عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(الذكرى الخمسين) لرحيل الشاعر صالح عبد السيد (أبو صلاح)
نشر في الراكوبة يوم 30 - 11 - 2013

عطر الكثير من مبدعي بلادي سماوات السودان بروائع الدرر في مختلف المجالات فقدموا مفردات والحان وكلمات وقصص وروايات وأفكار ابداعية في شتى ضروب الحياة الثقافية والفنية،
(آخر لحظة ) سجلت زيارة لأسرة واحد من مبدعي الوطن بمناسبة مرور خمسون عاما على رحيلة الذي صادف الثلاثون من أكتوبر 1963 –الثلاثون اكتوبر 2013 فكان الرحيل المر للشاعر الكبير صالح عبد السيد الشهير (بأبو صلاح)... عندما دلفنا الى بيته لزيارة أسرته وجدنا رائحة الابداع في المنزل مازالت متقدة فيدهشك عند الدخول اللوحات التشكيلية المعلقة على الجدران ويتأكد للشاهد ان هذا منزل (آل ابوصلاح) فإبنه الفنان التشكيلي ومصمم الديكور المعروف (بدوي) واللوحة التي خلفة تعبر عن ذلك وداخل غرفة أبنائة وجدنا آلات الكمان والعود على الجدران تعانق مسيرة الإبداع الممتد حتى الأحفاد والأبناء والأخوات والذين يوثقون لأعمال والدهم خارج السودان بالفن والرسم وكان ابنه بدوي خير رفيق لتوثيق قصة ابداع متواصل..
ملامح من سيرته الذاتية:
ولد عام1890 مدينة امدرمان بحي الموردة، عندما بلغ السابعة درس في خلوة المرحوم الفكي مكي حسن حسين ثم التحق بمدرسة الأمريكان (وادي سيدنا حاليا) ثم انتقل للخرطوم بحري مع اسرته والتحق بمدرسة الوابورات وعمل في خزان سنار واخيرا تفرغ لأعماله الخاصة حتى قيام الحرب العالمية الثانية، قرأ للشعراء العرب اشعارهم القديمة والحديثة شطر ديوان ابن الفارض ابن ابي ربيعة والبرعي اليمني وبردة البوصيري، كتب باللغة الفصحي وهذا مالم يعلمه الناس، فهم كانو يعتقدون انه يكتب بالدارجي. فقط.
للشاعر عدد من الأبناء انجب من زوجته الأولى ابنه كامل، ومن الزوجة الثانية عبدالقادر ،بدوي ،عوض ،مصطفى ،عبده ، محاسن ،عواطف، جلهم فنانون تشكيليون وشعراء
بدايات وإبداع ممتد:
بدأ الشاعر الشعر وعمره (14) عاما وبدأ بقصائد (الطرد) التي ترمز للشجاعة والقوة وفي تلك الفترة كان الغناء تردده النساء بالدلوكة وبعد الطرد تحول الى كتابة قصائد (السير) تعكس المشاهد التي يمر بها الشاعر في طريقه تصور الأحداث في حواري امدرمان والمناطق داخل وخارج العاصمة التي مر بها ( قلبي همالو وخديدك وجمالو) (يافريع ياسمين متكي في رماله قول لعاشقك وين ضاعت امالو) كتبت في منطقة النيل الأبيض حي ود الزاكي في احدى الحسناوات، وقصيدة خلدت حي الخوجلاب (ما كنت رايق ساكن في صفاء وتأمين في الخوجلاب ياقلبي المني شالك مين)،
كانت فترة العشرينات حتى الأربعينات خصبة بالعطاء والإبداع شهدت مطارحات شعرية قوية وتنافس نتاج الإنقسامات التي حدثت كان سرور مع سيد عبدالعزيز عبيد عبدالرحمن، وكرومه وعمر البنا مع الشاعر أبوصلاح.
اشتهر بانه اكثر شعراء العاصمه الذين كتبوا في شعر الدوبيت كان له مطارحه مابين شعراء البطانه منهم الحاردلو وود العقيد وعلي عثمان بدري ويقول ابنه بدوي سرور وكرومه والأمين برهان استغنوا عن الايقاع ب(التصفيق واستعمال الكبريت) وبعد ذلك بدأ ابوصلاح يعطي الفنان الأغنية جاهزة ملحنة وبدخول الآلات الحديثة اخذت الأغنيه شكلها المعروف.
