مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا لضحالة الفكرة
نشر في الراكوبة يوم 22 - 05 - 2017

حين أرسل لي الصديق المريخابي صلاح إبراهيم ( ود الشريف) مقالاً لأحد الزملاء، مستنكراً ما خطه يراع ذلك الزميل، لم يكن في البال التعليق على فكرة المقال الغريبة.
فما أكثر الأفكار الغريبة التي تحملها بعض الأعمدة الرياضية.
لكن ما دعاني للتعليق اليوم هو إصرار الزميل على الفكرة العجيبة التي وصلته ممن قال عنه ( مريخي كبير) ولو أنني لا أعلم حتى اللحظة على وجه الدقة كيف يصُنفون المريخيين او الهلاليين بين كبير وصغير.
ولو أن الزميل نقل الفكرة التي وصلته من ( المريخي الكبير) كما هي لقبلناها على مضض.
لكن المصيبة أنه تحمس لها للغاية، بل مضى لأبعد من ذلك وهو يصف من عارضوها بعد نشر المقال ب ( المغفلين والجهلة).
كتب الزميل في مقاله الذي استفز عقل ود الشريف عن مقترح يحث فيه مجلس المريخ على اللجوء لأحد الشيوخ بهدف تخليص لاعبهم محمد عبد الرحمن من السحر.
وزاد على ذلك بتأكيده على أنه سوف يستمر في الكتابة عن ذات الفكرة إلى أن يقتنع المجلس بها.
يرى الزميل أن السحر الذي يعاني منه اللاعب - حسب رأي أحد أنصار المريخ وهو رأي اقتنع به الزميل ودعمه في عموده بشدة - قد فُعل ضد القميص رقم (10).
وضرب الزميل بسحر شبيه يرى أنه قد فُعل ضد الرقم (17) على أيام فيصل العجب، مؤكداً أن أهل المريخ لجأوا في ذلك الوقت لشيخ لتخليص اللاعب من السحر.
وأكد الزميل أن الرقم (10) في المريخ أُصيب بالسحر بفعل فاعل على أيام وارغو، ولذلك لم ينجح اللاعب مع المريخ!
لكل ما تقدم رأى الزميل أن من واجب الإدارة المريخية الحالية أن تسعى ل ( فك) السحر – حسب قوله – عن الرقم (10) حتى يهنأ محمد عبد الرحمن بأداء يقنع القاعدة المريخية.
أما ما ذكره صاحب المقترح حول الرقم (17) واللاعب الزامبي موانزا، فتلك حكاية أخرى.
حيث يرى الرجل أن موانزا الذي عاد إلى موطنه وحقق النجاح هناك بعد تجربة فاشلة مع المريخ ما ( غطس حجره) سوى الرقم (17) ( المسحور) أيضاً!!
وفي مقال ثانِ وصف الزميل بعض من ناهضوا الفكرة المذكورة أعلاه ب (الجهل)، باعتبار أن السحر موجود في كتاب الله عز وجل.
ولأن الأمر أصبح أكثر خطورة من وجهة نظري، من ناحية الترويج لأفكار تبدو (ضحلة) و(مضللة) كان لابد من التعقيب.
هذه الفكرة غير الموفقة ذكرتني بأيام الصبا.
في تلك الأيام لعبت لفريقين من فرق الروابط بالحي.
ففي الأول تفاجأت ذات مرة كغيري قبل توجهنا إلى الملعب بأحد الإداريين يأتينا داخل الغرفة بخضار (رجلة إن لم تخني الذاكرة) مبلولاً في الماء وطلب منا أن نمسح به أرجلنا.
وفي الملعب أذكر تماماً أن العكس تماماً حدث معي شخصياً.
فقد شعرت بحالة من الكسل وعدم القدرة على الركض بشكل جيد.
يعني ذلك الإداري أرادنا أن نركض مثل الخيول، فإذا به وبسبب اعتقاده في ( الخزعبلات) أثر علينا نفسياً من حيث لا يدري.
ولأن تلك أيام جهل لم نفكر في البدء أو نعرف كيفية مناهضة الفكرة الغريبة.
