مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طب ساري الليل وقبله جا العتاب
نشر في الراكوبة يوم 25 - 07 - 2017

جندي البحرية الامريكية تشارلس وايتمان كان شابا لطيفا سرح من الجيش بدرجة الشرف تزوج وكان بارا بوالدته . في 1966 طلع الى اعلى برج جامعة تكساس وبدأ في اطلاق الرصاص علي المارة . وبلغ ضحاياه ما يقارب الخمسين ضحية قبل ان يقتله البوليس بعد جهد . وجدوا انه قد قتل والدته وزوجته الشابة قبل يوم ، وترك رسال يقول فيها انه بدأ يحس ان شيئا يتغير في عقله ويسبب له رغبة في القتل . ويريدهم ان يشرحوا عقله بعد موته لمعرفة السبب . ونفذ طلبه ، ووجد الاطباء انه يعاني من ورم سرطاني خبيث في حجم كرة صغير يضغط علي الجزء من العقل المعروف ب ,, امبيقيولا ,, وهذا الجزء يسبب الشعور العدائي عند البشر . حادث الجندي الوسيم طيب القلب كانت الحدث لسنين طويلة .
كم اتمني لو انه هنالك امكانية لعمل تشريح خلال الحياة لنعرف كيف يستطيع البشير وخاله والكثير من الانقاذيين ارتكاب كل هذه الجرائم . واخيرا يطلب البشير بالتعامل مع طلاب دارفور بحزم . قديما عندما كانت الفرص لدخول المدارس الثانوية تعني فتح الباب على مصارعيه لتولي المناصب ، كان طلاب المديرية الشمالية يفوزون بقصب السبق . المدارس مثل البرقيق القولد عبري كان الجميع ينجحون 44 طالبا من كل مدرسة . وكان الجميع يتحدثون بفخر عن عبقرية اهل الشمالية . وبعض المدارس عندما تذاع النتيجة في الراديو تكون .... لم ينجح احد . لماذا لا يفتخر الجميع الآن بعبقرية ابناء دارفو ؟ السبب هو ببساطة ان اهل دارفور ليسوا تحت مظلة المواطن درجة اولى . هذا يذكر الانسان بقصة الامريكي الاسود جيمس هاوارد في الستينات الذي قضى 4 سنوات تحت حماية البوليس كالطالب الاسود الوحيد في جامعة ميسيسيبي . وكسر ذلك البطل الذي خاطر بحياته حاجز التفرقة العنصرية .
اسرة سودانية تستاجر نصف فله من السيد امير الايراني ابناءه الثلاثة اطباء وقد انتقلوا الى اسطوكهولم . احد الاطباء السودانيين قال لي ان 30 % من طلاب الطب في جامعة لوند الشهيرة من الايرانيين . لا اظن انهم يجدون اى مضايقة . المضايقة الوحيدة التي يحس بها الايرانيون هو ان البعض يصفهم بالعرب . وعلى عكس العرب الايرانيون يبعدون من تسبيب الضرر لانفسهم والآخرين .والعرب على اقتناع تام ان الدنيا خلقت لكي يسرحوا ويمرحوا فيها خاصة في بلاد الآخرين . اهلنا الاثيوبيون الذين يمارسون الادب والمعقولية والالتزام بالقانون ويحبون العمل يصفون دائما بأنهم صوماليون ويكتفون بألابتسام بأدبهم المعهود .
انتم يا اهل وسط السودان تعانون من سرطان في المخ اسمه العنصرية العبيطة . انتم من تتعرضون للعنصرية وتصفون بالعبيد والبرابرة لا تترددون من وصف الآخرين بهذه الاوصاف . متى يتم تشريح عقولكم . شاهدت اليوم فيديو السوداني موسى البشير وجد جريحا في الموصل وبدلا عن اسعافه قام الجنود العراقيون بتعذيبه وحرق لحيته وشعر راسه والتعدي علية بالضرب وهو قد عاش في الموصل لقرابة الاربعة عقود . وداعش لم تتكون في ذلك الزمن . السبب هو انه سوداني .... عبد اسود مثلي ومثلكم يا سادتي الحالمون .
