مجلس الوزراء يرفض بيان "مجلس شركاء الفترة الإنتقالية"    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقفة وفاء وتحيه النور إشراقه منسية في عوالم الصوفية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / لندن    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى تقر الحركة الاسلاموية وبقيتها الحاكمة بعجز جهودهم لتأطير الإسلام سياسياً في السودان
نشر في الراكوبة يوم 15 - 05 - 2011

الكثيرون يدركون مآلات الاتحاد السوفيتي بعد انهيار الحكم الشمولي الذي حاول أن يؤطر سياسياً حتى نفوس الناس في منامها، فأسوأ المآلات في جمهوريات الاتحاد السوفيتي بعد انهياره هي تفكك النسيج الاجتماعي الذي ضربت وشائجه شرقية السمات الايدلوجية الضاغطة ليجد المجتمع أن الضوابط الاجتماعية التي نشأت بتراكم التقاليد الاجتماعية الشرقية قد انهارت وأن الأسس المدنية التقليدية الماسكة لها داخل المجتمع قد ازيلت بحكم محاولة الدولة تجيير الحرية الفردية للإنسان الذي تنزع فطرته لها حتى وإن شيدت له الايدلوجيات الضاغطة بروجاً من ذهب. تفكك الاتحاد السوفيتي القوة الضخمة الوازنة للقوى العالمية والذي كان يناصر خارجياً الضعفاء ويذل داخلياً المناوئين للقبضة الحاكمة الحديدية وأصبح دولاً عدة، وأصبحت بعض جمهورياته مرتعاً لمافيا شركات تصدر الجنس العابر للقارات، والاتجار بالبشر.
لاشك أن بين العقيدة الدينية لإسلاموي السودان والدولة السوفيتية المنهارة فارق كبير، إلا أن هناك تطابق بينهما في الاطر السياسية التي وضعوها لفرض الحكم الآحادي، وتخوين واقصاء الناس لمجرد الاختلاف في وجهات النظر في حالة معكوسة، خطورتها عند إسلاموي السودان أكثر من خطورتها عن ما كانت عليه في الاتحاد السوفيتي المنهار، فالاخير كانت السلطة فيه تخون المخالف بإدعاء معارضته لإرادة حكم البروليتاريا والعمالة للرأسمالية للحد الذي كان إدخال بنطال الجنز للبلد يعتبر عمالة للرأسمالية، أما في السودان فالمخالف يخون بأنه ضد التوجه الاسلامي أي أنه ضد "إرادة الله"، والملاحظ تداول الكثير من الناس هذه الايام للأية الكريمة " تؤتي الملك من تشاء" في إشارة أن حكم الإنقاذ إيتاء لهم من الله، ولا يستبعد أن يكونوا هم وراء ترديدها بالكيفية التي يريدون ككلمة حق اريد بها باطل ..... فتخيل أيها القارئ الكريم بأن الله آتي الانقاذ الملك بحيث يتسورون القصر الجمهوري خلسةً، ثم بعد فترة يعدمون 28 ضابطاً يشهدون الا اله الا الله وأن محمداً رسول الله بجريرة أنهم حاولوا كذلك أن يأتيهم الله الملك بنفس الطريقة التي آتى بها الانقاذ الملك ... أقرأ وأستغرب لتعرف ما معنى " يحرفون الكلم عن مواضعه" ومعنى " يحرفون االكلم من بعد مواضعه" والأخيرة لعمري تنطبق على اسقاطهم الملتوي للأية الكريمة " تؤتي الملك من تشاء" ولتعرف أكثر عزيزي القارئ عليك رد الأية لمحاججة سيدنا ابراهيم عليه السلام مع النمرود لتدرك من الذي آتاه الله الملك الحقيقي ولتدرك أن ملك إسلاموي السودان ينقصهم أن تدخل بعوضة في آذانهم ليردهم طنينها إلى الحق والعدل بعد أن صموها عن محاججات الشعب لهم. الم أقل أن هناك وجه شبه بين الإثنين فاولئك قالوا بأن الدين مطلقاً أفيون للشعوب – حاشا وكلا- وهؤلاء يحاولون واقعاً تحقيق مقولة غرمائهم فما أعظم وجه الشبه في أطر الإثنين.
