وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الميرغني ومستنقع الخيانة الأبدي ....
نشر في الراكوبة يوم 09 - 10 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم
ألم أقل لكم من قبل إن الميرغني يجيد فن مسك العصا من المنتصف ويبدع بالرقص عليه ، فبالأمس وأبان بداية مشاورات الحزب الاتحادي الديمقراطي الدخول في مستنقع النظام الآسن ؛ ظهر علينا بعض من أدوات الميرغني وبالتحديد نجله محمد الحسن وحاتم السر ، وبعض التابعين ، وانتقدوا المشاركة ولكن بعيداً من تصويب السهام مباشرة على الميرغني الكبير رأس الحية التي قضت على تاريخ الحزب العتيق بلدغة خبيثة ظن الميرغني الكبير أنه سيكسب منها الكثير مثل حرق بعض القيادات التي كانت تناكفه من حين إلى أخر ( وقد انتهت تلك القيادات بالفعل نهائياً فهم أحياء كأموات لا رجاء منهم )، وثانياً البقاء وحيداً في الساحة ظنناً منه أنه ما زال السيد الذي تلهث وراءه الجماهير المغلوبة على أمرها ، ولكن الميرغني الكبير ولمعرفتي به جيداً لا يدرك ويعرف أنه لا يدرك أن كثيراً من المعطيات قد تغيرت وأن من يتعامل معهم الآن هم شباب دون العشرين قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن في هبتهم المباركة في سبتمبر الأغر ، والأرواح تزهق و الحرمات تدنس والميرغني الكبير يذهب للعلاج في بريطانيا .. أي أشخاص هؤلاء الذين ابتلانا الله بهم ، وهم على هذا القدر الكبير من سوء التقدير ومحاسبة الضمير ، وهذا الفهم المعيب للمواطن السوداني وتاريخه وتضحياته وؤفضه للزلم والخنوع ..
ظهر اليوم نجل الميرغني المتخفي(بارزاً في ثياب الواعظينا) ، وهو يلعن المشاركة ويحمِّل الوزراء المنتفعين المشاركين وزرها دون الإشارة لأبيه رأس الحية وموطن الداء في الحزب الاتحادي الديمقراطي ، وطالب النجل المبجل جماهير الشعب السوداني بمواصلة النضال من أجل بناء الوطن على حد قوله وفي قراره نفسه النضال من أجل عودته وتربعه على كرسي الإمارة... فهذه المسرحية التي تفتقت من ذهن الأب الكبير لضمان استمرار الضلالة في المجتمع السوداني بوجود النجل المبجل محمد الحسن وإظهاره بثوب الوطنية والنخوة والخوف على مستقبل السودان ، وهو الذي تأتيه مخصصاته من النظام في عاصمة الضباب رغداً من كل حدب وصوب .. فهو وأبوه إن يشربان ماء زال فإنهما يشربان دم الشهداء الذين قتلهم النظام بالسلاح الذي أعده الأب والنجل المبجل ، وهم شهود ولم يحركوا ساكن وظللوا مساكين بحائط مبكى النظام المتهالك ساندين له بظهورهم وهم يشاهدون أشلاء الشباب الغض من حولهم تتناثر من فعل الرصاص الحي ، وهم سكوت كسكوت الذي رضي من الغنيمة بالذل والمهانة ، وهو مشدود بما أغدق عليه النظام من نعم ، وراحة بال ، فباع الشباب الأعزل وغض الطرف وثمل مصدرهما وسيَّج بحديد مطرقة السمع ( كما يقول شقيقنا الطيب برير) ، فأصبح كائناً لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم .. يُجر يمنة ويسرة .. إمعة لا قرار ولا رأي له وهكذا تجره الجينات من ماضي سحيق سقته تلك الجينات الخبيثة حب الأنظمة الشمولية والركوع لها ولكم في سكوت الجينات على نظام نميري مثال كبير على فراغ قلب هؤلاء من حب الوطن فهم يعيشون حيث توجد مصالحهم لا شغل لهم بمن مات أو قتل وبمن شرد وعُذّب وشُرد ، فهؤلاء قوم لا خير فيهم ، وحان لنا أن نجزهم من بيننا ونحرقهم ، فهم عندنا سواسية مع هذا النظام الغاشم ، فهم القتلة والمارقين على الشرعية ، وهم الذين يتلذذون الآن بعذاب هذا الشعب الأبي ..
