مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«نحنُ في ظلِّ الغمام»..!
نشر في الراكوبة يوم 17 - 05 - 2017

أسهب ابن خلدون في عرض الأحاديث التي تحمل البشارة بالمهدي وقام بتخريجها، وأورد الآراء المتضاربة بشأن الظهور، وأطلق على المهدي لقب (الفاطمي)، وأشار إلى استلاف الصوفية فكرة المهدية من التراث الشيعي حيث يرى أن الصوفية (أُشربوا أقوال الشيعة حول المهدي). انظر ابن خلدون، المقدمة، ص323. اتخذ بعض الدارسين إشارة ابن خلدون هنا كحقيقة كاملة مع أنه كشاهد على عصره، كذَّب نبوءة ابن عربي وابن سبعين في تحديدهما لموعد ظهور المهدي، وهو تحديد قُطِع به في تلك النبوءات، أن يحدث في عصر ابن خلدون.
ولما لم يقع فإن ابن خلدون لم يكتف بنفي الظهور الموعود للمهدي، بل ذهب لأبعد من ذلك، فوصف نبوءات ابن عربي تلك بأنها (ألغاز)، لكنه مع ذلك لم ينكر فكرة المنقذ كفكرة إصلاحية تؤيد نظريته الاجتماعية في حاجة الملك أو النظام السياسي إلى شوكة العصبية الدينية، وأن المهدي كمنقذ هو نداء أمم إسلامية كثيرة تحتذي ما كانت عليه عصبية قريش، أو أن فكرة المُنقِذ هي حِيلة أو للانعتاق بالتقريش في عصور متأخرة نسبياً عن عصر الإسلام الزاهر.
وصف الشعراني المهدي بأنه آخر الخلفاء المحمديين، ومن هنا جاء اقتران اسم المهدي بخلافة محمد الرسول صلى الله عليه وسلم، وخلفاؤه خلفاء للراشدين. ويقرر الشعراني أن بعض صوفية القرن العاشر اجتمع بالمهدي الذي كان حينها في رحم الغيب، وأن المهدي أخبرهم بوقت ظهوره، وأنه حين يظهر تتجسد فيه فكرة الإنسان الكامل. لتقريب المشهد، يمكنك القول بأن صوفية القرن العاشر الذي ينتمي إليه الشعراني، أن ذلك الاجتماع كان في الحضرة، أما وصف الحضرة وكيفيتها ومكانها وزمانها، فكل ذلك(في الصدور).
بذات الخفاء الذي تبدو به الفكرة داخل النفوس، كان انتظار صوفية السودان لظهور المُنقذ – المهدي الذي كان راسخاً في أفق الوعي الجمعي، حدثهم بذلك السيد أحمد بن إدريس الذي قال إن المهدي سيظهر (من جهة لا تعرفونها وعلى حال تنكرونها).
واستهداءً ببشارة ابن إدريس وضع السيد محمد عثمان الميرغني مؤسس الطريقة الختمية في السودان، ترتيباً للمهدي في دولة الأولياء، جاء فيه المهدي تالياً للرسول صلى الله عليه وسلم.. هذا الترتيب نفسه كان الإمام المهدي يدق عليه بإصرار، في رسائله للميرغني مذكراً له بإشارات أُستاذه السيد أحمد بن إدريس، حاثاً له ولأتباعه المراغنة على (التقاط تلك الإشارات) والانخراط في سلك المهدية.
ومما يشير إلى أجواء ترقب الظهور عند السودانيين في القرن الثامن عشر، هذا القول المنسوب إلى المادح حاج العاقب، الذي عاش في العهد التركي: (يا مجير أجرنا، من زماناً ذلَّ فقيرنا / الصغير يحكم كبيرنا، وكل يوم ناساً تغيرنا / إما ديرو وإما ديرنا، وإما جيب المهدي أميرنا)..هذا في ماضي القرون، أما وهج الظهور في عصرنا الحالي، فقد عبّر عنه الأستاذ عوض الكريم موسى، مُنشد الجمهوريين في قصيدته (نحنُ ظل الغمام) بقوله: ما انتظاري للظهور، فهو يخفى بالظهور/ قل لرُصّاد الشهور، بانَ إذ أنتم نِيام..
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.