الأمم المتحدة تحض السودانيين على الحوار لإخراج بلادهم من الأزمة    الأمة القومي يكشف عن اتصالات مع الحلو وعبد الواحد لانهاء الانقلاب    أردول : خلافات الحرية والتغيير (وقفّت) البلد    المستوردون: فجوة في السلع الغذائية    الاتحاد وشركة جياد يتبادلان التكريم .. رئيس الاتحاد يوقع على مسودة التوثيق.. وإشادة كبيرة من اللاعبين    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    بعد رفضها الغناء .. الشركة المنظمة ألغت الحفل .. إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    جبريل إبراهيم إلى موريتانيا    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    التغيير: التسوية غير واردة حالياً    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    مناوي : وجود "يونيتامس" اقتضته ضروروات موضوعية    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    دبابيس ودالشريف    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نحن والعرب.. وحلائب والجولان
نشر في الراكوبة يوم 26 - 03 - 2019


((نحن والعرب.. وحلائب والجولان))
======
"نحن والعرب"
نحن كسودانيين جغرافيا افارقة وتاريخيا (نوبة) سادة هذا العالم واصحاب اقدم حضارة عمرها 9500 سنة وهذا ليس كلامنا بل كلام علماء محائدين من دول الغرب التي لا تعرف الكذب والمجاملة والنفاق.
لكننا ومن خلال ثقتتا في انفسنا لا نعرف العنصرية ونرفضها ولا نتنكر لأثنيات اخري تشاركنا في هذا الوطن بتاء علي اي رؤية وتحت اي مصوغ او مبرر حتي لو جاءت تلك المكونات او الإثنيات الي بلادنا متاخرة وهكذا يتعامل الغرب مع الوافدين منا اليه حتي لو لم تزد فترة اقامتهم عن الخمس سنوات التزموا فيه بواجباتهم الإنسانية والقانونية والأخلاقية فتكن لهم كامل الحقوق كمواطنين يصلون الي اعلي المواقع والمناصب. اضافة الي ذلك فنحن لا نستطيع ان نتنكر للثقافة العربية ويكفي انها تمثل احدي عناصر (الوحدة) بيننا كسودانيين شئنا ام ابينا حيث يتحدث ويتواصل بها اغلب السودانيين والذي نرفضه هو طمس الثقافات الاخري وحرمانها من التعبير عن نفسها.
في ذات الوقت لدينا غبن وعتاب وشعور بالحزن من الانظمه العربيه ففي الوقت الذي دفع فيه السودان وشعبه اثمانا باهظه من اجل القضايا العربية ومناصرتها ومنذ زمن بعيد .. يكفي مثالا مؤتمر اللآت الثلاث الذي انعقد في الخرطوم .. ويكفي ذلك الصلح الذي تم علي ارضنا وبرعاية سودانية بين عبد الناصر والملك فيصل .. ويكفي العدد الضخم من المعلمين والمهنيين الذين ساهموا في نهضة العديد من الدول العربية خاصة الخليجية ولا زالوا يساهمون دون من او اذي.
بالمقابل كنا نجد من العرب الجحود والنكران ودعم الأنظمه السودانية الفاسدة والباطشة التي تقعد شعب السودان وتقف حجر عثرة في طريق تقدمه. تطوره وتتسبب في ارهاقه بالديون التي تستفيد منها تلك الانظمة العربية الغنية بينما يزيد فقر المواطن السوداني.
من اسوا الانظمة التي دعمتها الدول العربية هو نظام عمر البشير الاخواني الفاسد حتي لو تنكر لهذا الإنتماء مخادعا.
اظن العرب شعروا الآن بغضبة الشعب السوداني وتخليه عن القضايا العربية وعدم حماسته لها كما كان في السابق بسبب استغلال حاجة نظام البشير الفاسد للمال بالزج بقوات سودانية كمرتزقة في حرب اليمن .. ولعلهم لاحظوا عدم اهتمام اغلب شعب السودان بقرار الرئيس الامريكي الأخير بضم الجولان لاسرائيل ومن قبل ذلك عدم اهتمامه بإعلان الرئيس الامريكي القدس عاصمة لإسرائيل.
فمتى يفهم العرب ويقفوا مع شعب السودان لا مع قاتله ومهدر ثرواته عمر البشير؟!
((حلائب والجولان)).
ذكرت اعلاه ان الشعب السوداني غير مهتم باعلان الرئيس الامريكي ترامب، مرتفعات الجولان السورية ارضا تابعة لإسرائيل طالما لم يهتم العرب بملكية نثلث (حلائب) للسودان ورفض النظام المصري احالتها لمحكمة نعلم تماما ومن خلال مستندات مصرية، انها سودانية 100% لذلك ترفض مصر اللجوء للتحكيم وتستغل ضعف نظام البشير وعدم قدرته علي مواجهاته لانه اشجع رئيس يواجه شعبه!
ظلت مصر تمرغ انف عمر البشير بالتراب منذ عام 1995 من خلال انتهاكات مستمرة في حلائب علي الأرض وعلي المواطنين السودانيين الذي (مصرت) بعضهم. وحتي حينما منعت اجراء انتخابات 2010 المفصلية فيها وظل البشير وارزقيته ومأجوريه بعد كل (فورة) رجولة زائفة يعودون للمربع الاول ولكلام خائب مثل "حلائب لن تكون سببا في تردي العلاقات بين البلدين (الشقيقين)".
لكن الانتهاك الأخير والكبير وبعد ان تعاون نظام السيسي مع عمر البشير في اسكات صوت المعارضين السودانيين بمصر وتسليم عدد منهم لاجهزته الامنية ومع شدة الضغوط التي تواجه نظام البشير في الداخل وبمظاهرات تجاوزت الثلاثة اشهر،نظن ان عبد الفتاخ السيسي قد قرر تقديم هدية للبشير ودعمه بصورة اكبر واقوي عن طريق (حلائب) بعد ان شعر بقوة تلك المظاهرات والاحتجاجات وقرب سقوط النظام.
فمن المعلوم سياسيا ان كل طاغية ودكتاتور يلجأ للهروب من ازماته الداخلية وضغوطات شعبه من خلال عدو خارجي اذا لم يتوفر له اصطنعه وأختلقه.
فقرر (السيسي) اهداء عمر البشير ذلك العدو بالقرارات الاخيرة التي اتخذها في حلائب لكي يجمع البشير الصف السوداني ونسمع الأناشيد الوطنية و كلام من ارزقيته ومأجوريه في الإعلام مثل (لا صوت يعلو علي صوت المعركة) وان تفتح ابوب التلفزيون امام المطربين وان يوزع لهم زي (الدفاع الشعبي) قبل ان يغنوا كما حدث يوم (هجليج) و(ابو كرشولا).
لكن الرئيس الفاسد خائب الرجاء الذي لا يستأسد الا علي شعبه المسالم الأعزل رفض تلك الهدية و(باص القون) مكتفيا بإستدعاء السفير المصري وبعبارات الشجب والإدانة التي ما قتلت ذبابة.
ملحوظة:
الخريطة المنشورة مع المقال منقولة من صحيفة الأخبار المصرية بتاريخ 23/يوليو/ 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.