رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور: إتفاق الشرق في أسبوع السلام الدولي بجنيف
نشر في الراكوبة يوم 18 - 11 - 2016


الجزء 1 من 2
انعقد في مدينة جنيف السويسرية في الفترة من 7 إلى 11 نوفمبر العام 2016م، أسبوع السلام الدولي الثالث. وقد حضرته وفود من كل أرجاء العالم خاصة من الدول التي تشهد نزاعات وحروب. وعلى الجانب السوداني فقد نظمت البعثة الدائمة لجمهورية السودان بجنيف التي يترأسها السفير الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل الذي كان يفاوض باسم الحكومة في إتفاق سلام الشرق، ثلاثة جلسات للوفد الحكومي، الأولى في قصر الأمم المتحدة بجنيف، وهي جلسة خصصت لمناقشة إتفاق الشرق، والثانية في سفارة السودان بجنيف وحضرها بعض أعضاء الجالية السودانية بسويسرا، وخصصت لمناقشة مخرجات الحوار الوطني، أما الثالثة والتي كان من المفترض أن تقام في مكتبة بيطار (السوداني الأصل) فقد ألغيت لسفر الوفد. شارك من السودان وفد حكومي يمثل شرق السودان برئاسة السيد موسى محمد أحمد مساعد الرئيس والدكتورة آمنه ضرار وزيرة الدولة بالعمل ووزير الدولة المهندس أبوعبيدة دج مدير صندوق إعمار الشرق والفريق صلاح الطيب المفوض العام لمفوضية نزع السلاح وإعادة الدمج والعقيد عامر عبدالصادق والسيد حسن كنتيباي مقرر صندوق إعمار الشرق. ومن جانب المنظمات والأحزاب السودانية، شارك من المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الأستاذ عبدالباقي من بازل بسويسرا، ومن مؤتمر البجا ببريطانيا شارك الأستاذ سليمان صالح ضرار.
إنعقد المنشط الأول لمفوضية السودان بجنيف، وكان جلسة لنقاش سلام الشرق وذلك يوم الثلاثاء الموافق الثامن من شهر نوفمبر 2016م، وترأسها السفير الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل، وحضرها الوفد الحكومي القادم من السودان والذي يمثل شرقه، وممثل لدولة الكويت التي قدمت قروض ميسرة لصندوق إعمار الشرق، كما حضر الجلسة ممثل لدولة إرتريا التي كان إتفاق الشرق برعايتها، بالاضافة إلى أعضاء السفارة بجنيف وعدد من السودانيين المقيمين في سويسرا منهم على سبيل المثال وليس الحصر عبدالعزيز فرج وحرمه وطارق كردي الذي يعمل في مفوضية شؤون اللاجئين بجنيف وهاشم ابوالحسن وحرمه وابنته ونبيل عبدالوهاب وعبدالباقي من المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، كذلك حضر سليمان ضرار من مؤتمر البجا ببريطانيا، اضافة إلى عدد من الضيوف.
استعرض المتحدثون إتفاق سلام الشرق في الجلسة التي ترأسها السفير الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل، وذكروا ما تم انجازه وما تبقى إلا أن الجميع إتفقوا على أن السلام مطلوب أولاً لتنفيذ أي تنمية. حديث السيد موسى مساعد الرئيس، كان عن ضرورة السلام والمعوقات وذكر أن التمويل والعقوبات أخرتا تنفيذ أولويات عديدة من إتفاق الشرق، وانحصر كل حديث الدكتورة آمنه ضرار في قضية المرأة بعد أن ذكرت بأن كل فصائل المعارضة السودانية شاركت في تدمير الشرق في قتالها مع النظام بما في ذلك الحركة الشعبية التي تهربت بالانفصال من مسؤوليتها بإعادة إعمار ما دمرته بالحرب، ثم قالت الدكتورة آمنه ضرار: إن المرأة هي الأكثر معاناة من الحروب فهي أرملة الشهيد وأخت الشهيد وأم الشهيد وقد خلق لها هذا الوضع غير العادي مشاكل كثيرة اضافة إلى مسؤوليتها الكبيرة في تربية الأطفال وفي تدبير ميزانية المنزل مع شح الموارد وارتفاع الأسعار، كذلك طالبت بتمكين المرأة بالتعليم والتوظيف والرعاية الصحية حيث ذكرت أن وفيات النساء والأطفال دون الخامسة في شرق السودان تشكّل رقما قياسياً عالمياً. وطالبت المنظمات الدولية بتقديم المساعدات العاجلة للشرق. وتحدث بعدها المهندس أبوعبيدة دج مدير صندوق إعمار الشرق وقدم عرضاً بالباور بوينت عن المشاريع التي نفذها الصندوق. بعد ذلك تحدث ممثل دولة الكويت الشقيقة وبعده تحدث ممثل دولة إرتريا الشقيقة.