من محاولات تأطير الانقاذ للإسلام سياسياً إنشاء مؤسسة الذكر والذاكرين في محاولة لجمع الذاكرين، وطالما أن السواد الأعظم للذاكرين في السودان هم الصوفية بشتى طرقهم، فان هذه المؤسسة وحسب السلوك المعروف للاسلامويين بالتلون تعني محاولة تدجين الصوفية داخل مؤسسة ظاهرها الذكر وباطنها التسيس الاسلاموي الحكومي والتجنيد أو التحييد حالها حال ما آلت اليه المؤسسات الحكومية كافة، فهل سمعت أيها القارئ بأن الله تقام له الاذكار والنوافل مؤسساتياً، فالقارئ للسيرة النبوية يعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم في هجرته خطب عند أعتاب المدينة المنورة خطبةً يفهم منها مراعاته للتعددية الثقافية في المدينة المنورة فأمر الناس بسلوك حضاري يلفت الغير لمعايير الدين الجديد خصوصاً وأن من بين مستقبليه يهود ومسيحيين وقفوا ليسمعوا أول خطاب يلقيه النبي "ص" القادم اليهم لأول مرة فاذا به يقول للناس " افشوا السلام واطعموا الطعام وصلوا والناس نيام" أي صلوا خلسة في جوف الليل بحيث لا يراكم أحد فانه ابعد للرياء والنفاق، ولم يقل من لم يقبلنا فبيننا صناديق الذخيرة – السيوف. واحد وعشرون عاماً مضت فهل أفشى إسلامويو السودان السلام، هل أطعم اسلاميو السودان الطعام أم اخططفوا اللقمة من أفواه الايتام ؟ ...
السودان ظل بمنأى عن مراكز صراعات التقعير الفقهي الكلاسيكي ودان أهله لله فطرةً:
ما كان للسودان نصيب ولو بعالم في مجال تأسيس علوم أصول الفقه والحديث والصراعات التي صاحبت نشؤ المذاهب المختلفة واستقرت على المذاهب الاربعة رسميا، حيث انحصر هذا الصراع في المثلث ما بين خراسان والعراق والحجاز. دخل المذهب المالكي الى السودان رسمياً وهم غير ملتزمين به حتى في أبسط قواعد العبادة، وحالياً اذا نظرت الى الأغلبية الغالبة من أهلنا في كافة أرجاء السودان تجدهم يكفتون أيديهم إلى صدورهم في الصلاة، ما يعني أنهم إما لا يهتمون أو لا يعرفون أن مالكاً في الموطأ رجح الاسبال، والمدهش أن كبار السن كانوا يسبلون أيديهم. كذلك تكفت أيديها وبشدة في الصلاة هيئة علماء السودان الحالية التي كان من المفروض أن تكون الأكثر التزاماً بالمذهب المالكي عن العوام لأنها هي الجهة الرسمية المعنية بتخريجات المذهب الفقهية ما دام هو المذهب الرسمي للسودان. أما الرصيد الادبي في مجال الكتب الدينية فإن أقدم اسهام سوداني لا يتجاوز عمره الأربعمائة سنة وهو طبقات ود ضيف الله المكتوب أيام السلطنة الزرقاء ويؤرخ للصوفية في السودان، وفيه بعض الحالات والقصص أشبه بقصص أفلام الخيال العلمي.
