التعليم العالي: الاثنين المقبل اجتماع إجازة الأعداد المخططة للقبول بالجامعات للعام الدراسي 2021-2022م    بنك السودان يبيع الدولار ب 449 جنيها في مزاده الخامس عشر    تحالف المليشيات وانقلابيي 25 اكتوبر يهدد الانتقال الديموقراطي    نيسان باترول 2022 تنطلق رسمياً "المواصفات والأسعار"    والي النيل الأبيض المكلف يتفقد سوق الخضر والفاكهة بمدينة ربك    تواصل العمل في تأهيل إستاد القضارف التهامي يشكر ورئيس لجنة المنشآت يوضح تقرير مرتضى دياب    قرارٌ بتشكيل قوة مشتركة رادعة    معدل التضخم في السودان يواصل الانخفاض مسجلا 350% لشهر أكتوبر    مقرها الفاشر .. البرهان يُشكل قوة ردع لحسم التفلتات الأمنية بالولايات    مكتب البرهان يقيّد دعوى قانونية ضد صحفية أجنبية    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    السودان ولبنان مباراة تضميد الجراح    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكونغرس ينكب قريبا على قرارات تسمح بعمليات «محدودة» في ليبيا..محمود شمام: لا أتوقع أن يصمد القذافي 3 أسابيع.. ومصرون على قتاله حتى النصر
نشر في الراكوبة يوم 23 - 06 - 2011

توقع المتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي، محمود شمام «أن لا يصمد العقيد معمر القذافي أكثر من ثلاثة أسابيع»، وقال ل«الشرق الأوسط» إن «تقسيم ليبيا أمر غير وارد على الإطلاق، ولن يحدث أيضا وهو غير ممكن جغرافيا أصلا»، مؤكدا أن «الحل ليس في التقسيم وإقامة معابر آمنة، والثورة مستمرة حتى الإطاحة بالقذافي وتشكيل حكومة انتقالية». وأوضح شمام، خلال مشاركته أمس في ندوة حوارية نظمها مركز «كارنيغي للشرق الأوسط» في بيروت، أن «المظاهرات الشعبية عند بدايتها حاولت السير على خطى التحركات الشعبية في تونس ومصر، إلا أن رد القذافي هو الذي أجبرنا على عسكرة المظاهرات»، رافضا ما يتم التداول به في وسائل الإعلام لناحية القول إن القتال يحدث بين طرفين «لأن هناك جيشا مدربا ومدججا بالسلاح والمدفعية من جهة، وشبان عزل يستخدمون أسلحة بدائية».
وإذ كشف شمام عن «وجود 22 ألف قطعة سلاح بيد الثوار الليبيين في مدينة بنغازي، وتلقيهم أسلحة متوسطة وخفيفة من بعض الدول العربية فقط»، جزم بأن «الثوار لن يقبلوا بأن يكون للقذافي أو أي من أفراد أسرته وكل من لطخ يديه بدم الليبيين والسرقة، أي دور في المرحلة المقبلة». ونفى أن «يكون المجلس الانتقالي الليبي تسلم فلسا واحدا من أي جهة»، وقال: «كل المساعدات التي تلقيناها هي مساعدات عينية من أدوية ومواد غذائية، ولم يصل إلينا أي دولار من أي دولة عربية حتى تلك التي تحدثت عن منح»، مؤكدا في الوقت عينه «اتخاذ المجلس الانتقالي قرارا يقضي بعدم المس بالأموال الليبية المودعة في المصارف العربية والأجنبية غير الخاضعة للتجميد إلا بعد انتخاب حكومة انتقالية من قبل الشعب».
وشدد على أن المجلس الانتقالي «لا يعاني من العزلة الدولية، كما هو حال القذافي العاجز اليوم عن تسيير مظاهرة تهتف باسمه في طرابلس»، وقال: «هذا الأمر يعني أن المدينة موالية للثوار، وهي ستتحرك في الوقت المناسب»، مؤكدا «إصرار الثوار على قتال القذافي حتى النصر». وأضاف: «نحن واثقون من النصر، ولكن ما نختلف عليه هو ثمن هذا النصر، لأننا لا نريد أن ندفع ثمنه باهظا»، لافتا إلى «خطة وضعها المجلس الانتقالي يبدأ تنفيذها بعد تخلي القذافي عن الحكم، طوعا أو بالقوة، وتتمثل في مرحلة انتقالية تمتد بين ثمانية وعشرة أشهر وتنتهي بانتخابات رئاسية».