في اثناء الحرب اللبنانية كان صديقي اللبناني ميشيل كرباج يذهب الى لبنان . وحكي لي عن رقصة العبد . فعندما يأسرون احد العبيد السودانيين او الصوماليين الذيت تطوعوا للحرب بجانب المسلمين كانوا يسكبون البنزين علي شعر العبد الكثيف و يقيدوه ثم يشعلون النار . ويرقص العبد والجنود المسيحيون يمسكون على اسلحتهك كالجيتار ويتلذون بمشاهدة رقصة العبد وسط الغناء ، التصفيق والتهليل . انه عبد ماهي قيمة العبد ؟
السيدة اميرة يا سادتي اتت الى وطنها السودان بعد 18 سنة من الغياب مع طفلها وعمره سبعة سنوات . وبسبب طلب الاقامة الخ اخرج القاضي الذي ساقتها اليه ملابسات وجودها بدون الأب كل عنصريته واحتقاره للمرأة الذي صار مكملا للهوس الديني . وانتهى الامر بتمزيق ملابس اميرة والذج بها في السجن مع طفلها الصغير الذي بدأ مزعورا وربما لانه ولد في اقوى ديمقراطية في العالم . السبب ملامح السيدة اميرة التي تؤكد انها من اهل الهامش الذي لا يحبه امثال الخال الرئاسي . كم تمنيت في بعض الاحيان ان اتبرأ من انتمائي الى السودان النيلي وربما كل السودان . قبل سنوات كتبت عن القاضي في أمبدة الذي قام بتكسير بطاقة رجل شرطة ووصفه وكل اهلنا من جبال النوبة بالحرامية . هل درس هذا القاضي في القانون ان الشك في صالح المتهم والمتهم برئ الي ان تثبت ادانته . والادانة ليس بهذه السهولة . ورجل البوليس لم يكن متهما في المكان الاول . وهذه المواد صدرت في عام 117 قبل الميلاد وليس 2017 في عهد الانقاذ ومن اصدرها هو الامبراطور الروماني هدريان . وكان للمتهم الحق في محامي منذ آلاف السنين في زمن الفراعنة والكلدانيين والفرس . والقانون السوداني يشمل هذه الفقرة ولكن القاضي لا يريد ان يصدع رأسه بذكر هذا الحق وممثل الاتهام يتجنب هذه المتاعب . والكثير من المحامين لا يريدون الاجر الهزيل الذي يكفله القانون السوداني ويصمتون عن هذا الحق .
روما ساوت بين الجنرالات والمحامين . وقالوا ان الجنرال يدافع عن حدود الدولة بالسلاح والمحامي يدافع عن حقوق الدولة بقلمه وكلماته . وكان المحامي في روما في درجة تقارب كبار رجال الدين . ولم يكن يسمح بممارسة المحاماة الا لمن كانت له سمعة طيبة وشخصية محترمة . وكان صغار المحامين يتدربون علي يد كبار المحامين ويحفظون مواد القانون والخطابة . وكان الكثيرون يطمعون في ان يصير الابناء من المحامين ، لان دراسة القانون كانت تفتح الطريق للدخول الى مجلس السينت والحكم . اذكر ان محامي ضليع يتردد اسمه في روما واظن ان اسمه سيريكو ولكني لست بمتأكد . كان يضرب به المثل في مقدرته . وحق الفيتو الذي يمارس اليوم في الامم المتحدة كان يستخدم في روما ولقد استخدمه كثيرا تايبيريوس لانتزاع حقوق المستضعفين والمهمشين . وكان يقوم باستخدام حق الفيتو في اجازة الميزانية والكثير من امور الدولة ويصرخ ... فيتو ...الى ان يجيزوا حقوق المهمشين والمستضعفين . الا يجد طلاب دارفور وكل اهل الهامش تايبيريوس سوداني ؟ والغريبة ان البشير لا يزال يطمع في رفع العقوبات و اعفاء الديون . عشم ابنيني في الضان .... ابنيني مرض يصيب الاغنام وللضان مناعة ضده .
القانون الروماني لم يكن يطبق بحرفيته في الدول التي احتلتها روما . والرومان عرفوا ان تلك الدول قد عرفت المدنية والقانون قبلهم . وكانوا يطبقون قانونا هجينا ويضعون في الاعتبار الظروف المحلية وعرف الآخرين ولهذا وضع البريطانيون ...سودان بينال كود ... او قانون عقوبات السودان والذي ساعد في تشكيله وتطبيقه عباقرة القانون مثل العم ابورنات وآخرين . ولكن بعض مرضى النفوس من رجال القانون قاموا بتفصيل قانون امن الدولة لكي يحجم اعداء مايو . ومن وقتها صار القانون السوداني مسخا خاصة بعض سمكرة الشريعة النميرية بليل بعد اضراب القضاة . اما الانقاذ فلقت اتت بفانون الغاب. او قانون غياب القانون .
