محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لائحة الحزب الشيوعي ... صحائف موسى
نشر في الراكوبة يوم 06 - 09 - 2016


لائحة الحزب الشيوعي .... صحائف موسى
في الصفحة رقم 59 من كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني نجد خلفية كتابة اللائحة . الكتاب صغير من 125 صفحة من القطع الصغير . والكتاب كتب في سجن كوبر في 1960 وشارك في كتابته الكثير من الشيوعيين ولكنه صدر تحت اسم عبد الخالق محجوب !
اقتباس
الحزب الشيوعي السوداني
ينمي روابطه بالجماهير
وترتفع وسطه الى اعلى ,, اظنها اعلاء ,, شوقي
راية الماركسية واللينينية 1949 ... مارس 1953
لقد ادي اقصاء الانتهازي عوض عبد الرازق من سكرتارية الحزب الي المزيد من من التطور الماركسي في الحزب الشيوعي ومن الارتباط بالحركة الجماهيرية .
عقدت في هذه الفترة مؤتمرات واجتماعات تداولية لقادة الحزب لاشراكهم في حياته الداخلية وتوسيع اسس الديمقراطية المركزية فيه وقد تمخضت عن هذه الاجتماعات المثمرة لائحة ثابتة للحزب ساهمت في الاستقرار التنظيمي وفي اعلاء التنظيم اللينيني ، تلك المبادئ التي ديس عليها تحت قيادة عوض عبد الرازق . لقد اجلت اللائحة المنبثقة من المؤتمر الاول في عام 1950 قواعد تنظيم الحزب فأكدت ان قاعدة التنظيم تقوم في مكان العمل والسكن . وقد توصل الحزب الي هذه القاعدة بعد الكثير من القلق التنظيمي الذي ساد آنذاك نتيجة لاتباع اشكال لا تتلاءم مع الصفاة العمالية للحزب . وقد امكن بفضل هذه القاعدة احداث استقرار تنظيمي والارتباط بالطبقة العاملة وقيادة حركة عمالية متينة .
ان سياسة الانتهازي عوض عبد الرازق في هذا المضمار كانت تتسم بالاضطراب .....
نهاية اقتباس
لقد تعرص الكتيب لعوض عبد الرازق ووصف بالانتهازي عشرات المرات. وعوض عبد الرازق لم يقم ببيع الحزب . ولم يكن عميلا للاستعمار والرأسمالية ولم يش بالرفاق ولم يسلمهم الي السلطة . كان له خط اثبتت الايام انه كان الانسب والاصلح للحزب الشيوعي السوداني . ولم يرتد المناضل عوض عبد الرازق عن افكاره ولم يخن قضية الاشتراكية . اين الانتهازية ؟ انها الشعارات التي كانت يزعق بها تروتسكي بعد التخلص من اكبر الاشتراكيين المناضل بليخانوف . وكان يقول لهم لقد انتهي دوركم اذهبوا الى مزبلة التاريخ . وبعد تسلم استالين للسلطة صار تروتسكي عدو الاتحاد السوفيت الاول. وبعد هروبه الي المكسيك ارسل له من اغتالة امام زوجته . ولم يكن بليخانوف بخائن وكان اسلم تفكيرا . ولهذا تحكم الاحزاب الاشتراكية التي شاركت بليخانوف الفكر اليوم في اوربا . واللينينية والاستالينية قد ذهبت . ولا يزال الحزب الشيوعي السوداني يطبق اللائحة الاستالينية ، التي سمكرها شباب في العشرينات من عمرهم ليست لهم خبرة كبيرة بالعمل السياسي ومعرفة العالم الخارجي . كل ما عرفوه هو نظريات اطلعوا عليها وحاولوا تطبيقها في مجتمع مختلف جدا عن مجتمع ماركس ولينين .
لقد ضلل المحامي احمد سليمان الشاب محمد محجوب شقيق عبد الخالق الذي كان ملازما ثانيا في الانضمام لمحاولة انقلاب علي حامد وعبد البديع الذي شارك فيه الاخوان المسلمين بواسطة الرشيد الطاهر بكر . ووقتها كان اغلب اعضاء اللجنة المركزية في السجن. وبالرغم من تلك الجريمة لم تطبق اللائحة علي المحامي المشهور والرجل الاجتماعيب المعروف احمد سليمان . ولقد اشتهر احمد سليمان بانه باحث عن السلطة . وانتهى به الامر كانقاذي كبير .
