رحلة الجنيه السوداني من 1980م حتى التعويم 2021 م .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا    أزمة (كورة) ما مشكلة مدرب .. بقلم: كمال الهِدي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    عضو السيادي عائشة موسى الحكومة ماضية في تسليم البشير وزمرته الى الجنائية    بثينة دينار توضح ما يثار عن إصدار بطاقات "قبلية"    الجبهة الثورية : الخلاف حول رئاسة التشريعي سبب تاخيره    تجمع المهنيين قرار توحيد سعر الصرف يعني القاء الاقتصاد في البحر    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير ثورة الانقاذ عبد الرحيم حمدي : تعثر بعض البنوك يعود إلى فساد مديريها..محافظ البنك المركزي صابر: تعديلات جذرية في السياسة النقدية للمركزي .
نشر في الراكوبة يوم 21 - 12 - 2010

ارجع الخبير الاقتصادي، وزير المالية الاسبق، عبد الرحيم حمدي، تعثر بعض البنوك السودانية الى فساد بعض مديريها بالتعاون مع اعضاء مجالس الادارات، وبرأ الصيغ والمخاطر التمويلية من ان تكون ضمن الاسباب.
ورأى حمدي خلال ورشة تنويع منتجات التمويل الاصغر التي نظمتها وحدة التمويل الاصغر ببنك السودان امس بقاعة الصداقة، عدم وجود حاجة للحديث عن تنويع مصادر التمويل الاصغر،مؤكداً انها موجودة.
وقال إن الجهاز المصرفي بدأ باستخدام آلية الدين من المواطنين عن طريق الاوراق الحكومية الامر الذي حقق عائدات بلغت 8 مليارات جنيه خلال سبع سنوات، واشار الى ان اصل ديون السودان الخارجية 15 مليا دولار،و قفزت الآن الى ما يفوق ال 34 مليار دولار هي عبارة عن فوائد الدين .
من جانبه، اكد نائب محافظ بنك السودان لقطاع المؤسسات المالية والنظم النور عبد السلام، ان هناك ثلاث مشاكل اساسية تواجه التمويل الاصغر على رأسها ضعف المعرفة بالتمويل الاصغر، واستخدام الضمانات التقليدية.
وقدمت خلال الورشة ثلاث اوراق عمل عن تحريك مدخرات الشرائح الفقيرة ، الاهمية والتحديات وورقة حول فعالية صيغ التمويل الاسلامية بالاضافة الى ورقة عن السلفيات الاجتماعية.
صابر: قادرن على تخطى التداعيات الاقتصادية للاستفتاء
الخرطوم: محمد صديق أحمد:
شدد بنك السودان المركزي على أن إفرازات الاستفتاء،» في أسوأ صورها» لن تكون أكثر من تلك التي جرتها الأزمة المالية العالمية، وأكد على قدرة الاقتصاد السوداني على تخطي المرحلة بسلام.
واعترف محافظ البنك المركزي صابر محمد الحسن لدى استعراضه ملامح سياسات البنك المركزي للعام الجديد مع اتحادي المصارف وأصحاب العمل مساء أمس بخصوصية المرحلة التي تمر بها البلاد ، والاقتصاد على وجه الخصوص ،موضحا أنها تفسر حالة الهلع والخوف التي اجتاحت الجميع، مما قاد لخلق عدم اطمئنان لدى العامة والمستثمرين وأصاب أسواق السلع والخدمات والنقد الأجنبي بما وصفه بالعصبية «جراء ما يشاع في وسائل الإعلام والشارع العام عن الاستفتاء من غير مرجعية علمية قائمة على دراسات»، الأمر الذي فاقم الإحساس بالقلق، واعترف صابر بالإقدام على مرحلة يكتنفها الضبابية غير أنه أوضح أن الأمر أهون مما يدور في خلد الكثيرين.
وكشف صابر عن عدم إحداث تغييرات جذرية في سياسات البنك المركزي والاتجاه بصورة أكبر لتمتين دعائم الاستقرار الاقتصادي وسوق النقد وخفض معدلات التضخم ، وقال إن السياسات الكلية للمركزي لعام 2011 تهدف لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتقليل عجز القطاع الخارجي وتحقيق الاستقرار المالي والاستقرار النقدي بتطبيق سياسة نقدية مرنة تعيد الاستقرار النقدي وتحتوي الضغوط التضخمية ،وتحقق معدل النمو الاقتصادي ،مع الاستمرار في سياسة نظام سعر الصرف المرن والعمل على تشجيع الصادرات غير البترولية وزيادة موارد النقد الأجنبي مع ترشيد الطلب عليه علاوة على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية وبناء احتياطات مقدرة من النقد الأجنبي ،مع تقوية المراكز المالي للمصارف وتقليل المخاطر المصرفية وتوسيع دائرة التعمق النقدي لجذب مزيد من المدخرات وتوجيهها نحو التمويل والاستمثار في القطاعات الإنتاجية علاوة على الاهتمام بمساهمة المصارف في التنمية الاجتماعية وتخفيف حدة الفقر.
وأكد صابر التركيز على عمليات السوق المفتوح خاصة بعد دخول شهادة صك الإجارة شامة وتعهد بتنظيم إدارة السيولة وتوفيرها بالمصارف
الصحافة
تعديلات جذرية في السياسة النقدية للمركزي
الخرطوم: عبد الرؤوف عوض
كشف د. صابر محمد حسن محافظ البنك المركزي، عن إتجاه البنك المركزي لعمل تعديلات جذرية في السياسات النقدية الجديدة للعام المقبل حَال حدوث الانفصال تستصحب المتغيرات الجديدة كافة.
وقال د. صابر في اللقاء التشاوري حول سياسات البنك المركزي للعام 2011م مع اتحاد المصارف وأصحاب العمل مساء أمس، إنّ السياسة الجديدة وضعت على أساس أن البلاد موحدة ولمرحلة إستثنائية ليس بها تغييرات جذرية، وإنّما هنالك بعض التغييرات الرامية لدعم الإستقرار الإقتصادي ودعم سوق النقد الأجنبي ودعم سعر الصرف، إلى جانب إعادة الإستقرار الإقتصادي وتقليل عجز القطاع الخارجي والعمل على الاستقرار النقدي والمصرفي، وقال إنّ البلاد تمر بمرحلة تاريخية وفريدة هي مرحلة صناعة التاريخ مما يَتطلّب التحسب لمدلولات الوضع الإقتصادي في المرحلة المقبلة، وقال إنه من الصعب إفتراض نتيجة الاستفتاء وإعلان سياسة نقدية قائمة على الانفصال، إلاّ أنّه قال إنّ المركزي يَتَحسّب لذلك وسيعيد النظر في السياسة التمويلية بعد نهاية الفترة الانتقالية إذا آلت نتيجة الاستفتاء للإنفصال، وعزا د. صابر القلق الاقتصادي الحاصل وارتفاع الأسعار للهلع وسط المواطنين بسبب الإستفتاء، وأبان أن كل هذه الاضطرابات وارتفاع الأسعار سرعان ما ستعود إلى نصابها بعد الإستفتاء.
الرأي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.