الروح اللامذهبية السودانية هذه لم تأت خلال عشية أو ضحاها وانما بسبب الامتداد القديم مع الآخر حتى بيت المقدس ومنطقة الريفيرا الفرنسية التي وجدت فيها مؤخراً جرار من الفترة الكوشية، الانفتاح السوداني القديم على الآخر تأصل في الوجدان السوداني المسيحي والوجدان الإسلامي اللاحق. أدرك ذلك من المفكرين المرحوم محمود محمد طه الذي كثيراً ما كان يقول في كتبه ومحاضراته: " السودانيين لا تنقصهم الأصالة" وذهب الى أبعد من ذلك ورفض مجيء خريجي معاهد العلوم الدينية المصرية الى السودان في اوائل الستينات ووصفهم بأنهم مضرين للاسلام في السودان أكثر من نفعهم له لأن فهمهم له لا يتجاوز القشور وأن أصالة السودانيين وفطرتهم أقرب إلى روح الاسلام من فهم أولئك التقعيريين. كذلك أدرك ذلك الراحل الدكتور جون جارانج وأشار إليه في الفيلم الذي بثه التلفزيون القومي يخاطب فيه بعض الأسرى قائلاً: " الدين والاسلام ليسا مشكلة في السودان امام بناء أمة سودانية متعددة الاعراق ومتعايشة". ولعل عدم قابلية السودانيين للتأطير الاسلاموي السياسي هو أحد أسباب ترك زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن للسودان والذهاب الى افغانستان وهي احدى الدول الآسيوية التي يشيع فيها التعصب المذهبي حتى داخل المذهب السني الواحد، فأسس تنظيم القاعدة الذي لقى رواجاً عند أولئك القوم المتشددين بسبب البيئة والتقعير المذهبي السياسي، ولعله أدرك كذلك أن اللامذهبية في السودان جعلت السودانين كشعب لا يخوضون في دم الانسان ويقدسون حرمةً الدم تديناً وفطرةً في حين يمكن أن يبيحها التقعير الفقهي السياسي ولا يرف له جفن، وقد كان للسودان نصيب من ذلك التخريج في تلكم الأيام.
إذا كان أغلب السودانيين لا يلتزمون بأبسط التخريجات الفقهية التعبدية للإمام مالك في عبادة يؤدونها خمس مرات في اليوم، فما بالك بالتفاصيل الدقيقة في الفقه المالكي، هذه الملاحظة وان كانت بسيطة فتدلل أن أهل السودان غير مذهبيين ويأخذون الاسلام من مواعينه الواسعة بفطرة لا تعرف التقوقع لمذهب، ناهيك من أن يتأطروا دينياً لجماعة حاكمة حالياً يقول واقعها " آخر البليلة حصحاص"، ويؤكد حراكها أنها فشلت في تاطير الاسلام سياسياً في السودان، وتشهد حالها أن فرصة التوبة المتاحة لهم - إن أرادوا- هي الاسراع وإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل ان يحل بالسودان ما حل بالاتحاد السوفيتي السابق غريمهم عقائدياً، شبيههم في الأطر السياسية فتحل بهم قارعة قبل أن يدركوا معنى " تؤتي الملك من تشاء".
إن التلاوة الجماعية الموجهة للقرآن لن تمكن الفرد من تدبر أصيل للقرآن بالتالي على الإسلامويين اللجؤ الى التلاوة والتدبر الفردي للقرآن بعيداً عن مؤثرات أيدلوجيتهم الاسلاموسياسية حتى يتمكن الفرد منهم من رد الأية الكريمة " تؤتي الملك من تشاء" إلى الآيتين الكريمتين " الذين أوتوا الكتاب" بالفعل المبني للمجهول، و" الذين آتيناهم الكتاب" بالفعل الصريح المباشر...وهل المشار إليهم واحد في هاتين الآيتين ... عندها قد يتضح المراد من الآية الكريمة " تؤتي الملك من تشاء" ... مع الأخذ في الإعتبار بأن كلام الله لا يقبل الترادف اللفظي ولا التقديم والتأخير وأن القرآن يقول عن نفسه في بداية سورة البقرة بأنه إمام وكائن حيوي يحمل خاصية فريدة في قوة الإضلال والهداية معاً وبصفة مستمرة منذ إنزاله وإلى يوم الدين.
أسامة بابكر حسن
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.