اقتباس من صفحة 92
نستطيع القول ان التطورات التي جرت في الحزب الشيوعي بين عام 1953 و 1956 كانت نتيجة للتقديرات الماركسة اللينينية للوضع في البلاد ولحياة الحزب الداخلية . نهاية اقتباس
لقد صنع الشيوعيون لينينا وماركسا من عبد الخالق . والماركسية علم يتطور وكما كنا نقول ونحن طلبة ندرس الماركسية والاقتصاد السياسي في شرق اوربا . ولا نجد لها وجودا في وجدان الشعب ... ان ماركس يجب ان يأتي لكي يتلقى دروسا في الماركسية لان افكارة فد عفى عليها الزمن وحتي فكرة رأس المال والقيمة الزائدة تغيرت مقاييسها . واللينينية اثبتت فشلها . وكان الجميع علي اقتناع ان الاشتراكية والشيوعية عند الناصية وساغطي العالم بغطاء من الحرير علي فرش من المخمل . والمؤلم ان الشفيع الذي
نعترف له بالذكاء وتفوفه علينا في الفهم والممارسة السياسية قد وصل بعد نصف قرن لما كنا نقوله عن الماركسية .
ولقد بهرتنا التجربة الصينية ، وكانت اقرب الي قلوبنا لانها حدثفي مجتمع اقرب تطورا لبلادنا . بل كان اسوا في بعض الاماكن . فالى الثورة الصينية 1949 كان البشر يباعون ويشترون . وكان الفقراء يضطرون لبيع اطفالهم . ولكن عندما انكشف الغطاء عرفنا ان عشرات الملايين ماتوا بسبب الجوع والسياسة الخاطئة والقهر. والاخاء والمساواة والعدالة الاجتماعية قد ضحي بها . تعرض ولا يزال اقليم التبت الذي احتل في 1951 للاضطهاد والتفرقة ومحاولة طمس هويته .ويحارب شعب الايقور المسلم . والشيوعيون الصينيون هم من يستغل دول العالم الثالث بدون هوادة او تردد وبشراسة لاتعرف الرحمة .
لقد قال ماركس ان الدين هو افيون الشعوب . كل الاديان تدعوا للفضيلة والعمل الطيب . لماذا تحارب الاديان ان الشعوب تحتاج للروحانيات مثل ما تحتاج للخبز . الشئ السئ هو تطبيق الاديان . اذا لم يجد البعض الدين كملجأ يخلقون الدين في شكل كرة القدم او الغتاء وتقديس الفنانين . البشر يحتاجون لشئ يجمعهم حبا او كرها . الغلط استغلال الدين لمصلحة فئة معينة . وهذا يحارب بالوعي والتعليم . محاربة الدين بالقوانين والسجون والسلطة الباطشة يجعل الدين عملا سريا يقوض المجتمع ويخلق غازات سامة . وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي عاد الدين بقوة اكبر وتحكم في مجتمعاته . في شمال اوربالايتحكم الدين علي حياة الناس .
بعد حوادث 11 سبتمبر استضفت في برنامج في اسطوكهولم مع اثنين من بروفسيرات جامعة ابسالا . وكنت اقول ان السويد وكل العالم الغربي مدان بالمشاركة لانهم ساعدوا الافغان العرب . وحتى السويد شاركت بالصمت وفرحوا لسقوط الاتحاد السوفيتي وان السويد ليست محايدة. لان الحياد التام لا وجود له وانهم يتعاونون مع امريكا والمخابرات الامريكية . ونحن ,,كماركسيين ,, لا نوافق علي وجود سيطرة احادية علي العالم . قال احد البروفسرات ساخرا .... ماركسية .... ؟ هذة موضة قديمة . فقلت له نحن لا نتكلم عن ملبوسات او تصفيف شعر . الماركسة ليست عقيدة صماء ,, دوقما ,, انها علم يتطور كل يوم ويواكب اسلوب الحياة والظروف الاقتصادية السياسية ، الاجتماعية والفلسفية .
