(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يازمان الوصل في جبل مرة (2 3)
نشر في الراكوبة يوم 03 - 10 - 2016

عندما تصل إلى حاضرة ولاية وسط دار فور بعد ساعتين وبضع دقائق، قادما من الجنينة عبر طريق معبد كالحرير، لا تأسرك مدينة زالنجي بسحرها وجمالها، إذ للموقع سحر آخر، فحين تشاهد مقرن الواديين أزوم وأريبو، ستتذكر شاعرنا الفحل عالم عباس حين وقف على وادي أزوم قبل زهاء نصف قرن من الزمان وترى بأم عينيك (شاطئا رسى عليه زورق الغيوم).
وسترحل مع عالم عباس في شاعريته الفذة مرددا في النفس وصفه:
عليك من ستائر الغموض يرتمي وشاح
وفيك عند منحناك ذلك المحفوف بالأسرار
عند همسة الرياح كأنما الصباح
شروقه أزوم نهاره أزوم غروبه أزوم
أواه ها أنا أعود مثلما بدأت
مكبلاً بالصمت والرهبة والوجوم
ماذا ترى أقول يا أزوم؟
عبقرية المكان
ماذا تري أقول عن غرب دار فور الولاية التي تبتسم في وجوه الزائرين؟. لست مبالغا حين أقول إن هذه الولاية تتميز بالأراضي الرملية في شمالها، فيما تنتشر الأراضي الطينية والجبلية في الأجزاء الجنوبية والشرقية والوسطي منها.
أما الشكل العام لجغرافية الولاية فتشكلها مجموعة من الجبال والتلال الرملية والأراضي الزراعية.
وتنتشر فيها الوديان مثال وادي كجا، وزوم وباري وتلولو. وتدخل في نطاق السافانا الغنية التي تتميز بغطائها النباتي الجيد للرعي.
ومن أشهر الظواهر الطبيعية أن المناطق الوسطى من جبل مرة تعتبر من اخصب المناطق بالسودان، ويسود فيها الغطاء النباتي الكثيف والغابات الغنية باشجار السرو والقمبيل والمهوقني.
ما تزال منطقة جبل مرة حاضرة في أذهان أهل السودان بتاريخها وجمالها، وما فتأت حدائقها الغناء تتراءى أمام أعيننا بما كانت تمثله للبلاد من أنواع النباتات التي ينفرد بها السودان دوليا، إضافة إلى مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفة التي تعيش في مناخ معتدل وبيئة نقية، وتلك هي عبقرية المكان.
وحسب الجغرافيا، فإن جبل مرة مجموعة من قمم بركانية أوجدها المسيف، ويرتفع إلى ثلاث آلاف متر فوق سطح البحر.
ويمتد مئات الكيلو مترات من مدينة كاس جنوبا إلى ضواحي الفاشر شمالا. وتبلغ مساحته 12.8 ألف كلم. ويعد أعلي قمة في السودان، حيث يبلغ اقصى ارتفاع له 10 آلاف قدم فوق مستوى سطح البحر. ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية.
يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريبا، مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من الأشجار مثل الموالح والتفاح والأشجار الغابية المتشابكة كما أن هذه الأمطار الغزيرة توفر الري المستمر للأراضي الزراعية مما يجعل تربتها صالحة لزراعة الذرة والدخن.
عبقرية الزمان
أعطني رجالا تشامخ الجبال، أعطني رجالا يشدّون انسدال السهول، رجالا تضيء أغراضُهم عقولهم، رجالا في عهد جديد لعهود جديدة وسأديرُ العالم.
