مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العطالى
نشر في الراكوبة يوم 15 - 11 - 2016

هب أن رئيس نادي المريخ أفلس لدرجة التوجه إلى السجن واختيار زنزانته بنفسه وسط زنازين أصحاب الشيكات الطائرة، فهل معنى ذلك أن رئيس الهلال بات أثرى الرجال!
لماذا دائماً يتباهى كتاب كل معسكر بأموال رئيس ناديهم ويفترضون أن ثراء رئيسهم يعني فقر الآخر؟!
ومتى يفهم البعض أن الفقر ليس عيباً، مثلما أن التقدم في العمر ليس منقصة!
يتفاخر بعض إعلاميي مجلس الهلال هذه الأيام بقدرات مالية فائقة للكاردينال بصورة تؤكد كل يوم أننا تراجعنا كثيراً في كل شيء.
فقد إنزوى الفكر بعيداً ليحل مكانه المال.
والغريب في الأمر أن بعضهم لا يقبلون حديث الآخرين عن قربهم من الرئيس وسعيهم لتحقيق المكاسب من وراء هذه العلاقة.
يزعمون أن كل ما يربطهم به هو الهلال ولا شيء غيره.
وهنا لابد أن يسأل العاقل: طالما أن الرابط هو الهلال فلماذا تكثرون من الحديث عن أموال الكاردينال! وما علاقتكم بهذه الأموال حتى تحدثون الناس عنها بكل هذا التباهي ليل نهار!
المليارات التي تُحمل داخل كراتين لتحسب نقدا لا يفترض أن تكون مبعث تفاخر لو تأملنا الأمر قليلاً.
ففي أي عصر نعيش بالله عليكم؟!
وكيف لرجل أعمال بدأ تصريحاته كرئيس للهلال بأن كل لاعب في ناديه سوف يقتني ( آي باد)، أن يُرسل الأموال داخل الكراتين إلى إحدى الولايات!
هذا النوع من البشر سوف يغطس حجر البلد بعد أن غطس حجر الهلال، رغم أن البلد ما ناقصة.
هل سمعتم في عصرنا هذا عن رجال أعمال ينقلون الأموال في صناديق بأي من أكثر بلدان العالم تخلفاً؟!
وكيف يدعم رجال المال اقتصاديات بلدانهم كما يزعم بعضنا وهم يحركون الأموال خارج الجهاز المصرفي، مثلما تفعل الحبوبات!!
هذه أساليب تفكير تزيد الاقتصاد تدميراً وليس العكس؟!
الدولارات تُحسب نقداً وتصور أمام الجميع لتسلم إلى اللاعبين الأجانب.
والعملات المحلية تُنقل في صناديق أو كراتين من ولاية للأخرى، وبرضو هناك من يحدثك عن دعم الاقتصاد الوطني!!
بيننا من يرون أن كل شيء في الهلال يسير بأحسن ما يكون لمجرد أن الإعلام يكتب لهم عن أموال الكاردينال وكرمه وسخائه في التبرعات المليارية.
بدلاً من مثل هذا التفاخر المثير للاشمئزاز والكلام المستمر عن قدرات الكاردينال المالية، على الإعلام الهلالي الراشد أن يركز على حق الأهلة في ناديهم غض النظر عما يدفعه الرئيس من مال.
فالرئيس الذي يدفع جنيهاً ليحصل على الآلاف كتعويض له عبر بوابة الهلال، قال بالحرف الواحد أنه لن تكون هناك جمعيات عمومية في الهلال، وأنتم ما زلتم تطربون للحديث عن ملياراته!
أعجبتني بالأمس المحاضرة القيمة التي قدمها الأستاذ دسوقي عبر زاويته اليومية لرئيس لا يعرف فيما يبدو تاريخ النادي الذي يرأسه.
فالهلال وجماهيره الواعية لا تقبل أن تكون أداة طيعة يوظفها البعض لتحقيق مصالحهم الخاصة على حساب النادي.
وإن وجدت فئة من ضعاف النفوس الذين يتم شراؤهم بالمال فليس معنى ذلك أن النادي أصبح خارج سيطرة أهله الحقيقيين.
وطال الزمن أم قصر سيصبح الكاردينال واحداً من رؤساء الهلال السابقين.
لم يكن الهلال نادي سلطة أو ضيعة تخص أثرى الأثرياء ولن يكون.
ومن أغرتهم الظروف الحالية لدرجة باتوا معها يكثرون من السخرية من كل نقد أو رفض لتصرفاتهم، عليهم أن يتذكروا أنها لو دامت لرئيس سابق لما أتت لكاردينالهم.
ومثلما تهللون وتطبلون للكاردينال كرئيس غير مسبوق سنراكم في مقبل الأيام تفعلون ذات الشيء للرئيس الذي سيخلفه في الهلال.
نعود لفكرة ( التريقة) لنؤكد أن الأمر برمته ضحك على جماهير الكرة ولعب على عواطفها.
فلا المريخ نجح في ملف التسجيلات كما يتوهم البعض.
ولا الهلال أصاب أهدافه كما يزعمون.
فتسجيل ثلاثة حراس في المريخ وإعادة لاعبين سبق أن لعبوا للنادي قبل سنوات عديدة ثم تم الاستغناء عنهم يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن العشوائية والتخبط والسمسرة ما تزال سيدة الموقف.
واهم من يظن أن كل شيء في المريخ تم وفقاً للحاجة وبتوصية من لجان فنية.
