مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوتوبيا..!
نشر في الراكوبة يوم 27 - 05 - 2017

(في فضاء الامتاع والمؤانسة) أجرى الصحفي معاوية جمال الدين، حواراً مع الأديب الطيب صالح، نقتطف منه هذين السؤالين:-
مرة قال الطيب صالح، الماضي والمستقبل في تأمر مستمر على الحاضر. كيف؟
الماضي والمستقبل، أو الجد والحفيد في تآمر مستمر على الأب، هذه إحدى الأفكار التي طرحتها منذ زمن طويل، وفي كل ما أكتب لأن كل ما حدث لنا في السودان أو العالم العربي، أو العالم الثالث من مشاكل، هي أننا نُمنَّي أنفسنا بمستقبل سعيد، مرات يقولوا لك عليك أن تضحي، ويقول الحاكمون شدوا الأحزمة على البطون، والتضحية بكذا وكذا في انتظار مستقبل مزعوم.
طيَّب يا أخي، الكائن الحي البني أدم يوجد مرة واحدة في هذه الدنيا لا يتكرر، هو عبارة عن وجود في غاية الامتياز والتفرد، الإنسان ليس لعبة، إنه خليفة الله في الأرض، بعد هذا يأتي من يقول لي أضِع عشرين عاماً مثلاً، وانتظر مستقبلاً، وأنا أسأل وماذا عن الحاضر؟ ما يحدث في السودان الآن، يقول أخواننا هؤلاء - إذا أحسنا الظن بهم - أصبروا سوف يأتي بعد عشر سنوات العدل والشريعة والخير، يا أخي، أنا أريد هذا الآن فهذا من معاني تأمر الماضي، أيضاً يبشرون بالمستقبل باسم الماضي، بمعنى أنهم يريدون إعادة وجود الماضي في المستقبل، طيب ماذا يحدث في الحاضر؟
قالوا إنهم يريدون إعادة الماضي المثالي للمستقبل، وفي أثناء ذلك يضيع الحاضر، على أي حال هذه مشكلة أو إشكالية، كما يقول إخواننا وأنا أكره هذه الكلمة تستحق أن تطرح أدبياً وفكرياً، يجب أن تناقش، لا أن يأتي واحد ويقول لك لا تناقشني، كل القيادات السياسية كانت تقعل هذا وما زالت، يقولون لك لا تسألنا ماذا نفعل ولا تشتكي إذا جعت أو عطشت أو تعبت، لكن أنا أضمن لك بعد عشر سنين، عشرين سنة، مستقبلاً في غاية الجمال!
طيب ياأخي، من يدري قد أموت قبل أن يحضر هذا المستقبل.
هل هو نوع من السخرية على العقول الذي يمارسه بعض الحكام؟
بدأً كفكرة أو نظرة مخلصة، لنفترض الإخلاص، لكنها انتهت أحياناً الى نوع من السخرية، لكن أظن أن بعض الناس، ربما عن إيمان وإخلاص، يعتقدون أن الأمور يمكن أن تنصلح فيما بعد، بعض الصبر في قضية التنمية والتحرير وهم أكبر قضيتان واجهتا العالم العربي منذ سنة 48، كانوا دايماً يقولون سنحرر فلسطين ونحقق التنمية ولكن لا تسألوا، وحتى إن زعيماً كبيراً احترمه جداً هو جمال عبدالناصر قال في إحدى خطبه لا أريد (فلسفة)، والنميري فيه جوانب كثيرة طيبة يجب أن تقال وهو أخونا وسوداني قال نفس التعبير ومكث في السلطة 16 عاماً ونحن في انتظاره.
الآن هؤلاء الحكام فاتوا كل حد، أدخلوا الشعب في معاناة حياتية لا يمكن أن ينكرها إلا إنسان مكابر، اذا اعترفوا بهذه الحقيقة خيرُ لهم كحكام، ما هو العزاء في تحمل هذا البلاء ! يقولون إن المستقبل سوف يكون مشرقاً، والمستقبل الذي يريدون صنعه مستحيل.أي شخص قرأ التاريخ يعرف ان هذا الحلم الذي يسعون إليه مستحيل، وإلا فهناك أشخاص أقدر منهم عبر التاريخ الإسلامي، لماذا لم يحققوا هذا الحلم؟ عمر بن عبدالعزيز قتل بواسطة اهله بعد أقل من ثلاث سنوات في الحكم، جاء قبل ذلك حاكم ضخم لبني أمية هو عبدالملك بن مروان، وكان فقيهاً حافظاً للقرآن، لماذا لم يصنع مجتمع اليوتوبيا هذا؟ جاء بعد ذلك أبو جعفر المنصور الذي قام بتأليف موطأ الإمام مالك، لماذا لم يصنع هذا، وهو رجل فقيه؟ ما يحيرني كمواطن عادي، هذا الغرور، كيف يا أخي تزعم هذا الزعم، كيف تأتي في سياق هذا التاريخ (وتدُق صدرك) وتقول: أنا سأحل المشكلة التي لم يحلها أحد قبلي، سبحان الله، ربنا يهديهم..
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.