الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل أن يجف الحبر...
نشر في الراكوبة يوم 04 - 05 - 2017

نسأل الله أن ترحل الطغمة الفاسدة والفاشلة في اتحاد الكرة نهائياً بعد أن أذاقونا مرارة الهزائم والفضائح.
تابعنا جميعاً آخر فصول فضائح ومهازل مجموعة معتصم جعفر وتهريج وإعتداءات مساعده محمد سيد أحمد وكل الهرج والمرج الذي صاحب الجمعية العمومية لاتحاد الكرة.
مهما يكن الخلاف وفهم كل طرف لما جرى في الأيام الفائتة، فذلك لا يبرر السلوك الهمجي والفظ لمن يقولون أنهم يحرصون على مناصبهم من أجل المحافظة على مكتسبات كرة القدم والرياضة السودانية.
وإن سألتهم عن هذه المكاسب لا يستطيع أي منهم أن يحصي لك منها ثلاثة فقط.
أهو كلام والسلام.
ما أصلو الكلام مجاني في بلدنا.
حتى إن صدقنا فرية المحافظة على مكتسباتهم الوهمية، فهل يجوز أن تعتدي على الآخرين بالضرب وتعتصم بمؤسسة عامة وتقفل أبوابها بداعي الحرص على عدم إجراء انتخابات تخالف قواعد الفيفا!
شيء مخجل ومحزن وبغيض.
لكنه ليس سلوكاً مستغرباً من جماعة لم يكن همها طوال السنوات الماضية سوى المحافظة على مكتسبات شخصية وأموال تتدفق على حساباتهم المصرفية مثل المطر.
وقفنا جميعاً على الفضائح والمهازل.
ولأن بداية الغيث دائماً قطرة، يبدو أننا على موعد مع سماع ومشاهدة العجب في الأيام القادمة.
الغريب أن الناس يتناولون حكاوي الفساد المالي لهذه المجموعة وكأنه أمر مستغرب.
مع أن كل شيء بدا واضحاً منذ عشرات السنين.
لكننا تعودنا في السودان على مد حبال الصبر بلا نهاية.
ولولا فسادهم المؤكد وحرصهم على جني الأموال بأي ثمن لما سكتوا على النقد اللاذع والاتهامات التي وجهت لهم على مدى سنوات طويلة.
عموماً هي صفحة نتمنى أن تنطوي نهائياً.
ولا يهمنا كثيراً ما يقولونه هذه الأيام.
من حق كل طرف أن يرى ما يراه.
لكن طالما أن الأمر بيد الفيفا ، فليس أمامنا سوى الإنتظار لأيام معدودات، سيتضح بعدها كل شيء.
فإما أن تعترف المنظمة الدولية بما جري أو ترفضه.
وفي الحالتين أرى أن هؤلاء القوم قد كتبوا لأنفسهم نهاية مأساوية تشبه إلى الحد البعيد شخوصهم وسلوكياتهم طوال الفترة الماضية.
ما يهم أكثر من كل هذا هو أن نستفيد من الدروس.
وما دعاني لكتابة هذا المقال هو أنه لا يلوح في الأفق ما يشير إلى أننا نود أن نتعلم من مثل هذا الدرس القاسي.
فقد انتظرنا لعقود طويلة أموراً ما كان لها أن تتحقق.
لم يكن منطقياً أن يتوقع الناس نجاحاً لأنديتنا ومنتخباتنا في ظل إتحاد لم يكن مستعداً أو راغباً في توفير ولو أطقم قمصان كافية لمنتخب يشارك في إحدى نهائيات أمم أفريقيا.
لكننا نتعامل بالعاطفة دائماً وننحي المؤشرات جانباً لنصغي إلى التصريحات والكلام المعسول وبيع الوهم.
والآن بعد أن أضعنا على رياضتنا كل هذه السنوات ما زلت أرى القوم مصرين على ممارسة نفس العادة القديمة.
فقبل أن يجف حبر خبر فوز قائمة الفريق عبد الرحمن سر الختم برئاسة اتحاد الكرة..
