"الاستخبارات السودانية": توقيف 6 من عناصر "بوكو حرام" بالبلاد    أجمع المسلحين بجاي والباقين بهناك: يسروا السلام ولا تعسروه .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الولايات المتحدة تعلن أنها ستعين سفيرا في السودان للمرة الأولى منذ 23 عاما    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    طموحات الشباب ما بعد الثورة ... آمال محفوفة بالصبر والقلق    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    ياسر عرمان: الوضع الحالي هش ويحتاج ألا تحتكر أي جهة واحدة الحقيقة .. لا يمكن استئصال فكرة الإسلام السياسي ويجب ألا نأخذ الإسلاميين ككتلة صماء    جنوب كردفان تُطالب بتقديم مزيد من الدعم والإعانات للنازحين بالولاية    مطالبة بضرورة تحسين الوضع الغذائي    مسؤول أمريكي يبلغ حمدوك بالإجراءات لإسقاط السودان من لائحة الإرهاب    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    إكتمال تنفيذ الربط الكهربائي السوداني المصري    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مصالحة الأقطاب ودمار العقول .. بقلم: كمال الهِدي    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أصبح يُباع لغير أبناء أبيي الرقم الوطني.. دينكا نوك في انتظار التدخل الرئاسي
نشر في الراكوبة يوم 14 - 04 - 2017


برلمانية: القضية كبيرة والملف اقترب إلى نهاياته
مسؤول: الرقم الوطني حق أصيل لدينكا نوك ولا يقبل المغالطات
الخرطوم: الصيحة
ما تزال قضية حصول دينكا نوك على الرقم الوطني تمثل هاجساً كبيراً بعد صدور قرار بإيقاف منح ما يؤكد سودانيتهم عقب بروز ما تعتبره الجهات المسئولة تجاوزات بحصول أفراد من قبائل بدولة الجنوب على الرقم الوطني السوداني رغم عدم انتسابهم لدينكا نوك.
خطر كبير
سبق و أن أثار القضية الراحل الملقب بحكيم أبيي زكريا أتيم ، ومن ثم سار في دربه الكثيرون ، منهم ابن السلطان الراحل نفسه جون زكريا أتيم الذي قال ل(الصيحة) إنه كان يتوقع بأن تنفذ الدولة وعدها في ما يتعلق بمسألة منح الهوية لأفراد القبيلة. وأبدى أمله في أن يجد حديث رئيس الجمهورية الذي أقر بسودانيتهم طريقه إلى التنفيذ باعتباره الأمل الوحيد الذي سيحدد هويتهم كمواطنين حال تم منحهم مستنداً رسمياً (رقماً وطنياً) يثبت هويتهم ويحدد انتماءهم. وقال مازالت قبيلة (دينكا نوك) تعيش معاناة بسبب الهوية في ظل أن الجهات المختصة تتعامل معهم كأجانب أو مشردين وهذه النظرة تؤثر على أوضاع أفراد القبيلة بشكل عام، وأضاف: وحالياً معظم (الدينكا نوك) عالقين في الحدود السودانية لا يعرفون ( راسهم من أرجلهم ) وهم معرضون لمخاطر،كاشفاً عن مضايقات كثيرة تواجههم من جانب العديد من الأثنيات والأحزاب والحركات المسلحة التي تصفهم بالمهمشين. وناشد جون رئاسىة الجمهورية بالتدخل العاجل باعتبارها الجهة الوحيدة التي بيدها اتخاذ القرار .
