك تجاه مصر إن لم يباركها،
تعرضت لقضية حلايب بطريقة جارحة ولا تليق، الأمر الذي ترتب عليه الكثير من الردود المستنكرة والمسيئة أحيانا، لك وللمصريين والسودانيين ولمصر والسودان، فجلبت المسبة لنفسك ولمصر وأنت تحاولين أن تعبري عن تعاطفك مع مصر ولكن للأسف لم تحسني التعبير عن ذلك، وقد نهانا الرسول أن نسب آباءنا، وقال تسب أبا الرجل فيسب أباك ، يقول الله تبارك وتعالي في الاية 108 من سورة الانعام ((وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ )) هذا للمسلم وهو علي حق وعلي بينة من الأمر فكيف يكون الحال وأنت تخوضين فيما تجهلينه ولا تعلمي عنه شيئا، ولن نقول لك طالعي التاريخ والجغرافيا ولكن نقول لك حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه . وذلك أمر لا يعنيك ولا تفهمي فيه وخوضك فيه أضر ولم ينفع
ولا أدري الأساس الذي بنيت عليه تبعية السودان لمصر، فإن كان بسبب أن مصر استعمرت السودان تكون الكويت تابعة لبريطانيا وقد كانت أحدي مستعمراتها وأن لتركيا الحق في المطالبة بكل العالم العربي بما فيه الكويت ومصر نفسها فقد كانتا ضمن دولة الخلافة العثمانية، وأضيف لك أمرا أخر أنا علي يقين أنك تجهلينه وهو أن مصر قبل أن تحتل السودان احتلت السعودية والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا، ولك أن تخبري المصريين بالمطالبة بهن أيضا، فهن أنفع لهم من السودان،
وأضيف لك أيضا أن مصر التي استعمرت بعض الدول العربية والسودان، كان يحكمها محمد علي باشا، وهو ألباني ولد في اليونان التي كانت تتبع للدولة العثمانية، ولم يكن مصري أو عربي، بل حتي أنه لا يتحدث العربية، كما أن أبنائه وأحفاده الذين حكموا مصر بعده خلو من الدم المصري، وقد أرسل ابنه طوسون لمحاربة الدولة السعودية ثم أتبعه بابنه إبراهيم باشا الذي تمكن من تفكيك الدولة السعودية الثانية ودمر الدرعية عاصمتها وأرسل حاكمها عبدالله بن سعود ليعدم في تركيا، واستولي علي فلسطين ولبنان وسوريا، وكان محمد علي قد أرسل ابنه الآخر إسماعيل باشا لفتح السودان، وأبناء محمد علي الثلاثة من مواليد اليونان،
ومحمد علي عندما جاء لحكم مصر وجدها تحت حكم الأتراك لنحو 300 سنة وقبلهم المماليك لنحو ذلك بل أن مصر لم يحكمها مصري لنحو 3000 سنة منذ عهد الفراعنة، وكانت دوما ينزعها غازي أجنبي من محتل غريب، ولكن محمد علي عندما أرسل ابنه إسماعيل لفتح السودان وجد السودان يحكمه أبناءه ومنذ آلاف السنين، وقاوموه وحاربوه ورغم انتصاره عليهم قتلوه ومن معه حرقا، وعندما أخرجهم المهدي من السودان في 1885 عاد الحكم للسودانيين، وعندما عاد الاستعمار للسودان في 1898 بقيادة كتشنر الإنجليزي عاد بريطانيا، وكان البريطانيون يحتلون مصر، ويملكون الملك منذ 1882 م، فكيف لمملوك أن يملك، إضافة الي أن الإنجليز ظلوا يحكمون السودان حتي نال استقلاله في 1956
أما حلايب فقد ظلت منذ الأزل سودانية أرضاً وسكاناً، وضمن خريطة السودان حتي في الخرائط المصرية حتي احتلتها مصر في 1996، وفي كل الأحوال فالأمر لا يعنيك، وليس هو السبيل لتعبري عن حبك لمصر، فإن كان يا فجر الذي فرطتي فيه كان بحسن نية، وبسبب جهلك بما خضت فيه، تكوني مدينة للسودان والسودانيين بالاعتذار، لأن هذا هو الواجب ودية الخطأ علها تجبره، وإن كنت قلت ما قلت بسابق تصميم وتصور وإصرار علي التمادي في الخطأ فحسبنا الله،
رسالة أرسلتها لفجر السعيد وقد كتبت متعجبة من مطالبة السودان بحلايب وتري أن للمصريين أن يضموا السودان كله لمصر فهو لهم
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.