من يقتل المتظاهرين ؟    حجر ل"نادي النيابة العامة": سيتمّ اختيار النائب العام في القريب العاجل    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    البرهان يطيح بضباط كبار بجهاز المخابرات العامة    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    نهاية مأساوية ل "عروسين" داخل منزلهما في ليلة الدخلة.. هذا ما حدث بعد كسر باب الشقة    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 28 نوفمبر 2021    طوارئ بسبب المتحور الجديد.. العالم يغلق حدوده أمام دول جنوب أفريقيا وتسجيل أولى الإصابات بأستراليا    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بعد عودة خدمة الانترنت المتضررون يتنفسون الصعداء    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    رحيل الشاعر عمر بشير    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    بتكلفه بلغت 200مليون جنيه اجازة موازنة النيل الابيض    فى أوّل قرار حول المُشاركات الخارجية .. د. معتصم يضع خارطة الطريق لمشاركة المنتخب في أمم العرب    مقعد الشرق بالسيادي .. مُعادلة الإقليم!!    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    مرافقون لمرضى كورونا بودمدني يغلقون الطريق القومي احتجاجاً على انعدام الأكسجين    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    "كل مرة بوسة".. أحمد الفيشاوي يثير الجدل مجددا    تضارب الآراء حول ختام كأس السودان القومي    معاش الناس .. دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    بعد ان حصد النجوم سباق محموم بين القدامى والجدد لاقتحام تشكيلة الشرطة القضارف    برعاية كريمة من إدارة مشروع الجزيرة إفتتاح رائع لدورة فقيد التحكيم عوض الله علي آدم بمارنجان    شرطة القضارف تُواصل الإعداد للممتاز    حملة لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل بالنيل الأبيض    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    محاكمة أجنبي وطالب طب في الخرطوم بالقتل العمد في قضية تقطيع الفتاة "نسرين" بمنطقة بُرِّي    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 28 نوفمبر 2021    قال أن فلسفته تقوم على الاستحواذ..جواو موتا: سامنحكم هلالا مختلفا    السعودية تعلن السماح بالدخول من جميع الدول.. لكن بشرط    عبد الله مسار يكتب شخصيات سودانية الشيخ فرح ود تكتوك (2)    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جنوب دارفور.. مسيرة النازحين.. دعوة للتصحيح
نشر في الراكوبة يوم 08 - 01 - 2021

الحرب التي اندلعت في إقليم دارفور في العام 2003م، أفرزت واقعاً مريراً في كافة الصُّعُد وأجبرت الملايين من المواطنين على الفرار إلى معسكرات النزوح بالداخل والبعض الآخر فر إلى اللجوء للاحتماء بمعسكرات اللاجئين بدول الجوار.
ومرت سبعة عشر عاماً على الأزمة، وما زالت قضية النزوح واللجوء عالقة تذوق إثرها النازحون أشد أنواع المعاناة والذل في تلك المخيمات البائسة التي لا تتماشي مع كرامة الإنسان والإنسانية.
وبعد ثورة ديسمبر التي أطاحت بنظام البشير استبشر أهل المعسكرات خيراً بمعالجة أوضاعهم التي طال أمدها، لكن القضية ما زالت تبحث عن حل في ظل السلام الذي تم التوقيع عليه في جوبا لتظل قضية النزوح واللجوء بدارفور عالقة ما بين سلام جوبا ورفض عبد الواحد نور الانضمام لركب السلام.
وفى ظل هذا المشهد، سيّر النازحون بمعسكرات ولاية جنوب دارفور مسيرات سلمية مطلبية وداعمة للسلام تحركت من المعسكرات حول نيالا وانتهى بها المطاف بمقر الأمانة العامة لحكومة ولاية جنوب دارفور، سلموا من خلالها مذكرة لوالي الولاية موسى مهدي إسحق ونسخة منها لرئيس ونائب رئيس مجلس السيادة وكذلك لرئيس الوزراء.
وقال رئيس الإدارة العامة للنازحين واللاجئين المتحدث د. صالح عيسى آدم فى خطابه عقب تسليمه المذكرة، إن موكب النازحين جاء من أجل الوقوف والتذكير بقضية النزوح المنسية، مهنئاً الشعب السودانى بمرور الذكرى الثانية للثورة المجيدة.
وأعلن صالح مباركتهم لاتفاقية سلام جوبا واعتبرها بداية لطي صفحات الحروب والتقدم نحو السلام بجانب مباركتهم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مشيداً بجهود حكومة الفترة الانتقالية لهذا العمل الكبير الذي انتظروه طويلاً.
