تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(محششين) ماشاء الله..!
نشر في الراكوبة يوم 11 - 07 - 2017


فن الممكن
(محششين) ماشاء الله..!
التصريحات الخطيره والمثيره التي ادلى بها السيد احمد بلال عثمان وزير الاعلام اول امس في منبر طيبه برس وتناقلتها الصحف بقوله ان المخدرات المضبوطه لاتمثل سوى 10% فقط من الكميات التي تدخل السودان تطابقت تماما مع ماكنت اعتقده ،ففي كل مره تقبض السلطات على حاوية مخدرات في ميناء بورتسودان او في مابعد الميناء كنت اقول ان هذه الحاويه هي من بين تسعه اخريات دخلن السوق و(فلتن) من عيون الاجهزة الامنيه والشرطيه وبمعنى ( كلام) الوزير ان من بين كل 100 حاويه مخدرات(داخله) تستطيع السلطات فقط على ضبط 10 وال90 الاخرى تجد طريقها الى السوق .
لاول مره تكشف الحكومه عن هذه المعلومه الخطيره، وكنت مستغربا جدا لعدم اهتمام غالبية الصحف بهذا التصريح اللافت ، ويبدو ان شفافية الوزير احمد بلال وشجاعته جعلته لايتردد في ان يقول حديثه هذا للراي العام وهو لايبالي ..وحديث مثل هذا يخرج من لسان مسؤول كبير له مدلولات كثيره تحتاج الى الوقوف عندها .
الوزير اتهم مافيا عالميه بالتورط في عمليات تهريب المخدرات بكميات كبيره الى البلاد واشار الى ان 90% من متعاطي المخدرات (المحششين ) من الشباب.
احمد بلال جزاه الله خير (ماقصر) واورد لنا معلومات في غاية الاهميه ولكن في اعتقادي بشكل او با اخر حديثه (ورط) جهات اخرى وحملها مسؤولية ذلك ضمنا لان دخول كميات كبيره من المخدرات يعني فشلا زريعا للاجهزة الامنيه والرقابيه خاصة تلك المعنيه بالمخدرات .
في ذات مره كنت اتناقش مع احد الزملاء عندما كشفت السلطات عن القبض على حاوية مخدرات في ميناء بورتسودان وقلت له هذه ستكون واحده من عشره حاويات دخلن الى السوق واليوم صدق الوزير احمد بلال ذلك الحديث بكشفه لنسب المخدرات التي تدخل البلاد وقلت لزميلي ايضا اعتقد جازما ان هناك نافذين في الدوله يتاجرون في المخدرات ولان الكميات تعبر دون ضبطها فان لدي هولاء النافذين اذرع وجنود داخل هذه المعابر سوى كانت البحريه او البريه او الجويه يقومون بتمرير هذه الحاويات او الشحنات لتصل الى اصحابها با امان .فكيف يعقل اذن لولا كان ذلك كذلك ان تقبض السلطات على 10 من بين كل 100 حاويه كما قال وزير الاعلام .!!
تجارة المخدرات اكثر تجاره مربحه في الدنيا ولذلك يلجا لها الكثير من الناس فهي تستخدم في غسيل الاموال التي تجعل هولاء التجار رجال اعمال يستثمرون في اشياء اخرى (مباحة) ،ويرى الكثيرون ان غالبية رجال الاعمال الذين يظهرون فجاءة دون اية مقدمات هم في الاصل تجار مخدرات ينتمون لتلك المافيا التي يقصدها احمد بلال .
البعض يعتقد ان السودان اصبح معبرا لتجارة المخدرات لافريقيا با اعتبار وجود الميناء ولكن هذا كله لايهمنا، ومايشغل بالنا ويؤرقنا دخول هذه الكميات الرهيبه دون حسيب او رقيب ،حيث اننا لم نسمع حتى الان عن عقوبات رادعه لاولئك الذين يتم ضبطهم متلبسين وهم يشرعون في دخول شحنه كامله او حاويه الى البلاد عبر المنافذ المختلفه .
المخدرات جريمه كبرى وارقام المتعاطين من الطلاب والشباب مخيفه لدرجة يمكن ان نقول ان غالبية الشعب السوداني (محشش) والا اين تذهب كل تلك الكميات الكبيره التي تنسرب يوميا من بين ايدي الجهات المسؤوله .
مكافحة المخدرات ليس بالتوعيه فقط وانما بتفعيل القوانين وكشف المندسين داخل الاجهزة الرسمية في الدوله والذين يوفرون الحماية الكاملة (لمافيات) المخدرات وقد يكونون شركاء معهم بالطبع ،وهنا اشدد عن معرفة هولاء الذين (يطوعون) السلطات المسؤولة لصالح اولئك المجرمين الذين يريدون تدمير وتفكيك مجتمعنا.
يجب محاكمة كل من يتورط في تجارة او تعاطي المخدرات في ميدان عام وتوقيع اقصى انواع العقوبات عليه فهناك دول جاره لنا تحاكم تجار او متعاطي المخدرات في ميادين عامه بالاعدام او السجن المؤبد لكي يتعظ الجميع .
اجهزة المعلومات الخاصه والتي يهمها بناء امه سليمه وقويه لابد ان تتحرك سريعا لكشف المتورطين داخل الاجهزة الرسميه واعطاء هذه المعلومات للجهات القضائيه لتحرك اجراءات في مواجهتهم وتتم محاكمتهم على رؤوس الاشهاد لان المشكله اكبر من ان تتحملها اللجنة القوميه لمكافحة المخدرات (وكلام) وزير الاعلام واضح (والواضح مافاضح) كما يقولون.
مجاهد عبدالله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.