قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    مصادر رسمية: فولكر طلب أربعة أسابيع لإكمال المشاورات    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    وزير الخارجية المكلف يلتقي السكرتير التنفيذي لمنظمة ( سيسا)    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    الطاهر ساتي يكتب: انتاج وإهدار ..!!    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    المحكمة العُليا تلغي قرار لجنة التفكيك القاضي بإقالة (6) وكلاء نيابة    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العمامة.. أشكال وألوان
نشر في الراكوبة يوم 29 - 01 - 2011

(العمامة من اكثر انواع غطاء الرأس شيوعا تاريخيا في الشرق الأوسط. و ظهرت حتى في بعض التمايل البابلية القديمة. و لكنها اخذت بالتنوع حسب المناطق والطوائف).
ورد ذكر العمامة في شتى الوثائق التاريخية. و من منا لا يتذكر اشارة الحجاج بن يوسف الثقفي اليها في خطبته الشهيرة في مدينة الكوفة عندما استلم ولاية العراق وراح يهدد السكان بذلك البيت الشهير:
انا بن جلا وطلاع الثنايا متى اضع العمامة تعرفوني
وهو بذلك يشير الى التقليد العسكري في ان ابطال الحرب والقتال في الشرق يضعون العمامة على رؤوسهم عند الهجوم والقتال. في اوروبا يضعون الخوذة المعدنية في الشرق يضعون العمامة. فأصبحت شعارا للبأس والهيبة.
تكلمت في حديثي السابق عن العمامة و السدارة ومعاناة الملك فيصل الاول رحمه الله في احلال السدارة محل العمامة التي كانت شائعة في العهد العثماني كغطاء للراس يتميز به المتعلمون. فلم تكن العمامة محصورة برجال الدين وانما اعتاد على استعمالها التجار و ارباب الاعمال و كل المتعلمين.
وقد انفرد العراق بوجود عمائم مختلفة. فالسنة و اليهود كانوا يعتمرون بطربوش او فينة حمراء . وراح بعضهم يلفون حولها قماشا ابيض. اما رجال الدين الشيعة فقد اعتمروا بقماش ابيض يلفونه حول رؤوسهم. اما اذا كانوا من آل رسول الله فقد عمدوا الى استعمال قماش اسود اعتقادا بآن النبي كان يعتمر بعمامة سوداء ارخى طرفيها. وقد وردت في الأثر حكايات و احاديث كثيرة تدعم هذا الاعتقاد. ومنها ما رواه جعفر بن امية عن ابيه حيث قال : " كأني انظر الساعة الى رسول الله صلى الله عليه و سلم على المنبر و عليه عمامة سوداء وقد ارخى طرفيها بين كتفيه ".
وعلى غرار ذلك قال جابر " دخل النبي صلى الله عليه و سلم مكة يوم الفتح و عليه عمامة سوداء."
وهكذا اصبحت العمامة رمزا يرتبط بالمسلمين و الدين الاسلامي، ولا سيما في القرون الوسطى خلال كل المنازعات و الحروب مع اوربا. وهو المطب اللذي اوقع فيه الرئيس اوباما نفسه عند زيارته لكينيا ، مسقط رأس والده. فهناك و هو بين اهله و قومه لبس العمامة من باب المداعبة والملاطفة و لكن خصومه من الحزب الجمهوري مسكوا عليه ذلك و راحوا يشهرون به بأنه يتظاهر بالمسيحية و انه في اعماق قلبه مسلم و ابن مسلم. و هكذا فكثيرا ما اصبحت العمامة عنصرا في المنازعات السياسية و العسكرية ، ولاسيما في القرون الوسطى. ومن ذلك في النزاع بين الامبراطورية العثمانية و الامبراطورية الصفوية الفارسية. فكما لكل دولة علمها ، كذلك لكل دولة عمامتها. تمسك العثمانيون بالفينة التي اقتبسوها من اوربا و لفوا عليها القماش الابيض لتصبح بمثابة عمامة وهو ما شاع بين اهل السنة و الجماعة في العراق ، في حين اعتمر الصفويون بالعمامة النبوية من القماش الملفوف على الرأس مباشرة .
ما زالت بعض البلاد الاسلامية تتمسك بالعمامة كشعار رأس رسمي لها ، كما في سلطنة عمان.
وراح البعض ينظر الى كبر العمامة و حجمها كدليل على مكانة الرجل في المجتمع او المسجد. وبلغ طول قماش العمامة في بعض المناطق نحو خمسة امتار او اكثر كما في السودان. وهو ما اكده لي زميلي الروائي السوداني الطيب صالح الذي بزت عمامته كل العمائم التي رأيتها في مهرجان الجنادرية. و قد ذكر النويري انه كان للرسول عمامتان واحدة قصيرة طولها سبعة اذرع و اخرى طويلة تمتد الى اثني عشر ذراعا.
ولكن بعض الوجهاء في العراق ، ولا سيما بين التجار و رجال الاعمال ، عمدوا الى استعراض ثروتهم ووجاهتهم بلبس عمامة يزينون قماشها الابيض بخيوط ذهبية تطرز بشكل نقوش عليها. و كلما تكثفت النقوش و برزت الخيوط دلت على المزيد من ثروة الرجل و مكانته في الحياة التجارية للبلاد. و عرف القوم هذا النوع من العمامة بالكشيدة.
اما السيدية ، فهي عمامة بعض رجال الدين الشيعة الذين يقومون بخدمة العتبات المقدسة فيصنعون العمامة من فينة يلفون حولها قماشا مختصرا اخضر، وهو لون اسلامي آخر.
ولللاكراد في العراق عمامتهم الخاصة التي تتكون من عرقجين يلفون حوله قماشا مزركشا بألوان جميلة و احيانا من الحرير. و تعرف بينهم بأسم الجنامة . وقد تلاشى استعمال العمامة في العراق و انحصر برجال الدين في العهد الملكي و لكنه عاد للشيوع بين الناس في هذه الأيام.
خالد القشطيني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.