واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    حمدوك يتسلم رسالة من محمد بن سلمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي قيلت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    الإدارة العامة لتأمين التعدين تحبط محاولات تهريب ذهب    مجلس السيادة ينفي ما أوردته الفرنسية حول مشاركة العسكريين    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    عروس مصرية تقفز من الطابق الثالث بعد 24 ساعة من زفافها    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    والد الثائر المصاب (أحمد) في موكب أمدرمان : تسببت الطلقة في إصابة ابني بالشلل    موقعو مسار الشرق يرفضون الغائه ويحذرون من حرب أهلية    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    سراج الدين مصطفى يكتب :لماذا الكابلي!!    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    ترحيب بتأجيل إغلاق الشرق    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    سيف الجامعة: تخيلوا الفن السوداني من غير الكابلي ..؟    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    مصرع شخصين وإصابة (13) آخرين بسبب حوادث مرورية وقعت بطريقي ام ضوابان والتحدي الخرطوم عطبرة    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرب التغراي.. الخرطوم تراقب تتخوف
نشر في الراكوبة يوم 08 - 11 - 2020

نذر اندلاع حرب في اقليم التغراي بغرب اثيوبيا لم يكن مفاجئا للحكومة الاثيوبية التي كشف رئيس وزرائها أبي احمد لنواب البرلمان الذي شهد قبل حوالى شهر مغادرة نواب الاقليم الغربي لمقاعدهم وعدم اعترافهم بحكومة أبي احمد كشف لهم عن ظروف سياسية أمنية معقدة في الاقليم الغربي.. أبي ساعتها كأنما اراد إخبار نواب الشعب الاثيوبي بأن ثمة معركة لا بد من خوصها مع جبهة التحرير الحاكمة في الاقليم والتي اعلنت الثلاثاء عن عدم انصياعها لحكومة اديس ابابا معلنة حالة الطوارئ ومنع التحليق في اجواء الاقليم الذي تمردت قيادة جيشه كذلك مهاجمة احدى القواعد التابعة للجيش الفيدرالي بمنطقة ميكللي، وتوسعت المعارك في ديشان والرويان وتصاعدت الأوضاع بشكل سريع واصلة مرحلة الحرب.
إعلان حرب
ما جرى مطلع الاسبوع الماضي من تطورات سرعان ما تعاملت معه الحكومة المركزية في أديس أبابا بإعلان رئيس وزراء اثيوبيا ابي احمد (الأربعاء) الماضي حالة الطوارئ في الإقليم، كما اتهم رئيس الوزراء «جبهة تحرير شعب تغراي » بمهاجمة قاعدة عسكرية فيدرالية، أبى أصدر توجيهات لقوات الجيش للتدخل الفوري موجها بالدفع بتعزيزات عسكرية نحو الاقليم ؛ حفاظاً على سيادة البلاد، و غرد في ذات اليوم علي حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بكتابته أن : "قوة من جبهة التقراي هاجمت معسكرا للجيش، للاستيلاء على أسلحة ومعدات عسكرية". وأضاف أن ذلك "تجاوز للخطوط الحمراء ولا يمكن السكوت عليه، فقد نفد الصبر". ودعا أبي الشعب الإثيوبي ل"التآزر"، والتعامل مع الحدث بالهدوء والحذر.
فلاش باك
الصراع بين الحكومة المركزية في اديس أبابا والجبهة الشعبية لتحرير التغراي ليست وليدة اليوم حيث سبق المواجهة عدة تحركات من الجانبين كشفت بأن الامور قد تقود الى المواجهة ففي سبتمبر 2020م أعلن إقليم التقراي إجراء الانتخابات، مخالفا بذلك قرار الحكومة تأجيلها عاما، واعتبرت الحكومة الفيدرالية أن ذلك تصرف غير دستوري، ولكن المراقبين أشاروا إلى أن الأمر جزء من حالة تململ عام في بعض الأقاليم من توزيع الثروة والتنمية.
