لجنة معلمي المجلس الافريقي تكشف عن تزوير في كشف التنقلات    المقاومة تواصل التصعيد وتطالب الحكومة بالتراجع عن بيع الخبز بالكيلو    بيان من تجمع المهنيين السودانيين حول حرية الصحافة والإعلام    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهاد الخازن... هناك تاريخ غير الذي درسناه !! خالد عثمان*


دونكم البخاري ومسلم
في مقاله عن الخلافة الاسلامية والتي أثارت عليه الجماهير ، تسآءل الاستاذ جهاد الخازن عن فرضية وجود تاريخ آخر غير الذي تعلمانه في المدارس ، وأقول للاستاذ جهاد نعم هناك تاريخ آخر ، ولا أو الخوض في جدال الشيعة والسنة ولكن بالقرأة المتأنية لمصادر أهل السنة ستجد الكثير.
تعتبر القرأة أعظم شيء في الوجود ومن بعدها الكتابة ، ثم الجدل والنقاش الذي تعتمد عيه ديمقراطيات اليوم والذي يأتي مكملاً لمسيرة التنوير، وجاء الدين الاسلامي مركزا على أهمية القرأة بدليل الآيات التي نزلت في لحظات فارقة من تاريخ البشرية ، واعني القرأة بتدبر مع التفكير العميق ، فالقرأة اذا لم يتبعها علم فاعرف انك لم تقراء.
" اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الانسان من علق * اقرأ و ربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الانسان ما لم يعلم " صدق الله العظيم
وحقيقة تجد ان معظم المسلمين اليوم قد أخذوا دينهم عن طريق السماع ، مثلا تجد حديثا مثل "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وسنتي" الذي هو مثار خلاف ، غير موجود في ست من الصحاح ،و يعتمد عليه خطباء المساجد في كل صلواتهم ، وتجد هم يتركون حديث صحيح مسلم الذي يقول فيه النبي الأعظم صلى الله عليه وآله "أني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي "، فياخذون بحسن الحديث ويتركون الصحيح، ودونكم البخاري ومسلم.
استعراض المذاهب الخمسة
أذكر في نهاية تسعينات القرن الماضي أن تساءل ممتعضاً أحد الشوام بغوطة دمشق عن عدم قبضّي عند أدائي لصلاة الظهر ولماذا أصلي مسدلاً، ولازال موضوع السدل والقبض هو أحد مسارات الاختلاف العظيمة عند الأمة شأنها شأن كثير من قضايا الفروع ، والسدل كان هو السائد حسب المذهب المالكي الذي كان يعتمد عليه أهل السودان، ولازال يُدرس الآن في خلاوي القرآن المنتشرة في أقاليمه.
والملاحظ الآن في الصلاة هو طغيان القبض لإنتشار السلفية في جميع مساجد الوطن العربي واضمحلال المذاهب بسبب العزوف عن دراسة الفقه الاسلامي والاعتماد في التدين على السماع لخطباء المساجد والوسائط الاعلامية والقنوات الفضائية التي تروّج عشية وضحاها لمذهب السلفي محمد بن عبد الوهاب.
وبمراجعة سريعة لتطور الفقه الاسلامي نجد أن أو من أنشأ مدرسة للفقه بالمدينة المنورة كان هو الامام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب، ويعتبر الامام جعفر الصادق هو المرجع الاساسي للشيعة ويروى عنه علماء السُنة كثيرا من الاحاديث ولفتواه عظيم الاحترام عندهم، وكان الامام جعفر الصادق قد أنشاء مدرسته في بداية القرن الهجري الثاني وروى عنه الامام مالك و مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة.