ولعله من الخير الكثير أن يبقى هؤلاء القوم في حالهم هذه حتى يدرك من كان له مثقال ذرة من أمل فيهم أن تلك الذرة راحت أدراج الرياح وأن المتبقي ما هو إلا رائحة نتنة ، وذكرى خبيثة لا يطيقهما من يقترب منهما ..
الميرغني الكبير ونجليه والتابعين لهم من وزراء بائسين ، ومحض منتفعين .. هل يحلمون بالخروج وسط الشعب السوداني من جديد مرة أخرى ، وهم يلبسون مفتخر الثياب ويركبون فاره السيارات ليمعنوا النظر في عين أم فقدت فلذة كبدها ، وأفراد أسرة ترملت بفقدها لعائلها ، ودمعات حرى على خد مجعد لشيخ كبير فقد ابنه الذي كان يعول عليه بعد الله سبحانه وتعالى ليشيل معهم الحمل ، وكان يغني ( متين يا أحمد / مازن / صلاح ... وغيرهم من الشهداء .. تكبر تشيل حملي ) .. ليطلبوا من هؤلاء المكلومين والمعذبين التصفيق والتأييد والبوح بسالف القول (عاش أبو هاشم) .. ليته ما عاش .. بل لا عاش ولا يحزنون ...
العيش ما وجده من هم أفضل منك ومنا (الشهداء) الذين قدموا أنفس ما يملكون (النفس) من أجل الوطن .. أتريده أنت ؟!
تباً لك ولمن خلفك من حارقي البخور والمنتفعين وأعداء الوطن .. الأمهات الثكلى ، والآباء الحزانى ، وكل صغير وكبير في الشعب السوداني عرف السيَّاف قاتل ابنه ووجوه كل المجرمين .. فأين تذهبون .. فلا لندن تفيد ، ولا اللعب بالمؤامرة بدفع النجل المبجل ليقول إن الوزر هو وزر الوزراء المشاركين وأبي بريء مما يعملون .. أي قوة عين تلك ، وأي وقاحة تلك التي يمارسها هؤلاء القوم الأعداء .. قوم بُلينا بهم ولا بوُرك في القوم االفاسدينا ..
إننا إذ نخاطب جماهير الشعب السوداني البطل .. نخاطب فيهم الضمير ، والتاريخ والإرث النضالي ليعلموا أن من قتل أبناءهم وسجن نساءهم هو العدو .. هذا النظام الغاشم وبمباركة من الميرغني الكبير الذي نعتبره جزءاً من هذا النظام ، فهم عندنا دخلوا المستنقع ومسكوا بتلابيب حائط مبكاه خرجوا علينا بأن ذلك كان من أجل أجندة وطنية .. وقد واتتهم الفرصة أخيراً لإصلاح ما أفسدته مخصصات النظام ، وفضائح الوزراء المشاركين الذين غاصوا حتى الوحل في أموال الشعب نهباً وتخريباً وتدميراً يداً بيد مع النظام الغاشم .. فأي رصاصة انطلقت واستقرت في رأس أو صدر شهيد يكون الميرغني وأتباعه مشاركين فيها .. بل هم فاعل أصلي لجريمة القتل التي طالت الشرفاء من أبناء بلادي .. إذ كيف يهون عليك كإنسان أن ترى شعباً أعزل يقتل ويسحل وأنت تتفرج ولا تقوى على نقد ذلك أو التنديد به .. أنتم عبء على هذا الوطن .. وأنتم أعداء لهذا الوطن .. وأنتم خونة لتراب هذا الوطن .. وأنتم تعيشون مع الشيطان وتسبحون بحمده ليل نهار .. وأنتم بئس السادة .. وأنتم بئس القيادة .. وأنتم داء مزمن .. ووجع مضن .. وأنتم لا تسمعون ولا تعون ولا تنظرون .. وانتم صُم بُكم عُمي فأنتم لا تعقلون .. وأنتم وأعوان هذاالنظام سواء .. من أبواقه وسدنته ، وصدق فيكم الشاعر وهو يؤكد أنه قد ابتلى بقوم لا أخلاق ولا ضمير لهم ، فقال :
ما فيهم من كريم يرتجى لندى كلا ولا لهم ذكر إذا ماتوا
عزوا وهِنّا فها نحن العبيد وهم من بعد ما ملكوا للناس سادات
لا الدين يوجد فيهم لا، ولا لهم من المروءة ما تسمو به الذات
والصبر قد عزّ والآمال تطمعنا والعمر يمضي فتارات وتارات
والموت أهون مما نحن فيه فقد زالت من الناس والله المروءات
يا رب لطفك قد مال الزمان بنا من كل وجه وأبْلتنَا البليات
عروة علي موسى ،،،
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.