عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 29 مارس 2023    اليوم التالي: أوبشار: ترك متسيّب ويتخلّف عن اجتماعات مجلس البجا    حاكم اقليم النيل الأزرق يفتتح دورة التعايش السلمي بالدمازين    منتخب الأصدقاء والبلاك استار يتعادلان في الدورة الرمضانية بالنهود    المريخ يكسب الهلال في ديربي الشباب بالابيض    الوطن يكسب الأهلي بثنائية (كوديا) في دوري عطبرة    مجلس الناظر تِرِك يعلن إغلاقاً كاملاً لشرق السودان في الأول من أبريل رفضاً للاتفاق الإطاري وتشكيل الحكومة الجديدة    حكومة النيل الأزرق تعتمد زيادات الأجور لبعض الوزارات    مدينة طيبة التعليمية التابعة لقطر الخيرية بالسودان تكرِّم الأيتام المتفوقين وأمهاتهم    المغربي بادو الزاكي في حديث بنشوة النصر: اقتلعنا النقاط الثلاث من منافس عنيد وحزين لحرمان الجماهير    "كاف" يعلن طاقم تحكيم مباراة الزمالك والمريخ    رئيس اتحاد الكرة يعلق على فوز السودان على الجابون    استرداد (3) سيارات لأصحابها عقب الإبلاغ عن سرقتها    خسر من النيجر.. الأولمبي السوداني يفشل في التأهل إلى الأمم الأفريقية    بالصور.. السفير الأمريكي يفطر في شارع النيل    بعثة الهلال تحظى باستقبال كبير من الجالية بالقاهرة    الصندوق السعودي يرسل وفدًا لتسوية ديونه على السودان    ما حكم الصوم عن الميت؟    الجمارك: اجراءات الإفراج المؤقت يحد من دخول السيارات غير المقننة    ما قصة أول موبايل في العالم؟    شاهد بالفيديو.. مأمون سوار الدهب " الجمهور بجبني لاني الفنان الوحيد المافسخت"    مجلس سيادة أم رأس دولة.. أيهما الأنسب لحكم الفترة الانتقالية؟    ما قصة أول موبايل في العالم؟    مصرع وإصابة العشرات في هجوم ل(أسراب نحل) على مواطنين    سائق عربة أمجاد بالخرطوم يخترع مكيف ماء لسيارته    مطالب ب(50) ألف جنيه للجوال لتركيزي القمح بالجزيرة    عمار الإمام: سياسات الدولة تكسر المنتجين    محمد عبدالماجد يكتب: الإطاري نفر!    شاهد بالفيديو : الممثلة حنان "جوطة" تكشف المثير في التابوت وتصرح : "ما شايفة لي واحدة ممكن تكون نمبر ون في الدراما، و بفكر أبقى مادية"    شاهد بالفيديو.. المطرب عبد الخالق الدولي يكشف عن فنانه المفضل ويعلق: "بيت العرس بشكل نسبة نجاح كبيرة للفنان"    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 28-3-2023 أمام الجنيه السوداني    بورتسودان:مسرح اتحاد الأدباء والفنانين يحتفل باليوم العالمي للمسرح    "مكنات لأي زول" على مسرح الجزيرة في اليوم العالمي للمسرح    أرقام مخيفة لإصابات حمى الضنك بالخرطوم    حيدر المكاشفي يكتب: من يعطل قدوم الفريق الارجنتيني، ولماذا؟    تاسوع الخليل الاخير    تعاون كوري سوداني في مجال الطاقة الشمسية    صدفة !    نقر الاصابع        التفاصيل الكاملة لضبط أخطر شبكة إجرامية لتزييف العملات    عاجل بالفيديو: طبيب سوداني شهير يطالب بإيقاف هذا الدواء (…) فوراً    خسائر كبيرة إثر حريق بمنجم الظلطاية بجنوب كردفان    علم النفس الصحي يعمل على تحسين نظام الرعاية الصحية    كيف تقلع عن التدخين في رمضان    الصداع أثناء الصيام.. كيف تتجنبه؟    ضبط احد اخطر تجار المخدرات بمحلية ابوحمد    شاهد بالفيديو .. مصليين أثيوبيين يتدافعون لمصافحة شيخ الزين في أحد المساجد    الرئيس الكولومبي يرى أن بلاده تتحمل جزءا من المسؤولية في اغتيال رئيس هايتي    محكمة توباك ورفاقه تفرغ من مناقشة المتحري    بالفيديو: جموع الإثيوبيين تتدافع لمصافحة "شيخ الزين" بأديس أبابا    بوتين يعلن أن روسيا ستنشر أسلحة نووية "تكتيكية" في بيلاروس    الصين تعلن إقامة علاقات دبلوماسية مع هندوراس    الغالي شقيفات يكتب: سلَّة الوطني المحظور الرمضانية    زهير السراج يكتب: فِطرة رمضان وتصرف الشرطة والجيش !    ترقبوه الليلة.. كويكب كبير يمر على مسافة قريبة جداً من الأرض    الامم المتحدة:الاستهلاك المفرط للمياه ينذر بالخطر    تويوتا تخطط لوقف بيع إحدى أهم سياراتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الألم يوجع أكثر 'في سوق السبايا'
نشر في الراكوبة يوم 06 - 02 - 2017

الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل تقدم سردا مؤثرا لحكايات نساء نجون من داعش ورجال هربوا من خنادق حفرت مقابر لهم وأطفال بذكريات متشظية.