طبع ديوان جواهر الأشعا في مدح النبي المختار في 1940 وكانت له علاقات مع السيد عبدالرحمن المهدي وكتب فيه وكان صديقا له الطيب السراج الذي نال منه كثير ثقاقة لغوية وكان الشاعر عمر البناء يغني ويكتب لأبوصلاح
كرومه وابوصلاح.. سر النغم
كروان السودان كرومه اكثر من تغنى لأبوصلاح بعض الألحان كان يلحنها بنفسه وبعض الأغاني يعطيها ابوصلاح ملحنه جاهزة، وحول مايشاع عن مشكلة التلحين ونسبتها لمؤديها في ذلك الوقت يقول ابنه بدوي الكثيرون ينسبون غالبية الحان الحقيبة لمؤديها في تلك الفترة لكنهم كانوا يضعوا الرواية ويعطونها جاهزة للفنان الذي يحدده الشاعر بنفسه ليؤدي الأغنية
أمير الشعراء هدية وتتويج
وفي فترة العشرينات سجل الفنان علي الشايقي وكرومة وعبدالله الماحي وعصفور السودان إبراهيم عبدالجليل والفاضل احمد وفي تلك الفترة لم تكن الإذاعة السودانية موجودة وكان الفنانين يسجلون بأستديوهات القاهرة (أوديون وبيضافون) سجل الفنان علي الشايقي مجموعة للشاعر ابوصلاح من اغنياته الشهيرة وفي تلك الفترة سجل بشير الرباطابي باستوديوهات القاهرة اول اغنية سودانية في 1927( لوتجازي ولو تسمحي حنانه ريدك مابتمحي)، وكان التسجيل بحضور امير الشعراء احمد شوقي والذي اعجب بقصيدة ابوصلاح ضمن المجموعة التي سجلت (جافي المنام لاسعني حي ام ذاد غرام ضاوي المحي قالب الدرع يقدل ضحي .. طال جيدوا فاق ظبي السحي..سائل حميمات الودي ..بالزمه يغشن للجدي .. يردن زلال فاهو الندي.. عن نيله قصرن ساعدي) المقاطع شدت احمد شوقي وسأل عن الشاعر الذي تغنى بالأغنية واخبروه بانها لشاعر سوداني صالح عبد السيد فطلب شوقي ان يرسل هديه له وكانت مقطعا شعريا يمجده فيه وقال فيه: (لك تحية صافية من وجداني من أكبر شاعر مصري لأكبر شاعر سوداني)، وهذا المقطع توج ابو صلاح على زملائه الشعراء في تلك الفترة
أشهر أغنيات أبوصلاح
امتدت اغانيه مابعدالرعيل الاول الى ان وصلت الدفعه التي تلت كرومه سرور وعلي الشايقي وعصفور السودان ابراهيم عبدالجليل ثم فترة الثنائيات اولاد شمبات اولاد الموردة واولاد المامون بعدهم جيل الكاشف عبدالعزيز محمد داؤود احمد الجابي احمد المصطفى عثمان الشفيع عبدالكيم الكابلي محمد وردي وكوكبه من العمالقة استمرت المسيره حتى جيل فرفور وشكر الله وستظل اغاني الحقيبة الأشهر (جوهر صدر المحافل)، (كم نظرنا هلال)، (بدور القلعه وجوهرها) بصوت الفنان محمد الأمين، (غزال الروض) و(خلي العيش حرام) و(قلبي همالو)، (قسم بمحيك البدري) غناها الفنان وردي، و (ضامر قوامك لان) تغنى بها الفنان حمد الريح كما غنى له عثمان الشفيع( ياام جبين بدري) وتغنى اللحو ب(غرز نشابو)، و(قلبي همالو) بصوت الفنان صلاح بن البادية وعثمان مصطفى (يامن فاح طيب رياهو)، (وصف الخونتيلا)ٍ للكابلي وتواصلت ابداعات الراحل حتى الأجيال الحديثة تغنى له الراحل محمود عبدالعزيز في اول شريط له (سكت الرباب) اول اغنية (خلي العيش حرام) و ستة اغنيات اخرها (لحظك الجراح) ،
محمد بدوي (درة) ابوصلاح
يعد حفيده محمد بدوي امتداد طبيعي له تنبأ له الكثرون بمستقبل واعد فهو قد احرز كأس نجوم الغد عام 2006 و يضع الآن اللمسات الأخيرة لأغنيات جديدة (دنيايا ) كلمات والده بدوي في طريقها للإنتشار.
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.