تذكرت هذه المقاطع الشعرية المترجمة بتصرف عن الشاعر الأمازيغي فوس، حين اقتربت من الشرتاي جعفر عبد الحكم إسحق، والي غرب دار فور. فهو رجل ورقور وهادئ مرتبط بتراث الفور الذين نصبوه في مقام (الشرتاي)، بعد أن حفظ القرآن الكريم، ومر بعدة تجارب واختبارات، أثبت خلالها قدرة ومعرفة في إدارة شئون القبيلة، أهلته لمقام (الشرتاي)، بعد أن قاد القبيلة فى سن صغيرة عن دراية وحكمة، وكان سكرتيرا لوفد القبيلة في وفود الصلح منذ ثمانينيات القرن الماضي. بالمناسبة تراث الفور يحتوي على معايير صارمة جدا في اختيار الشرتاي، إذ لا يمنح اللقب إلا لمن يستحقه، ولا مجال للمحاباة البتة.
وإضافة إلى هذا، فالشرتاي جعفر رجل له مكانة إقليميا وقوميا ودوليا، وهي صفات أهلته أن يتصدى للعمل العام منذ بدأ حياته العملية معلما في العام 1979، إلى أن أصبح الآن سياسيا يشار إليه بالبنان.
وعلى المستوى الشخصي يبدو الشرتاي جعفر رجل مقبول لدى الجميع، لا يعرف التشرذم والانكفاء على الذات منفتح على كل القبائل. كما عرف بالجهاد والمجاهدة، ليعيش من حوله وتحت مسؤوليته في سلام ووئام، وهنا تبدو رمزية عبقرية الزمان.
شفنا جبل مرة
بعد أن سكتت طبول الحرب في قرى وسهول وهضاب ووديان وسط جبل مرة، وارتفعت راية النصر الذي قادته القوات المسلحة في قولو وسرونق، لتفتح القرى أبوابها للعائدين والنازحين، جاءت فكرة زيارة وفد اتحاد الصحفيين لجبل مرة. والسفر إلى جبل مرة من مدينة زالنجي متعة مشبوبة بالمشقة، فأنت تسير في بقايا طريق زالنجي كأس نيالا الذي شيده حاكم دار فور الأسبق السياسي الشهير إبراهيم دريج، في عهد الرئيس الراحل جعفر محمد نميري. ذهب حكم نميري وتوفاه الله، وبلغ دريج من العمر عتيا، ومازال الطريق يندب حظه وأماله في انتظار الإصلاح والصيانة.
انطلقت بنا سائق السيارة يشق طريق الجبل الصاعد شقا مذهلا معتمدا على ربه أولا وعلى نفسه ثانيا، وظل سائقنا الماهر جدا هيثم يصعد بنا إلى أعلى، ذلك أن الطريق الملتوي يصعد بك تارة في درب ملئ بالحجارة مختلفة الألوان والأحجام والأشكال، ثم ينحدر بك في سهل رملي يجعل السيارة تسير في بطء قاتل، كأنها تعلن ضجرها من وعورة الطريق، ثم يرتفع الطريق مرة ثالثة (زي البرق شايل المطر في سماءنا لاح).
ومع صعوبة الطريق ومشقة السير فيه، فأن للرحلة فيه متعة كبرى، لأنك تسير وسط جبال متعددة مترامية الأطراف تتخللها الشلالات والبحيرات البركانية وجداول الماء العذب الجارية على حبات الحصى متساوية الأحجام نظيفة تلمع كانها أحجارا كريمة بين مجموعة من الأشجار النادرة، والتى تكون عادة أكبر حجما من مثيلاتها فى اى مكان نسبة للخصوبة العالية. وأروع ما تراه عيناك عندما تكون في قمة، وتنظر إلى أسفل فترى السحاب يحوم فوق قمة أو سهل أسفل منك.
الطريق الذي سرنا فيه من نيرتتي إلى قولو وسورنق طريق ترابي لا يتعدى طوله 67 كلم، لكن وعورة هذا الطريق تجعل سيارة الدفع الرباعي القوية تقطعه في ست ساعات، فهل نعجز نحن جميعا أهل السودان عن رصف هذا الطريق، وفي تعبيده لنا جميعا منافع بالجملة.
