اللجنة العليا لتنفيذ إتفاق السلام تقف على بدء الترتيبات الأمنية    في نقد تصريح وزيرة الخارجية الانتقالية: نحو ترسيخ خدمة مدنيّة مهنيّة    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    تعرف على سعر الدولار ليوم الخميس مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    المسابقات تعلن"القرار الحاسم" بشأن شكوى الأهلي الخرطوم ضد المريخ    "إنستغرام" يوقف حساب أسرع امرأة في العالم    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



امريكا الي القبيلية
نشر في الراكوبة يوم 09 - 11 - 2016

بالرغم من كل التقدم الاقتصادي ، الصناعي والتكنولوجي تبقي امريكا متخلفة سياسيا . السياسة والاقتصاد يجب ان يكونا متقاربين لكي يصلح الحال . مشكلة الصين قديما والتي ادت للإنهيار والمجاعات التي قتلت عشرات الملايين ، ان السياسة كانت متطورة جدا والاقتصاد متخلف . السعودية اليوم تعاني من مشاكل كثيرة لأن الاقتصاد متطور و السياسة والمنظمات السياسية لا وجود لها . وسيتغير الحال بالرغم من الكبت والسجون .
اول من فرح لفوز ترامب هم النازيون الجدد منهم ماريا لوبين الفرنسية . ترامب جاهل ولا يخلو من العبط . نفس الظروف التي اوصلته للسلطة هي العوامل التي اوصلت الغبي ريقات للسلطة . عدم الرضاء بالوضع الحالي والحلم بعظمة امريكا وسيطرتها علي العالم . ترامب كان يطالب بوضع منافسته في السجن . امرأة كانت وزيرة الخارجية محامية ضليعة وعضوة في الجهاز التشريعي الخ . انه يبصق علي وجه المؤسسية . وهذا ما يعجب الدهماء من الامريكان . فهم يعتبرون المؤسسية والدولةعدوهم الاول . ويفرح النازيون البيض ويسارعون بتهنئة انفسهم علي فوز احدهم برئاسة امريكا .
لقد انهارت كمبيوترات الهجرة الكندية والنيوزيلندية بسبب طلبات الانتقال الامريكية للحصول علي الجنسية الكندية الخ لماذا يهرب الامريكان من الدولة التي يخاطر البعض بحياتهم لوصولها والعيش فيها ؟
ان فوز ترامب يماثل فوز هتلر في انتخابات 1933 في المانيا . لقد استهون الفكرة النازيين , وصوت الالمان لهتلر والحزب التازي وكلف هذا البشرية 59 مليونا من الارواح وتحطم العالم. وندموا ندما شديدا . والسود واللاتينيون والاسيويون لم يصوتوا وسيندمون . والنساء لم بصوتن بطريقه فعالة لهلري كلينتون وسيندمون فحقوق المرأه والمكاسب التي تحصلن عليها ستفقد ، منها حق الاجهاض . ولقد ساعدت الكنيسة الكاثوليكية في دعم ترامب . وامريكا مجتمع بطريركي يسيطر علية الرجال . وتسلم امرأة الحكم ليس بمقبول حتى عند الكثير من النساء الامريكيات .
المؤلم وما كشفته هذه الانتخابات هو ان قوانين العصور الوسطي تطبق في امريكا رمز الحرية والديمقراطية . لقد كان المجرمون او الفقراء وغير الرومانيين بدون حقوق في الدولة الرومانية . وكل شخص ليس بروماني هم بربري تحق السيطرة على بلده وثروته واستعبداده واغتصابه وزوجته وبناته الخ . اليوم يوجد 6 مليون مواطن امريكي لا يحق لهم التصويت في الانتخابات الامريكية لانهم من خريجي السجون .
قديما كان خريجي السجون يتعرضون لوشم في باطن يدهم . ولهذا يطالب الجميح برفع يدهم اليمنى قبل اداء القسم لكي يثبتوا انهم ليسوا من المجرمين . وهذا النظام يطبق حتي علي الرؤساء والوزراء في كل العالم . اين حقوق الانسان التي تتشدق بها امريكا ؟ إن المحرومين من التصويت هم الاقليات.. من السود واللاتين والمهاجرين من الجيل الثاني . وميامي التي اكتسحها ترامب يوجد بها 2 مليون من المحرومين من التصويت .
ويصرح ترامب بانه سيعيد لامريكا عظمتها وستقود العالم وستصدر وستسيطر . وتبني احسن الطرق والجسور . هل صار ترامب كوزا ؟ الرد الرد ... الرد بالسد . الرد بالتعليم والعلاج والضمانات الاجتماعية . هذا نوع من القبلية الجديدة . والقبائل الامريكية الحقيقية من كومانشي واباتشي الخ استأصلهم الامريكان . نحن من ناكل احسن من الآخرين ونسيطر على السوق العالمي ونفرض القيود علي منتجاتكم ومنتجاتنا تقابل بالابواب المشرعة في كل العالم والا. نحن القبيلة السائدة ، العالم تابع لنا . والسعوديبو يجب ان تعوضنا علي خسارئر 11 سبتمبرلآن المجرمين اتو من السعودية . والجيس الامريكي قتل الملايين قي فيتنام ولاوس وكمبوديا . وهم مسؤولون من اغلب مشاكل الشرق الاوسط وافريقيا . ولكن لا يدفعون !!!
