الصيحة: الأمين السياسي للمؤتمر السوداني: نرفض تمديد الفترة الانتقالية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 13 يونيو 2021م    قيادي بالحرية والتغيير يستبعد استغلال فلول النظام المباد للاحتجاجات الحالية    تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    الحراك السياسي: "المعادن": بعض الولاة"مركبين مكنة" أكبر من حجمهم    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندعم حكومة حمدوك.. لكن!
نشر في الراكوبة يوم 28 - 09 - 2019

يتنادى الكثير من السودانيين لدعم حكومة دكتور حمدوك بوصفها حكومة الثورة.
. وهذا أمر أكثر من طبيعي ومفهوم ومطلوب بشدة.
. فحكومة الثورة تواجه مصاعب جمة وتآمر ( من أمه).
. ودعمها فرض عين على كل ثائر وكل تواق للعيش الكريم بعيداً عن ذلة ومهانة الدكتاتوريين والرجعيين بشتى طوائفهم وأشكالهم.
. لكن كيف يكون دعمنا للدكتور حمدوك وحكومته!!
. هل ستظل وسيلتنا للدعم هي سكب العواطف الجياشة!!
. هل نظن أننا ندعم حكومتنا المدنية كما يجب كلما أكثرنا من تبادل صور وفيديوهات لقاءات عقدها هو وبعض أفراد حكومته إبان مشاركتهم في الجمعية العامة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك!!
. وهل يكفي تغزلنا في مجالسيه ورصانة إنجليزيته والإعتبار الذي يجده ممن يلتقيهم!!
. لا والله فهذا ليس دعماً، بل أراه اهداراً للوقت فيما لا طائل من ورائه.
. في وقت مضى كنت أحس بصعوبة اقناع أهل الكرة بفكرة ما لجهة أن العاطفة تغلب في تعاملهم مع شئون الناديين الكبيرين.
. ولذلك كان أكثر الدعم الذي يأتيني تجاه فكرة عقلانية ينبع ممن مارسوا الكرة وركضوا في ملاعبها بشعاري الناديين.
. لكن لم أتوقع أن يأتي يوم نتعامل فيه حتى مع شأننا السياسي وحركتنا اليومية من أجل البقاء بذات العاطفة والانفعال.
. في الأيام الأولى تفهمت المشاعر لكوننا قد اشتقنا طويلاً لوقت ينظر لنا فيه الآخرون بشيء من الاحترام بعد أن أهاننا (الساقط) البشير وزمرته الفاسدة طوال ثلاثين عاماً.
. إلا أن هذا الوضع طال واستطال.
. وكل ذلك يأتي على حساب أمور كثيرة وستكون النتيجة النهائية ندماً لن ينفع إن استمرينا على هذا الحال.
. ما يحدث في نيويورك هو الشيء الطبيعي، وكما تتابعون لا يكثر شعوب البلدان الأخرى من الاحتفال حين يلتقي قادتهم مسئولاً غربياً أو أممياً رفيعاً.
. ما نفعله ليس دعماً، بل تطبيلاً جماعياً، من الممكن أن يؤدي لصناعة طاغية جديد، لو لا ثقتنا في حمدوك ومدنيته.
. الدعم الحقيقي لحكومة الحمدوك، يبدأ بقناعة راسخة بأن هذه الحكومة حكومتنا جميعا وحكومة من ضحوا بأرواحهم الغالية ومن ضُربوا وعُذبوا وأُغتصبوا.
. والشيء الأكيد أنهم لم يضحوا من أجل أن نفرح نحن ونهلل لصورة تجمع مسئول سوداني بشخصية غربية، بل فعلوا ذلك من أجل أن نبني بعدهم سوداننا الجديد على أسس شعارات الثورة.
. لكي ندعم حكومتنا لابد من مناصحتها.
. فمن الصعب جداً أن تعين من يواجه الأشواك دون أن يسعى هو لمساعدة نفسه.
. إذاً مناصحة الحكومة وتنويرها وتذكيرها بالقصور والهنات ونقاط الضعف الأساسية من شأنه أن يقويها في وجه الأعداء، لا العكس كما يتخيل بعضنا.
. فلو كان التطبيل والتهليل يقوي لما أستطعنا إزاحة الطاغية مهما فعلنا بعد أن سخر كل وسائل الإعلام وغالبية الأقلام لتزيين حكمه الفاسد.
. حكومة حمدوك ينقصها الكثير وعلينا أن نبصرها لا أن (نوهمها) بأن كل شيء على ما يرام.