المسافة الفاصلة
في المسافة الذهنية الفاصلة بين عبقريتي المكان والزمات، نحاول أن نسرد خواطر الرحلة إلى جبل مرة متنقلين من عبقرية المكان التي تقتضي التأمل بطريقة شاعرية رومانسية، إلى عبقرية الزمان التي تستلزم التعامل بمرونة وواقعية الشرتاي جعفر عبد الحكم.
وضربة البداية في هذه الواقعية، نقدمها دعوة مفتوحة لخبراء وعلماء الإدارة والحكم المحلي، ومن لف لفهم، وكذلك ما يسمى بالتخطيط الاستراتيجي، لدراسة تجربة انتقال حكومة ولاية غرب دار فور من زالنجي إلى عاصمة محلية وسط دار فور قولو.
وأصل التجربة أن الشرتاي جعفر صعد بحكومته إلى قولو بعد استعادتها من قبضة التمرد. ورغم أنها خطوة محفوفة بالمخاطر، فإن الحكومة مكثت فيها أسبوعين، باشرت خلالها الإشراف على عمليات العودة الطوعية والوقوف على حجم الخسائر وحصرها والعمل على معالجة كافة الآثار التي خلفتها الحرب. ونفذت الحكومة الخطة بتقان كامل أعاد نحو 70 ألف أسرة إلى المنطقة.
وعودة إلى عبقرية المكان، فإن وفد اتحاد الصحفيين حين وصل إلى قولو، وجد مدينة ترقد على أنقاض الحرب، حيث أتلفت المؤسسات الخدمية، وتعرض السوق للنهب، ولحق الدمار بمنازل المواطنين التي أصبحت أطلالا لا تلوح كباقي الوشم في باطن اليد.
وحدث كل هذا في مدينة تلفها الجبال من أنحائها كافة، وتغطيها أنواع مختلفة من الأشجار الدائمة الخضرة.
وقد تأخذك عبقرية المكان في سرونق إلى أشعار لوركا التي تقول
الفجر يلمع فوق أشجار البرتقال
ونحل من ذهب يبحث عن العسل
ترى أين يكون العسل؟
إنه في الزهرة الزرقاء فى إكليل الجبل
لكن واقعية الشرتاي جعفر تخرج بنا من رومانسية لوركا وتعيدنا إلى تأكيد رغبة المكونات السياسية بولايته في تحقيق السلام والاستقرار في ربوع الولاية، ودعمهم لعمليات العودة الطوعية للمواطنين لقراهم في محيط جبل مرة، مثمنا دور القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى في تنظيف جبل مرة من التمرد.
متطلبات الاستقرار
حتي لا يصبح جبل مرة حسناء دار فور الضائعة، فإن للشرتاي جعفر عبد الحكم والي وسط دارفور، التزام واضح في الفكرة والتنفيذ، بإكمال كافة متطلبات الاستقرار بمناطق جبل مرة خلال الفترة القادمة حتى تتكامل كل عناصر الاستقرار بالمنطقة، بعد أن أصبحت جميع مناطق الجبل آمنة وتغيرت مظاهر الحرب إلى السلام.
ودعم التزامه خلال لقاء جماهيري بمنطقة قولو رئاسة محلية وسط جبل مرة بمناسبة زيارة وفد اتحاد الصحفيين السودانيين للمنطقة، بتأكيد أن رئاسة الجمهورية مهتمة بإعمار مناطق جبل مرة من خلال المتابعة والدعم.
وجدد عزمه الأكيد على تعبيد الطريق الاستراتيجي الذي وجهت مؤسسة الرئاسة بتشييده، ليربط مناطق غرب جبل مرة بشرقه، لأن هذا الطريق سيسرع من حركة التنمية، وسيدعم اقتصاد المواطنين من خلال نقل منتجاتهم إلى أسواق السودان كافة.
