مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(محششين) ماشاء الله..!
نشر في الراكوبة يوم 11 - 07 - 2017


فن الممكن
(محششين) ماشاء الله..!
التصريحات الخطيره والمثيره التي ادلى بها السيد احمد بلال عثمان وزير الاعلام اول امس في منبر طيبه برس وتناقلتها الصحف بقوله ان المخدرات المضبوطه لاتمثل سوى 10% فقط من الكميات التي تدخل السودان تطابقت تماما مع ماكنت اعتقده ،ففي كل مره تقبض السلطات على حاوية مخدرات في ميناء بورتسودان او في مابعد الميناء كنت اقول ان هذه الحاويه هي من بين تسعه اخريات دخلن السوق و(فلتن) من عيون الاجهزة الامنيه والشرطيه وبمعنى ( كلام) الوزير ان من بين كل 100 حاويه مخدرات(داخله) تستطيع السلطات فقط على ضبط 10 وال90 الاخرى تجد طريقها الى السوق .
لاول مره تكشف الحكومه عن هذه المعلومه الخطيره، وكنت مستغربا جدا لعدم اهتمام غالبية الصحف بهذا التصريح اللافت ، ويبدو ان شفافية الوزير احمد بلال وشجاعته جعلته لايتردد في ان يقول حديثه هذا للراي العام وهو لايبالي ..وحديث مثل هذا يخرج من لسان مسؤول كبير له مدلولات كثيره تحتاج الى الوقوف عندها .
الوزير اتهم مافيا عالميه بالتورط في عمليات تهريب المخدرات بكميات كبيره الى البلاد واشار الى ان 90% من متعاطي المخدرات (المحششين ) من الشباب.
احمد بلال جزاه الله خير (ماقصر) واورد لنا معلومات في غاية الاهميه ولكن في اعتقادي بشكل او با اخر حديثه (ورط) جهات اخرى وحملها مسؤولية ذلك ضمنا لان دخول كميات كبيره من المخدرات يعني فشلا زريعا للاجهزة الامنيه والرقابيه خاصة تلك المعنيه بالمخدرات .
في ذات مره كنت اتناقش مع احد الزملاء عندما كشفت السلطات عن القبض على حاوية مخدرات في ميناء بورتسودان وقلت له هذه ستكون واحده من عشره حاويات دخلن الى السوق واليوم صدق الوزير احمد بلال ذلك الحديث بكشفه لنسب المخدرات التي تدخل البلاد وقلت لزميلي ايضا اعتقد جازما ان هناك نافذين في الدوله يتاجرون في المخدرات ولان الكميات تعبر دون ضبطها فان لدي هولاء النافذين اذرع وجنود داخل هذه المعابر سوى كانت البحريه او البريه او الجويه يقومون بتمرير هذه الحاويات او الشحنات لتصل الى اصحابها با امان .فكيف يعقل اذن لولا كان ذلك كذلك ان تقبض السلطات على 10 من بين كل 100 حاويه كما قال وزير الاعلام .!!
تجارة المخدرات اكثر تجاره مربحه في الدنيا ولذلك يلجا لها الكثير من الناس فهي تستخدم في غسيل الاموال التي تجعل هولاء التجار رجال اعمال يستثمرون في اشياء اخرى (مباحة) ،ويرى الكثيرون ان غالبية رجال الاعمال الذين يظهرون فجاءة دون اية مقدمات هم في الاصل تجار مخدرات ينتمون لتلك المافيا التي يقصدها احمد بلال .
البعض يعتقد ان السودان اصبح معبرا لتجارة المخدرات لافريقيا با اعتبار وجود الميناء ولكن هذا كله لايهمنا، ومايشغل بالنا ويؤرقنا دخول هذه الكميات الرهيبه دون حسيب او رقيب ،حيث اننا لم نسمع حتى الان عن عقوبات رادعه لاولئك الذين يتم ضبطهم متلبسين وهم يشرعون في دخول شحنه كامله او حاويه الى البلاد عبر المنافذ المختلفه .
المخدرات جريمه كبرى وارقام المتعاطين من الطلاب والشباب مخيفه لدرجة يمكن ان نقول ان غالبية الشعب السوداني (محشش) والا اين تذهب كل تلك الكميات الكبيره التي تنسرب يوميا من بين ايدي الجهات المسؤوله .
مكافحة المخدرات ليس بالتوعيه فقط وانما بتفعيل القوانين وكشف المندسين داخل الاجهزة الرسمية في الدوله والذين يوفرون الحماية الكاملة (لمافيات) المخدرات وقد يكونون شركاء معهم بالطبع ،وهنا اشدد عن معرفة هولاء الذين (يطوعون) السلطات المسؤولة لصالح اولئك المجرمين الذين يريدون تدمير وتفكيك مجتمعنا.
يجب محاكمة كل من يتورط في تجارة او تعاطي المخدرات في ميدان عام وتوقيع اقصى انواع العقوبات عليه فهناك دول جاره لنا تحاكم تجار او متعاطي المخدرات في ميادين عامه بالاعدام او السجن المؤبد لكي يتعظ الجميع .
اجهزة المعلومات الخاصه والتي يهمها بناء امه سليمه وقويه لابد ان تتحرك سريعا لكشف المتورطين داخل الاجهزة الرسميه واعطاء هذه المعلومات للجهات القضائيه لتحرك اجراءات في مواجهتهم وتتم محاكمتهم على رؤوس الاشهاد لان المشكله اكبر من ان تتحملها اللجنة القوميه لمكافحة المخدرات (وكلام) وزير الاعلام واضح (والواضح مافاضح) كما يقولون.
مجاهد عبدالله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.