لقد ناضلت امريكا وملئت الدنيا زعيقا مطالبين الآخرين بفتح حدودهم لحرية التجارة . وعندما تغلبت عليهم اليابان في السبعينات، بدأت امريكا في وضع العقبات امام المنتجات اليابانية والكورية والآن الصينية . وبكل غباء يقول ترامب انه سيمزق اتفاقية نافتا الاقتصادية . وسيبني سورا علي الحدود المكسيكية ، وسيفرض قيودا وعقوبات علي الشركات الامريكية التي تستثمر في المكسيك . والحقيقة ان الكثير من المكسيكيين يغادرون امريكا وعددهم يفوق عد المكسيكيين الذين يدخلون امريكا . وامريكا تحتاج للعمالة الرخيصة التي تأتي من قواتيمالا والسفادور وهندوراس الخ وهؤلاء ليسو بمكسيكيين ولكن لترامب كله عند العرب صابون .
واصحاب المزارع والانتاج الحيواني في الجنوب الذين يطعمون امريكا يحتاجون للعمالة الرخيصة والاقتصاد الامريكي لا يمكن ان يتخلص من 12مليون من الأجراء الذين يقبلون بثلث او ربع العامل الامريكي . واوربا تحتاج للمهاجرين . ومن الممكن انهم لم يتوقعوا هذه الاعداد الهائلة . فالالماني والاسكندنافي كان يعتبر قيادة البص او التاكسي مهنة جميلة . لكنه يترفع عنها اليوم . من الذي سيغسل الاطباق ويمسح النوافد ويكنس وينظف ويحمل على ظهره انه ليس الاوربي المتعلم . ونفس الشء في امريكا واكثر .
اذا اراد ترامب ان يحقق الخرافات التي اطلقها لتضليل الناخبين فهذا يعني تنازل امريكا من قيادة العالم الحر . والتصريحات بالتخلي عن دعم المحافظة علي البيئة ومحاربة التغيير المناخي احس بها حاكم نيويورك السابق الذي كان يسخر من الحفاظ علي البيئة ومحاربة التغيير المناخي ولكن عند غرق نيويورك تغير 180 درجة . كل هذه العنتريات الفارغة سيبتلعها ترامب . فدعمه واشادته ببوتين وعدم ادانته في نشكلة القرم ستتغير . وتصريحه بأنه سيضاعف النمو الاقتصادي مضحك . لأن النمو الاقتصادي ليس كوبا يمكن ملأه حسب الطلب . انها الظروف الاقتصادية العالمية . والزيادة تكون برقم كسري قد لا يزيد عن 1 او 2 % في احسن الظروف .
الآن عند الجمهوريين الأغلبية في المجلسين . وهذا توفر لكارتر الديمقراطي في 1977 الي 1981ولكنه فشل في التعاون معهم لانه خارج واشنطون وبعض الممثلين قد جلسوا لعشرات السنين في واشنطون والحال ليس كما في اوربا . البيت الابيض لا يضع الميزانية . وبدون الهاوس اوف ربرينتتفز لا يستطيع الرئيس ان يحرك المال . وريقان كان يملك التناغم والكيمياء التي جعلته مقبولا حتي من الديمقراطيين لانه كان يجلس معهم لايام وايام طويلة واجاز ميزانية التسليح وما عرف بحرب النجوم وسباق التسلح واجهد المعسكر الاشتراكي الي ان سقط . وترامب قد داس بقوه علي امشاط رجل النظام التشريعي وصرح بعداءه لهم واستخف بهم ووصفهم بكل ما هو قبيح . وافتخر بانه متمرد ولا يتشرف بالانتساب اليهم . وانه اذا لم يفز فلن يقبل بالهزيمة لانهم متآمرون ضده لانه من خارج الحلبة الخ . كما استعدي كل وسائل الاعلام . وتعرض الصحفيون في ايام الحملة الانتخابية وبعد الفوز للتحرش والاساءة . الاعلام هو من اسقط نيكسون في ووتر قيت .
النظام الامريكي معقد مثل الحياة الامريكية والمقاييس الامريكية من بوصة وقدم وياردة ومتر وميل ورطل واوقية ومقاسات الحراة والبرودة الخ . لقد تحصل القور علي اصوات اكثر من الثور بوش الابن ولكن بوش دخل البيت الابيض . ان الفرق بين عدد الناخبين اليوم قليل جدا ولكن فوز ترامب كان كبيرا جدا .