لكن في المرات التالية كنت دائماً ( أتملص) من تكرار شيء لم يكن مقنعاً ولا منطقياً بالنسبة لي، ولم ( أمسح ) قدمي نهائياً بماء الرجلة ذاك قبل المباريات التي أعقبت تلك المباراة إلى أن غادرت ذلك الفريق إلى فريق آخر بذات الحي.
أعود لما خطه قلم الزميل لأؤكد له كامل علمنا بذكر السحر في كتاب المولى عز وجل، حتى لا يصفنا بالمغفلين والجهلة أيضاً.
لكن مثلما هناك سحر، هناك دجل وشعوذة أيضاً.
العجيب أن صاحب الفكرة عبر عن رفضه للدجل والاحتيال ولذلك طالب إدارة المريخ بالتوجه لشيخ يقرأ القرآن لا دجال أو محتال.
وفي القرآن حدد سورة البقرة تحديداً كوصفة ناجعة لتخليص ( فك) السحر عن الرقم (10) واللاعب محمد عبد الرحمن.
وهنا يقفز للذهن سؤال هو: طالما أنه يعرف الوصفة المطلوبة فلماذا لا يقرأ السورة بنفسه، بل طالب عوضاً عن ذلك الإدارة بالتوجيه لأحد الشيوخ لكي يقرأها!!
أكثر ما حفزني على الكتابة في هذا الأمر هو أن الزميل المعني كثيراً ما يجنح لأفكار غريبة وعزف على أوتار عاطفة الناس الدينية بصورة تضلل البعض، ولمثل هذا السبب لجأ له صاحب المقترح الغريب.
فعلى أيام مدرب منتخبنا الوطني قسطنطين ومع اشتداد المعركة الإعلامية من بعض الزملاء ضد المدرب الإنجليزي كان هذا الزميل يتحفنا بكلام أقرب إلى خطب صلوات الجمعة منه إلى المقالات الرياضية.
ويوم أن عاقب قسطنطين بعض اللاعبين نتيجة تأخرهم في الحضور لموقع التدريبات أكثر زميلنا من الكتابة حول من وصفه بالكافر النصراني الذي يريد أن يمنع أولادنا من تأدية شعائرهم الدينية، زاعماً أنه عاقب سفاري لأنه تأخر عن التدريب بسبب أداء صلاة المغرب.
إن سلمنا بأن جميع من عاقبهم قسطنطين وقتها تأخروا بسبب أداء الصلاة فعلاً، ألم يكن من الممكن أن يلجأ الزميل لمقترح عملي وحل منطقي ومقبول يطالب فيه إدارة اتحاد الكرة وقتها بتحديد مواعيد للتمارين لا تتعارض مع وقت صلاة المغرب.
بدلاً من ذلك وجدناه يلوم المدرب الأجنبي على انضباطه ورفضه حضور اللاعبين المتأخر، مُتهماً إياه بالعمل على تنصير لاعبينا.
وفي مقاله الأخير – الذي نحن بصدده الآن0 أراه قد عاد لنفس اللغة والإفكار العجيبة.
فأحد أهم أسباب فشل وارغو مع المريخ في رأيي الشخصي هو الهالة الإعلامية الهائلة التي صاحبت تسجيله.
فقد نشرتم يا عزيزي كإعلاميين رياضيين مريخيين عشرات المقالات والمانشيتات لصناعة أسطورة من لاعب لم يتعدى العشرين وقتها وقبل أن تلامس قدماه الكرة في ملاعبنا.
لا يمكن إطلاقاً أن أنسى الأثر السالب لإعلام المريخ على اللاعب وقتذاك لأنني كتبت مراراً حول الأمر، ونصحتهم بأن يتيحوا للاعب صغير العمر الفرصة لكي يستوعب ما يجري حوله بهدوء بدلاً من ذلك التطبيل المبالغ فيه.
لكنهم لم يفعلوا واستمروا في حملاتهم وشغل ( المكاواة) باعتبار أن الهلال كان يرغب في التعاقد مع وارغو.
وفي النهاية تسببوا في فشل اللاعب.
إذاً أنتم كنتم أحد أهم أسباب تراجع مستوى وارغو يا عزيزي الزميل، وليس للسحر أي دور فيما جرى، فلا تفعلوها لتبحثوا بعد ذلك عن شماعة تعلقون عليها الخيبة.
