والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    تعرفة المواصلات.. المعادلة الصعبة!    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توضيح فيصل وغموض الصادق المهدي
نشر في الراكوبة يوم 14 - 09 - 2019

قدم وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح توضيحاً شافياً لتصريحه السابق الذي نُقل مبتوراً في بعض المواقع.
. وسواءً اتفقنا أو اختلفنا مع هذا التوضيح يفترض أن يعتذر له كل من شتمه في اليومين الماضيين.
. حتى لا نقع في المحظور قلت في مقال سابق أن سب وشتيمة الأفراد لن توصلنا لحل.
. أكدت على حقيقة أن فيصل لا يمكن أن يتقاعس عن أداء المهام المطلوبة منه إلا إذا كانت حكومته تنفذ برنامجاً غير البرنامج المعلن.
. الآن أصبح واضحاً أن بعض الأمور آلت لرئيس الوزراء دكتور حمدوك الذي ننتظر منه حسمها في أقرب فرصة.
. ليس هناك أهم من منصب مدير التلفزيون في الوقت الحالي سوى وظيفة رئيس القضاء.
. وهذا يعيدنا للوثيقة التي عقدت أمر تعيين رئيس قضاء ووكيل نيابة مستقليِن.
. وعندما نعود بالذاكرة للملاحظات التي قدمها عدد من القانونيين ومطالبتهم بتعديلها دون أن تكترث لجنة ابتسام وساطع لذلك.. عندما نتذكر ذلك نشعر بأن هناك طرفاً أو أطرافاً كانت راغبة في تمييع الأمور.
. وبربط ذلك مع الاصرار على تأجيل تشكيل المجلس التشريعي وسرعة استجابة بعض الحركات المسلحة وتوقيعها خلال جلسة وحيدة مع حميدتي رغم تمنعها السابق تزداد الشكوك.
. أضف لذلك تصريح الإمام الصادق المهدي بأنهم سوف يتجهوا لانتخابات مبكرة إن فشلت حكومة حمدوك.
. جميعنا نتذكر موقف الإمام في بدايات الثورة.
. ثم بعد أن زاد زخم الحراك رأيناه يخرج للعلن في فترات متباعدة.
. وما أن تعقدت الأمور وأرتُكبت مجزرة القيادة البشعة صار الإمام أكثر حضوراً في المشهد.
. وأكثر ما يحيرني هو السؤال: كيف لذات الرجل الذي ألقى تلك الكلمة خلال " فرح السودان" أن يحدث الناس عن انتخابات مبكرة إن فشلت حكومة حمدوك!!
. لماذا يقفز الصادق المهدي دون غيره من السودانيين لمثل هذا الإحتمال الذي لا يتمناه الثوار الذين قدموا الغالي والرخيص من أجل تنصيب حكومة حمدوك!!
. هل للإمام مصلحة كبرى في فشل الحكومة لذلك لم يستطع أن يصبر فخرج علينا بهذا التصريح المتشائم بالنسبة لنا وربما المتفائل بالنسبة له!!
. هل سعى الإمام وبعض مؤيديه لملء الوثيقة بالثقوب من أجل إفشال الحكومة الانتقالية وصولاً للانتخابات المبكرة!!
. الأسئلة الحائرة كثيرة، ولذلك يصبح لزاماً على الثوار أن يحرسوا ثورتهم باليقظة والحكمة والعقل.
. الشباب الذين دفعوا كل شيء بما فيهم كنداكات وأسود حزب الأمة لن يقبلوا بأن يضيع بعض الساسة ثورتهم الفخيمة مثلما ضيعوا ثورتين قبلها.
. لكن أرجو ألا تكون الحماسة وسيلتهم الوحيدة لحماية هذه الثورة.
. فالواضح أن بعض دعوات المسيرات المليونية قد تستخدم في مقبل الأيام لدق إسفين بين الثوار وحكومتهم الانتقالية من أجل إفشال هذه الحكومة.
. ومع مثل هذا الوضع المعقد والخطأ غير المعترف به بتنا في حاجة ماسة لقليل من الصبر ممزوجاً مع الحكمة والفعل الثوري.
. لابد أن يحسب الثوار ولجان المقاومة خطواتهم جيداً حتى يفوتوا الفرصة على كل من يتآمر على ثورة نالت إعجاب واعتراف كل العالم.
. محزن جداً أن يضحي الصغار ويقدموا درساً لكل العالم، فيما يصر بعض ساستنا الكبار على أساليبهم القديمة دون أن تحركهم كل هذه التضحيات الجسيمة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.