وأشار شمام إلى أن ما يقوم به حلف الناتو هو «لحماية المدنيين مع لجوء القذافي إلى استخدام أسلحة جبارة»، وأكد «الاستمرار في القتال حتى لو انسحبت قوات الناتو»، مشددا على أن «لا (قاعدة) ولا تيارات متطرفة في ليبيا، وما نريده هو بناء مجتمع ديمقراطي تعددي».
إلى ذلك، قال التلفزيون الليبي في وقت مبكر أمس إن عشرات الأشخاص قتلوا في قصف شنته سفن حربية تابعة لحلف شمال الأطلسي خلال الليل على بلدة زليتن في غرب ليبيا، حسب «رويترز».
وتفرض القوات الموالية للقذافي حصارا مشددا حول البلدة الساحلية الواقعة على بعد 157 كيلومترا شرقي العاصمة طرابلس.
وقال التلفزيون الليبي: «سقط عشرات الشهداء في قصف لبوارج حربية للحلف الاستعماري الصليبي على مدينة زليتن قبل قليل». ولم يمكن التأكد من صحة التقرير من مصادر مستقلة لأن الصحافيين الأجانب ممنوعون من دخول زليتن.
من جهتهم، قال نشطاء ليبيون أمس إن المواجهات العنيفة التي وقعت أمس بين قوات القذافي والثوار في مدينة مصراتة المحاصرة بغرب ليبيا أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات القذافي.
وذكر نشطاء على الإنترنت أن الثوار قاموا بتكبيد قوات القذافي خسائر فادحة في الأرواح بين قتيل وجريح، كما تم تفجير عدد من الآليات منها راجمات صواريخ وبعض السيارات التي عليها رشاشات. وتحاول الكتائب صد تقدم الثوار من مصراتة نحو زليتن الواقعتين غرب البلاد سعيا للوصول إلى العاصمة طرابلس.
وكشف النشطاء أن قوات القذافي تستخدم صواريخ طويلة المدى يبلغ مداها نحو 70 كلم في قصف الأحياء السكنية في مصراتة.
وأوضحوا أن طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قصفت الليلة قبل الماضية مواقع لكتائب القذافي في زليتن.
وفي سياق ذلك، ينكب الكونغرس الأميركي قريبا على قرارات أقرت أول من أمس وتهدف إلى السماح بعمليات «محدودة» في ليبيا، فيما قال عدد النواب: «إذا كان الرئيس يعتقد أن التدخل في ليبيا هو مهم لأمننا القومي فيتحمل مسؤولية الدفاع عن موقفه، بوضوح وعلنا، وأن يطلب الموافقة».
ورفع أول من أمس مشروع قرار جديد أمام مجلس الشيوخ يسمح بعمليات عسكرية أميركية «محدودة» في ليبيا.
ويسمح القرار الذي طرحه السناتور الديمقراطي جون كيري وزميله الجمهوري جون ماكين باستخدام «محدود» للقوة ويحظر إرسال قوات إلى الأراضي الليبية.
وقال كيري أمام زملائه في مجلس الشيوخ صباح الثلاثاء: «هذا ليس شيكا على بياض للرئيس». ويوضح القرار أيضا أن السماح باستخدام «محدود» للقوة ينتهي مفعوله بعد عام من تنفيذ القرار. وأشار رئيس مجلس النواب جون بوينر مساء الثلاثاء إلى أن النواب سيناقشون هذا الأسبوع مشروعي قرارين: قرار يسمح بعمل «محدود» في ليبيا على نموذج «قرار كيري - ماكين»، وقرار آخر ينهي عمليات الوحدات التي لها دور قتالي والإبقاء على وحدات الدعم اللوجستي أو المخابرات.
وكان متوقعا أن تبحث كتلة الجمهوريين في مجلس النواب القرارين أمس. وقد يتم عرضهما للتصويت خلال هذا الأسبوع في مجلس النواب.
من جهة أخرى، سيبحث مجلس النواب هذا الأسبوع عدة إجراءات لمنع استعمال أموال من أجل الحرب في ليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.