وخلص إلى أن زيارة وفد الصحفيين إلى مناطق الجبل تهدف لدعم الاستقرار والوقوف على قضايا المواطنين عن قرب، مبديا سعادته وتجاوبه مع التفاعل الكبير الذي أبدته قطاعات الشعب السوداني مع قضية الاستقرار والتنمية في جبل مرة.
وقائمة متطلبات الاستقرار في جبل مرة، في القطاع الذي يتبع لولاية غرب دار فور تبدو واضحة جدا ومرتبة جيدا في ذهن الوالي الشرتاي جعفر عبد الحكم. ففي الجانب المتعلق بتحويل المعسكرات إلى مجمعات سكنية، فإن خطة تحويل معسكرات النزوح إلى مجمعات سكنية ستنفيذ بشكل تدريجي حتى إعلان ولاية وسط دارفور خالية من معسكرات النازحين.
ويتزامن تأكيد الشرتاي جعفر أن الحياة تسيير بصورة طبيعة الآن، مع توفير احتياجات 25 ألف أسرة عادت لمناطقها بوسط دارفور. وشملت الاحتياجات مواد إيواء وغذاء ومعينات زراعية لتحفيزهم على الاستقرار.
وفي إطار توجيهات رئيس الجمهورية بتأمين وتوطين عودة النازحين، أعلنت الولاية عن تخطيط خمس آلاف قطعة أرض بمناطق العودة الطوعية، منها ألفي قطعة بزالنجي كمرحلة أولى. وبحثت مع قيادات النازحين التخطيط للنازحين داخل المدينة. وستكون هناك خطة سكنية داخل المدينة للنازحين والمواطنين سويا، ولكن ستكون للنازح امتيازات، والهدف من وجود نازحين ومواطنين هو أن تكون المدينة حديثة.
جهود التنمية
وفي سياق جهود التنمية المكملة لمتطلبات الاستقرار، طرحت الولاية أيلولة مشروع جبل مرة الزراعي للمركز، ووافق السيد رئيس الجمهورية على أن يتبع المشروع لوزارة الزراعة الاتحادية. وبالفعل شرعت الولاية في تسليم المشاتل لوزارة الزراعة الاتحادية، وهناك شراكة مع شركة زادنا لتوفير مليون شتلة. وفي صعيد متصل ستستفيد الولاية من مواعين مشروع جبل مرة.
أما مطار زالنجي، فستهبط فيه وتقلع منه الطائرات خلال ستة أشهر من الآن، ومساحة المطار 32 ألف متر، وهو أطول مطار على مستوى السودان وصمم لهبوط كافة أنواع الطائرات على مدرجه من طائرات شحن وركاب وهو مطار سيكون للصادر.
تحظي مدينة زالنجي حاليا بخدمات الكهرباء لمدة 18 ساعة في اليوم، بسبب عوامل فنية. وفي خطة الولاية أن الحل الجذري يتمثل في توصيل الكهرباء من الخط القادم من الفولة. وتعمل الولاية على توفير الطاقة الشمسية للريف، خاصة بعد أن النجاح في إضاءة شوارع زالنجي بالطاقة الشمسية. ويزف الشرتاي جعفر لأهل زالنجي نبأ أنهم سيصومون رمضان المقبل والكهرباء على مدار اليوم.
غيث الرحمة
سقت ديمة الود غيث الرحمة والعرفان دار فور، فقد أتيحت لنا في ربوعها جولة في بقاع تنأثرت على بساطها الأخضر أنواع الورود والزهور بألوانها البيضاء، الزرقاء، والحمراء في منظر يرهف الذوق ويسافر بالأحلام، لكن واقعية الشرتاي جعفر عبد الحكم تخرجني من رومانسيتي، بتأكيد شخصي فحواه أن قضية الحركات المسلحة في دارفور بلغت نهايتها، لأن الفكرة لم تعد مستساغة للمواطن، لأنه كره الحرب التي طال أمدها.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.