اتجاهات متشعبة
ويواصل زكريا حديثه موضحاً أن قضية الرقم الوطني لدينكا نوك تذهب في ثلاثة اتجاهات أولها أن الشك يطل على المشهد الداخلي لقبيلة الدينكا نوك نفسها،وأضاف: نحن كدينكا برز الخلاف حول إثبات "دينكاويتنا" أولاً فهناك الكثير من الذين تاجروا باسم الدينكا للبقاء في الخرطوم فالكثيرون زعموا بأنهم من الدينكا نوك مما كان أحد أبرز العوامل التي ساعدت على مفاقمة المعاناة فيصعب الآن على دينكا نوك إثبات هويتهم الصغيرة للحصول على الهوية الأم (السودانية)، وهو بسبب عرف الجميع مصدره وهو التلاعب في الإفادات التي تمهد للحصول على الرقم الوطني، وقد امتلكت القبائل الجنوبية الأخرى على المعلومات لتصبح سبباً في الحصول على الرقم الوطني لكل من أراد البقاء في الخرطوم ومغادرة جحيم الحركة الشعبية في جوبا، فعندما يضيق الخناق على الفارين من جوبا يلجئون لانتحال صفة الدينكا نوك ليضمنوا بقاءهم في الخرطوم.
معالجة القضية
ثمة عوامل كثيرة أدت إلى تقليص فرصة الحصول على الرقم الوطني لدينكا نوك خصوصاً بعد أن وجد الرقم الوطني وقد حصل عليه أفراد عديد من القبائل بدولة الجنوب مما فتح الباب واسعاً للحصول عليه، وهو ما ضيّق الخناق للحصول على الهوية بضرورة إحضار شهادة العصب التي تثبت الهوية الذاتية لدينكا نوك أولاً ومن ثم الحصول على الهوية السودانية، إلا أن عدداً من أبناء دينكا نوك قالوا ل(الصيحة) إنهم لا ذنب لهم بتسرب الرقم الوطني إلى الأثنيات الأجنبية، وشهادة العصب التي تطالب بها السلطات لا يمتلكها الكثيرون مما يجعلهم عالقين ومنقوصي الهوية- حد قولهم.
وتقول ميري عبدالله، الخريجة الجامعية التي تعمل في بيع الشاي، إنها تفضل الحياة بدون هوية بدلاً من المعاناة التي عاشتها وهي تحلم بذلك الوعد الذي قطعته الحكومة السودانية وزرعت به الأمل في نفوس القبيلة ، وأقرت أنها ستظل تعمل في بيع الشاي لأنه لا يكلفها أن تبرز هويتها أمام أحد، رغم ذلك دعت إلى ضرورة الاهتمام بالقضية ومعالجة مايمكن معالجته.
حلم راحل
الأمين الإعلامي والناطق الرسمي باسم مجلس تنسيق شؤون دينكا نوك "فدانق كوال" قال ل (الصيحة ) إن الرقم الوطني أصبح حلمًا لدى الكثير منهم على الرغم من أنه حق أصيل، متفقًا مع جون زكريا على أن الثقة محلها القصر الجمهوري الذي أقر بحقهم في الحصول على الرقم الوطني، مناشداً بضرورة حسم العوائق التي تحول دون الحصول على الرقم الوطني معبراً عن معاناة الكثير منهم العالقين في الحدود الولائية بسبب عدم امتلاكهم على ورقة إثبات الهوية السودانية.