. صحيح أن العافية درجات، وأن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.
. لكن أين هذه الخطوة وحتى هذه اللحظة لم نر أثراً لجهاز عدالة يضمن تحقيق أهم شعارات ثورتنا!
. أين هذه الخطوة والناس يتناقلون كل يوم أخبار أمنجي قاتل ومجرم رافق هذا الوزير أو ذاك!!
. أين هذه الخطوة وبعض الأرزقية الكيزان وأزلامهم مازالوا يتحكمون في قنواتنا الفضائية ونراهم يصرون على ملء ساعات البث بكل ما ينسي الناس أنهم قاموا بثورة لم يشهد العالم لها مثيلاً!!
. لماذا فشلت الحكومة حتى يومنا هذا في ترتيب أمورها وظلت تفسحزالمجال لبعض المخربين!!
. ألم تسمعوا بأن بعض الكيزان في وزارة الخارجية حاولوا تخريب مشاركة حمدوك في نيويورك بتعمد تأخير ارسال الجوازات للسفارة الأمريكية!!
. ولماذا لم تنتبه الحكومة إلا قبل 48 ساعة فقط من موعد السفر!!
. هل كان صعباً أن يتابع أحد الحادبين مع السفارة الأمريكية منذ ثاني يوم من تسليم الجهة المعنية في الخارجية جوازات أعضاء الوفد، حتى يتأكد بنفسه طالما أنهم لم يُطهِروا كامل الوزارة من (الأدران)!!
. لم يحدث ذلك لأنهم مثلنا منشغلون بأمور أقل أهمية.
. ولو تفرغنا نحن للعمل الجاد، وتطوع بعضنا للقيام بدور رقابي وركزنا مع فكرة مناصحة الحكومة لأستطعنا أن نتغلب على الكيزان المخربين وبعض المتآمرين معهم.
. لكن ما داموا يواصلون تآمرهم في وقت ننشغل فيه نحن بملء وسائل التواصل الاجتماعي بمشاعرنا الجياشة وعبارات المديح والثناء فسوف نعاني كثيراً مع خصم خبيث ومؤذٍ لأبعد الحدود.
. الدعم الفاعل لحكومة إنتقالية تشكلت بعد مخاض عسير يكون بالعمل الجاد والوقوف عند التفاصيل صغيرها قبل كبيرها.
. فلا يعقل أن نكون بلا نائب عام ينقب ويتحرى، ورئيس قضاء يحاكم من قتلوا شبابنا ونهبوا أموالنا ولا نزال نحتفي بحسناء تجلس بجوار حمدوك.
. أكثر ما أستوقفني في كل لقاءات حمدوك بنيويورك ذاك الذي جمعه بفخامة كاغامي.
. لحظتها تمنيت لو أن رقم هاتف حمدوك كان معي لأهاتفه وأقول له عليك بهذا الرجل فقط.
. فما فعله المواطن الرواندي الصالح كاغامي ببلده هو ما نحتاجه حقيقة.
. صنع كافامي معجزة ببناء دولة عصرية من العدم في فترة وجيزة للغاية.
. يسرنا جداً أن يتواصل الرجل مع رئيس حكومتنا هو ووزرائه بغرض افادتنا بتجربتهم الرائدة.
. وسنسعد أكثر إن تعلم كافة القائمين على أمر البلد منهم التجرد ونكران الذات والصدق اللا متناهي، فبدون ذلك ما كان كاغامي يستطيع صناعة معجزته.
. أما لقاءات الدائنين والمانحين فلا يفترض أن تسعدنا، بل يجب أن تحثنا على تذكير رئيس وزرائنا وطاقمه بأن السودان غني بموارده وثرواته.
. وما جدوى الغوص في وحل ديون جديدة!!
بالأمس سمعت وزير المالية دكتور البدوي يقول عبر قناة السودان أنهم سيستردون أموالنا المنهوبة قبل التوجه للمانحين والدائنين والأصدقاء، وهو حديث يناقض ما قاله وفعله دكتور حمدوك مؤخراً، وهذا ما يجب أن نذكر به حكومتنا.
. نريد اتساقاً بين الأقوال والأفعال وتناغماً وانسجاماً بين مختلف الوزراء، وإلا كيف لنا أن نطلق عليها حكومات كفاءات!!
. كثر من ينتظرون فشل هذه الحكومة للانقضاض على مدنيتنا من جديد، فأرجوكم لا تمنحونهم الفرصة وكونوا جميعاً أكثر يقظة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.