بل وقبل أن تحسم الفيفا الأمر هناك من بدأوا حملات التطبيل للرجال الجدد الذين لم يتسلموا مهامهم حتى اللحظة.
الطبالة هم سبب الأذى الحقيقي الذي تعانيه كرة القدم السودانية.
وما أفسد مجموعة معتصم جعفر أكثر إلا جماعة التطبيل الذين يدافعون عن الباطل ويزينونه ليبدو وكأنه الحق.
فقليلاً من الصبر يا هؤلاء.
دعونا نرى ما إذا كان الفريق ومجموعته سيجدون طريقهم لمكاتب الاتحاد لتسلم مهامهم أم لا.
ودعونا نتأكد مما إذا كان سيلتزمون ببرنامجهم المطروح فعلاً، ثم بعد ذلك هللوا وطبلوا كما تشتهون.
أكثر ما أدهشني ما سطره زميل يحاول اقناع القراء بأن قائد ثورة التصحيح في اتحاد الكرة هو الكاردينال!
ولا أدري عن أي كاردينال يتحدث الزميل.
هل هو ذات الكاردينال الذي وعد الأهلة أكثر من مرة بأنهم في الهلال لن يسمحوا لبكري المدينة بممارسة الكرة تصحيحاً لمسار كرة القدم في البلد!!
هل هو نفس الكاردينال الذي تواطأ مع ود عطا المنان واستفاد من عدم مؤسسيته وحمله لأختام الاتحاد إلى بيته ليسجل بعض المحترفين الأجانب في الهلال!
هل هو ذات الكاردينال الذي يستميت من أجل منع الأهلة من الحصول على عضوية ناديهم ويرفع رسوم العضوية حتى يضمن حصول من يرغب فيهم فقط على العضوية!!
هذا قليل من كثير مما يأتي به الكاردينال من مظاهر فساد لا تخفى إلا على من أصاب أعينهم الرمد.
فمثل هذا الرجل لا يمكن أن يكون مُصلحاً ولا مُصححاً لمسار الكرة أو غيرها من الأنشطة يا عزيزي.
مثلما رفضنا فساد وعشوائية وتخبط مجموعة معتصم جعفر يفترض أن نرفض الفساد من أي مصادر أخرى، وإلا نصبح أول داعمي الفساد لا مناهضيه كما يفترض أن نكون.
كُتب الكثير في الأيام الماضية حول عمومية اتحاد الكرة.
وللأسف انقسم الإعلام كعادته بين مؤيد لهذه المجموعة ورافض لتلك، باستثناء قلة قليلة ممن رحم ربي.
هذه القلة هي من تناولت الأمر بشيء من الموضوعية من واقع حرصهم على الكرة في البلد.
أؤكد مجدداً أن من يتخيل أن أي قوة في الأرض يمكن أن تصلح حال الكرة في بلد كل شيء فيه مائل أكثر من واهم.
ولكي نبدأ عملية التصحيح في هذا المجال يفترض أن نسأل أنفسنا ككتاب رأي: هل نحن نكتب فعلاً من أجل توضيح الحقائق وتقديم الرأي السديد الذي نراه، أم فقط حتى يرضى عنا فلان أو علان؟!
نقطة أخيرة:
لإفادة بعض الأخوة الأعزاء الذين راسلوني مستفسرين عن إمكانية إيصال مقالي السابق بعنوان " مسئولو الفيفا.. نرجو ألا تنخدعوا" إلى الفيفا، أوضح أنني كتبت المقال باللغتين العربية والإنجليزية بغرض إرسال النسخة الإنجليزية منه إلى الجهة المعنية، وهو ما قمت به بالفعل.
وإلى هنا أكون قد أرضيت ضميري وفعلت ما رأيته واجبي، ولا يهمني بعد ذلك إن قرأ أهل الفيفا الميل الذي أرسلته لهم وأولوه عنايتهم أم لم يفعلوا، فالكرة صارت في ملعبهم.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.