بعد الرنامج حاولت المسئولة تعويضي ثمن تذكرة الطائرة والتاكسي التي كنت قد رفضتها كشرط لمشاركتي لانني اريد ان احضر على نفقتي لاقول ما اريد وبدون الاحساس بانني مدفوع الاجر . وعندما تأخر اعطاء التصديق المالي للتاكس للبروفسرين ، اقترحت ان آخذهم في نفس التاكسي لانني سأدفع الاجر على كل حال . وفي الطرق قال لي البروفسر السويدي انني قد اعطيته فهما جديدا للماركسة . واضاف ضاحكا ان الانسان يفكر في الماركسي كشخص رث الثياب رقيق الحال.
قديما كان الفهم في السودان للشيوعي كانسان بعيد ان الاناقة والشياكة رث الثياب لا يعرف المال طريقا لجيبه . وفي الخمسينات والستينات وحتى السبعينات اشتهر الشيوعيون بالشنب الكث والسوالف ... ,, دقن الشيوعيين ,, وكان هذا تشبها بأسوا المجرمين والسفاح الذي تفوق علي هتلر في بعض الاحيان لان هتلر لم يستهدف بني وطنه ويقتل الملايين منهم اقرب اصدقاءة واعظم المناضلين منهم زينينوف الذي انقذ حياة استالين . وسأل استالين اذا لم يكن يعرف الوفاء ؟.....واجاب استالين ... ان الوفاء مرض يصيب الكلاب . لقد مات وانتحر اكثر من الف شخص حزنا علي موت السفاح استالين . والشيوعيون السودانيون كانوا يغنون في القعدات ويمجدون السفاح الادكتاتور استالين ويتشبهون به .
استالين لم يمت
لقد ترك الكرملين
ليعيش في قلوبنا
قلوب الكادحين
عندما كنت اساعد رفيق الدرب الميكانيكي عثمان ناصرفي اعادة تأهيل سيارته المورس القديمة جدا. اعدنا تنجيد السقف المنهار . وبقي بعض المشمع فاخذنا المشمع لتغطية الجزء الاعلى من العمود الذي يفصل الباب الامامي من الخلفي . فعلق شقيقة عبد الرحمن الذي كان في العاشرة ... ودقن الشيوعيين دي شنو ؟ حتي الاطفال عرفوا .
لقد كان ذالك الشباب من الشيوعيين الاوائل من اعظم واصدق السودانيين ولم ينقصهم الذكاء والوطنية ولكن لم تتوفر لهم الخبرة وبعضهم كان دون العشرين . ولقد اخذ الكيزان الكثير من الشيوعيين .وصار ولاء الكيزان للتنظيم العالمي وكل الولاء للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين .
المجتمع السوداني في الاربعينات كان مجتمعا بدائيا . البعض لا يزال في مرحلة ما قبل المجتمع الزاعي . انه مجتمع الصيد والتقاط الثمار والحبوب . والملايين من ذالك الشعب كانت لا تعرف الملابس. وحتي في شمال السودان كان النساء يمشين عاريات الصدور بسبب عدم توفر الملبس. واغلب الانتاج هو انتاج طبيعي يعتمد علي الامطار والفبضان والظروف الطبيعية . ويشكل الرعاة قسما كبيرا من المجتمع وحوالي ال90 % من الشعب كان اميا . كيف تطبق الماركسية واللينية علي ذالك المجتمع ؟ ماذا ستفيد افكار كانت ، فورباخ وهيقل في تلك الظروف . محاولة فرض الشيوعية في تلك الفترة كانت نوع من الترف الفكري . نعم لقد افلح الحزب الشيوعي السوداني في توعية العمال ووقف مع المزارعين في الجزيرة في قضاياهم واخطأ في بعض الاحيان مثل تهديد مزارعي الجزيرة بالاضراب بسبب خدع المصريين الذين كان في مصلحتهم القضاء علي منافسة القطن السوداني . كيف بربكم يضرب المزارع ؟ وهو الشريك والمالك. المزارع في الجزيرة كان شريكا كاملا مع الدولة التي لم تكن تسرقه . ووقف الحزب ضد تغول الرأسمالية المحلية علي حقوق المزارعين عندما تحايل الملاك علي القانون كما في حوادث جودة. ولكن الكلام عن الاصلاح الزراعي كان ترفا . لان الارض في السودان قديما واليوم لا تجد من يزرعها . شعارات الاصلاح الزراعي وتغول الكولاك ,, ملاك اراضي ,, على الاقنان، ما ردده لينين كثيرا .وكانت روسيا في حاجة للاصلاح الزراعي لان القيصر والنبلاء سيطروا علي كل الاراضي وشاركتهم الكنيسة الارثوذكسة . ولكن نحن لم نعاني من تلك المشاكل . مصر كانت ولا تزال تعاني من تلك المشاكل. لايمكن تطبيق سياسات الآخرين . لان ظروفنا مختلفة .
