مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزرق طيبة: الله يريِّح الناس من النظام الظالم المفترئ دا، همنا الآن اسقاط النظام الذي دمر السكة حديد، والنقل النهري، ومشروع الجزيرة خوفاً من النقابات

تكوين حزب سياسي باسم التصوف دسيسة لهدم قيمة التصوف وحرب على التصوف وليس دفاعاً عنه.
أي محاولة لتغيير هذا النهج المتسامح للدين ستكون وبالاً على السودان
ورود اسمي كان له تأثير وتداعيات وربما تخوفوا من أن تتحول الندوة إلى عمل معارض للنظام
ابتعد المتصوفة من السلطان منذ قيام دولة بني أمية بل كانوا دعاة حق وإحقاق حق ونصرة مظلوم
هناك أمثلة كثيرة على زعماء ومناضلين سياسيين من بيوتات وتربية صوفية كالزعيم الأزهري والشريف حسين الهندي
حوار: علي الدالي
الحلقة الأولى
حذر زعيم الطريقة القادرية الشيخ عبد الله أزرق طيبة من محاولة تغيير النهج الصوفي المتسامح للدين في السودان لجهة أنه سيكون وبالاً على البلاد ورفض في حواره مع (الجريدة) فكرة قيام حزب باسم الصوفية وسرد مبررات كثيرة تمنع قيام الحزب الذي أعلنت قيادات صوفية عن الشروع في تكوينه ووصف تكوين الحزب بالدسيسة لهدم قيم التصوف والحرب على الصوفية وليس دفاعاً عنها، في وقت رجح فيه أن تكون السلطات تخوفت من أن تتحول ندوة الصوفية إلى معارضة للنظام سيما أن ورود اسمه كان ضمن الحضور علاوة على تخوفها من أن تجتمع الطرق الصوفية في كيان واحد في المستقبل وتشكل تكتلا كبيرا ضد السلطة.. فإلى مضابط الحوار.
منعت السلطات قيام ندوة للصوفية، المنع آثار حفيظة الكيان الصوفي في السودان بمختلف مسمياته، في رأيك ما هي الأسباب الحقيقية لمنع الندوة؟
لا شك أن السبب الأساسي هو مخاوف الحكومة من حدوث تكتل صوفي قوي ربما ينتج عنه إشكالات، هم بالطبع لا يريدون أن يقيم عدد من الطرق الصوفية ندوة واحدة من شأنها أن تجمعهم في كيان واحد في المستقبل.
ألا تعتقد أن ورود اسمك ضمن الحاضرين للندوة سبب من أسباب المنع لمواقفك المعروفة والواضحة تجاه الحكومة؟
نعم ورود اسمي كان له تأثير وتداعيات وربما تخوفوا من أن تتحول الندوة إلى عمل معارض للنظام، بقيام جسم قوي من الصوفية مناهض للحكومة.
الحكومة الآن تحولت من المحور الإيراني في علاقاتها إلى المحور الخليجي وطبعت علاقاتها مع السعودية والإمارات المتحدة، ألا تعتقد أن هذا التحول سبب رئيسي في إدارة ظهرها عن بعض الطرق الصوفية التي كان تواليها في الماضي؟
نعم الحكومة الآن أصبحت أقرب إلى السعودية وبالتالي أقرب إلى الفكر الوهابي.
إذن ما هو البديل لهذا التحول هل ستستجيبوا للعاصفة؟
لا بالتأكيد الحل الوحيد لإشكالات الإسلام المتطرف ومعالجة الجماعات المتطرفة هو طرح النهج الذي يعالج النهج المتطرف، وهو النهج الصوفي الوسطي المعتدل الذي يآخي بين المسلم وأخيه ويقرب الآخرين من غير المسلمين من الديانات الأخرى.
لكن هذا النهج لن يوقف الحركة الوهابية المدعومة في البلاد؟
أي محاولة لتغيير هذا النهج المتسامح للدين ستكون وبالاً على السودان وعلى تماسك مجتمعه وعلى تآخي مكوناته.
دعوات من بعض المتصوفة الآن لقيام حزب صوفي وربما شرع الداعون في التكوين الفعلي للحزب بعد أن تمت موافقة بعض الطرق حسبما ذكر أصحاب الدعوة، هل كنتم ضمن الموافقين أم أن لكم رأياً مخالفاً؟
في الأول الطريقة القادرية لا علاقة لها بالسياسة ولكن مع ذلك قمنا بتسجيل حزب الوطني الاتحادي بعد فشل مساعي الوحدة الاتحادية لمصلحة البلد والناس.