نسمع عن قتل مواطن دهسا واصابة تسعة بجراح بعضها خطير . ولقد دهستهم الشرطة في قرية ام كتي شمال امدرمان . السبب ان احد سادة السودانيين من ما يسمونهم بالمستثمرين العرب قد صدق له بامارة صغيرة عبارو عن 6 الف فدان . وعندما اعترض المواطنون تم دهسهم . فالجميع اليوم من العبيد.... ان الدرجات فقط التي تميزهم . الانقاذ لايهمها المواطن ، الوطن ، البحار والجبال او الاشجار انه البقاء فقط والتنظيم العالمي هو الذي يهمهم . ولكن عقدة الدونية لا تزال تمسك بتلابيب الكثير من السودانيين .
كيف يطرد الجنوبيون من الشمال ؟ ان بترول الجنوب لا يزال يدخل المال في جيوب الكيزان . والجنوبيون قد حملوا على اكتافهم وبنوا اغلب المدن السودانية . والسوريون الذين استدعوهم وكرموهم واعطوهم حقوقا اكثر من المواطن العادي قد اصابوا اوربا بدوار البحر بسبب تصرفاتهم . بسببهم وممارساتهم يتعرض كل الاجانب باسوأ المعاملة . والسوريون يترفعون عن السودانيين وكل الافارقة . لقد عاشوا في السودان لاكثر من 100 عام لم يكن لهم ولاء سوى للمال واستخدام السودان للوصول للمال بكل الطرق والانتقال لدول اخرى الا من رحم ربي . وكانوا يطلقون علي اطفالهم من السودانيات بظرميط . وهذ من الكلمة الكلمة اللاتينة ميزيري او بؤس . وكما قال ابن خلدون ... دخل العرب النوبة ومالؤوها عيبا وفسادا . لماذا يطرد الدينكاوي النويراوي وهؤلاء من الفرسان لا يمارسون الغش والخداع ويندر وسطهم الكذب . ويعملون لكسب قوتهم . ولا يصنعون حبوب الهلوسة والمخدرات . انتم يا اهلي الكرام تعانون من عقدة الشعور بالنقص . شفاكم الله .
لقد انتفض السودانيون ولا يزالوا يحسون يالانتماء والحب لاشقاءهم الافغان . لقد تدفق بعضهم الي اوربا . والغريبة انهم من الاطفال الذين وصلوا بالآلاف واغلبه اقل من 18 سنة . احد الاخوة السودانيين يعمل كمسؤول في احد معسكراتهم . لا يمر يوم بدون ان يتصل البوليس لانهم قبضوا علي بعضهم وهو يسرق . ويقومون باغتصاب من في عمرهم او اصغر منهم من ابناء السويديين . ويبيعون انفسهم لمن يدفع وبعض الجاليات الاجنبية تمارس هذا النشاط . ويقومون بكل ما هو قبيح . احدهم طلب من المسؤول السوداني ماكينة حلاقة وهذا من الاشياء التي يزودها المعسكر . وعندما اشار السوداني لانه لا لحية له او شارب فال انها لحلاقة جسمه . سوداني آخر وهو شاب مهذب ولطيف لا يزال يدرس اللغة السويدية ويكون اماما في بعض الزوايا . يقول ان الافغان يدخلون الحمامات في معهد اللغة وواكثر من شخص . وبعد خروجهم يتركون الواقي الذكري على ارض الحمام وبدون خجل . علي الافغاني من الهزارا قال لي انه من الممكن ان يذهب الرجل ويطلب من اسرة تسليمه ابنهم لفترة ويتفقون علي المبلغ وقد يتضمن هذا دراجة بخارية للابن الخ . ولقد ظهرت افلام تلفزيونية عن الاطفال الراقصين في افغانستان الذين يأخذهم مالكيهم للرقص في الحفلات بالاجر المعلوم . يكفي ان افغانستات تصدر اغلب الهيروين في العالم . وهؤلاء من يفضلهم مع آخرين علي الجنوبيين واهل جبال النوبة النيل الاورق واهل دارفور الذين يعرفوت ويمارسون الدين الاسلامي خيرا من اهل السعودية . نحن نحتاج لتشريح ما قبل الموت . والغريبة ان اهل غرب افريقيا الذين يتمسكون بشعائر الدين اكثر من الجميع يفرقون في السودان بينما شعار الدولة المعلن هو الاسلام .
