مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كرار التهامي: أهي جهالة أم إحتقار؟!
نشر في الراكوبة يوم 25 - 07 - 2017


سلام يا وطن
كرار التهامي: أهي جهالة أم إحتقار؟!
*( قلل الامين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج السفير كرار التهامي، من الانتقادات التي توجه للحكومة بسبب عطالة الخريجين.
وقال التهامي في منبر طيبة برس ، حول (ترتيبات استقبال العائدين من المملكة العربية السعودية)، (ليس بالضرورة أن تكون الدولة مسؤولة عن تشغيل الخريجين، وفي العالم هناك دول تخرج طبيباً ليعمل نجاراً)، وأضاف (الدولة ليست مؤسسة خيرية ومؤشرات العطالة لا حرج منها)، واستند على ذلك بأن الدول المتقدمة التي تبيع الصواريخ تعاني من مشكلة العطالة.) ) إن هذا الكرار بهذا التصريح الغريب قد أثبت أنه لايفهم فى قضايا الاقتصاد ولاقضايا الحكم الراشد ، فقد ظهرت الحكومات منذ الثورة الصناعية وصعود الرأسمالية لأداء ثلاثة وظائف فقط هى : 1/ الأمن والدفاع الوطني. 2/ فتح الأسواق .3/ خلق الوظائف.
*ففى التصنيف الاول يتم خلق الوظائف فى المؤسسات الامنية والصناعية . والثاني يمثل قطاع الخدمات ، البنية التحتية والطرق والكباري والمؤسسات البحثية ..الخ .والثالث : يشمل التنمية البشرية من تدريب واعادة تاهيل والفئات الخاصة ، لتوفير كوادر ترفد المؤسسات أعلاه ، وتستخدم الحكومات الضرائب كحوافز ايجابية فى إعفاء او زيادة الضرائب للمؤسسات وفق قدرتها لزيادة المعروض من العمالة ، ومؤشر العطالة لديه مهمتين : الدور الاول ضبط سعر العمل بالنسبة للراسماليين حتى لاتتصاعد الاجور، وهذا الحد عندما يتخطى حدود -3-5%يكون مؤشر للأزمة الاقتصادية التى تسقط حكومات وتأتى بأخرى ، وخير مثال وعود انتخابية حاسمة من ترامب بخلق الوظائف ،فقام بنهب السعودية 450مليار لخلق وظائف فى اميركا .
*والسيد كرار التهامي يغض الطرف عن كل هذا جهالة او سوء قصد ، لكن الثابت انه عبر عن جموع الفاشلين فى منظومته من الذين يعتقدون ان جهاز الدولة هو المكان المختار للجبايات وحماية الطفيلية ، وهذا ماجعل جهاز العاملين بالخارج جسما يعبر عن الفشل فى ان يقوم بحفز العاملين بالخارج لإستثمار مدخراتهم ، لكنه استعملهم استعمال الممسك بالقرنين وجهاز المغتربين يحلب ، فبدلاً عن ان يحببهم للعودة للبلاد نجده قد نفرهم مع سبق الاصرار ، حتى انهم صاروا يقابلون اهلهم بالدول التى لاترهقهم مالياً، والأنكى والأمر ان تحويلات المغتربين لاتمر عبر المصارف الوطنية بل من خلال السوق الموازي الذي كنا نسميه السوق الاسود الذى صار موازياً للدولة بكل اسف، وهذا ما أثبت فشل التهامي والجهاز الذى يجلس على سدته والذى لايملك اية رؤية تجاه الهجرة العائدة من السعودية وغيرها..السؤال الرئيس : كلمات كرار أهي جهالة أم إحتقار ؟!وسلام ياااااوطن.
سلام يا
كان صباحا صحوا حين صحا جدي وهو يغالب السنوات ليقف على رجلين اكل عليهما الدهر وشرب، وغسل يديه ، لحسن حظه انتقل قبل مجئ الانقاذ بايام ولم يدرك أزمنة الخطاب العنصري ولا كيلو اللحم الذي وصل لمائة وخمسون جنيها . نادى يا..ولد..سال ايه الجوطة دي ؟! قلت له انقلاب ياجدي، قال خموا وصروا واسلم الروح.. وسلام يا..
حيدر احمد خيرالله
الجريدة الثلاثاء 25/7/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.