وماذا عن حزب الصوفية؟
مبدئياً الصوفية أكبر من أن تؤطر في حزب وهي كطرق ومنهج متصوفة ينضوىي أفرادها وبعض زعمائها تحت رايات حزبية عديدة، فالمنهج الصوفي منهج تزكية وخلاص يختلف عن منهج الحزب الذي يسعى للوصول إلى السلطة.
لكن أهل الدعوة يريدون أن يكون للصوفية جسم مؤثر؟
نعم ومع ذلك هذا لا يمنع من قيام جسم مؤثر للصوفية فيما يخص قضايا الوطن ولا بد من التأثير عبر كتلة تجمعهم باعتبارهم منظمة مجتمع مدني ولا بد من تنسيق جهودهم من أجل قضايا الوطن والمواطن وكرامته ونرى أن قيام حزب للصوفية سلبياته أكبر من إيجابياته لأنه سيخلق مشاكل لأنهم سيكونون داخل كيان.
الداعمون للحزب الصوفي يرون أن هناك حاجة ماسة لقيامه الآن؟
إذن ما هي الحوجة أو ما هي الأهداف وما هو البرنامج الذي من المنتظر أن يبشر به الحزب وهل قام أصحاب الفكرة بتقييم التجربة الحزبية إن كانت داخلياً أو عالمياً، وما إذا كانت تستحق الاقتداء وبغض النظر عن سلبيات وإيجابيات التجربة الحزبية ومدى تأثيرها هل قرأ أصحاب الفكرة تعقيدات التركيبة الاجتماعية والسياسية للمتصوفة إن كانوا زعماء أو مريدين فهناك من هم في صف السلطة ومن هم بين بين والقليلون جدا ذوو رأي واضح في معارضته للنظام ولم يلوث يديه بطاعة أو بيعة ثم هل كافة الصوفية الفاعلين على قلب رجل واحد، أليس هنالك من ينتمون إلى الحزب الاتحادي وحزب الأمة، وهناك آخرون لا يجدون غضاضة في الانتماء إلى أحزاب الإسلام السياسي فكيف يتم جمع كل هؤلاء المختلفين سياسياً في حزب واحد.
كأنك تريد أن تلغي فكرة حزب الصوفية وتقطع الطريق أمام الداعين لها؟
التصوف منهج للعبادة بغرض الوصول إلى الله بالعمل الصالح وليس حزبا سياسيا وقد ابتعد المتصوفة من السلطان منذ قيام دولة بني أمية بل كانوا دعاة حق وإحقاق حق ونصرة مظلوم ويعلمون الأجيال تعاليم الإسلام من تحفيظ القرآن الكريم وتدريس علوم الدين من فقه وعبادات وعلوم دنيوية، أما السياسة فقد ابتعدوا عنها بعد زوال حكم الشورى.
ألا ترى أن المتصوفة يحتاجون فعلاً إلى جسم سياسي يدافع عن حقوقهم على الأقل طالما أدارت الحكومة ظهرها عنهم؟
هذا غير مقبول على الإطلاق، التصوف لا يحتاج إلى حزب سياسي للدفاع عنه، وفي الأمر تشويه وإفراغ للتصوف من معناه الحقيقي، ويمكن الدفاع عن قضايا التصوف بأجسام وجمعيات وعلماء وشخصيات وحجج وأدلة علمية ومواد وأخلاق التصوف وشعبيته في السودان لا تخفى على على الناشطين في هذا المجال. أما إذا كان الهدف من حزب الصوفية تقديم خدمة للإنسان السوداني فمعروف في غالب الأمر أن المواطن ينتمي لأحد البيوتات الصوفية وهناك قنوات معروفة فمثلاً حزبنا الوطني الاتحادي حزب معروف بمواقفه المناضلة وقد جاهر بقول الحق في وجه النظام الجائر المتسلط.