كان ترامب متخلفا الي الاسبوع الاخير عن هيلاري ولكن تدخل الاف بي آي والمؤامرة قلبت الامور . انه نفس الاسلوب الذي يمارسه المحامون في المحاكم الامريكية البعيدة عن المساواة . فيقوم ممثل الدفاع بسؤال شاهد الاتهام. الم تدان انت في تهمة ضرب زوجتك . وينتفض ممثل الاتهام ويحتج لان الموضوع لا دخل له بقضية التزوير او الاختلاس امام المحكمة . ويحذر القاضي المحامي ويطلب من المحلفين ان ينسوا ذلك السؤال . ولكن المحلفون بشر يكونون فكرة صادمة عن الشاهد وقد يكون الكثير منهم من النساء . لقد صرح الاف بي آي بأن السيدة كلينتون بريئة . ولكن الاصابة قد حدثت ... مافي دخان بدون نار . من مصلحة الاف بي اي والدفاع و المخابرات والبنوك ومنتجي الاسلحة وشركات الدفاع وجود ترامب والجمهوريين في البيت الابيض . المال دائما هو المؤثر .
ترامب سرق المال والجلوس علي عرش ثروة الاسرة من شقيقه فريد جونير. كان رجلا بسيطا يحب الدنيا الرياضة وصيد السمك والطيران . صار طيارا . والدهم فريد ترامب كان ماكينة بتفكير نازي . يعمل سبعة ايام في الاسبوع يؤمن بتفوق الجنس الابيض ، ويحتقر الآخرين. ويطالب الابناء بأن يتفوقوا علي الجميع , وان يكون الواحد فيهم ,, كيلر ,, . ولا يقبل بأقل من هذا . ولهذا سخرالاب والابن دونالد ترامب من فريد الطيار والذي تزوج بمضيفة من اسرة عادية . وكانوا يصفونه بسائق البص . وساعد هذا في احباطه وتأزمه وادمانه علي الخمر وحرم من الميراث ومات وهو في ال43 من عمره . وقام ترامب الرئيس القادم من حرمان ابناء اخيه من الميراث وامتنع عن مساعدتهم . كيف يتوقع الامريكان ان يهتم بهم او يساعدهم من حارب ابناء شقيقه ؟ ان امريكا بلد المحن . وهي السبب في اغلب مصائب العالم . ومع ترامب سيرى العالم العجب .
لقد صوت العالم بسرعة علي فوز ترامب . فالاسهم في كل العالم قد تدهورت . ويقولون انه تسونامي او ززال اطلقة الامريكان . عندنا ادخل الالمان لينين الي روسيا وزودوه بعشرة مليون مارك كانوا يريدونه ان يستلم السلطة من الحكومة الديمقراطية التي خلفت القيصر . ووقع معهم لينين صلحا . وكانت دور المحور تريد ان تتفرغ للجبهة الغربية . وقال لينين لمن لاموه أن الجيش كان قد صوت علي الاتفاقية باقدامه . لقد صوت العالم علي انتخاب ترامب بالبورصة العالمية .
استمعت لميركل الا لمانية قبل قليل . كانت مختصرة جدا ورحبت بترامب وقالت انهم سيتعاونون في احلال السلام ومحاربة الحروب والإرهاب والتغييرات المناخية الخ. والمحافظة على الحرية بدون التفرقة العرقية اللونية او الدينية والثقافية الخ وهذا اشارة لان هذه الاشياء هي التي داس عليها ترامب في تصريحاته الصبيانية . وميركل لا يمكن ان تنسى ان امريكا كانت تتجسس علي مكالماتها الخاصة . وتتوقع كل الشرور الآن بعد فوز ترامب . الدكتاتورية التركية ودكتاتورية بوتين خارج الدار الاوربية.
يقول المجنون ترامب انه لن يقبل باتفاق باريس بخصوص الحفاظ علي سلامة المناخ . وسيحول الاموال للمحافظة علي البيئة لبناء الطرق السريعة والكباري الخ . ينسى ترامب ان امريكا ليست قومية واحده , والبيض اليوم ليسوا الاغلبية المطلقة كما كانوا قديما في امريكا . ودول امريكا اللاتينية التي استعبدها مارلين دوكترين... الاقرارالذي منع الدول الاخرى من التدخل في شأن امريكا الجنوبية لانها الحوش الخلفي لامريكا . واليوم امريكا اللاتينية مختلفة جدا . وهذه دول باقتصاد ووزن سياسي وتنافس امريكا حتي في الاسواق الافريقية والشرق اوسطية . القرارات والمؤتمرات لا تمنع المشتري الامريكي من شراء البضائع التي تناسبهم بسبب سعرها المنخفض . والشركات الامريكية لا تستطيع ان تنافس بدون عمل المهاجرين واجورهم المتدنية .
ومثل بعض الشعب السوداني تعجب الامريكان عنتريات البشير الفارغة وتهديداته لامريكا ... لن نركع ولن نطيع الامريكان وهم يسلمونهم المسلمين ويزودونهم بالمعلومات والآن يلهطون العيش الامريكي كسرة ، بني كربو ،عصيدة ،موص ، مديدة وكمان دلكة . محن محن وكمان محن
من الأشياء الغريبة ان كل رئيس امريكي يجب ان يغتني كلبا . اتمنى ان يكون عند ترامب حساسية من الكلاب علشان يديه ازمة تقفل خياشيمه وينطم .
كركاسة
اذا صفعك شخص ورددت عليه بصفعة واحدة ، فسوف يكون متفوقا عليك بنقاط المبادرة
ود امينة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.