فلو أنكم تعاملتم مع الصفقة بعقل وترو وساعدتم اللاعب في التأقلم مع أجوائنا الغريبة في كل شيء لربما حالفه التوفيق.
نعود للرقم (10) وحكاية ( فك) السحر لأؤكد أن ما يظهره محمد عبد الرحمن حتى الآن مع المريخ، لم يقدم أفضل منه في الهلال.
لذلك لا أرى أي شيء يستحق تدبيج المقالات حول ( فك) السحر.
فما أكثر الأوهام التي تصبح حقائق في سودان اليوم بفعل الإعلام.
وثمة سؤال آخر يطرح نفسه هنا: هل المسحور هو اللاعب، أم الرقم (10)؟!
إذا كان المسحور – حسب وجهة نظر الزميل- هو اللاعب، فهذا شأن آخر لا علاقة له بالقميص أو رقمه.
فمحمد عبد الرحمن بكل تأكيد لا يرتدي ذات القميص الذي كان يلبسه وارغو، ولا شك أن القمصان تبدلت كثيراً منذ فترة وارغو في المريخ.
حتى إن افترضنا أن نفس القميص الذي لبسه وارغو موجود ليرتديه محمد عبد الرحمن، وسلمنا بأن الساحر قد حصل عليه في ذلك الوقت وعمل فيه ما عمل، فمن السهل جداً استبدال القميص بآخر، أو حتى تغيير رقم محمد عبد الرحمن، أليس كذلك؟!
أعلم أن الزميل ذكر في مقاله أن رقم محمد لا يمكن تغييره بعد أن تم تسجيله لدى الإتحاد الأفريقي.
لكن ألا يمكن تغييره محلياً على الأقل لنرى، ومن ثم نطالب إدارة المريخ بالبحث عن شيخ مناسب أو نرمي بالفكرة برمتها في أقرب سلة مهملات!
محمد عبد الرحمن لم يقنع القاعدة المريخية، لأنه أصلاً لم يقدم الكثير مع الهلال رغم موهبته.
للاعب ظروف عديدة، أهمها تجدد الإصابات، حالت دون تألقه بشكل مستمر مع الهلال.
وشخصياً أرى أنه في لقاء هلال مريخ الأخير كان أحد أفضل لاعبي المريخ.
فقد تفوق محمد عبد الرحمن في الأداء يومها على بكري وكلاتشي وآخرين.
فلماذا لا نقول أن كلاتشي ( أو قميصه) مثلاً مسحور لأنه منذ عودته الأخيرة للمريخ لم يقدم ما يشفع له؟!
هذا كل ما لدى محمد عبد الرحمن، وإن كنت ترى يا عزيزي أن هناك مشكلة، فهي بكل تأكيد تتعلق بالاختيار وقرار الإدارة المريخية الخاص بضمه للكشف.
ونأتي الآن على نعت كل من عارضوا فكرته ب ( المغفلين) و( الجهلة) رغم أن الزميل نفسه ومع إدعائه بمعرفة ما فات على هؤلاء ( المغفلين) و( الجهلة) لم يجد مفردة أفضل من (فك) عند حديثه عن ضرورة تخليص اللاعب من السحر!
كيف تدعي علماً بشيء لا تجيد لغته يا عزيزي؟!
وطالما أن الوصفة جاهزة عندك يمكنك أن تؤدي المطلوب دون تكبيد إدارة المريخ مشقة البحث عن الشيوخ.
وأخيراً عذراً على اختيار مفردة ( الضحالة) التي عنونت بها المقال فقد ألهمني بها العزيز محمد الحسن أثناء نقاش حول المقال المعني وقوله " هذه هي الأفكار الضحلة هي أكثر ما يعيق كرة القدم السودانية".
ولولا أن الزميل وصف معارضي فكرته ب ( الجهلاء والمغفلين) لما راقت لي هذه المفردة.
فنحن على الأقل لم نسبه أو نقلل من شأنه شخصياً، بل وصفنا فقط فكرته المطروحة ب ( الضحالة) وهي كذلك فعلاً.
مسك الختام:
كرة القدم السودانية ورياضتنا عموماً تحتاج لرفع الوعي لا لزيادة الطين بِلة بالترويج لمثل هذه الأفكار التي أضاعت علينا الكثير من الوقت والجهد والمال.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.