مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أهالي حلبجة بعد 23 عاما على قصفها بالكيماوي.. عين تضحك وأخرى تبكي.. كتبوا على بوابة مقبرة شهدائهم «يمنع دخول البعثيين» بثلاث لغات
نشر في الراكوبة يوم 14 - 03 - 2011

عين تضحك، وأخرى تحزن في حلبجة، تلك المدينة التي فجعت في منتصف مارس (آذار) 1988 بقصفها من قبل النظام السابق بالأسلحة الكيماوية لتبيد أكثر من خمسة آلاف مواطن كردي بأقل من نصف ساعة، ولتحمل اسم «حلبجة الشهيدة» أو «المدينة الجريحة».
عين تضحك وفرحة للإنجازات، ولما ينجز من بناء وتحسين حياة الناس اقتصاديا وتعليميا وصحيا ورياضيا، والأهم من هذا وذاك، اجتماعيا، وأخرى تحزن متذكرة مأساة اليوم الكيماوي الذي عصف بالأخضر واليابس، وخلف جروحا في أجساد السكان الآمنين وفي أرواحهم، جروحا بعضهم لم يشفَ منها حتى اليوم، خاصة التشويهات الخلقية في الولادات الجديدة على الرغم من مرور 23 عاما على الفجيعة.
«الشرق الأوسط» زارت هذه المدينة التي بدت مثل العنقاء تنبعث من رماد الخراب إلى حركة البناء والعمران، فالطريق الذي يمتد من مركز مدينة السليمانية إلى جنوب شرقها، إلى قضاء حلبجة، يمتد مسافة 85 كيلومترا، مرورا بناحية عربد وقضاء سيد صادق، مؤثث بورش العمل المستمرة ليل نهار تقريبا، حيث الآليات الثقيلة، من (بلدوزرات) و(شفلات) تعمل على شق دروب جديدة يتم تعبيدها، دروب تتفرع إلى مجموع القرى المنتشرة على خارطة هذه المسافات المترامية التي تصل عند السفوح العالية المحاددة لإيران.
لنا أن نعترف بأننا كنا نتوقع ونحن عند حافات مدينة حلبجة، التي تقع على تخوم الحدود الإيرانية، أننا سنرى مشاهد تبعث على الحزن فقط، وسنلتقط صورا لبقايا مدينة مهدمة، وشوارع خربة، وسوف نتنفس بقايا رائحة التفاح التي انبعثت من الأسلحة الكيماوية يوم تم قصفها قبل 23 عاما، لكن المفاجأة المفرحة كانت «مخيبة» لكل توقعاتنا السلبية، فالمدينة التي تسترخي على مساحة 55 ألف كيلومتر مربع، وتعداد نفوسها ما يقرب من 60 ألف نسمة، بدت منظمة للغاية، ومدخل حلبجة وجدناه أنيقا يليق بالمدن الحديثة، أول ما استقبلتنا المشاريع الحديثة الموزعة على جانبي المدخل، فعندما دلفنا إلى الجهة اليمنى وجدنا أنفسنا عند الملعب الرياضي الذي أنشئ بمواصفات عالمية، استاد لكرة القدم يتسع لأكثر من عشرة آلاف شخص، مفروشة ساحاته بالعشب الأخضر، ومهيأ لاستقبال الفرق المحترفة.
يقول كوران أدهم، قائمقام حلبجة، وأحد أبنائها، وهو محام كان قد ترأس فريق الدفاع عن ضحايا القصف الكيماوي خلال مقاضاة أركان النظام السابق في المحكمة الجنائية العليا، والتي حكمت على علي حسن المجيد، الذي أمر بقصف المدينة بالأسلحة الكيماوية بالإعدام، أوضح أن «هذا الملعب أحد المشاريع الحديثة ونفذ من قبل شركات عالمية ومن ميزانية حكومة إقليم كردستان بكلفة أكثر من 14 مليون دولار أميركي»، منبها إلى أن «أحد أبرز اهتمام شباب المدينة هي لعبة كرة القدم، إذ توجد أيضا 7 ملاعب رياضية أخرى، وينشط 75 فريقا لكرة القدم في حلبجة وحدها».
