مدير البركة للتأمين"قطاع التأمين السوداني سيتأثر برفع الدولار الجمركي    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    قرارلوزيرةالصناعةبإيقاف تحصيل الرسوم غير المباشرةعلى الأسمنت الجاهز(الكنكر )    نائب رئيس مجلس السيادة يصل جوبا    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    بتكلفة 50 مليون يورو السودان: يستقبل 21 وابورًا لتأهيل السكك الحديدية    مسلّح يقتحم أحد المصارف ويهدد بإحراق نفسه والموظفين في لبنان    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    زيادة جديدة في الدولار ل(575)جنيهًا بالموازي    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    لجنة الأطباء المركزية: (7) إصابات بالحجارة والبمبان في مواكب 9 أغسطس    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفرق بين شهداء السودان وشهداء نيوزيلندا من المنظور الإسلاموي!!
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2019

لا تظنوا ان هؤلاء البشر – اعني الاسلامويون – أنهم يقومون فعل او يقولون شئيا دون مرجعية او فقه له منظرون ومشرعون ومبررون يستخدمون نصوصا وادلة حتي لو استبعدوا المحمول الزمني وحتمية التطور في الآفاق والأنفس اللذان بالضرورة ان يستتبعهما تطور في المفهوم الديني وفي القيم الأخلاقية والإنسانية وفي صياغة الدساتير والقوانين ومن لا يعرف ذلك فهو لا يفهم المنهج الإسلاموي ولا يستطيع الخوض مع اؤلئك الناس في معارك فكرية حيث لهم فقه وفتاوي ونصوص تدعم حججهم وإن جهلوا حتمية (التطور) كما ذكرت أعلاه.
بهذه المناسبة وللفائدة العامة اذكر ان السيد/ الصادق المهدي قد سألني بعد مداخلة لي معه في ندوة محدودة العدد قدمها بدار صحيفة الإهرام بمصر عن ماذا اعني بكلمة (اسلاموي)؟!
فكان ردي عليه باني اعني بها الإسلام السياسي او استخدام الدين لأغراض السياسة .. ومن عندي اضيف هو الإسلام (الأموي) الذي كانت ثمرته هذه العبارة (أن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن) ومنذ ذلك اليوم الذي ظهر فيه هذا المفهوم تغلبت الدنيا علي الأخرة وانتصر الباطل علي الحق – ولو الي حين – واصبحت الغاية تبرر الوسيلة ثم اصبحت هذه العبارة من اهم ادبيات جماعة الإخوان المسلمين التي ظهرت في عام 1928 آخذة بكلما يقبح وجه الدين والدنيا ويعكر حياة الناس ويضلهم عن دينهم.
الشاهد… كل فعل او قول له فقه ومبرر في المنظور الإسلاموي فاكاذيب الصحفي (اسحق احمد فضل الله) مثلا إبان حرب الإبادة الإسلاموية في جنوب السودان خلال التسعينات عندما ارشد قافلتهم التائهة الملك (جبريل) في ثوب رجل سوداني لا ادرى ان كان يرتدي جلابية (بيضاء مكوية) وعمة مثل الفنان المشهور (كمال ترباس) ام كان يرتدي زيا افرنجيا .. وقصة الغزالة التي جاءت من نفسها لإطعام المجاهدين الجوعي الذين من بينهم اسحق احمد فضل الله نفسه في غابات الجنوب، لم تكن مجرد مزحة بائخة وسمجة ولا هي مجرد محاولة لشحذ همم (المجاهدين) الذين اصبحوا فيما بعد (فطائس) كما قال كبارهم او لكي تعلو التكبيرة التي لا تكاد تتعدي شفاههم (الله اكبر) و (لا للسلطة ولا للجاه) بل كان ذلك القول من اسوا خصال المسلم وهو (كذب) صراح يعلمه اسحق احمد فضل الله جيدا ويعلم ان له فقه يسمي فقه (الضرورة) اكده محام (اخواني) مصري ابان وصولهم للسلطة في مصر خلال سنة واحدة حيث افتي قائلا بان (تزوير الإنتخابات) بمعني الكذب علي شعب بحاله حلال وجائز طالما كان الغرض من ذلك وصول رئيس مسلم للحكم وهو يقصد وصول حاكم (اسلامي) تحديدا الي سدة السلطة لا اي مسلم من اي جهة وفكر آخرين.
حتي لا ابحر طويلا مع هذا (الفقه) ومع هذه الكائنات الإسلاموية العجيبة اقول .. من منظوري فان العنف هو العنف .. والتطرف هو التطرف وقتل امرء برئ مسلم او غير مسلم وسفك دمه كله عمل إجرامي سافر محزن ومؤسف لكن عند الإسلامويين ليس كذلك فعندهم هذه (رجل) وتلك (كراع) فالذين قتلوا في مساجد نيوزيلندا هم شهداء ابرار يزرفون عليهم الدموع ويصلون عليهم صلاة الغائب في السودان او في الباكستان اما شهداء ثورة ديسمبر الاخيرة في اي مدينة سودانية ومن قبلهم شهداء سبتمبر 2013 وكافة الشهداء الذين قتلهم نظام عمرالبشير منذ 30 يونيو 1989 بمئات الألآف في دارفور ومعهم المتظاهرين السلميين الذين ليس لهم سلاح غير حناجرهم وهتافاتهم و(تسقط _ بس) فهؤلاء لا بواكي عليهم من كافة الإسلاميين وخاصة الإخوان المسلمين فقتلهم حلال وجائز بواسطة الملثمين الذين يستخدمون (تاتشرات) بدون ارقام لانهم من المنظور (الإسلاموي) فاسدون وخارجون علي حاكم مسلم ومن يختلف معهم يقراون عليه النص القرآني "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ"..
وفي الشوارع العامة بالخرطوم وغيرها من مدن بدأ الترويج لهذه الثقافة ولهذه الرؤية التي تحرم الخروج علي الحاكم وان اكل مالك واعتدي علي حرماتك وقتلك، من قبل زمرة من شباب عاطل متهوس فاقد للثقافة العامة يغرر بالفتية الصغار ويصنع منهم جيلا من المتطرفين والأرهابيين.
ختاما .. مرة اخري ندين ونشجب حادثة نيوزيلنده لكننا ندين كذلك وبنفس المستوي اي حادثة اجرامية يرتكبها اسلاموي متهوس في اي مكان علي وجه الارض .. وكمسلمين نرى ان تلك الجريمة التي استشهد فيها حوالي 50 مسلما كان للإرهاب الإسلاموي الذي مورس في عدد من الدول الغربية دور فيها اذا كان بالتفجير او بقتل بالرصاص او بالدهس بالشاحنات وعلينا الا نسلك سلوك النعام بدفن رؤسنا تحت الرمال نصرخ ونتباكي لقتل مسلم في نيوزلندا ولا نهتم للمسلمين الذين ظلوا يقتلون منذ 30 يونيو 1989 في السودان وغير المسلمين الذين قتلوا في العديد من دول العالم فقط لأنهم غير مسلمين.
فالإنسانية هي التي تجمعنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.