ميدل ايست أونلاين
كتابة عابرة للأنواع الأدبية
عمان - تحاول الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل في كتابها الجديد "في سوق السبايا" أن تقدم أجوبة عن أناس خرجوا من الوطن ولم يعد أحد يعرف عنهم شيئا، ففي كتابها الجديد قصص كثيرة عن الذين تاهوا قسرا عن الوطن وساروا في دروب السبي واللجوء والضياع.
وتقدم ميخائيل في كتابها الصادر عن منشورات المتوسط حكايات نساء نجون من داعش من خلال لقاءات مطولة، أجرتها الكاتبة معهن، وليس حكايات نساء هاربات من داعش فقط، بل ورجال خرجوا من خنادق حفرت مقابر لهم، وأطفال سيكبرون مع ذكرياتهم المتشظية والغريبة.
أما كيف حصلت الشاعرة دنيا ميخائيل على حكاياتها عن كل خرجوا من ديارهم وقراهم، فقد تعرّفت بالمصادفة على شخص منقذ للسبايا اسمه عبدالله كان قد خرجَ وعائلته في القافلة مع آلاف الخارجين من سنجار يوم اقتحمتها داعش.
وكان عبدالله بالأصل مربيّاً للنحل أنقذَ عشرات السبايا بطريقهِ لإنقاذ أختهِ، يقول "كلّ يوم أنقذُها وأنا أنقذ ملكة من الملكات اللواتي يسمّونهن سبايا".
وكان عبدالله كل يوم من أيام السنة يحكي للكاتبة حكاية حقيقية عن سبية أنقذها، أو أخفق في إنقاذها، والكاتبة تدوّن، لكنها بعد سنة من الاستماع إلى قصص "لم تقتلها" كما تقول، وبعد عشرين سنة من الغياب عن بلدها، تقرر العودة لتلتقي بأولئك الناس الواقفين على حواف مقابر جماعية، تحوي عظام جدّات لم يصلحن كسبايا، وأحفادهن الملتصقين بهن، ورجال فُصلوا عن عائلاتهم.
سنجار أو شنكال التي معناها "الجهة الجميلة" (باللغة الكردية) صارت تُعرَف بأرض المقابر الجماعية.
صحيح أن العنف متوفر ورخيص، كالهواء، في كل مكان، والألم موجود كذلك في كل مكان تقول الكاتبة إنما ألمُنا يوجِعُ أكثر!
وقد علق صحفيون وكتاب عالميون عن الكتاب من أمثال رون غارلس الذي قال في صحيفة الواشنطن بوست "هذا شغل رائع بصوت شعري استثنائي خلف مفارقات من الدمار والجمال الباهر".
وقال الناقد العراقي حاتم الصكر "بجانب توثيقه للحظة شديدة الدراماتيكية والحزن، في تاريخ العراق والعالم. فإن كتاب دنيا ميخائيل يقدم نموذجاً للكتابة الجديدة العابرة للأنواع، والمازجة بين تقنيات الشعر، الذي لها فيه تجارب طيبة، ومستلزمات السرد، وعناصر الريبورتاج والتحقيق المباشر؛ فيكون ما سمعت الكاتبة من الضحايا مسرحاً لتلاقي الشعر والواقع في انصهار أليف ومؤثر".
فيما ذكر روبرت ستيوارت من مجلة نيولترز الادبية عن قرب صدور الطبعة الانكليزية "دنيا ميخائيل تنقل الأحداث العالمية بأصالة وذكاء يجعلانها صوتاً شعرياً جوهرياً ونادراً بحق".
تقيم الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل في الولايات المتحدة الأميركية. تخرجتْ من جامعة بغداد وأكملت دراستها في جامعة وين ستيت، وهي تعمل حالياً أستاذة للغة العربية وآدابها في جامعة أوكلاند في ولاية مشيغان.
حصلت على عدد من الجوائز المهمة مثل كريسكي للآداب والفنون (2013) والكتاب العربي الاميركي (2011) وجائزة القلم (بين) (2006) وكانت على القائمة القصيرة لغريفن العالمية (2007).
صدرت لها ستة كتب بالعربية وتُرجمت بعضها إلى اللغات الانكليزية والايطالية والصينية، إضافة الى مختارات بلغات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.