لقد سكر الحزب الشيوعي بالشعارات الضخمة. ووجهوا كل جهدهم في قضايا الشيوعية العالمية والقضاء على الاستعمار والاستعمار الجديد والامبريالية .واهمل الحزب الكثير من القضايا والمعارك السودانية ، مثل محاربة الطائفية والشوفينية والعصبية . والتفرقة العنصرية جعلت عبد الخالق علي رأس الحزب . ولقد استبعد ع . ز . ع والذي شهد له الجميع بالعقل والاتزان والفهم السياسي والكاريزما ، لان اصوله من جنوب السودان . والى الآن يسيطر ابناء الوسط علي الحزب الشيوعي والحياة السياسية والاقتصادية . وبالرغم من الحديث عن الديمقراطية ظل عبد الخالق على رأس الحزب كل الوقت . ولا تزال سياسة الكنكشة طابع الحزب الشيوعي والاحزاب الاخرى . فمن الممكن ان عبد الخالق كان سيستمر في رئاسة الحزب طيلة المدة ولو لم يشنق طيب الله ثراه .
يكثر الكلام عن الطبقة العاملة التي لم تتكون بعد لسبب بسيط... القاعدة الصناعية لا توجد . والعمال الذين ورد ذكرهم في الكتيب وادب الحزب لم يعملوا تحت رأسمالية . لقد كانت كل وسائل الانتاج في يد الشعب ممثلا في الدولة . السكك الحديدية والنقل النهري كانت اكبر مخدم للعمال والمهندسين والموظفين . وكاد عددهم ان يصل الي 90 الف شخص . كانت الفنادق والمواني البحرية والنهرية والبرية في يد الدولة . واكبر مخدم كانت الجزيرة . وهي اكبر مزرعة في العالم تحت ادارة واحدة كان مديرها البريطاني اشتراكيا قضي كل عمرة العملي في الجزيرة كشاب عشريني في تفتبش عبد الحكم .وبعد ان استلمتها الدولة السودانية كان مديرها العام اشتراكيا وهو الاستاذ مكي عباس . وشعار دكتاتورية البروليتاريا التي كان يرددها الحزب الشيوعي السوداني تدعو الي الضحك , الا اذا اعتبرنا الرعاة هم البروليتاريا فنحن مجتمع رعوي زراعي بسيط . واي ديكتاتورية حتي اذا كانت ديكتاتورية الملائكة غير مقبولة ، لانها تقصي جزءا من المجتمع . فلنتحدث عن العاملين، كل من يعمل .
وحتي الماءوالكهرباء والخزانات والمواصلات داخل المدن والترام ملك للدولة ، مثل البريد والبرق والاذاعة والتلفزيون . وكل شئ يعمل بكغاءة تامة ، حيرت داق همرشولد سكرتير الامم المتحدة لدرجة انه قال ,,, ان السودانيين هم القاطرة التي ستدفع وتقود تطور افريقيا. وعندما قام نظام عبود ببناء مصانع ضخمة مثل مصنع الاستوائية ومصنع بابنوسة ومصنع كريمة للمواد الغذائيةومصتع ارومة خارج كسلا . كانت تلك المؤسسات الناجحة ملك للدولة مثل الخطوط الجوية والبحرية.... لماذا الكلام عن الاشتراكية التي كانت مطبقة . المفروض هو المحافظة علي الاشتراكية الموجودة والدفاع عنها ، بدلا عن شعارات محاربة الامبريالية والقضاء علي النظام الرأسمالي ويناء الشيوعية في اسبوعين وثلاثة ليالي .