عندما استفحل سرطان الانقاذ وكان الجهاد في الجنوب ومساعدة الافغان والعرب الافغان قلت .
من خلال القناة الفضائية السودانية اشاهد الناس في الخرطوم يحتفلون وينظمون المهرجانات ويمنحون الجوائز للمبدعين والصحفيين والعازفين والفنانين وكأنما الدمار الذي يحدث في جنوب الوطن وجوع الصغار وموت الكبار لا يهمهم. واتذكر اصدقاء الطفولة والصبا احدهم اعظم رجل عرفت فقوق نقور جوك الذي يرقد في قبره منذ اكثر من عقدين من الزمن في الناصر. ومنوا بيج الذي مات قبل 16 عاما ويرقد في الخرطوم. واثنين من ابنائي يحملون اسمائهم. واكتشف ان علي تميم فرتاك وشيك بيج شقيق منوا من رجال الحبهة وصديقي الحبيب رياك قاي ترت في فنقاق وهو من النوير فقلت بعد انتهاء برنامج رابعة عيد الاضحي المبارك
ساري الليل
طب ساري الليل وقبله جاء العتاب
قول لي يا اتيم كيف يسلم الورتاب
جابو الغريب , افغان, يارب ديل عددهم كم
جفل البحر نشف الحفير والقلب ملاه الغم
شول اخوي كملان من اللحم نشفان
وحاكمك علجا جضمه ذي حجر المسن تريان
ناسا ما بتغمد شاغلا الانكوج
وناسا تقر قر ما بهمها انهيار السوق
تصبح بي تني وتقيل بي جضع مكلوف
اشبع يا جنوب بالعين اكان قدرتأ تشوف
فرقنا الزمن يابتاو وانحنا لسه صغار
لي ملوط بنرجع والصقر ما بطرده حبار
شوقي بدري
ساري الليل : نوع من الجراد يقضي علي كل شئ وهذا اشارة للجبهة
العتاب: الجراد الصغير الذي يزحف
اتيم: جنتلمان من الدينكا يدخن الغليون ويجلس امام قطيته في قريه اتل علي روافد السوباط. ويشتكي باستمرار من صديقه اوو القصير الذي لا يكف عن الضحك والثرثرة. والعلاقة بين الاثنين غير قابله للفصم
الانكوج :عشب عنيد لا يموت حتي بالحرق يقضي علي الزرع
بتاو: صديقة الطفولة تجيد المصارعه تفارقنا وانا في التاسعه من العمر
من موضوع قبل البرود والحنوط ... اقتباس
قبل فترة اعتصم المعاقون من ضحايا الحرب في الجنوب بالقرب من الكوبري . لانهم لم يجدوا العلاج والاهتمام وكان مال الشهيد ودمعة الجريح .وكثر الايتام والارامل . في الجنوب الحبيب اكثر من الشمال . وقال الترابي ان من اقام لهم عرس الشهيد ماهم الا فطائس . ولحس البعض مال الشهيد وتاجروا بإسمه وكانت المنشئات والمنظمات مرتع اللصوص . والآن يرسل الجنود السودانيين الي الموت في اليمن .
امريكا البلد الذي يحكم العالم لم تستطع ان تحافظ علي صحة جنود حرب فيتنمام الجسدية والنفسية . وصار كثير منهم من المجانين او مدمني المخدرات . وبعضهم ارتكب جرائم فظيعة في لحظات جنون . ومات 52 الف من الامريكان في حرب عبثية غيرت التفكير العالمي . واقتنع الرئيس جونسون بتورط امريكا والحل كان ارسال قوات اكبر . وارتكب الجنود الامريكان فظائع جعلت كل العالم يقوم بإدانتهم . وانقلب الرأي العام الامريكي ضد حكومته . وقال الرئيس جونسون انه عرف انه قد خسر الحرب عندما فقد دعم الاعلامي وولتر كرونكايت . ورفض ان يترشح لفترة جديدة . ولم تفلح محاولات خلق ابطال امريكيين واظهروهم في التلفاز وسط التهليل ونعموا عليه بالاوسمة ومنهم الطيار روبن اولد الذي اشترك في معركة واحدة فوق سماء هانوي . اختاروه لانه كان يشبه الممثل الامريكي كلارك جيبل . والفييتنا ميون قد اسقطوا الآف الهيلوكوبترات والطائرات صنعوا من معادنها ختما وحلي كان لي خاتم منها في الستينات .
