صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    الأجواء العكِرة تهدد نجاح حوار الآلية الثلاثية .. عنف واعتقالات    محمد فائق يوسف يكتب: إلى الحزب الشيوعى وإبراهيم الشيخ وآخرين.. من كان منكم بلا مشاركة فليرمها    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    جبريل إبراهيم إلى موريتانيا    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    التربية تفرغ من تسليم أرقام جلوس امتحانات الشهادة الثانوية للولايات    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    صديق سمير صبري المقرب: لم يشاهد ابنه سوى مرتين.. وطردنا أبناء عمه من العزاء    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 25 مايو 2022م    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أما أقتنعت بعد يا عمر البشير بأنك لست لعمر بن الخطاب؟
نشر في الراكوبة يوم 09 - 08 - 2017

دواعى رحيل هذا "النظام" اصبحت ضرورة تحتمها اسباب عديدة.
أهمها فقدانه لثقة الشعب بأكمله فى الوقت الحاضر، لا يمكن أن يستثنى من ذلك سودانيا واحدا له عقل وضمير!
لقد حلت اللعنة بالشعب السودانى الذى عرف بالطيبة والكرم والصدق والإمانة والوسطية والإعتدال.
منذ اليوم الذى حكمه فيه "الإخوان المسلمين" ومنهجهم العنصرى الإقصائى - لعن الله من كان السبب- فمعهم ظهر العنف والقتل والتعذيب والفساد والهوس والتطرف والإرهاب والدواعش.
إضافة الى ما تسببوا فيه من ظلم وبؤس وفقر وجوع ومرض وعطالة وتنامى ظاهرة "النفاق" والكذب والتزوير.
الذى وصل درجة أن يتم إختيار وزير "عدل" فيكتشف قبل أدائه اليمين بساعات قلائل أن شهاداته "مضروبة" وما أكثر الشهادات المزورة التى لم تكتشف بعد!
فكيف يثق الشعب فى مثل هذا النظام وكيف يصدق معلومات تخرج من أضابيره.
غالبية السودانيين الذين تعلموا خلال سنوات سابقة ، يحفظون جيدا قصة، محمود "الكذاب" والنمر.
التى تتلخص فى أن رجلا إسمه "محمود" ﺍﺳﺘﺄﺟﺮﻩ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻟﻴﺮﻋﻰ ﺃﻏﻨﺎﻣﻬﻢ.
ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻤﻠﻞ ﻭﺍﻟﺴﺄﻡ ﻳﻨﺎﺩﻱ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻪ أهلً ﺍﻟﻘﺮﻳﺔﻫﺠﻢ ﺍﻟﻨﻤﺮ .. ﻫﺠﻢ ﺍﻟﻨﻤﺮ.
ﻓﻴﻬﺮﻉ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﺄﺳﻠﺤﺘﻬﻢ ﻹﻧﻘﺎﺫﻩ ﻭﺃﻏﻨﺎﻣﻬﻢ ﻓﻴﻘﺎﺑﻠﻬﻢ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺿﺎﺣﻜﺎً ﺳﺎﺧﺮﺍًﻭﻳﺨﺒﺮﻫﻢ ﺍﻧﻪ كان ﻳﻤﺰﺡ.
وحينما ﺗﻜﺮﺭﺕ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻫﺠﻢ ﺍﻟﻨﻤﺮ ﻫﺬﻩ ﻤﻠﺖ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﻌد ﺗﺼﺪﻕﺍﺳﺘﻐﺎﺛﺘﻪ ﻭﺃﺳﻤﺘﻪ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﻟﻜﺬﺍﺏ.
ﺣﺘﻰ هجم ﺍﻟﻨﻤﺮ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ هذه المرة ﻭﺣﻴﻨﻤﺎ ﺩﻭﺕ ﺻﺮﺧﺘﻪ ﺍﻟﻤﻌﻬﻮﺩﺓ ... ﻫﺠﻢ ﺍﻟﻨﻤﺮ ..ﻫﺠﻢ ﺍﻟﻨﻤﺮﻟﻢ ﻳﻠﺘﻔﺖ ﺃﺣﺪ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﻬﺮعوا نحوه وكان النمر قد هجم هذه المرة حقيقة، فقضى عليه وعلى غنمه.
