مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجبهة السودانية للتغيير : التوقيع على خارطة الطريق مكافأة للنظام على كل جرائمه بحق المواطن والوطن

التوقيع على خارطة الطريق مكافأة للنظام على كل جرائمه بحق المواطن والوطن
بدأت جولات المفاوضات بين نظام الشمولية الدينية والديكتاتورية العسكرية، مع بعض أطراف المعارضة المدنية والمسلحة في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، للتوقيع على خارطة الطريق التي قدمتها الوساطة الأفريقية المفوضة دوليا لتسوية ومعالجة الصراع السوداني المتطاول الآجال، وتم التوقيع على خارطة الطريق تتويجا للمساعي الحثيثة والحراك الذي ثابر عليه الصادق المهدي، ومكونات الجبهة الثورية ومن خلفهم القوى العالمية التي تسعى لفرض سياسية الهبوط الناعم، لتجد مخرجا للنظام الذي يرعى ويحافظ على مصالحها.
بالرغم من ترحيبنا بالمساعي والجهود التي تهدف لوقف الحرب وتوصيل المساعدات الإنسانية للمنكوبين في مناطق النزاعات والحروب، إلا أن ذلك يعتبر عملا سطحيا، وعملا خيريا بحتا إذا لم يعالج الأسباب الرئيسية التي أدت إلى الحروب، ويستأصل جذورها حتى لا تتكرر. كما أن وقف الحرب وحده لا يعني السلام و الإستقرار والتصالح الإجتماعي.
لما تقدم تؤكد الجبهة السودانية للتغيير الآتي:
أولا: نجدد موقفنا الثابت من مسألة التفاوض، لأن التفاوض من الناحية الدستورية والقانونية يرتبط ارتباطا عضويا بالمراحل الانتقالية لأنظمة الحكم، عندما يشعر ويعترف النظام الحاكم بأنه لم يعد يتسق ويعبر عن رغبات وتطلعات الجماهير، ويعترف بفشله في إدارة أزماته، ويبدأ عن إعلان إطار عام، في مقدمته تفكيك وإزالة الوضع القائم، ويتحدث عن الملامح الهيكلية والموضوعية للسلطة البديلة، باقامة نظام ديمقراطي تعددي يعززه حكم القانون واستقلال السلطات، ووضع الأسس الكفيلة لصياغة دستور ديمقراطي وفق قاعدة العقد الاجتماعي، وفوق كل ذلك تهدف لتحقيق المحاسبة والعدالة الجنائية، وهذا بالضرورة يتطلب إرادة سياسية من قبل السلطة الحاكمة لإزالة النظام القائم، وهذا ما لا يتوفر لدى السلطة الحالية ورمزها عمر حسن البشير.
ثانيا: أن خارطة الطريق لا تتوافق مع ذلك بل هي تنتقص بوجه صارخ وتنتهك قرارات مجلس الأمن والسلم الأفريقي، 456 ، 539، السابقة والخاصة بالتحول الديمقراطي، بل أن خارطة الطريق بشكلها الحالي تقدم الأرضية والمشروعية لحوار الوثبة الخادع، بل تقدم مكافأة مجزية لنظام البشير، وتتجاوز عن كل جرائمه وانتهاكاته الجسيمة بحق الوطن والمواطن، وتدعم أجهزته القمعية، وفي نفس الوقت تخلق مخرجا للنظام من أزماته العميقة والمتلاحقة، وتفك من عزلته الشعبية والإقليمية والدولية، وتنفخ فيه الروح بتوسيع القاعدة الإجتماعية والسياسية له، وتكون المحصلة النهائية إخراج نظام يحافظ على مكتسبات جماعة الجبهة الإسلامية بما فيها الإفلات من المحاسبة والمساءلة عن جرائم الإباداة الجماعية والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان السوداني، واستباحة المال العام ومؤسسات الدولة وأراضيها والإفلات من المحكمة الجنائية الدولية التي وجهت إتهاماتها بحق البشير وأعوانه.
ثالثا: التستر بخارطة الطريق والترويج الكثيف لها القصد منه تغبيش وعي جماهير شعبنا وتثبيط روح المقاومة والتصدي لسياسات النظام وقطع الطريق على الجماهير نحو الانتفاضة الشعبية ليجد الشعب السوداني نفسه أمام قضايا وأزمات أكثر تعقيدا.
رابعا: على القوى السياسية والشعبية المناهضة لمشروع التسوية الإصطفاف والعمل بجدية ومثابرة لفضح هذا المشروع ومراميه الإستسلامية، وأن تستعد لاستنهاض وتعبئة الجماهير لإسقاط نظام الديكتاتورية والشمولية، لأن جماهير شعبنا ليس لديها ما تفقده سوى أغلالها. فالحل الوحيد للأزمة السودانية المتراكمة والمستفحلة يكمن في رحيل هذا النظام، وتفكيك كل مؤسساته القمعية والعقائدية، لبناء الدولة السودانية على أسس واضحة، ترضي كل طموح وآمال الشعب السوداني، الذي لم يعد يحتمل مزيدا من القهر والإستبداد وحياة الذل والمسغبة.
خامسا: ترى الجبهة السودانية للتغيير كتنظيم طليعي يحمل هموم التغيير متسلحا بالقيم الديمقراطية ومسترشدا بكل التجارب الوطنية الصادقة التي بحثت جذور الأزمة السودانية وأسبابها، إن الخروج من هذا النفق المظلم لن يتم عبر الاتفاقات الثنائية مهما كان كبر حجم وقوة القوى التي توقعها، بل أن التغيير الشامل والحل النهائي لأزمات الدولة السودانية المتراكمة والمستفحلة لن يتم إلا إذا توحدت كل القوى الوطنية التي يعنيها هذا التغيير حول برنامج وطني سياسي يحمل الحلول الناجعة لكل أزمات الدولة السودانية منذ إستقلالها، ويجنب البلاد كارثة مزيد من التقسيم والاحتراب.
عاش كفاح الشعب السوداني
الجبهة السودانية للتغيير
10/أغسطس/2016
-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.