ماذا اعدت الحكومة للجنود السودانيين من دعم نفسي ومادي وصحي . هل استوردوا الورش والمعدات والمعينات لمن ستبتر اطرافهم ؟ او يصابون بالجنون والاكتئاب وانفصام الشخصية . ماذا اعدت الحكومو للأيتام والارامل ؟ هل انشئ صندوق لدعم ضحايا الحرب وسط الجنود . لقد حدث تفلت ملحوظ وسط الجنود في الثمانينات . وانتهي الربط والظبط وصار الجنود يتطاولون علي كبار الظباط بعد حرب الجنوب . فالجندي كان يدفع بحيايه. ولقد شاهدنا اخيراعميدا في الجيش السوداني يجلد بواسطة الجنجويد وكانه سارق مراكيب في الجامع .
من المحن الاسرائيلية ان اليهود الذين احرقوا بالملايين في تربلينكا ونوخنوالد وتعرضوا لاأسوا معاملة تعرض لها البشر مارسوا فظائع ضد العرب بعد ثلاثة سنوات من نهاية الحرب. ولقد رفضت رئيسة اسرائيل قولدا مايير التي نجت من افران النازية احضار الفلاشا في الستينات لانهم افارقة سود غير متمدنين واحضارهم سيسبب في نفور اليهود الاوربيين . ان العالم ملئ بالمحن . فاليمنيون هم العرب العاربة ... اصل العرب .
لقد ذكر العم زاهر سرور الساداتي كيف كانوا يدفعون بالجندي السوداني في الواجهة وللإقتحام ويخونونه ويتخلون عنه في حرب فلسطين ولقد كتب عن هذا . ولقد كان الاخ خضر فرج الله وبعض الجنود السودانيين يحكون لنا كيف دفع بهم لتطهير القدس من رجال المظلات اليهود الذين انزلوا خلف الخطوط العربية. وكان بقية الجنود العرب قد ترددوا في تلك العملية الانتحارية وفي معركة التل الكبير في 1882 في مصر هرب الجيش المصري وتعاون بعض قادتهم مع البريطانيين بالاجر المدفوع ووضعوا المشاعل لاضائة الطريق امام الجيش البريطاني الغازي وبقيت فرقتان من السودانيين لمواجهة الجيش البريطاني مات الكثير منهم .
كيف سيكون الحال في اليمن ؟ من الذي يصدر الاوامر . ومن يحدد المعارك ويقسم الادوار ؟ هل يخضعون لقيادة غير سودانية كما حدث من قبل ؟ ان للسودانيين امهات وخالات وعمات يحسون بألم فقدانهم او اعاقتهم . هل هم جزء من الاحصاء فقط . يتشدقون بأن الجيش المغربي هو اقوي جيش عربي . والجزائرون من اشجع العرب ؟ اين الجيش الاردني المهاب ؟ لماذا يدفع بالسودانيين المساكين ؟
الرئيس بن بيلا تحدث عن كيف كان الفرنسيون يدفعون بهم كجنود افارقة في مهمات انتحارية لا يريدون فيها التضحية بالجندي الفرنسي ,وكان الرئيس بوكاسا ,, افريقيا الوسطي ,, وكثير من الجنود الافارقة يحاربون في فيتنام قبل هزيمة الجيش الفرنسي في معركة ديان بيان فو علي يد الجنرال جياب . ولقد اتي بوكاسا باثنين من بناته من من ارتبط بامهاتهن في فيتنام بعد ان صار رئيسا . وتبرع لحملة الرئيس جيسكار واهداه قطع الالماس الثمينة . وكان اعداء جيسكار ينشرون صورة في الثمانينات وماسات ضخكة مكان العينين . ولكن عندما هرب بوكاسا بطائرته الخاصة الي باريس بعد الاطاحة به لم يجد الترحيب . والشاة الذي استجاب لطلب الملك الاسباني ودفعه عشرات الملايين لدعم اليمين في الانتخابات ضد الاشتراكيين في اسبانيا . لم يرحب به في اسبانيا او حتي في امريكا او اسرائيل التي نفذ كل طلباتهم . انها محن الدنيا. وعاش طريدا ..