كثيرون راهنوا على نجاح الفكرة؟
حقيقة أن في الأمر إسفافاً بأن يقوم حزب سياسي باسم التصوف لما فيه من استغلال لفكرة التصوف الأزلية في التربية وتهذيب السلوك، هذه الفكرة عكس تماما لأن يشارك المتصوفة وغيرهم في أحزاب سياسية الغرض منها خدمة المواطن السوداني والدفاع عنهم وانتزاع حقوقهم ورفع الظلم ومقارعة الظلمة والمستبدين، فالأخيرة أمر محمود بل يكاد يكون واجب كل إنسان ولا سيما المتصوفة وهناك أمثلة كثيرة على زعماء ومناضلين سياسيين من بيوتات وتربية صوفية كالزعيم الأزهري والشريف حسين الهندي وغيرهم. خلاصة القول أن تكوين حزب سياسي باسم التصوف دسيسة لهدم قيمة التصوف وحرب على التصوف وليست دفاعاً عنها، ودعني في الختام أتساءل: هل تتفق التركيبة الداخلية النفسية والمزاجية لسالك الطريق لمتطلبات السياسي والسياسي التنظيمي على وجه التحديد؟.
+++
الحلقة الثانية
زعيم الطريقة القادرية الشيخ عبدالله ازرق طيبة ل(الجريدة )
(الله يريح الناس من النظام الظالم المفتريء دا )
همنا الان ليس الوحدة الاتحادية فحسب نسعى لاسقاط النظام
لم نشارك في الحوار الوطني لانه حوار مناصب ومحاصصات
هذه (...) هي أسباب فشل الوحدة الاتحادية
النظام دمر السكة حديد والنقل النهري ومشروع الجزيرة خوفا من نقاباتها
يقال والعهدة على الراوي أن الطريقة القادرية ضاربة بجذورها داخل الحركة الوطنية مثلة في حزبها الوطني الاتحادي ، وكان الشيخ عبدالباقي أزرق طيبة ذو صلة وثيقة برواد مؤتر الخريجين بمدينة ود مدني أمثال أحمد خير المحامي ، وكان من اوائل المساهمين في حركة المزارعين بمشروع الجزيرة ، ويقال أن الزعيم اسماعيل الازهري كان كثيراً ما يتردد على الشيخ عبدالباقي وخلفائه من بعده لطلب المشورة والدعم ، هذا الارث التاريخي مكن الشيخ عبدالله ازرق طيبة من مواصلة المسيرة وبقوة يرصف من تاريخ اجداده طريقاً للتمسك بحزب الحركة الوطنية الحزب الوطني الاتحادي ولطالما كان الحزب الاول ينشد الحرية والديمقراطجية للشعب السوداني كذلك فعل أزرق طيبة الان ونذر الوطني الاتحادي لقضية واحدة وهي اسقاط النظام الحالي ورد الحقوق لاصحابها كما قال في حواره مع (الجريدة) فالى مضابط الحوار
حوار : علي الدالي
الحلقة الثانية
الوحدة الاتحادية حلم كان ومازال وسيظل يراود قواعد وجماهير الحركة الاتحادية الى أي مدى يكمن أن يتحقق هذا الحلم ؟
هذا الامر مهم جداً وقد بذلنا جهوداً خرافية من أجل تحقيق الوحدة الاتحادية وأنعقدت لقاءات كثيرة ومكثفة بين القيادات الاتحادية من مختلف الفصائل الاتحادية لكن جمعيها فشلت في تحقيق الهدف .
وفي رأيك لماذا فشل هذه االاجتماعات ؟
الفشل أسبابه معلومة جداً للجان التي عقدت الاجتماعات ولازالت تنعقد ولدينا عدد من الاتصالات مع بعض الفصائل الاتحادية لكن عدم الجدية حاضر .
هل ثمة لقاء تم بينكم وبين زعماء الفصائل الاتحادية ناقش وحدة الاتحاديين ؟
كنت حريص جدا على انزال الرايات الكثيرة المرفوعة باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي والجلوس لتحقيق الوحدة الاتحادية والتوافق على جسم اتحادي واحد يجمع الاتحاديين ، وتشكلت مجموعة من اللجان لمناقشة الامر لكن كلها فشلت بسبب عدم جدية الاطراف الاخرى وعلو مصلحة تياراتهم الضيقة على الوعاء الاشمل للاتحاديين .
وماهو موقفكم الان من الحزب الاتحادي الأصل ؟
قمت بنفسي على رأس وفد من الوطني الاتحادي وغادرت الى الخرطوم لمقابلة السيد محمد عثمان الميرغني حينها كان موجوداً في البلاد وتم لقاء بيننا في منزله وناقشت معه امر الوحدة الاتحادية وكيفية التلاقي واتنقنا على تكوين لجنتين من الجانبين بعضوية اربعة من كل جانب وفعلاً تم تكوين اللجان ثم اتفقت اللجان على لقاء بينهم لكنه فشل عدة مرات .