استذكار فاجعة القصف الكيماوي التي تصادف بعد غد، يأتي بمثابة الرد الإيجابي على المأساة، فبالإضافة إلى تجمع أهالي المدينة، أهالي الضحايا خاصة، قرب النصب التذكاري الذي يخلد الضحايا، وإلقاء الكلمات، وزيارة مقبرة شهداء القصف الكيماوي، تلك المقبرة التي تضم تمثالا يرمز إلى المأساة، وضعت عند بوابتها لافتة مكتوب عليها باللغات الكردية والعربية والإنجليزية «يمنع دخول البعثيين»، والأهم في هذه الاحتفالات أنه سيتم الافتتاح الرسمي للملعب الرياضي وأبنية مدارس نموذجية، ومستشفى حديث مخصص لعلاج الإصابات بالأسلحة الكيماوية بكلفة 12 مليون دولار، ومستشفى خاص للولادة والأطفال، هذا بالإضافة إلى المستشفى العام والمراكز الصحية المنتشرة في القائمقامية.
نتجول في أرجاء المدينة التي تتسع باستمرار وبرفقتنا قائمقامها، حيث نجتاز طرقا حديثة بين أحياء سكنية طليت بيوتها المريحة بألوان بهيجة تتناسب وألوان طبيعة كردستان، وكي تقلل من وقع ذكرى الفاجعة على الأهالي، يقول أدهم «هذه البيوت ضمن المشاريع الجديدة التي نفذتها حكومة إقليم كردستان ووزعت على 500 عائلة من ذوي شهداء القصف الكيماوي بدون مقابل، فالمشاريع في حلبجة تزداد باستمرار وبإشراف مباشر من قبل رئيس حكومة الإقليم الدكتور برهم صالح الذي يقوم بزيارات مستمرة لمتابعة سير تقدم أبنية كلية الزراعة وجامعة حلبجة وتعبيد الطرق وفق مواصفات حديثة»، مشيرا إلى «اهتمام رئيس حكومة الإقليم بالجانب التعليمي والإسكان والمشاريع الصحية، ففي قائمقامية حلبجة هناك 89 مدرسة ابتدائية ومتوسطة، و15 مدرسة إعدادية، و9 رياض أطفال».
للعائلة في مدينة حلبجة نصيبها من المشاريع الترفيهية، فهناك متنزه حديث وكبير جدا، ومدينة ألعاب، كما أن المدينة قريبة من مصيف (أحمد آوى) الذي يعد من أجمل المصايف في عموم العراق، والعائلة الكردية تجتذبها الطبيعة، إذ تكاد لا ترى مساحة خالية خارج المدن خلال أيام الجمع، حيث تزدحم الطبيعة بالعوائل التي تتفاعل مع فصل الربيع بالموسيقى والغناء والدبكات الكردية وبألوان ملابس النساء الزاهية.
تتبع قائمقامية حلبجة ثلاث نواح، هي بيارة وخورمال وتيروان، كما تلحق بها 140 قرية، ويبلغ عدد سكان النواحي والقرى 40 ألف نسمة، ويطلق على مجموع هذه المناطق تسمية (هورمان)، ويتمتع الهورمانيون بثقافة ولهجة وطابع حياتي اجتماعي، وموسيقى وغناء تميزهم عن سواهم من الأكراد.
ويبدو أن «أهالي حلبجة اليوم أكثر تفاؤلا من الأمس، إذ تمتد إليهم عناية ورعاية مباشرة من لدن رئيس حكومة الإقليم الذي يزور بيوتهم ويلتقي العوائل ويتابع تنفيذ المشاريع بدافع إحياء المدينة ورسم الابتسامة على وجوه أهلها» حسبما توضح نوكشة ناصح، مديرة ناحية بيارة التي أكدت أن «ابتسامة أهالي حلبجة، وخاصة الأطفال منهم والشباب من كلا الجنسين أكثر إشراقا، وتغلب على الحزن الذي تناسوه واتجهوا لبناء حياتهم، الحزن الذي لا يزال يسكن في نفوس كبار السن الذين ليس من السهل نسيان ما جرى لهم جراء القصف الكيماوي»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.