فليس هناك فريق كرة قدم يحتاج لأربعة حراس في الموسم الواحد.
وليس هناك فنياً عاقلاً يمكن أن يوصي بإعادة تسجيل لاعبين غادروا الكشف قبل سنوات ليأكل عليهم الدهر ويشرب خلالها.. هذا لا يحدث إلا في السودان.
وفي الهلال تم تسجيل لاعبين في مراكز لم يكن هناك أدنى داعِ لزيادة العدد فيها.
وبدلاً من التركيز على شباب الهلال وتسجيل محترفين أو ثلاثة أجانب في خانات محددة، وجدنا البعض يتبنون خط المريخ خلال السنوات الماضية محفزين رئيس المجلس على تسجيل كل من لم يتفق معه المريخ على التجديد.
وهنا أيضاً كاذب ضليل من يقول أن الهلال سجل لاعبيه بتوصية من لجنة فنية.
كله كلام في كلام ومانشيتات وأعمدة عاطفية ووعود كاذبة.
وعندما يبدأ الموسم سيعرف الجمهور كيف أنه أضاع وقته وماله فيما لا طائل من ورائه.
ليس غريباً أن تسرى شائعة شطب كاريكا كالنار في الهشيم، فمن شطبوا مساوي دون أن يأتوا ببديل أفضل منه ليس مستغرباً منهم أن يتخلصوا من كاريكا حتى ولو كانوا يرونه الأفضل بين مهاجمي الهلال الحاليين.
لم نقل أن مساوي في أفضل حالاته، لكن طالبنا بأن يجهز بديله الأفضل منه قبل أن يُشطب بهذه الطريقة القبيحة.
العجيب أن من ينفون خبر شطب كاريكا ويستغربون للشائعة كانوا أول من طالبوا بإبعاده هو وبشة ومساوي!
ذاكرتنا ليست خربة إلى درجة أن ننسى ما كتب قبل أشهر قليلة.
عندما طالعت تصريح عماد الطيب بأن الهلال لا يفكر في الاستغناء عن خدمات كاريكا ازداد خوفي.
فما قال عماد شيئاً إلا وحدث عكسه تماماً.
عموماً نتمنى أن يبقى كاريكا في الكشف لفترة قادمة.
وإن حدث ذلك فالسبب هو الضغط الذي سببه لهم قرار الاستغناء عن مساوي ولا شيء سوى ذلك.
عجبت لاستهتار المنسقة بالمجموعة التي وقعت على مذكرة تطالب باقالتها من منصبها.
فقد وصمتهم سريعاً بالعطالة، مع أن أحدهم ( المهندس رامي) رد سريعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليوضح أنه ليس عاطلاً بل مهندس مؤهل وقادر على أن يتبوأ أرفع المناصب، لكن حب الهلال هو ما دفعهم لهذا الموقف.
لماذا تهاجم المنسقة دائماً كل من يقول رأيه في الطريقة التي تؤدي بها عملها.
هذا النادي كبير وأنصاره بالملايين، ومن حق هذه الملايين أن تقول رأيها في كل شيء.
وطالما أنك قبلت بأن تكوني منسقة إعلامية لنادِ بهذا الحجم وهذه التقاليد والقيم الراسخة فلابد أن يتسع صدرك لقبول النقد.
ليس بالضرورة أن يعني النقد تجريحاً.
وليس من حقك الإساءة لكل من يقول رأيه في عملك.
فأنت بهذه الطريقة تؤكدين كل ساعة أن المطالبين بإقالتك على حق.
غريب أن يكتب الواحد منا في يوم عن تقاليد الأهلة الراسخة وقيمهم النبيلة وفي اليوم التالي يسب ويشتم من ينتقده.
وبعد أن تشتم المنسقة وتسب كل المخالفين لها في الرأي تأتي لتحاول استدرار عطف بعض السذج بالحديث عن أنها إمراة وأن كل من يعارضونها يحاربون نساء بلدي ولا يقبلون لهن بأي أدوار فاعل.
ليس للأمر إي علاقة بالنوع البشري يا عزيزتي.
ولو كنتِ رجلاً يتصرف بذات الطريقة لوجدت منهم نفس النقد والرفض.
وها هو الرشيد الرجل الذي يقف معك في خط واحد ينتقده البعض ويهاجمه آخرون ويختلفون معه في الرأي.
إذاً لا يجدر بك أن تحدثين الناس عن نوعك البشري.
ولو كنت إمرأة تسد باب بيتها عليها وتعيش وسط أفراد أسرتها وهاجمك أي كائن لوجدتِ دعماً هائلاً ووقوفاً قوياً ضد كل من يهاجمك.
أما أن تشغل الأنثى منصباً هاماً في الهلال وتكتب وتسب وتشتم وتهاجم الكبار والصغار، ولا تتوقع هجوماً مضاداً فهذا ما يدهش المرء حقيقة.
طبيعي أن يتكرر نقدنا للممارسات الخاطئة والقرارات العشوائية في الهلال طالما أن هذه الممارسات لم تتوقف.
وختاماً نذكر بأن العطالي حقيقة هم من ينتظرون موسم التسجيلات كل عام لكي يتكسبوا عبر ملء كشوفات الناديين بأنصاف المواهب واللاعبين المعطوبين، على حساب مواهب صغيرة تضيع كل عام إما بإعارات لأندية لا يستطيعون الاستمرار فيها لظروف مختلفة أو بالجلوس المتكرر على الدكة حتى يفقدوا حاسة اللعب وتنساهم الجماهير.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.