«الشلوخ»… عادة قبلية قديمة تُعلِّم الوجوه اندثرت في السودان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    خطة شاملة لشرطة سكك حديدالسودان لحماية الخطوط بالبلاد    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    نائب رئيس مجلس السيادة يصل جوبا    قرارلوزيرةالصناعةبإيقاف تحصيل الرسوم غير المباشرةعلى الأسمنت الجاهز(الكنكر )    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الألم يوجع أكثر 'في سوق السبايا'
نشر في الراكوبة يوم 06 - 02 - 2017

الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل تقدم سردا مؤثرا لحكايات نساء نجون من داعش ورجال هربوا من خنادق حفرت مقابر لهم وأطفال بذكريات متشظية.
ميدل ايست أونلاين
كتابة عابرة للأنواع الأدبية
عمان - تحاول الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل في كتابها الجديد "في سوق السبايا" أن تقدم أجوبة عن أناس خرجوا من الوطن ولم يعد أحد يعرف عنهم شيئا، ففي كتابها الجديد قصص كثيرة عن الذين تاهوا قسرا عن الوطن وساروا في دروب السبي واللجوء والضياع.
وتقدم ميخائيل في كتابها الصادر عن منشورات المتوسط حكايات نساء نجون من داعش من خلال لقاءات مطولة، أجرتها الكاتبة معهن، وليس حكايات نساء هاربات من داعش فقط، بل ورجال خرجوا من خنادق حفرت مقابر لهم، وأطفال سيكبرون مع ذكرياتهم المتشظية والغريبة.
أما كيف حصلت الشاعرة دنيا ميخائيل على حكاياتها عن كل خرجوا من ديارهم وقراهم، فقد تعرّفت بالمصادفة على شخص منقذ للسبايا اسمه عبدالله كان قد خرجَ وعائلته في القافلة مع آلاف الخارجين من سنجار يوم اقتحمتها داعش.
وكان عبدالله بالأصل مربيّاً للنحل أنقذَ عشرات السبايا بطريقهِ لإنقاذ أختهِ، يقول "كلّ يوم أنقذُها وأنا أنقذ ملكة من الملكات اللواتي يسمّونهن سبايا".
وكان عبدالله كل يوم من أيام السنة يحكي للكاتبة حكاية حقيقية عن سبية أنقذها، أو أخفق في إنقاذها، والكاتبة تدوّن، لكنها بعد سنة من الاستماع إلى قصص "لم تقتلها" كما تقول، وبعد عشرين سنة من الغياب عن بلدها، تقرر العودة لتلتقي بأولئك الناس الواقفين على حواف مقابر جماعية، تحوي عظام جدّات لم يصلحن كسبايا، وأحفادهن الملتصقين بهن، ورجال فُصلوا عن عائلاتهم.
سنجار أو شنكال التي معناها "الجهة الجميلة" (باللغة الكردية) صارت تُعرَف بأرض المقابر الجماعية.
صحيح أن العنف متوفر ورخيص، كالهواء، في كل مكان، والألم موجود كذلك في كل مكان تقول الكاتبة إنما ألمُنا يوجِعُ أكثر!
وقد علق صحفيون وكتاب عالميون عن الكتاب من أمثال رون غارلس الذي قال في صحيفة الواشنطن بوست "هذا شغل رائع بصوت شعري استثنائي خلف مفارقات من الدمار والجمال الباهر".
وقال الناقد العراقي حاتم الصكر "بجانب توثيقه للحظة شديدة الدراماتيكية والحزن، في تاريخ العراق والعالم. فإن كتاب دنيا ميخائيل يقدم نموذجاً للكتابة الجديدة العابرة للأنواع، والمازجة بين تقنيات الشعر، الذي لها فيه تجارب طيبة، ومستلزمات السرد، وعناصر الريبورتاج والتحقيق المباشر؛ فيكون ما سمعت الكاتبة من الضحايا مسرحاً لتلاقي الشعر والواقع في انصهار أليف ومؤثر".
فيما ذكر روبرت ستيوارت من مجلة نيولترز الادبية عن قرب صدور الطبعة الانكليزية "دنيا ميخائيل تنقل الأحداث العالمية بأصالة وذكاء يجعلانها صوتاً شعرياً جوهرياً ونادراً بحق".
تقيم الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل في الولايات المتحدة الأميركية. تخرجتْ من جامعة بغداد وأكملت دراستها في جامعة وين ستيت، وهي تعمل حالياً أستاذة للغة العربية وآدابها في جامعة أوكلاند في ولاية مشيغان.
حصلت على عدد من الجوائز المهمة مثل كريسكي للآداب والفنون (2013) والكتاب العربي الاميركي (2011) وجائزة القلم (بين) (2006) وكانت على القائمة القصيرة لغريفن العالمية (2007).
صدرت لها ستة كتب بالعربية وتُرجمت بعضها إلى اللغات الانكليزية والايطالية والصينية، إضافة الى مختارات بلغات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.