قديما قالوا ان بعض المسافرين في سفينة تعرضوا للغرق ونجى البعض الي جزيرة نائية . فسأل احد الشيوعيين اهل الجزيرة ,, هل عندكم حكومة ؟ ,, وعندما كان الجواب بنعم . قال ,,, انا مع المعارضة . لماذا يريد الشيوعيون ان يحدث كل شئ عن طريقهم ؟ لقدقال عبد الخالق في المحاضرة الموثقة في التلفزيون بعد جريمة المشاركة في انقلاب القوميين العرب ، ان كل الاستثمار يجب ان يحدث عن طريق الدولة . وعندما قام الناصريون بالتأميمات احتج عبد الخالق. كيف يمكن ان يتآمر حزب اممي اشتراكي مع نظام شبه فاشي يقوده دكتاتور مثل ناصر؟
ويكتب عبد الخالق في الصفحة 63 .... في بلد كبلدنا ذي طابع زراعي تواجه مشكلة الثورة الزراعية . لقد كانت الاتجاهات الانتهازية في عهد عوض عبد الرازق تتحاشى هذه الخطوة الثورية الحيويةوتغرق القضية في بحر من المخاوف النظرية . كانوا يقولون بأنه لا بد اولا من دراسة ماركسية كاملة للمزارعين قبل العمل وسطهم واصدرت القرارات لبدء تلك الدراسة ,, . اين الخطأ في كلام عوض عبد الرازق ؟ لقد ذهب الوسيلة وقام بالدراسة التي طلبها عوض عبد الرازق في الجزيرة وعاش لشهور وسط المزارعين. , بل لقد ذهبت القيادة الثورية ,, الصينيين ,, الي جبال النوبة والنيل الازرق لتوعية المهمشين. ولقد قبض علي يوسف عبد المجيد في جنوب النيل الازرق بعد الكشف علي الاسلحة المخبأة . لم تقتصر حيازة الاسلحة علي الصينيين . فعندما سأل رئيس المحكمة احمد محمد الحسن ,, المصري ,, عبد الخالق قبل اعدامة اذا كانت لهم اسلحة ؟ اجاب عبد الخالق ان عندهم اسلحة تسلموها من عبد الناصر . لماذا يتسلح الشيوعيون السودانيون بأسلحة مصرية ؟؟؟؟
لا ادري لماذا حورب عوض عبد الرازق بجنون ؟ ولماذا لم تحارب القيادة الثورية بقيادة يوسف عبد المجيد واحمد شامي والآخرين ؟ لقد تعرض عوض لعملية سحق . ولو لم يكن الرجل قويا لانتحر مثل شيبون رحمة الله عليه . لماذا يغتال الشيوعيون الشيوعيين ؟
في الاسبوع الثاني من ابريل 1978 حضر لزيارتي الباقر احمد عبد الله ورددت اليه الزيارة في مسكن الشريف الهندي في لندن .ووجدت شخصا يرتدي جلابية بكم قصير ,كان شكله يوحي بانه يعاني من ضيق ذات اليد. و الباقر يتفادي الكلام معه ويتصرف معه بغطرسة . والرجل ينام في الكنبة التي في المطبخ ولم تكن مستوية لانها مصممة بتقسيمات في شكل ثلاثة مقاعد متصلة . وكنت اجد الرجل في كل مرة نائما علي تلك الكنبة الغير مريحة . وكان يقول عنها ساخرا انه يسميها بالدقداق . لم يكن الرجل يخرج من المنزل وصدمت عندما عرفت انه المناضل عوض عبد االرازق السكرتير الاول للحزب الشيوعي السوداني . كان شكله قد تغير وصار مريضا وهرما . ولكن له هيبة واباء وعزة نفس . وعوض ابن اداري كبير في السودان قديما . وهذا يعني انه قد حاش حياة مريحة. وكان في امكانه ان يواصل في تلك الحياة الرغدة ولكن قناعته جعلته يسلك طريق النضال . والباقر احمد عبد الله نبي الانتهازية ينام في غرفة النوم المريحة في شقة الشريف ! لقد كانت لندن مليئة بالمبعوثين والاطباء العاملين في بريطانيا ورجال الاعمال الاثرياء من الشيوعيين . لماذا اهمل وحورب عوض عبد الرازق عندما حضر الي لندن بحثا عن العلاج ؟ ان عوض لم يخطئ مثل ما اخطأ عبد الخالق في حق الحزب الشيوعي السوداني واختزل الحزب في شخصه . وانقلاب هاشم العطا كان غلطة مميتة دفع الحزب ثمنها ودفع البعض مثل الشفيع والكثيرين حياتهم ثمنا لتلك الغلطة . وهم لم يعرفوا اي شئ عن الانقلاب الذي يتعارض مع اهم مبادئ الفكر الماركسي الذي يرفض الانقلابات لانها حدث . والثورة عملية تفاعلية طويلة المدى تكتمل مكوناتها بعد عمل وجهد وبعد الحصول علي الدعم الكامل من الشعب .