وكان معاصراً للامام جعفر الصادق الامام أبو حنيفة النعمان المولود سنة 80ه واصل اجداده من كابول في أفغانستان، نشأ مذهب أبي حنيفة في الكوفة ، وتكونت أصول المذهب على يديه، وأجملها هو في قوله: "إني آخذ بكتاب الله إذا وجدته، فما لم أجده فيه أخذت بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا لم أجد فيها أخذت بقول أصحابه من شئت، وادع قول من شئت، ثم لا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم.
وكان الامام مالك بن أنس ثاني أئمة أهل السنة الاربعة حيث أخذ عن الإمام جعفر الصادق من آل البيت وأخرج له في موطئه 9 أحاديث منها 5 متصلة مسندة أصلها وحديث واحد طويل هو حديث جاير في الحج، وكان الأمام قد تأثر كثيرا بالامام جعفر الصادق ولهذا يسدل المالكية كما الشيعة الجعفرية، وصدر عن مالك المؤطا .
وبعد مالك جاء الشافعي، وتأثر الشافعي أيما تأثر بماك و يُعد الشافعيّ مؤسّس علم أصول الفقه , وهو أول من وضع كتابا لإصول الفقه سماه الرسالة، وتتلمذ على يد الامام مالك وقرأ الموطأ وعمره 13 عاما فقط وعند ذهابه الي مصر غير الشافعى الكثير من أحكامه الفقهية و فتاواه بعد أن قرأ كتاب الكشكول لعبد الله بن عمرو بن العاص.
وجاء بعد ذلك في المرتبة الرابعة تاريخياً الامام أحمد بن حنبل تلميذا للشافعي وكان الامام الشافعي قد قال "خرجت من بغداد فما خلّفت بها رجلاً أفضل ولا أعلم ولا أفقَهَ من ابن حنبل". ويعتبر مذهب ابن حنبل من أكثر المذاهب السنية محافظة على النصوص وابتعاداً عن الرأي. لذا تمسّك بالنص القرآني ثم بالبيّنة ثم بإجماع الصحابة، ولم يقبل بالقياس إلا في حالات نادر، ومصيبة الامام حنبل كانت في بعض تلاميذه الذين أدخلو كثيرا من الاكاذيب والفرى في مذهبه.
وجاء بعد كل ذلك الامام أبو الحسن الأشعري صاحب أصول الدين ليستخدم المنطق و العقل لدعم عقيدة أهل السنة و الحديث و هكذا استطاع أن يواجه المعتزلة بنفس أدواتهم و أساليبهم، و في سبيل تأسيس منهج عقلي متماسك اضطر أبو الحسن لاستخدام منهج التأويل : في إثبات الصفات السبع عن طريق العقل : الحياة والعلم والإرادة والقدرة والسمع والبصر والكلام .ويعتمد الأزهر الشريف حتى الآن على المذهب الشعري في أصول الدين في جزيرة منعزلة محاطة بطوفان هائل من الفكر الوهابي ولا أقول السلفي لأن السلفية تشمل الجميع بحقيقة ان كل المذاهب والطوائف الاسلامية تأخذ من السلف الصالح، ومذهب اصول الدين للأشعري يعتبر من المذاهب المتقدمة فكريا لانه يخاطب العقل والروح . وتعتبر الطرق الصوفية ضمن هذا التصنيف لأن الصوفية ما هي الا الوان لماء السنة بدليل ان المتصوفة يعتبدون بكل مذاهب الأئمة الاربعة.
وجاء على أثر الامام أحمد بن حنبل، النجدي محمد بن عبد الوهاب معتنقاً للمذهب الحنبلي ورافضا لكل المذاهب بعد ذلك وزاد الحنبلية تعصبا برفض مخاطبة العقل و بالتبشير بالتجسيم " تنزه الله سبحانه وتعالى " ، وجاء المذهب الوهابي مسنوداً بالدعم الوافر من أموال البترول السعودي لكونه المذهب الرسمي للدولة السعودية التي أسهمت في يكون المذهب الوهابي هو الطاغي على كل المذاهب .
مما ذكرنا سابقاُ نجد ان مذهب الامام جعفر الصادق هو أصل المذاهب التي يتعبد بها السنة لان مالك ومن ثم الشافعي يقتفون أثره ، واذا نظرنا للخلافات الفقهية بين السنة والشيعة نجد انها لاتتجاوز ال5 % في العبادات والمعاملات وكل الاتهامات التي توجه للشيعة مردها الجهل وعدم القرأة ، فالمذهب الجعفري الي يتعبد به الشيعة هو أقرب المذاهب للمالكية وهو خامس المذاهب التي يعترف بها الازهر الشريف وتجد مثلا ان الإتفاقات بين الجعفرية من الشيعة وبين الحنفية من السنة ، أكثر منها بين الحنفية وبين الشافعية . أما الخلاف الاساسي فهو سياسي حول طريقة الحكم أهي خلافة أم أمامة ولا توجد فيما عدا ذلك خلافات دينية أو مذهبية جوهرية بين الطرفين فالكل يؤمن بالقرآن الكريم وبالسنة والأحاديث النبوية المطهرة وبوحدانية الله وبالبعث وبضرورة تطبيق أركان الإسلام الخمسة.

شقشقية الامام علي
أذن نحن كمسلمون مكلفون بالقرأة والاطلاع ويجب اخذ الدين عن طريق القرأة والتعلم والاطلاع لا عن طريق السماع والوراثة كما هو حادث الآن ويجب علينا عندم الخوض في النقاش والابتعاد عن الجدل عند الجهل والقرآن مليء بالآيات التي تذم آفة الاتباع السلبي والتي كثيراً ما تتسم بالتعصب و التقليد الأعمى مثل قوله تعالى : « وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا » الأعراف - 28 ، وقال تعالى : « قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا » يونس - 78 ، وقال الله تعالى : « قالوا أجئتنا لنعبد الله وحده ، ونذر ما كان يعبد آباؤنا » الأعراف - 70 .
ختاماً ، ان الخلاف الذي نشأ بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام كان صراعاً سياسياً بإمتياز ، ولا أرى أي حرج في تناوله لأن الصحابة الذين تحدوا الامام علي عليه السلام بشر ولاقدسية لهم ولاطهارة وعصمة إلا لأهل بيت رسول الله و الامام علي هو أحد منتسبي العباءة ، ونص حديث الغدير بعد الحج الأكبر منحه الامامة ، كذلك نجد الاجابة على الفرقة الناجية موجودة بين ثنايا البخاري ومسلم بدون الرجوع الي مصادر الشيعة، ولمن أراد ان يبدأ رحلة البحث فعليه بشقشقية الامام علي ، وتجدونها في نهج البلاغة الذي حققه الامام محمد عبده "السني ".
* رئيس تحرير صحيفة المهاجر الاسترالية السودانية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.