محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحجوزات غطت شهري يونيو ويوليوالثورات العربية تحوّل الخليجيات إلى أوروبا سعياً وراء التجميل
نشر في الراكوبة يوم 26 - 05 - 2011

أثرت الثورات الشعبية التي تشهدها دول عربية في تغيير وجهة الخليجيات الراغبات بإجراء عمليات تجميلية، فاضطررن لتحويل يمّهن شطر الدول الأوروبية، حيث مراكز التجميل والعيادات المتخصصة تتحدث عن البدء، بالفعل، باستقبال أعداد كبيرة من الخليجيات.
وتقول الجراحة التجميلية ميس زكيوفيتش، التي تشرف على مركز تجميلي كبير في منطقة تشيلسي بوسط العاصمة البريطانية لندن، إنها تفاجأت بالحجوزات والمواعيد "التي غطت تقريباً شهري يونيو ويوليو".
وقالت ل"العربية.نت" إنه يتردد على المركز "لكثير من النساء الخليجيات، إلا أنها لم تتوقع هذا الكم، مشيرة إلى أن غالبية المواعيد إما استشارات أو مواعيد للقيام بعمليات تجميلية للأنف وشد الوجه أو الترهلات أو حقن البوتوكس".
وقالت زكيوفيتش إنها كانت تقوم بعمليات جراحية في عدد من الدول العربية سابقاً، لكن الوضع في تلك البلدان غير مستقر، مشيرة إلى أن إجراء عملية تجميلية في لندن أكثر كلفة من القيام بها في عواصم عربية.
وبينت أن عمليات التجميل والحقن تبدأ بأسعار من 300 جنيه إسترليني، وتنتهي بآلاف الجنيهات وهو أمر مرتبط بمدى التجميل. لكنها اعترفت أن الكثير من العيادات لا تسدي النصيحة للكثير من السيدات، فهنالك البعض لا يحتجن إلى عمليات، وأنصحهن بعدم تشويه أنوفهن أو وجوههن.
ولم تخف الدكتورة ميس من أنه زاد عدد الرجال أيضاً في الآونة الأخيرة، سواء أكانوا عرباً أو أجانب، خصوصاً في عمليات تجميل الأنف وشفط الدهون.
وبينما رفضت بعض العيادات أو مراكز التجميل الحديث عن التكاليف الباهظة التي يدفعها بعض الزبائن، أشارت العديد من المراكز إلى أن غالبية العمليات تتمثل في حقن البوتكس وشد الوجه ورفع الحاجبين وإخفاء التجاعيد وتجميل الأنف وشفط الدهون.
من جانبها، تقول الكويتية أمل المطيري ل"العربية.نت" إنها أجرت عملية تجميل لأنفها العام الماضي في بيروت، لكنها لم تنجح بشكل كامل، وستحتاج إلى عملية جديدة لتعديل الانحراف، إلا أن الأوضاع العربية غير المستقرة "فرفضت أسرتي توجهي إلى بيروت فجاءت فكرة المجيء إلى لندن".
وأشارت المطيري إلى اضطرارها تقديم سفرها، خصوصاً وأنها لم تجد أية أماكن شاغرة خلال شهري يونيو ويوليو.
إلى ذلك، قالت "أم يوسف" من الإمارات، إنه ورغم الكلفة العالية في أوروبا في مجال التجميل، إلا أن "المرأة الخليجية تثق أكثر من الجراح العربي، رغم أن هناك أسماء عربية شهيرة في هذا المجال".
وأوضحت ل"العربية.نت" أنها تواجدت قبل شهر تقريباً في لندن لاستكمال علاج ابنتها الصغيرة، لكنها "ضربت عصفورين بحجر".
وفي اتصال هاتفي مع صاحب سفريات في الكويت، قال نادر الحساوي إن هناك مجموعة من الأسباب جعلت من الصعوبة توفير تذاكر لزبائن آخرين خلال موسم الصيف الحالي، مؤكداً أن هناك فئة تذهب إلى أوروبا للعلاج، سواء التي تسافر على نفقة الحكومات أو الخاص، فيما البعض الآخر ممن ينوون القيام بجولة سياحية.
ويضيف إن "غالبية هؤلاء ربما كانوا يخططون لعواصم عربية قريبة، إلا أن الأوضاع بالشرق الأوسط لا تشجع السائح على البقاء في هذه الدائرة".
وأضاف الحساوي "أضف إلى ذلك الأسباب الأخرى، مثل السفرات القصيرة للقيام بعمليات تجميلية أو لأية أسباب أخرى"، مشدداً على أن مكتبه والكثير من مكاتب السياحة والسفر تجد صعوبة في توفير حجوزات لشهري يونيو ويوليو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.