ويتردد الكلام بطريقة محمومة عن القضاء علي الاستعمار . ونحن لم نكن مستعمرة بل كنا تحت الادارة البريطانية . وتبعنا لوزارة الخارجية البريطانية . والبريطانيون قد توصلوا في مؤتمر يالطا علي البحر الاسود مع الرئيس الامريكي زوزفلت واستالين في خلال الحرب العالمية علي اعطاء المستعمرات حريتها . نحن لم تكن عندنا مشكلة استيطان مثا الجزائر وكينيا وروديسيا الخ والادارة البريطانية كانت احسن حكومة مرت علي السودان وكان نظام عبود ,, الدكتاتوري ,, خير نظام وطني لم يكن فيه فساد يذكر . لماذا التشنج ورفع راية محاربة الاستعمار الذي فطس... ولم يكن له وجود حقيقي .
لقد كان كل شئ مؤمم في السودان المدارس التعليم بكل انواعة حتى التعليم العالي . و25 % من ميزانية الدولة تذهب الي التعليم والعلاج المجاني . لقد دهش كبير الشيوعية بريزنيف عندما حضر لزيارة السودان في 1963ووجد ان البلاد تسير بطريقة جيدة وان كل وسائل الانتاج في يد الدولة. ولا وجود للفساد مثل بلده . وطاف مع عبود البلاد بدون حرس وكان الناس يهرعون لاستقباله وهم يحضرون طعامهم ويأكلون مجتمعين ويقتسمون الزاد . وفي كل قرية متجر تعاوني . وقال برزنيف انها الاشتراكية الحقيقية . وطلب من الحزب الشيوعي ان يتعاون مع عبود لانه رجل وطني . وعبود اول من زار الصين الشيوعية المحاربة من الغرب وكانت جزيرة فرموزا الصغيرة عميلة الغرب هي ممثل الصين في مجلس الامن وتتمتع بحق الفيتو وتمثل مليار صيني . ورفض الشيوعيون التنعاون مع عبود . وتآمروا مع ناصر. محن محن .... ومحن .
كل شعارات محاربة الرأسمالية المحلية كانت نوع من محاربة طواحين الهواء. لان الرأسمالية الوطنية لم تتكون بعد . ولم يكن لها اي وجود . ومحاربة الطبقة الوسطي هي الغلطة التي قضت علي المنظومة الاشتراكية في شرق اوربا . اختفاء الطبقة الوسطى يقتل الطموح عند البشر تنعدم الروح الخلاقة المبدعة . ويتمكن الفساد والمحسوبية من المجتمع . ولا تستطيع اقسى القوانين من منع البشر من السرقة لسبب بسيط وهو .... انهم بشر. ولكن العدالة الاجتماعية والتربية الوطنية هي احسن ترياق ضد الفساد . وكانت السرقة في شرق اوربا مظهرا عاما . وانتشرت الدعارة المستترة. وصار كل من بيده بعض السلطة يستغلها بطريقة خاطئة . والشرطة كانت دولة داخل الدولة .
النواة الاولي للحزب كانت الحركة الوطنية لتحرير السودان التي تكونت في 1946 ... 1947. وهذا هو الجس بعد الضبح . لقد اعلن قبلها بسنوات ان الادارة البريطانية ستترك السودان في ظرف 10 سنوات . وكونت الجمعية التشريعية لتدريب السودانيين علي النظام البرلماني والديمقراطية . وقال رجال الاتحادي ومعهم الحزب الشيوعي في الهجوم علي الجمعية التشريعية . قالوا سنعارضها حتى اذا اتت منذهة من كل عيب . هل هنالك فراغ اكثر من هذا . ,, الاستعمار ,, يقرر الخروج . والشيوعيون يتحدثون عن التحرير !!!