حق شرعي
الأستاذ ملوك ميوت، الصحفي والناشط في ملف أبيي، يقول ل (الصيحة ) إن الإفادات التي تستخرج لمواطني دينكا نقوك أبيي والتي بموجبها يتم استخراج الرقم الوطني كحق شرعي كفله القانون لكل مواطن سوداني هذا شيء طبيعي. وعاد ملوك ليتحدث عن التلاعب الذي كان سبباً في تعقيد المشكلة بالقول: الغريب في الأمر هو أن بعض المشرفين على الرقم الوطني أصبحوا يشكلون خطراً بالتلاعب بهذه الافادات التي أصبحت تُباع في سوق النخاسة بأبخس الأثمان. وقال إن أحد المشرفين يعلم عندما تم تكليفه بهذه المهمة هو أن يقف مع المواطنين من أبناء منطقته وقبيلة دينكا نقوك الموجودة في أبيي وان يساعدهم في كيفية استكمال الإجراءات القانونية للحصول على الرقم الوطني تلك الوثيقة التي تحمل الشعار القومي للبلاد ،وأضاف: لقد عانى مواطنو دينكا نقوك من هذا المشرف كثيراً الذي اعتبر هذا المنصب مصدر دخل له وأصبح المواطن استثماراً يزيد من دخله كلما زاد عدد المحتاجين لشهادة الإفادة. ومن ناحية معاناة مواطني دينكا نقوك في مكاتب استخراج الرقم الوطني فهو يرجع للاختيار غير الموفق للثلاثة شخصيات من (العريفين) السلاطين الذين يمثلون عشائر دينكا نقوك التسع ،وأردف: لقد أصبحوا يتعاملون مع مواطني دينكا نقوك بطريقة استبدادية طاردة تماماً ومن ثم يصبح لابد من تعيين تسعة من سلاطين العشائر التسع في كل الولايات أو إنشاء مكتب متحرك بين الولايات بخصوص الرقم الوطني لمواطني دينكا نقوك مع إعادة صياغة المكتب الحالي بشخصيات جديدة من أبناء دينكا نقوك الحادبين على مصلحة الوطن والمواطن وهم كُثر، وأن يتكون المكتب المتحرك لاستخراج الرقم الوطني لمواطني دينكا نقوك من شرطة السجل المدني وتسعة من سلاطين دينكا نقوك يطوفون على كل الولايات التي تكون فيها نسب عالية من المستهدفين وبهذا نكون قد كبحنا جماح كل من يريد أن يتلاعب بحقوق مواطني دينكا نقوك في أبيي وهم كُثر.
اكتمال إجراءات
بالمقابل فإن البرلمانية أيوين أتيم تؤكد ل (الصيحة) بأن اللجنة البرلمانية القومية أكملت كافة الإجراءات الخاصة بمسألة استخراج الرقم الوطني لمواطني منطقة أبيي الحدودية، وكشفت أيوين، نائب دائرة أبيي بالبرلمان القومي، عن لقاءات تمت مع سلطات ولاية غرب كردفان بخصوص تمليك مواطني دينكا نقوك الأوراق الثبوتية (الرقم الوطني) في كل من الفولة والمجلد خاصة الذين صدتهم سلطات الولاية لعدم معرفتها بمن هو مواطن منطقة أبيي ومن هو القادم من دولة جنوب السودان عن طريق ممر أبيي بعد اشتداد موجة المجاعة في ولايات بحر الغزال وواراب.
ولفتت إلى وجود تلاعب كبير في شهادات (الإفادة) التي قالت إنها تُستخرج لمواطني أبيي والتي يتم بموجبها استخراج الرقم الوطني، وقالت ل(الصيحة) إن الوفد البرلماني قام بجمع الكثير منها من بعض الجنوبيين القادمين من دولة الجنوب الذين قاموا بشرائها مِمَّن أسمتهم بضعاف النفوس. وشددت على أهمية محاسبة الجهات المختصة لكل من يثبت تورطه في عملية بيع الإفادة الخاصة باستخراج الرقم الوطني.
شروط أساسية
ويضيف آخرون إن السلطات كانت تشترط شهادة العريف وهو السلطان أو الشيخ أو الخبير الذي يميز أبناء قبيلته، ولكن بعد فضيحة الإفادات التي تسربت، ضيّقت السلطات الخناق وراح ضحية ذلك مواطنون سودانيون من الدينكا نوك حكم عليهم بذنوب غيرهم، واشترطت السلطات شهادة العصب مهراً للحصول على الرقم الوطني، ولذلك سيظل الكثير من أبناء دينكا نوك عالقين في الحدود السودانية ويصبح أفراد القبيلة المعترف بسوادنيتهم مؤخراً، عاجزين من التمتع بحقوق المواطنة وحرية التنقل بين أرجاء الوطن إلى أن توفق الحكومة أوضاعها وترتب القبيلة بيتها الداخلي والله وحده يعرف متى سيكون ذلك ومتى يصبح الدينكا نوك مواطنين أصلاء متمتعين بكافة حقوق المواطنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.