من دواعى ضرورة رحيل هذا النظام خلاف العديد من نواقصه وسلبياته وتضييقه على حياة السودانيين فى كآفة الجهات، عدم ثقة الشعب فيه بكامله.
حتى من بين "الإسلاميين" أنفسهم، ومن يسرب المعلومات الخطيرة الحقيقية فى السابق والحاضر غيرهم؟
لقد فقد "الشعب" السودانى الثقة فى هذا النظام، للدرجة التى لو خرج داعيمهم "مولولا" بأن هجوما من دولة أجنبية قد زحف نحو أراضى السودان فلن يصدقه أحد.
نستعرض على سبيل المثال هذه المواقف التى تظهر فيها عدم المصداقية.
"يادوب" وبالأمس القريب أعلن مساعد رئيس "النظام" حسبو إبراهيم أن النظام سوف يقوم بجمع السلاح فى دارفور.
والنظام نفسه هو الذى سن توزيع ذلك السلاح خفيفه وثقيله من زاوية تاليب القبائل التى يعتبرها عربية على القبائل الزنجية.
بدلا من تصرف حكيم أن إذا كانت هنالك ضرورة للسلاح بدلا عن التنمية.
أن يقوم بذلك العمل "جيش" منضبط تحكمه قوانين صارمة كما هو معمول به فى كآفة أرجاء الدنيا، فمن يحمل السلاح لصالحك اليوم يمكن أن يحمله ضدك فى الغد.
ونحن نعرف جيدا أن مشكلتكم الحقيقة تكمن فى التفكير المنغلق وفى التعامل مع السياسة برزق اليوم باليوم ولولا ذلك لما تباهى النظام على لسان قائده، بأنه ساهم فى الذى دار فى "ليبيا" وفى إسقاط "القذافى".
ظاهرة أخرى تشعر من خلال التعامل معها فقدان النظام لثقة الشعب فيه.
قضايا اختفاء بعض الأشخاص مثل حادثة المرحومة "أديبة" حيث سمع الناس العديد من الروايات وتوجهت التهم نحو جهات عديدة ولم تستثن حتى زوجها وحتى اللحظة لم يعرف أحد من هو "القاتل" وهل تم القبض عليه أم لا وحتى لو تحقق ذلك فسوف تخرج العديد من الشائعات التى تتحدث عن أن "النظام" قبض على أبرياء وترك الفاعل الحقيقى لأنه من زمرتهم.
عقب تلك الحادثة طفحت حادثة معسكر اللأجئين" الجنوبيين، وياللحسرة إخواننا الجنوبيين لاجئين فى السودان!!
ففى البداية قيل تم إغتصاب 8 معلمات، ثم تم تكذيب تلك المعلومة وقيل أن مشاجرة وقعت راح فيها عدد من الضحايا ثم تمت العودة لقصة الإغتصاب وقيل أن العدد الحقيقى 4 معلمات لا ثمانية .
حتى أتضح أن الهدف من تلك القصة غذا حدثت أم لم تحدث، هو التعامل مع "الجنوبيين" بصورة تختلف عن الأول، بالطبع فى مكثل هذه الحالة لا يستبعد أن تفبرك أجهزة المخابرات واقعة تحقق الأهداف المرجوءة حتى لو وقع ضحايا نتيجة لتلك العملية.
بعد تلك الحادثة وردت تصريحات مرة أخرى عن نائب ريس النظام حسبو إبراهيم، بخصوص سيارات يطلق عليها سيارات بوكو حرام قيل تمت مصادرتها وعددها 80 سيرة.
والمعلوم أن موضوع هذه السيارات معروف قبل فترة طويلة من الزمن وكانت أجهزة النظام تعلم بها وهى تعرف بأنها تدخل عن طريق جهة مصنفة إرهابية بائعت تنظيم الدولة الإسلامية داعش.
ولا يمكن أن يكون عدد السيارات هى التى تم حجزها أخيرا، من المؤكد أن "النظام" وأجهزته إستفاد بأى شكل من الأشكال من دخول تلك السيارات التى يمكن أن تستخدم لأى غرض من الأغراض حتى الإرهابى منها، ليس بالضرورة فى السودان بل فى الدول المجاورة و"صاحب العقل يميز" كما قال الشاعر " أبو نواس"!