كان الكثير من الاداريين في السودان من الاشتراكيين البريطانيين . والاشتراكيون كانوا وقتها في السلطة في بريطانيا . وعندما ارادت حكومة يشيرشل المحافظة تسليح الشعب السوداني والزج به في اتون الحرب ، رفض الحاكم العام سايمرس . وقال ,, ان الحرب شأن اوربي لا دخل للافارقة به ,, ولم تصرف مليم علي الحرب من خزينة السودان . وبعد انتهاء مدة سايمرس . ارسل هدلستون العسكري وكانت قوة دفاع السودان وحارب السودانيون في الشرق وارجعوا هيلاسيلاسي الي عرشه وحاربوا في ليبيا . وبعد انتهاء الحرب طالب الاشتراكيون بتعويبض السودان بسبب اشتراكه في الحرب , وانتزعزا 2 مليون جنيه من تعويضات الحرب . وكانت وقتها تساوي نصف ميزانية الدولة صرف منها مليون في مشروع انزارا للقطن والنسيج . وبسبب تغول الشماليين علي حقوق الجنوبيين في المشروع كانت انتفاضة الجنوب .
الحزب الشيوعي كان من المفروض ان يركز علي التوعية ومحاربة العنصرية والشوفيبنية . ولقد تكلمنا وكتبنا منذ الستينات ان للجنوبيين نضالهم الجنوبي . ويجب ان يكون لهم حزبهم الشيوعي ,, الجنوبي ,, . لان اي جنوبي ينضم لحزب شمالي حتي اذا كان حزبا امميا اشتراكيا لن يكن مقبولا للكثير من الجنوبيين .
من تقديم الاستاذ حسن احمد ابراهيم لكتاب السيد عبد الرحمن ...نقتبس
تولي جفري ارثر منصب الحاكم العام وتولي ولس المخابرات وبعد تمحيص توصل ولس وارثر الي ان السيد عبدالرحمن رجلا معتدل (ونصح بتبني سياسه واقعيه انسانيه متسعه الافق حيال المهديه خلافا لنظرة مستشاريه التي اتسمت بالشده والعناد الذين لم يخليا من السذاجه وقصر النظر. قدم الرجلان خدمه جليله الي السيد عبدالرحمن في احلك اوقاته, فبينما وفر له ولس الحمايه من الاتهام منحه ارثر درجة فارس في الامبراطوريه البريطانيه واهم من ذلك كله زاره ارثر في منزله بالجزيره ابا في 14 فبراير 1926. ان المسانده التي قدمها هذان الرجلان كلفتهما منصبيهما, وادت بالنسة لارثر الي نهايه محزنه)
وبعد ان طرد ولس من الخدمه حضر لزيارة الخرطوم ليحل ضيفا علي السيد عبدالرحمن مما اثار ثائرة الانجليز اما ارثر ( الحاكم العام) ففي سنه 1957 كان يعاني من كبر السن والمرض والفقر مما اضطر السيد عبدالرحمن ان يبعث له بهديه عباره عن الف جنيه ورد الحاكم العام برسالة منها (ولا اجد من الضروري ان اذكر الهديه الاضافيه غايه في العون وستكفل لي الراحه حتي نهايه ايامي فانا الان في السادسة والسبعين
نهاية اقتباس
من هو السوداني الذي يستطيع ان يضحي بمنصب حاكم عام بسبب قتاعته ؟
لقد تغيرت صحائف موسي كليم الله وتغير الدين اليهودي وحرم تعدد الزوجات ، واشياء متعددة منها عدم حلب الابقار واشعال النار وادارة اي آلة في يوم السبت وعدم حلق اللحى , وفلاحة الارض لسبع سنوات وتركها لترتاح لسنة واحدة الخ. واتي الدين الاسلامي وقضي علي فكرة شعب الله المختار. ومنعت الخمر وحرم الربا بكل اشكاله بعد ان كان محرما فقط بين اليهود ... ولكن لائحة الحزب الشيوعي ظلت مثل سيف ديمقلوس معلقة فوق الرؤوس . الا انها تطبق علي البعض ويبقى الكبار كبارا . وهنالك اشتطاط وتشنج في اللائحة . وكانما وضعت لبشر من غير عالمنا هذا . ولتطبيق اللائحة كون الحزب جهاز مراقبة مكون من بشر لهم عيوبهم ونزواتهم واحقادهم وحزازاتهم .
