مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هوان السيادة الوطنية عند الحكومة والمعارضة!!
نشر في الراكوبة يوم 02 - 07 - 2017


سلام يا ..وطن
هوان السيادة الوطنية عند الحكومة والمعارضة!!
* تلك القلعة التي أنشئت في ضاحية سوبا تحت مسمى السفارة الأمريكية التي لم تشهد سفيراً امريكياً منذ العام 1989، مما يعني أنها قاعدة لأعمال المخابرات بكل مسمياتها وتصدر عن هذه السفارة البيانات المتتالية والتي تنتاش السيادة الوطنية لهذا البلد الكظيم ، وهاهي قد أصدرت آخر بياناتها عن الموقف من حقوق الإنسان في السودان مواصلة التدخل في الشأن السوداني بشكل سافر، وأخيراً أعربت عن رأيها فى ملف حقوق الإنسان فى السودان وقالت عنه أنه موقف مزعج ، ونحن متأكدين بأنه أكثر من مزعج بسبب الإلتفاف على وثيقة الحريات والحقوق الواردة فى الدستور الإنتقالي 2005، وهضم الحكومة لوثيقة الحريات المنبثقة عن الحوار الوطني المزعوم والذى لم يتجاوز فكرة انه مجرد محاصصة ، لكن مالايعرفه الامريكان ان شعب السودان يعرف كيف ومتى واين ، يحاسب حكامه وقت الحساب .
* الامر الذى لاشك فيه أن هذه البيانات تنتهك السيادة الوطنية وتتدخل بشكل سافر فى شأننا الداخلي ، والدولة العظمى تمارس التدخل فى بلادنا وتستخدم حقوق الانسان للدعاية الرخيصة فى الوقت الذى تصادر فيه حقوق السودانيين فى دخول الولايات المتحدة ، وفتح مزيد من الافاق للتدخلات غير المقبولة ، وتحتفظ بالمعارضة بعيداً عن الشراكة السياسية فى الوطن ، ومن الواضح لدينا أن هذا الصمت على التدخل يتم عبر اصحاب الجنسيات المزدوجة الذين يعانون من إنفصام الشخصية الوطنية وفى نفس الوقت يتبوأون مناصب سيادية يخضعونها مجاناً للسيادة الامريكية والبريطانية وغيرها وكأنهم لايفرقون بين التبعية والشراكة .
* إن برنامج إصلاح الدولة عليه أن يبدأ وينتهي بقيادات شريفة ونزيهة والعودة لتقاليد قديمة تؤكد على ان امثال هؤلاء من اصحاب الجنسيات المزدوجة يحرم عليهم تولي الوظائف السيادية ، والمدهش ان المحاور الخمسة التى تدعي الولايات المتحدة انها تراجعها ليس من بينها حقوق الانسان وحتى الكونغرس الامريكي طلب ادخالها كمحور سادس ، والقاعدة الأمريكية بالخرطوم تصدر البيانات فى تحد سافر للمعارضة الوطنية حين يتم الغاء دورها وهى صامتة وتعاني من الإختراق الذى يقع على المعارضة من اصحاب الجنسيات المزدوجة كما برز فى حالة الحزب الشيوعي السوداني الذى اصدر بيانا طالب فيه بعدم سحب قوات اليوناميد ، وبعد ثمانية واربعين ساعة اصدرت منظمة مشروع الديمقرطية اولاً ، نفس البيان ووزعته على اعضاء مجلس الأمن الدولي ، و قد اجاز مجلس الامن خفض القوات ، مما يؤكد على ان مجلس الأمن يعلي من قيم السيادة الوطنية باكثر من اصحاب الجنسيات المزدوجة الذين يسمون زوراً وبهتاناً بالحزب الشيوعي السودانى العريق ، والسؤال الذى يحتاج لإجابة هل الحزب هو الذى اصدر البيان ام ان المنظمة هى التى وجهت باصداره ؟ ام هو تابع للمنظمة ؟هذا بعض من هوان السيادة الوطنية عند الحكومة والمعارضة ، وسلام ياااااااااوطن.,
سلام يا
نتمنى ان تكون الحكومة قد راجعت تاريخ بدء العام الدراسي حتى تتأكد من نظام الصرف الصحي وتوفير مياه الشرب النظيفة والامنة وان تكون قد عملت بشكل جاد فى محاصرة الكوليرا .. ابناؤنا هم فلذة اكبادنا فلاتغامروا بهم ..وسلام يا
حيدر أحمد خير الله
الجريدة الأحد 2/7/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.