الذى يهم فى هذا الموضوع أن النظام أصبح نظام عملاء وبذلك من حق الشعب أن يفقد فيه الثقه والمفترض أن يرحل من نفسه طالما الشعب كله أصبح لا يثق فيه وفى أى معلومة تصدر منه.
فالأخطر من كلما تقدم هو أن يصبح النظام مستحق لوصمة نظام "العملاء" وهذه الوصمة لا نطلقها جزافا بل مدعمة بالإدلة والبراهين.
فعمالة طه حسين وهو أقرب الناس لرئيس النظام لا تحتاج إلى دليل، ولابد لكل من له عقل أن يتساءل، كيف يغضب نظام ورئيسه من أحد أعوانه، فيجده فى اليوم الثانى "مستشارا" لدولة يتحالف معها النظام ويخوض الى جانبها حربا، جعلت السودانيين لأول مرة تطلق عليهم وصمة "الإرتزاق" بل اصبحوا يستهدفون ويعذبون كما حدث للمواطن السودانى فى العراق.
وجاهل كذلك من لا يشعر بوجود شبهة "عمالة" لمصر من وزير الإعلام أحمد بلال كشف عنها بنفسه.
ومن لا يعرف أحمد بلال ومجموعته "الإتحادية – المحدودة".
اذكر بأنى كتبت مقالا عن هذه المجموعة قبل عدد من السنين بعد إنفصال الجنوب مباشرة.
حيث طرحت رؤية حملتها "لمصر" لتأسيس تحالف معها من منظور الخوف على أنفسهم كمعارضين للنظام ومن ومن الخوف كعرب منالجوار التشادى والأرترى إضافة الى المجموعات الأفريقية التى حملت السلاح، ويقصدون بذلك حركات التحرير "الدارفورية" إضافة الى الحركة الشعبية.
تلك الرؤيه لمن لا يعلم قادها "صديق الهندى" و"بكرى النعيم" و"ابو الحسين فرح".
ذهبوا بها لمصر خلال فترة حكم "حسنى مبارك" لا أدرى هل وقعوا اتفاقا سريا مع قادو النظام المصرى فى ذلك الوقت أم لا؟
أخيرا كشف الناطق الرسمى بإسم "الجيش الليبى" عن وجود عميل ليبى داخل أقوى 5 شخصيات قيادية "تنفيذية وأمنيه" داخل النظام السودانى وبالمستندات التى عرضها على إحدى القنوات الفضائية.
التى أكد فيها اختراق أجهزة المخابرات الليبية لقلب النظام السودانى.
بالطبع لا نستبعد وجود عملاء آخرين لدول مجاورة أخرى يدعون إنتماء للنظام ويظهرون أنفسهم وكأنهم أخلص الناس إليه.
ختاما هذه الزمرة الفاسدة من رأسها وحتى أخمص قدميها و"كإسلاميين" هل سمعوا عن قصة "عمر بن الخطاب" حينما عزل أحد ولاته بعد أن أكمل فى ولايته تلك اربع سنوات.
لم يعزله لأنه فسد أو فشل فى عمله وكان من ضمن العشرة المبشرين بالجنة بل أنه رشحه ضمن ستة صحابة أوصى أن يختار أحدهم لخلافته.
رغم ذلك خاطبه حينما عزله قائلا : " خشيت أن يملوك لو كنت تفعل بهم خيرا ولو كنت سيئا أرحناهم منك".
نفس هذه المقولة وعلى نحو مغائر نوعا ما ، قالها عثمان بن عفان لولايه عمرو بن العاص حينما إشتكى منه أهل مصر كثيرا.
حيث قام بعزله واستبدله بوال آخر وقال له "كيف تحكم قوما وهم لك كارهون"؟.
أما أقتنعت بعد يا "عمر البشير " لا "عمر الخطاب" بعد كل هذا الدمار الذى فعلته بالسودان والسودانيين حتى اصبحوا لا يثقوا فى أى كلمة تخرج من فمك؟
دولة المواطنة هى الحل .. الديمقراطية هى الحل.
تاج السر حسين –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.