وبرزت احتجاجات في الشرق وتعالت أصوات في إقليم الأورومو، وحدثت مواجهات سقط فيها مئات القتلى، وتم اعتقال العشرات من بينهم الناشط "جوهر محمد"، بينما ما زال جرح مقتل المغني "هالوسا هونديسا" غائرا لدى الأورومو وسبق ذلك تحديدا في يونيو 2020م، استعراض حاكم إقليم التقراي دبري ظيون قوة عسكرية، وبرر ذلك بأنه زيادة الوعي بجائحة كورونا كتصرف جاء بعد انسحاب الجبهة الشعبية لتحرير التقراي، من الائتلاف الحاكم (الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية) بعد أن طرح رئيس الوزراء الإثيوبي تحويلها لحزب سياسي.
مخاوف سودانية
ما يجري في التغراي فتح الباب نحو تأويلات عدة لما يمكن ان يتسبب فيه الصراع على شرق السودان والتداعيات المترتبة على اندلاع حرب في الحدود الشرقية غير المرسمة بين السودان واثيوبيا والممتدة لمئات الكيلومترات فضلا عن الارتباط القبلي بين الدولتين وحالة التداخل في ظل صراع قبلي تكرر في شرق السودان اكثر من مرة وهو المفتوح تجاريا مع اثيوبيا عبر تعاملات كبيرة اضافة الى عمليات الزراعة وعامل الارض وشراكة الزراعة بين المواطنين على طول الشريط الحدودي .
رد فعل الخرطوم
حكومة السودان ممثلة في رئيس الوزراء عبد الله حمدوك سارعت باجراء بمكالمة هاتفية حيث هاتف حمدوك نظيره الاثيوبي أبي احمد للاطمئنان على الأوضاع في ضوء البيان الصادر من الحكومة الإثيوبية، وبدوره أكد أبي أحمد، أن حكومته تعمل على استباب الأمن والعودة بالمنطقة لأوضاعها الطبيعية. ومن جانبه، أعرب حمدوك خلال المكالمة الهاتفية عن حرصه على الاستقرار في إثيوبيا؛ لما يشكله من استقرار للسودان والإقليم. هكذا كان تعامل الحكومة المركزية بيد ان حكومة ولاية كسلا سارعت بإغلاق حدود الولاية لتلحق بها ولاية القضارف الجمعة باعلان اغلاق الحدود مع اثيوبيا في اطار اجراءات تسعى لعدم انتقال الصراع غربا.
تداعيات شتى
حجم التداخل يفرز وقعا بتداعيات تصل لحد امكانية انتقال الصراع غربا الى الداخل السوداني بحسب الخبير الأمني د. أمين اسماعيل مجذوب، مضيفا خلال حديثه ل"السوداني" امس ان التداخل القبلي الموجود في الشرق قد يلقى بالسودان في اتون ما يجري في اقليم التغراي، مجذوب اشار الى ان خطوات اغلاق الحدود من جانب السلطات المحلية في ولايتي كسلا والقضارف يبدو متناسقا وتطورات الموقف حتى اللحظة، مبينا ان تحدي الهشاشة على الشريط الحدودي مع اثيوبيا كبير في حال عدم التعامل معه بالجدية المطلوبة لجهة إمكانية. تسرب السلاح غير المقنن الى داخل السودان ما يقود الى امكانية تجدد الالتهاب القبلى من جديد مضيفا كذلك هناك امكانية انكباب اللاجئين الى الولايات الشرقية ما يفرز تحديات خدمية واقتصادية لا تبدو الحكومة السودانية متحسبة لها.
كيفية الحل
اللواء المتقاعد امين اسماعيل قطع بأن استمرار الصراع لاكثر من اسبوع سيترتب عليه انعقاد اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع في الخرطوم لإصدار قرارات صارمة تجاه الحدود الشرقية، مبينا أن الوضع يتطلب تدخلا من الاتحاد الافريقي. واشار الى ان السودان بحكم رئاسته للدورة الحالية للايقاد المعنية بفص النزاعات في الشرق الافريقي وعلاقاته الطيبة مع حكومة أديس ابابا وادراكه لحجم التباين والتركيبة الداخلية لاثيوبيا يجعله الوسيط الأنسب الذي بإمكانه النجاح في إحداث الاختراق المطلوب لنزع فتيل الأزمة قبل وصولها مرحلة اللاعودة لمنطقة استراتيحية في القرن الافريقي وستؤدي نيران حربها لاضرار شتى ليس على السودان وحده وانما كل القارة.
السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.