بعد ذلك فُتح باب الأسئلة والنقاش، فتحدث الأستاذ عبدالباقي من المجموعة السودانية للديمقراطية عن التغول الإثيوبي على الحدود السودانية في منطقة الفشقة بالقضارف وترويعهم للمواطنين وقتلهم لهم واحتلالهم لمليوني فدان من الأراضي الخصبة، كذلك تعرض لمسألة الاحتلال المصري لحلايب وطالب بتحرير المنطقتين، اضافة إلى ذلك قام بتوزيع منشور باللغة الإنجليزية للحاضرين عنوانه "إعلان نايروبي للتغيير في شرق السودان" والذي طالبت فيه منظمات المجتمع المدني في شرق السودان بتخصيص منبر خاص للتفاوض لشرق السودان بعد أن فشل إتفاق سلام الشرق في حل مشاكله.
تحدث بعده ممثل مؤتمر البجا ببريطانيا المؤرخ سليمان ضرار، فقال إنهم كانوا يريدون تسوية وليس سلاماً فقط لأن السلام يعالج النتائج والآثار ويترك الأسباب قائمة على الأرض مثلما هو حاصل الآن وطالب بتخصيص منبر تفاوض خاص لشرق السودان تأييداً لإعلان نايروبي، وذكر ضرار ثلاثة مشاكل رئيسية يجب حلها بأسرع وقت ممكن وهي من بنود إتفاق سلام الشرق. ذكر أولاً مشكلة المسرحين الذين يجوبون في الطرقات والمقاهي دون حل لمشكلتهم باستيعابهم وإعادة دمجهم، ولكنهم أصبحوا يشكّلون الآن قنبلة موقوتة للنظام وللسودان، كذلك طالب بالإسراع في إزالة الألغام التي تهدد حياة الناس والماشية وتمنع عودة النازحين الذين أصبحوا يعيشون في أطراف المدن الشرقية مثل الغجر وفي ظروف قاسية وغير صحية ولا إجتماعية. وقال إن الحكومة ليس لديها إمكانات لحل مشكلة الشرق فهي تواجه مشاكل اقتصادية وعقوبات وحروب في كل أطراف البلاد وعليها أن تفتح الأبواب لمنظمات الإغاثة الدولية للمساهمة في مساعدة الشرق بدلاً عن طرد هذه المنظمات. وبعد إنتهاء الجلسة قام سليمان ضرار بتوزيع منشور باللغة الإنجليزية على الحضور وهو بعنوان "مناشدة من شرق السودان لضمير المجتمع العالمي" طالب فيه المجتمع الدولي والمنظمات الطوعية العالمية لمد يد المساعدة للشرق، كما دان في منشوره قيام النظام بدعم أوربي بتوطين اللاجئين في شرق السودان دون استشارة أهله، حتى لا يصلوا إلى أوربا، مما يجعل اللاجئين سجناء في الشرق، وقال إن هذا انتهاك لحقوق اللاجئين الذين من حقهم الهجرة إلى أي مكان يريدونه كما أنهم يزيدون من معاناة الشرق القائمة أصلاً والأموال والمساعدات التي يتلقاها النظام من الدول الأوربية وأمريكا لن تصل لا للشرق ولا للاجئين مثل كل موارد السودان التي تذهب لأركان الحزب الحاكم. وقال إن هذا التوطين سيشجع كل سكان القرن الأفريقي على الهجرة لشرق السودان مما يؤدي لزيادة جريمة الإتجار بالبشر الرائجة أصلاً في الشرق. ورفض أن يكون الشرق بوابة توصد لحماية أوربا.
نواصل في الحلقة الثانية بإذن الله ما دار في الاجتماع في سفارة السودان في جنيف......
المتحدثون في أسبوع السلام
حضور الندوة في الأمم المتحدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.