من الاشياء الغريبة ، زوبعة ضخمة اثيرت في براغ. كان ابطالها الاخوة وداعة محمد يوسف وابراهيم الجزولي .وداعة كان احد القيادات الشيوعية في مدرسة الاحفاد الثانوية .وابراهيم حكم عليو بالسجن في نفس فترة سجن طالب آخر هو الدكتور الزراعي صلاح عبد الله وكان هذا قبلنهاية حكم عبود . ووجدوا نقدا زاتيا كتبة البروفسرمصطفي خوجلي ,, رئيس وزراء حكومة هاشم العطا ,,عندما زار براغ . واجتمع بزملاء جامعة الخرطوم في الخمسينات . منهم حسن ابا سعيد عمدة السودانيين في براغ وارصد حمد الملك وآخرين . كانوا اعطو ما ولدته الام السودانية . وارادوا استعادة ايام الداخليات فقاموا بلعب الكنكان ثم ارادوا ان ,, يحلوها ,, شوية وجعلوا اللعب بملاليم .
كما كان يقول الاخ حسن ابا سعيد... انه قد تعرض للهجوم والتشنج ووصف بكل ما هو قبيح لانه بينما الشرفاء يسجنون في السودان والاطفال الجياع تفتك بهم الديكتاتورية يفتح ابا سعيد منزلة لممارسة القمار .... الخ وخلق ذالك جوا عدائيا ، في معركة لا معنى لها . وبعدها بفترة صار لعب الورق في السفارة السودانية يحدث يوميا خاصة بعد حضور المبعوثين من كبار الموظفين والسفير الشيوعي الذي صار وزيرا للخارجية . وصار اللعي بفلوس كبيرة .... هل تغيرت اللائحة . لانني شاهدت قيادات شيوعية تقامربطريقة محترفين او شبه محترفين . وكارلوس الذي سلمته الانقاذ لفرنسا كان مدمنا علي لعب الورق . وكان من زملاءه في اللعب بعض كبار الشيوعيين .
لقد رفض طلب بعض خيرة المفكرين والادباء للانضمام للحزب لانه راجت شائعات انهم من المثليين او انه حامت شبهات حول اسرهم . لماذا يسمح حزب بمحاكم التفتيش داخله .
في براغ 7 شارع استروينيسكا مسكن الطلبة روزفلتوفا اتهم احد الشيوعيين بانه كان يمارس الجنس مع طالب اوربي وفي تلك الدول يكون الاستحمام جماعيا وبدون ابواب . وحقق مع الشهود . والشيوعي كان له سجل جميل في النضال والاعتقالات . وكان اكبر عمرا من الآخرين ويرتبط بعلاقة قربى مع احد اعضاء اللجنة المركزية . من الشهود كان الطالب يسري قنجاري طيب الله ثراه . وتعرض يسري لتحرش ومضايقات من بعض الشيوعيين . ويسري كان طالبا مجتهدا يبعد عن المشاكل ولا يدخل نفسه ابدا فيما لا يعنيه وليس له اي نشاط سياسي . سألوه فاجاب بما شاهد .
في 1968 كان مؤتمر الاتحاد الفدرالي لاتحادات الطلبة الافارقة . وكانت الجامعة والاحزب الشيوعي التشيكي والمخابرات ترعى تلك المؤتمرات . وكان الدكتور مامون احمد حسين الذي حكمت عليه الانقاذ بالاعدام ثم تراجعت مع الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد كان دكتور مامون يسيطرات على ذالك الاتحاد . وبعدها مباشرة كان موتمر الاتحاد السوداني والذي كان من اهم واكبر الاتحادات لدرحة اننا كنا نقيم حفلاتنا في اكبر وافخم قاعة في كل الجمهورية . وكان مؤتمر الحزب الشيوعي بعدها بايام .الكثيرون يتحدثون عن الاقتراحات والتغييرات التى سيحدثونها . وبعد المؤتمر سألت عن النتائج الباهرة . وكان الاحباط سيد الموقف . وعرفت ان اللائحة كانت متوفرة وعندما يحمى وطيس النقاش يكون الرد .. يا زميل امشي اقرأ اللائحة وبعدين تعال اتكلم ... وتقدم اللائحة .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.