اول طيار اسود كان بنجامين ديفس . اذكر انني قرأت عنه قصة عجيبة فلقد اكمل دراسته وسط تجاهل كامل من كل زملائه ومدرسيه عاش معزولا يأكل لوحده وينام لوحده . وتلك قوة عزيمة وتوازن نفسي وثقة بالنفس خيالية . وسبب استيعابه كان لان والده كان ظابطا مميزا . واظن انه اول رجل اسود بصير جنرالا . كان بعده الطالب الجامعي جيمس هاوارد قد تحدي الجميع واصر علي الانضمام الي جامعة ميسيسيبي كأول طالب اسود في جامعة هي حكرعلي البيض . واضطرت الحكومة الفدرالية علي دعمة لان الدستور يسمح له بذلك . وعاش اربعة سنوات وسط الطلبة البيض والبروفسيرات والعاملين الذين كانوا يضايقونه . ولكن ذلك البطل نجح في بداية الستينات في كسر حاجز الرعب . وصار التحاق السود بالجامعات الامريكية العنصرية في سله مهملات التاريخ . ولقد كانت سيرة هؤلاء الرجال نبراسا لنا كأفارقة جدد في اوربا بداية الستينات . ولم تخل حتي اسكندنافية من العنصرية . ولقد كنت لفترة الاسود الوحيد الذي يجلس علي طاولة كبيرة في مطعم حمالي الميناء في مالمو واماكن اخري .
الحقيقة ان الدساتير والقوانين ليست من يسيرحياة البشر . انها القوانين الغير مكتوبة . ومن يحارب الآن في السودان اغلبهم من مناطق مهمشة او اقليات لا تتيح لهم القوانين المكتوبة او غير المكتوبة بفرص متساوية مع ,, الاخرين ,, .
الامريكان كانوا يواجهون سلاح الطيرات الالماني الأكثر تطورا والاحسن تدريبا . والألمان اول من انتج النفاثات المقاتلة بينما كان الامريكان يستخدمون طائرات المستانق البطيئة بالمراوح ولكن كان عندهم العددية وكانت كل كطائرة المانية تقابلها اربعة طائرات . لقد احتاجوا لطيارين وتجاهلوا القرارات القديمة وكونوا الفرقة 332 من طيارين سود فقط . ولانه كان محرما علي السود اصدار اوامر للبيض . فلم يكن من الممكن ان يعطي الطيار الاسود اوامرا لمرؤوسه الميكانيكي الابيض . وصات الادارة والصيانه وكل شي في يد السود في ما عرف بفرقة ريد تيل او الذنب الاحمر الذي كان يميز طائراتهم. وكلفوا بمهمة انتحارية , وهو ملازمة قاذفات القنابل الضخمة وحمايتها حتي تصب حممها علي المواقع الالمانية تمهيدا للغزو البري بعد دك المصانع وخطوط الامداد والمحروقات. وكان هذا يعرض السود للخطر لانهم يكونون اهدافا اسهل ، بينما يستطيع الطيار الابيض ان يناوش ويكر ويفر ويختفي وسط السحاب ويشترك في ما عرف ب ,, دوق فايت ,, . والطيارون البيض الذين يقودون القاذفات كانوا يطالبون بحماية من مجموعة الذيل الاحمر التي اشتهرت . ولم يعرفوا الي نهاية الحرب ان من يقوم بحمايتهم هم من السود الذين لا يتمتعون بالعقل او الاخلاق ليكونوا طيارين .. محن امريكية .
من الذي يرسم سياسة القتال ويتحكم في القوات السودانية اليوم التي صارت من الانكشارية واشركوا في حرب لاناقة لهم فيها ولا جمل . والعدو الحقيقي للشعب السوداني موجود في الخرطوم اليوم . فيحفظ الله ابنائنا.
نهاية اقتباس
ان المصيبة الآتية ستحدث عندما تقرر الحكومة التخلص من الجنجويد والدعم السريع . وهذه مشكلة الافغان العرب والجنود في كل العالم . لن يعودوا لحلب الشاة وفلاحة الارض ورعي الجمال . وكانت القاعدة وداعش الخ
كركاسة
الجميع يعرف ان التمثيلية ليست من مشهد واحد . ويجب ان يتغير الممثلون . ويجب ان نترك المكان للقادمين الجدد ولكننا لا نريد ان نعطيهم حقهم في التواجد مثلنا . وهنا تبدأ المشاكل .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.