وتابع: (اليوم تحرك النازحون من المعسكرات لتنظيم الوقفة من أجل القضايا الإنسانية والسلام ودق الأجراس للفت انتباه حكومة الفترة الانتقالية وحركات الكفاح المسلح الموقعين على السلام.
وتقدم صالح بمطالب النازحين التي حوتها المذكرة والمتمثلة في: تسليم المجرمين الذين ارتكبوا أفظع جرائم الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية إلى المحكمة الجنائية الدولية، مطالبة منظمة الغذاء العالمي بإرجاع كروت صرف الغذاء التي تم إيقافها من الحصص الغذائية للنازحين واللاجئين، وهم في أشد الحاجة بجانب ضرورة عودة المنظمات التي طردها النظام السابق لمساعدة المحتاجين.
كما طالب بإشراك النازحين بصورة فاعلة في تنفيذ اتفاق السلام على الأرض للوقوف على حقوق أهلهم بالمعسكرات وإلحاق غير الموقعين من أجل السلام الشامل.
وشدّد صالح على أهمية حماية معسكرات النازحين واللاجئين من التفلتات وملاحقة المجرمين وحماية الحصاد وقرى العودة الطوعية، مع توفير الخدمات للمواطنين المتمثلة في الصحة والتعليم والمياه وغيرها.
والي جنوب دارفور موسى مهدي إسحق، عبر عن تقديره للنازحين على تنظيمهم هذه المسيرة السلمية المطلبية التي حملت شعارات السلام والعدالة والدعوة للقضاء على العنصرية والجهوية والقبلية التي أقعدت الولاية، وأضاف أن أهل المعسكرات قبل الحرب كانوا آمنين في قراهم ومنتجين، ولكن بعد النزوح بسبب الحرب استخدمت الحكومة السابقة الوحشية ضدهم وهضمت حقوقهم، وتابع: (في عهدنا هذا الجميع متساوون في الحقوق ونسعى لتعديل صورة الماضي).
وأعلن مهدي استجابة حكومته لكافة مطالب النازحين التي حوتها المذكرة، وإرسال صور المذكرة التي طالب أهل المعسكرات تسليمها لرئيس ونائب مجلس السيادة وكذلك لرئيس الوزراء.
وبشر الوالي النازحين بمدهم بالوقود والدقيق المدعوم بجانب استمرار جهود القوات المشتركة لحماية الحصاد.
وأكد موسى مهدي وقوف حكومته مع النازحين لتحقيق العدالة وتقديم المجرمين والقتلة للمحاكمة، وأضاف: لابد أن يمثلوا أمام الجنائية الدولية.
ووجه الوالي مفوض العون الإنساني بالابتعاد عن تسييس قضية النازحين، وأنها قضية إنسانية ولا مجال لتسييسها بعد اليوم.
وناشد الوالي عبد الواحد محمد نور الاستجابة لنداء السلام، وأضاف: "أهل دارفور في انتظارك للسلام لإنهاء مأساة النازحين واللاجئين".
وجدّد مهدي شكره للنازحين على صبرهم وتحملهم معاناة السنين، وأضاف أن عهد تصنيف سكان المعسكرات قد ولى، وأصبح الجميع متساوين في الحقوق.
فيما قالت ممثلة المرأة النازحة عواطف عبد الرحمن يوسف، إنهم أتوا من المعسكرات كافة في هذه المسيرة والوقفة ليلفتوا الأنظار ويطالبون بحقوق أساسية إنسانية، وإرسال رسالة لحكومة الفترة الانتقالية بأن التغيير ليس هو المطلوب في الأشخاص فقط، وإنما يريدون تغييراً حقيقياً في المؤسسات والقوانين والمنهجية والمبدأ والتعامل مع الإنسان ورد الكرامة الإنسانية لإنسان دارفور، وخاصة النازحين وبصفة خاصة للمرأة والأطفال.
وطالبت عواطف بالإسراع في نزع السلاح من المواطنين والذي تسبب في قتل الأبرياء، وأصبح العدو الوحيد للمواطن، وتابعت: (بأي ذنب قتلت)، مشددة على ضرورة إنهاء ظاهرة التفلتات بدارفور، معلنة رفضهم القاطع لأي صوت يرن للحرب، مشيدة بأبطال السلام، وقالت إنهم مع السلام ويباركون خطوة اتفاق جوبا واختتمت حديثها قائلة: (نحن بيننا وبينكم السلام إخوتي حاملي السلاح).
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.