ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفرق بين شهداء السودان وشهداء نيوزيلندا من المنظور الإسلاموي!!
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2019

لا تظنوا ان هؤلاء البشر – اعني الاسلامويون – أنهم يقومون فعل او يقولون شئيا دون مرجعية او فقه له منظرون ومشرعون ومبررون يستخدمون نصوصا وادلة حتي لو استبعدوا المحمول الزمني وحتمية التطور في الآفاق والأنفس اللذان بالضرورة ان يستتبعهما تطور في المفهوم الديني وفي القيم الأخلاقية والإنسانية وفي صياغة الدساتير والقوانين ومن لا يعرف ذلك فهو لا يفهم المنهج الإسلاموي ولا يستطيع الخوض مع اؤلئك الناس في معارك فكرية حيث لهم فقه وفتاوي ونصوص تدعم حججهم وإن جهلوا حتمية (التطور) كما ذكرت أعلاه.
بهذه المناسبة وللفائدة العامة اذكر ان السيد/ الصادق المهدي قد سألني بعد مداخلة لي معه في ندوة محدودة العدد قدمها بدار صحيفة الإهرام بمصر عن ماذا اعني بكلمة (اسلاموي)؟!
فكان ردي عليه باني اعني بها الإسلام السياسي او استخدام الدين لأغراض السياسة .. ومن عندي اضيف هو الإسلام (الأموي) الذي كانت ثمرته هذه العبارة (أن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن) ومنذ ذلك اليوم الذي ظهر فيه هذا المفهوم تغلبت الدنيا علي الأخرة وانتصر الباطل علي الحق – ولو الي حين – واصبحت الغاية تبرر الوسيلة ثم اصبحت هذه العبارة من اهم ادبيات جماعة الإخوان المسلمين التي ظهرت في عام 1928 آخذة بكلما يقبح وجه الدين والدنيا ويعكر حياة الناس ويضلهم عن دينهم.
الشاهد… كل فعل او قول له فقه ومبرر في المنظور الإسلاموي فاكاذيب الصحفي (اسحق احمد فضل الله) مثلا إبان حرب الإبادة الإسلاموية في جنوب السودان خلال التسعينات عندما ارشد قافلتهم التائهة الملك (جبريل) في ثوب رجل سوداني لا ادرى ان كان يرتدي جلابية (بيضاء مكوية) وعمة مثل الفنان المشهور (كمال ترباس) ام كان يرتدي زيا افرنجيا .. وقصة الغزالة التي جاءت من نفسها لإطعام المجاهدين الجوعي الذين من بينهم اسحق احمد فضل الله نفسه في غابات الجنوب، لم تكن مجرد مزحة بائخة وسمجة ولا هي مجرد محاولة لشحذ همم (المجاهدين) الذين اصبحوا فيما بعد (فطائس) كما قال كبارهم او لكي تعلو التكبيرة التي لا تكاد تتعدي شفاههم (الله اكبر) و (لا للسلطة ولا للجاه) بل كان ذلك القول من اسوا خصال المسلم وهو (كذب) صراح يعلمه اسحق احمد فضل الله جيدا ويعلم ان له فقه يسمي فقه (الضرورة) اكده محام (اخواني) مصري ابان وصولهم للسلطة في مصر خلال سنة واحدة حيث افتي قائلا بان (تزوير الإنتخابات) بمعني الكذب علي شعب بحاله حلال وجائز طالما كان الغرض من ذلك وصول رئيس مسلم للحكم وهو يقصد وصول حاكم (اسلامي) تحديدا الي سدة السلطة لا اي مسلم من اي جهة وفكر آخرين.
حتي لا ابحر طويلا مع هذا (الفقه) ومع هذه الكائنات الإسلاموية العجيبة اقول .. من منظوري فان العنف هو العنف .. والتطرف هو التطرف وقتل امرء برئ مسلم او غير مسلم وسفك دمه كله عمل إجرامي سافر محزن ومؤسف لكن عند الإسلامويين ليس كذلك فعندهم هذه (رجل) وتلك (كراع) فالذين قتلوا في مساجد نيوزيلندا هم شهداء ابرار يزرفون عليهم الدموع ويصلون عليهم صلاة الغائب في السودان او في الباكستان اما شهداء ثورة ديسمبر الاخيرة في اي مدينة سودانية ومن قبلهم شهداء سبتمبر 2013 وكافة الشهداء الذين قتلهم نظام عمرالبشير منذ 30 يونيو 1989 بمئات الألآف في دارفور ومعهم المتظاهرين السلميين الذين ليس لهم سلاح غير حناجرهم وهتافاتهم و(تسقط _ بس) فهؤلاء لا بواكي عليهم من كافة الإسلاميين وخاصة الإخوان المسلمين فقتلهم حلال وجائز بواسطة الملثمين الذين يستخدمون (تاتشرات) بدون ارقام لانهم من المنظور (الإسلاموي) فاسدون وخارجون علي حاكم مسلم ومن يختلف معهم يقراون عليه النص القرآني "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ"..
وفي الشوارع العامة بالخرطوم وغيرها من مدن بدأ الترويج لهذه الثقافة ولهذه الرؤية التي تحرم الخروج علي الحاكم وان اكل مالك واعتدي علي حرماتك وقتلك، من قبل زمرة من شباب عاطل متهوس فاقد للثقافة العامة يغرر بالفتية الصغار ويصنع منهم جيلا من المتطرفين والأرهابيين.
ختاما .. مرة اخري ندين ونشجب حادثة نيوزيلنده لكننا ندين كذلك وبنفس المستوي اي حادثة اجرامية يرتكبها اسلاموي متهوس في اي مكان علي وجه الارض .. وكمسلمين نرى ان تلك الجريمة التي استشهد فيها حوالي 50 مسلما كان للإرهاب الإسلاموي الذي مورس في عدد من الدول الغربية دور فيها اذا كان بالتفجير او بقتل بالرصاص او بالدهس بالشاحنات وعلينا الا نسلك سلوك النعام بدفن رؤسنا تحت الرمال نصرخ ونتباكي لقتل مسلم في نيوزلندا ولا نهتم للمسلمين الذين ظلوا يقتلون منذ 30 يونيو 1989 في السودان وغير المسلمين الذين قتلوا في العديد من دول العالم فقط لأنهم غير مسلمين.
فالإنسانية هي التي تجمعنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.