لماذا فشلت اللقاءات بين اللجان ؟
سبب غياب اعضاء لجنة الاتحادي الأصل بعد ثلاثة لقاءات فاشلة بسبب الغيب ابلغ أحد المقربيين من الميرغني رئيس لجتنا بانه (طالما عندكم ناس وقادرين تعملوا حزب اعملوه ) .
ثم ماذا حدث ؟
أبلغني رئيس اللجنة بما قاله الرجل وكنت على يقين ان رايه يمثل رأي قيادته ولما اتفق الناس هنا على تكوين حزب سياسي منفصل باركت خطوات التكوين وأبلغنا مجلس الاحزاب بنيتنا في تكوين حزب سياسي وطالبنا بجمع عدد الف توقيع من ولايات السودان المختلفة وتم ذلك في خلال 24 ساعة بل وفاقت التوقيعات العدد المطلوب بكثير .
وتم تسجيل الحزب الوطني الاتحادي ؟
لا في البداية استقر الرأي على تسمية الحزب بالحزب الوطني الاتحادي الديمقراطي ، ثم عرض علينا بكري الازهري أن ندخل في حزب واحد باسم الوطني الاتحادي ووافقنا على ذلك وقمنا بتسجيل الحزب .
وبذلك صرفتم النظر عن المواصلة في مشروع الوحدة الاتحادية ؟
بالعكس نحن الان وتقديراً لما تمر به البلاد من مآسي واشكالات رفعنا سقوفات الوحدة المطلوبة ولم نحصر الامر على الفصائل الاتحادية المطلوب الان وحدة كل التحالفات والناشطيين الساسيين حول برنامج حد أدنى يقل الوطن من عثرته ، المشكلة الان لم تعد مشكلة وحدة الاتحاديين المشكلة اصبحت مشكلة وطن كامل ويجب الانتصار لقضية الوطن دون النظر الى قضايانا الخاصة ، والوحدة المطلوبة وبشدة الان وحدة حول أهداف تخدم قضية الوطن وليست محاصصات او انصبة داخل كيانات المفروض يحكمها ميثاق بتفاصيل كثيرة تجمع كل اساسيات الوحدة بعيداً عن الاسباب التي دائما ما تؤدي الى الفشل وعدم التفكير في المحاصصة والمناصب .
الان ماهو دور الوطني الاتحادي في الساحة السياسية ؟
عقب تسجيل الحزب اتفقنا على أن يعمل الوطني الاتحادي مع الاخرين في المعارضة على اقتلاع النظام الحاكم ورفع الظلم والمعاناة عن المواطنين ولو توحد الناس واتفقوا على هذاه الاهداف هذه المسألة ليست صعبة ومقارعة النظام سهلة جدا بالنسبة للحزب الوطني الاتحادي نسبة لجماهيريته العريضة ، هذا النظام الان يأتمر بامر دول الاستكبار وهي الدول التي ترى أن لها الحق في توجيه الدول الصغيرة النامية ، المهم الان نحن هدفنا اسقاط النظام ثم بعد ذلك نفكر في امور اخرى مثل ترتيب البيت الداخلي للحزب ، ومعظم (الفقراء ناس الطريق ) . ح يكونوا أعضاء وليس قيادات في الحزب .
لكن ملاحظ أن الوطني الاتحادي غائب عن معظم الاحداث الكبرى مثل الحوار الوطني وحتى التوقيع على خارطة الطريقة من جانب المعارض' ؟
نعم كل هذه الفعاليات قمنا بمقاطعتها هذه كلها مجرد اغراءات للناس بغرض اسكاتهم بمناصب ومرتبات تحل مشاكلهم المادية ، وحزبنا لم يقم من اجل المشاركة في الحكومة او قيادتها حزبنا قام من اجل السودان وابناء السودان وأسأل الله أن يريحهم من هذا( النظام الظالم المفتري دا ) هذا النظام تاريخياً دمر المرافق المهمة في البلد من اجل أن يبقى فقط وليس كما يشاع أنها مؤسسات خاسرة .
كيف ؟
لما أستقر بهم المقام على عرش البلاد حاولوا تثبيت قواعد حكمهم في البلد وبدوا في تفكيك كل مما من شأنه ازعاجهم او يشكل خطر على النظام الجديد فدمروا السكة حديد ومشروع الجزيرة خوفاً من نقابتها القوية وكذلك فعلوا بالنقل النهري وغيرها من المؤسسات الكبيرة العظيمة التي كانت تشكل عماد للاقتصاد السوداني وترفد خزانة البلاد بالاموال .
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.