النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصفت سلاف ب\"الواعية التي تعرف مصلحة بلادها\"..رغدة: أصالة باعت دمها قبل وطنها.. وسأعتصم تأييدا للأسد
نشر في الراكوبة يوم 20 - 08 - 2011

شنت الفنانة السورية رغدة هجوما عنيفا على مواطنتها المطربة أصالة نصري؛ بسبب تأييدها للثورة وهجومها على الرئيس السوري بشار الأسد، وقالت: "إنها باعت دمها وليس من الصعب أن تبيع وطنها"، فيما رأت أن الفنانة سولاف فواخرجي واعية.
وشددت على أنها ستظل دائما تدعم "بشار"، مادام هناك قوى خارجية تحاول التدخل في شئون البلاد، وأنها ستنزل للاعتصام مع المؤيدين للنظام السوري وضد رموز الفساد.
وقالت رغدة --: "أحب صوت أصالة، لكني أقول لها أنت أكثر واحدة استفدت من وطنك، ويجب أن تنظري إلى العالم وليس الأشياء الصغيرة، إلا إذا كان جواز السفر الخليجي الذي تحمله جعلها لا يفرق معها الوطن".
وأضافت "أعرف أصالة جيدا وحضرت لها بعض المواقف.. أصالة باعت دمها وتخلت عن شقيقها وابنه، فمن السهل عليها أن تبيع وطنها، ولذلك هي تؤيد الثوار من أجل أن ترضي أطرافا آخرين على حساب سوريا، فهي تعرف من أين تؤكل الكتف".
ورأت أن على أصالة نزول الميدان في سوريا لتعبر عن رأيها، بدلا من الحديث في وسائل الإعلام، مشيدة -في الوقت نفسه- بالفنانة سولاف فواخرجي؛ التي قالت إنها واعية وتعرف مصلحة بلدها جيدا.
فرصة الإصلاح
وأكدت الفنانة السورية رغدة أن ما يحدث في سوريا ليس إرادة شعب، إنما مؤامرات وأجندات خارجية، ويختلف تماما عما حدث في مصر وتونس.
وشددت رغدة على أن مساندتها للنظام السوري لا يعني أنها مع الفساد الموجود في البلاد حاليا، أو بعض رموز النظام الذين يسيئون للرئيس الأسد، ويعدون عبئا ثقيلا عليه، لافتة إلى أنها تريد الحفاظ على الوطن، وطالبت بإعطاء الفرصة للرئيس الأسد من أجل إكمال الإصلاحات التي بدأت في البلاد.
ودعت الله سبحانه وتعالى "أن يحمي الرئيس السوري ويحرق الناس الموجودين حوله؛ الذين هم عبء عليه في الداخل، وأعتقد أنهم بعض الفاسدين الذين أساءوا له، والرئيس الأسد يعرفهم جيدا، ويعرف أن من مصلحته ومصلحة سوريا أن يكمل الإصلاح".
وشددت على أنها لا يمكن أن تعتذر عن تأييدها للرئيس بشار الأسد في حال سقط نظامه، لافتة إلى أنها لا تعتذر عن أي شيء هي مقتنعة به، وإلا كانت اعتذرت عن علاقتها بالرئيس العراقي السابق صدام حسين، وشددت على أنها تؤيد أي رئيس عربي، على رغم أي تحفظات عليه، ضد أي عدوان خارجي.
واكد وصباحي
وشددت الفنانة السورية رغدة على أنها ستغادر مصر التي تستقر فيها منذ 31 عاما، دون رجعة في حال وصول حمدين صباحي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية إلى حكم مصر، مشيرة إلى أنه عندما عرفته كان ثائرا وشبيها لجيفارا، إلا أنه اليوم لم يعد نقيا مثلما كان من قبل، فضلا عن أنه تغير كثيرا وأصبح كائنا مختلفا عما عرفته عنه من ثورية.
وأوضحت رغدة أن صباحي غير من مواقفه ضد إسرائيل خاصة من معاهدة السلام "كامب ديفيد"؛ التي يطالب اليوم بإجراء استفتاء شعبي عليها لبقائها أو إلغائها، على رغم رفضه الشديد لهذه المعاهدة التي أضرت بمصالح مصر حتى الآن، معتبرة أن "صباحي" غير مؤهل على الإطلاق لرئاسة مصر.
ووجهت انتقادا لاذعا للفنان المصري عمرو واكد، واعتبرت أنه عاش دور الفدائي الذي جسده في أحد الأفلام خلال ثورة 25 يناير/كانون الثاني، مشيرة إلى أنه استغل الثورة ليجمل صورته ويصلح منها؛ للانتقادات التي تعرض لها مؤخرا، بعد أن اشترك مع ممثل إسرائيلي في أحد الأعمال، خاصة أنه لم يهتم يوما من قبل بمعاناة الشعوب العربية وقهر المواطنين وقضايا الفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.